Friday, 31 January 2014

انها المهانة...و الإستهانة



موقف الدولة المصرية تجاه اختطاف مجموعة من طاقم السفارة المصرية في ليبيا من وجهة نظري كان مخزيا للغاية و يدعو للرثاء على حال دولة يفترض انها قوية.
كيف يتم الإستجابة لمطالب جماعة ارهابية بكل تلك السهولة و كأنهم يوجهون رسالة لكل من يريد الإفراج عن ارهابي او قاتل او لص ان الطريق سهل للغاية..!!
ما عليكم الا اختطاف ما تيسر لديكم من المواطنين المصريين و الإتصال بنا و سيتم مبادلتهم فورا بإرهابيكم او قاتلكم..و التوصيل علينا كمان..!!!
اي عبث هذا...؟!!
كيف لحكومة دولة ايا كانت هذه الدولة ان ترضخ لمطالب ارهابيين بكل هذه السهولة..؟!!
و كإنها توجه لهم رسالة مفادها:
(ماتتعبوش نفسكم و تخطفوا حد..كلمونا بس و احنا هنعمل لكم اللي انتم عايزينه) ..!!
و بعد ذلك تتحدثون عن هيبة الدولة...؟!!
اي دولة..؟!!
احب ان ابشر حكومتنا الرشيدة ان خلاص...السكة بقت مفتوحة و الطريقة معروفة...
اقبضوا على ما تشاءون من تجار المخدرات و القتلة و السفاحين و الإرهابيين...
فسيتم مبادلتهم بما يشاء هؤلاء المجرمون بمواطنين مصريين مسالمين ..!!
و ليتم الغاء اقسام الشرطة و المحاكم ..فلم يعد لهم فائدة تذكر..!
فعلى كل متضرر من حكم ما او من شيء ما او له مطالب ان يقوم بخطف اي عدد من المواطنين و ليملي شروطه على السلطات و سيتم تنفيذ شروطه و مطالبه فورا..!!
فالأمر في غاية البساطة و السهولة..!!
هذه الواقعة المؤسفة تفتح الباب لعلامات استفهام لا حصر لها:
اولا: كيف تتواجد بعثة دبلوماسية لبلد ما في بلد لا تستطيع توفير الحماية لأفراد تلك البعثة ناهيك عن المواطنين العاديين..؟
و اذا كانت ظروف ليبيا الأمنية بهذه الدرجة من السوء لدرجة ان يتم خطف دبلوماسيين يفترض ان لديهم حصانة فلماذا توجد تلك البعثة من الأساس في بلد يعاني من هذا التدهور الأمني..؟!!
ثانيا: ما يدرينا انه لن يتم اختطاف مواطنين مصريين عاملين هناك حال حدوث اي تصرف تراه اية مجموعة ارهابية انه (مش على هواها)..؟!!
ساعتها بقى هنتراجع برضة علشان في ناس مخطوفين..؟!!
ثالثا: لماذا من الاساس يتم السماح لمواطنين مصريين بالسفر الى ليبيا و العمل هناك رغم تدهور الأوضاع الأمنية بهذا الشكل..؟!!
و اذا كانت الدولة المصرية ليس لديها سلطة المنع او السماح لمواطنيها بالعمل هناك فعلى الأقل عليها ان تخلي مسئوليتها من اي حادث يحدث لأحد المصريين فيكون السفر و العمل هناك على مسئوليته الشخصية طالما هو اصر على السفر و العمل هناك في ظل تلك الأجواء..؟!!
رابعا: الشفافية....ثم الشفافية
اين الشفافية من تلك الواقعة المؤسفة برمتها...؟!!
لماذا لا تخرج علينا وزارة الداخلية ببيان يوضح لنا لماذا تواجد هذا الرجل المشكوك في انتمائه للقاعدة هنا في مصر..؟!
و هل هو ضالع في اية اعمال تخريبية او ارهابية..؟!!
و لماذا تم القاء القبض عليه اساسا..؟!!
و لماذا لا تصدر وزارة الخارجية المصرية بيانا توضح لنا فيه تفاصيل صفقة المبادلة التي تم بموجبها اطلاق سراح المختطفين المصريين الخمسة مقابل الإفراج عن هذا الشخص الليبي...؟!!
لا ان يخرج علينا مسئول من هنا او من هناك لينفي حدوث صفقة تم بموجبها اطلاق سراح المصريين و الإفراج عن الليبي..!!
و كأننا شعب من المعاتيه او مجموعة من الأغبياء نجلس كالبلهاء نشاهد التليفزيون و نصدق كل ما يقال الينا بدون ادنى اعمال للعقل او المنطق...!!!
خامسا: كيف يتم اختطاف دبلوماسيين مصريين بهذا العدد و بكل هذه السهولة و الأريحية و تلى مدار يومين متتاليين و كأنهم يصطادون عصافير..؟!!
و هل لو اراد احد ان يقوم بخطف دبلوماسيين امريكيين مثلا سيتم الأمر بكل هذه السهولة و البساطة..؟!!
بالطبع لا..!!
اذن فهناك تقصير ما اما من طاقم السفارة تجاه امنهم الشخصي الذي هو بالتبعية امن و مصالح و هيبة بلدهم و اما من جهاز الأمن الليبي المسئول عن تأمين البعثات الدبلوماسية الأجنبية العاملة على الأراضي الليبية 
و هنا لابد ان تطلب الخارجية المصرية توضيحا من نظيرتها الليبيةحول هذا الشأن.
علامات استفهام كثيرة تثيرها تلك الحادثة المؤسفة و المخزية و التي اتوقع ان تتكرر قريبا و كثيرا اذا استمر رد فعل الدولة بهذا الشكل تجاه تلك الحوادث الارهابية..!!
حادثة تعكس اهتراء و سوء تصرف من حكومتنا الرشيدة لا اجد له من مخرج الا الدعاء ان يبدلنا الله بحكومة اكثر رشادا و حكمة
حكومة تدرك انها تدير بلدا كبيرا لا يجب ان يخضع لإبتزاز ارهابي هنا او قاتل هناك..
حكومة تدرك ان هيبة المواطن من هيبة حكومته و انهم بمثل هذا الضعف و الإذعان و الخضوع قد صاروا خطرا على امن المصريين و سلامتهم في الخارج..!
حكومة (تشوف شغلها) ..!!
و على رأي عادل امام في احد افلامه:
انها المهاااانة...و الإستهانة
و هي فعلا كذلك
مهانة لبلد كبير خضع لإبتزاز ارهابي رخيص 
و استهانة بهيبة الدولة و مواطنيها..!!
و لنا الله

Tuesday, 21 January 2014

عن القومية و بردين و الإخوان و سائقي النقل..

سأحكي قصتين لواقعتين مختلفتين حدثتا امامي الأسبوع الماضي:
الواقعة الأولى كانت يوم السبت الماضي ١٨ يناير ٢٠١٤ بطريق الزقازيق- بلبيس الزراعي.
كنت في اتجاهي لمطار القاهرة الدولي لكي الحق بالطائرة المتجهة الى جدة و التي تقلع من مطار القاهرة في الثامنة مساء.
المسافة من الزقازيق الى مطار القاهرة مرورا ببلبيس تستغرق حوالي من ساعة الى ساعة و نصف حسب ظروف الطريق..!!
و مع ذلك و تحسبا لأية اختناقات مرورية محتملة قررت الخروج من منزلي مبكرا في حوالي الرابعة اي قبل موعد اقلاع الطائرة بحوالي ٤ ساعات .
في الطريق نحو بلبيس و عند قرية بردين فوجئت بأن الطريق متوقف تماما..!!!
السيارات في الإتجاه  الى بلبيس و من ثم القاهرة متوقفة تماما عن الحركة..!!
و السبب غير معلوم.
ربما اختناق مروري..ربما زحام تقليدي سرعان ما سيتلاشى لتتحقق الانسيابية المطلوبة...ربما حادثة عارضة اصابت الحركة بالبطء المؤقت..الخ
الإحتمالات كثيرة الا انها جميعا تنصب في خانة القضاء و القدر الذي يحدث ليصيب الطريق بشلل مؤقت و جزئي سرعان ما سيتم فك هذا الإختناق..!
مرت ربع ساعة..و السيارات لا تتحرك و الطريق مصاب بشلل تام...٢٠ دقيقة و لا نزال في نفس المكان..نصف ساعة و لا جديد يحدث..!!
و لا يزال سبب هذا الشلل المروري غير مفهوم..!!
حوالي ٤٥ دقيقة كاملة و الطريق معطل و الأعصاب بدأت في الإحتراق..
يبدو اننا لن نلحق بالطائرة...!!!!!
كل الوقت دة و سبب تعطل الطريق بهذا الشكل المفجع غير معلوم..!!
كان معي احد الأصدقاء تخيل اننا نعيش في دولة..ففعل مثلما يفعل اي مواطن في اية دولة (التصرف الطبيعي في المواقف اللي زي دي) فقرر الإتصال بالنجدة ..!!
الحق يقال فإن النجدة ردت على مكالمته بالفعل..و لكنها نصحته بالإتصال بالمرور فهم الأكثر قدرة على التعامل مع هذه الحالة...!!
و لكن يبدو ان صديقي اتصل بالمرور في (وقت غير مناسب) لأنهم لم يردوا على مكالمته من الأساس عملا بالحكمة المصرية الخالدة (يا راجل كبر مخك) ..!!
بدأت السيارات في التحرك بسرعة بطيئة للغاية ..فيما يبدو ان الأزمة الرهيبة التي سببت هذا التوقف و الإختناق المروري قد عرفت طريقها للحل او ان الحادثة المروعة التي كانت سببا في تعطيل سير الطريق قد تم ازالة مخلفاتها و رفع جثامين المتوفين و المصابين..الخ
بعد ٤٥ دقيقة كاملة من التوقف و التعطل و الزحام تم معرفة سبب ذلك الذي لم يكن واحدا من الأسباب المحتملة السابقة التي هي الأسباب الوحيدة لتلك الإختناقات المرورية في اي مكان في العالم (عدا مصر طبعا)..!!
سبب ما حدث يكمن في ان اكثر من ست سيارات نقل ثقيل (بالمقطورات) قرر سائقيها ان يسيروا عكس الإتجاه و ان ينحرفوا بسياراتهم ليسيروا في الطريق المقابل عكس الإتجاه..!!
هو كدة...بلطجة و عافية و لو كان عاجبكم..!!!!!!!
لك ان تتخيل و انت تسير في طريقك في امان الله لتجد امامك صف من ست او سبع سيارات نقل ثقيل امامك و لقد قرروا ان يسيروا عكس الانجاه في الطريق المخصص لك و عليك انت ان تحل تلك المشكلة..!!
اما ان تجعل سيارتك تطير او  ان تقرر ان طريقك من حقهم و لابد ان تفسحه لهم حتى لو كلفك هذا ان تندفع بسيارتك في الأراضي الزراعية على جانب الطريق..!!
دي مش مشكلتهم..!!
دي مشكلتك انت و مطلوب منك حلها..!!!!!!!
الجدير بالذكر انني خلال ال ٤٥ دقيقة دول لم ار شرطيا واحدا...!!!!!!!!!!!
دي كانت الواقعة الأولى..

اما الواقعة الثانية فكانت في مدينة الزقازيق و قبل واقعة طريق بردين بنحو يومين..
و بالتحديد في منطقة القومية حيث فوجئت بالسيد مدير امن الشرقية شخصيا في وسط احد الشوارع الرئيسية و معه كوكبة من السادة الضباط و افراد الشرطة و سيارتان مدرعتان مملوئتان بعساكر امن مركزي..!
كتيبة امنية كاملة في الشارع..و مجهود امني عظيم يشكر السيد مدير امن الشرقية و مساعدوه عليه..
و لما سألت عن سبب هذا التواجد الأمني و الأمر الجلل الذي استدعى نزول السيد مدير امن الشرقية الى الشارع بنفسه وسط كل هؤلاء الجنود علمت ان السبب هو الإخوان المسلمون بالطبع الذين يظهرون من حين لأخر و يخرجون في مسيرات تعطل المرور و مصالح العباد و تستدعي التواجد الأمني الكثيف للقبض على هؤلاء المخربين.

قد يبدو للبعض ان الواقعتين السابقتين لا يوجد رابط بينهما..الا انني اعتقد ان الواقعتين لهما من الدلالات ما يفسر الكثير مما يحدث في الشارع المصري حاليا:
- الإنفلات في الشارع المصري لا يزال مستمرا..وواضح للعيان..و اي مواطن منصف محايد لا الى هؤلاء و لا الى هؤلاء و ليس لديه ادنى مصلحة في تأليه الشرطة او تسفيهها يستطيع ان يؤكد ان الأداء الشرطي و الأمني في اسوأ حالاته.
- مشكلة مرورية كبيرة تحدث في طريق حيوي يربط بين الزقازيق و بلبيس الذي هو جزء من طريق يربط بين الشرقية و القاهرة و لا يوجد رجل مرور واحد لمدة ما يقرب من ساعة كاملة..!!
دي حاجة عادية...طبيعية..؟!!
- هل هناك تعارض بين محاربة الإرهاب و الشغب و مكافحة جماعة ارهابية كجماعة الإخوان و بين تحقيق الإنضباط المروري و الأمني في الشارع المصري..؟!!
او بالبلدي
هي الشرطة ما بتعرفش تعمل الا حاجة واحدة بس..؟!!
يعني لو عملت حاجتين مع بعض في نفس الوقت بتهنج..؟!!!!!
- في عهد مبارك تفرغت الأجهزة الأمنية في مصر لحماية مبارك و رجاله و نظامه و توريثه و تركت الشارع المصري سداح مداح..
و يبدو ان في عصر ما بعد الإخوان سيصبح الشغل الشاغل للأجهزة الأمنية في مصر هو مكافحة الإخوان على حساب امن المواطن برضة..!!
- الحمد لله استطعت ان الحق بالطائرة ..
و لكن دعونا نتخيل ان التكدس المروري دة كان ضحيته مريض في سيارة اسعاف او سيدة على وشك الوضع او عجوز في حالة صحية حرجة..
في تلك اللحظة من سيكون مسئولا عما سيحدث لهؤلاء..؟!!
- سائقو سيارات النقل الثقيل الذين تسببوا في تلك المشكلة..
اليسوا هؤلاء بمثابة الإرهابيين و قاطعوا للطريق مثلهم تماما مثل اية مسيرة اخوانية تتسبب في قطع طريق او تكسير محلات او تعطيل لمصالح المواطنين..؟!!
لماذا شاهدنا في حالة الإخوان مدرعتي امن مركزي مدججتين بالرجال و العتاد يتقدمهم سيادة اللواء مدير الأمن بينما لم نشاهد في مهزلة طريق بردين امين شرطة واحد على دراجته البخارية..؟!!!
- هو انا امتى كمواطن هابقى ماشي في الشارع سواء سيرا على قدمي او بسيارتي و عارف و مطمئن ان في مظلة من القانون بتظللنا جميعا و ان اي حد هيغلط سيتم تطبيق القانون عليه مهما كان سنه او شكله او اسمه او ديانته او انتماؤه السياسي..؟!!
- مؤمن و مقتنع تماما ان تجربتنا خلال ال ٣ سنوات اللي فاتوا اثبتت ان الشعب المصري في اغلبه شعب فوضوي و ان الجهل و انعدام الوعي بتجعل الأغلبية العظمى من ابناء الشعب دة تسيء استغلال الحرية المتاحة و تحولها فورا الى فوضى خانقة و مميتة. بس مقتنع تماما ان الحل ليس كما يردد البعض ان الشعب دة (لازم ينضرب بالجزمة)..!!
الحل سهل و بسيط و أدمي و جميل و ما يزعلش حد
الحل في تطبيق القانون
فقط تطبيق القانون على الجميع..
سائقو النقل الثقيل و اللي تسببوا في ازمة طريق الزقازيق بلبيس لو تم تطبيق القانون عليهم لن يكرروا لا هم و لا غيرهم ما فعلوه مستقبلا
زي بالضبط ما القانون بيتم تطبيقه على الإخوان بسبب ارهابهم و تعطيلهم لمصالح المواطنين..امثال هؤلاء السائقين و اي قاطع للطريق او راكن لسيارته في الممنوع او قاطع لإشارة مرور او قائد لسيارته عكس الإتجاه لابد ان يطبق القانون عليهم  و ان ينالوا جزائهم الرادع بدون تجاوز او اهانة او محاباة و طبطبة.
- هي الشرطة امتى فعلا هتكون في خدمة الشعب بجد..؟!!
- هي ليه شرطة المرور ما ردتش ع التليفون..؟!!!!!

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails