Tuesday, 1 August 2017

حنين الى التدوين

هي بالفعل عودة لبيت مهجور تركه سكانه و هجره زواره.
يبدو ان عصر التدوين قد انتهى بالفعل...
لم يعد احد يدون(على الأقل هنا في مصر)...!
كل نجوم التدوين في منتصف العشرية الأولى من القرن الحادي و العشرين قد هجروا مدوناتهم ليصبحوا نجوم مجتمع فيسبوك و تويتر..
هذه المدونات التي كانت يوما ما تشع بهجة و ضجيج و نقاش اصبحت مهجورةكفيلات و قصور مارينا و اخواتها في اشهر الشناء قارسة البرودة..!!
لا اعلم لماذا عدت الى هنا هذه الليلة بالتحديد..
مؤكد..هوحنين للكتابة...
الكتابة في حد ذاتها غاية....
يخطىء من يتوهم ان الكتابة هي فقط وسيلة لإيصال افكارك الى الأخرين...
في اعتقادي ان الكتابة في حد ذاتها غاية...فضفضة...تنفيث....بث هموم....شكوى....
لست متأكدا ان كنت قد عدت بالفعل الى مدونتي لكي اكتب بإستمرار...و لكني احسست اني بحاجة ماسة ان ازور هذا المكان الأن فزرته.

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails