Tuesday, 18 November 2014

للشهرة وجهان

هل الحياة الشخصية للمشاهير ملك خاص لهم ام انها ملك جمهورهم العريض؟!
هذا السؤال يطرح نفسه منذ فترات طويلة و لا يزال و لكنه يخبو احيانا ليطفو على السطح احيانا اخرى مع ظهور واقعة جديدة تستدعي طرح هذا السؤال مرة اخرى..!!
و الواقعة التي فرضت هذا التساؤل مرة اخرى هي واقعة مرض الممثل احمد حلمي بالسرطان و علاجه بالولايات المتحدة الأمريكية..!
و القصة ليست في اصابته بالسرطان و انما ما حدث قبل ان يعلم الجميع بحقيقة مرضه..!
الممثل احمد حلمي اعلن منذ شهرين تقريبا ان زوجته الممثلة منى زكي قد وضعت طفلهما في احدى المستشفيات بالولايات المتحدة الامريكية..!
هذا الخبر سبب صدمة للكثيرين من عشاق الممثل و انا واحد منهم خاصة انهم اعتبروه نوعا من عدم الانتماء و الوطنية ان يكون ممثلا شهيرا بحجمه يعتبر احدى الواجهات الفنية لمصر حريصا لهذا الحد على ان يحمل ابنه الجنسية الأمريكية و كأنها الشرف الرفيع و الحصن المنيع من غدر الزمان..!!
خاصة ان هذا الممثل بالتحديد كان بطلا لأحد اهم الافلام التي انتجت خلال السنوات الماضية و هو فيلم عسل اسود و الذي كان يدعو للفخر بالجنسية المصرية و الحياة في مصر رغم كارثيتها بإعتبار ان (فيها حاجة حلوة)..!!
لا انكر ان حلمي قد سقط من نظري بالفعل بعد هذه الفعلة و اعتبرته مثله مثل معشر الممثلين و الممثلات من تحولت حياتهم الى تمثيلية كبيرة لا توجد فيها حقيقة واحدة ثابتة و بالتالي ففيلم عسل اسود لم يكن الاحلقة في سلسلة كبيرة من الاعمال التمثيلية التي ليس بالضرورة ان يؤمن بها الممثل او يقتنع بفحواها فهي تندرج تحت بند السبوبة و لقمة العيش ليس الا..!
الا ان سرعان ما اتضحت و ظهرت بقية الصورة قبل ايام قليلة عندما تسرب خبر عن اصابة الفنان احمد حلمي بمرض السرطان مما استدعى علاجه بالولايات المتحدة الامريكية و التي تصادف في تلك الفترة ان وضعت زوجته مولودهما فحصل بالتبعية على الجنسية الأمريكية لولادته على الأراضي الأمريكية..!
و انه لولا اصابة الممثل احمد حلمي بمرض السرطان و علاجه هناك لم يكن ليفكر هو وزوجته في هذه الخطوة بإعتبار ان ما حدث هي ترتيبات قدرية ليس الا..!
بعدما تسرب خبر اصابة احمد حلمي بالسرطان حتى خرج الكثيرون ليلوموا على من غضبوا منه و الذين ظنوا انه كان حريصا على منح ابنه الجنسية الأمريكية و يتهموهم بالتدخل في حياة الناس الشخصية بدون وجه حق و بدون علم..!
ليطرح السؤال نفسه من جديد:
هل الحياة الشخصية للمشاهير ملك لهم ام انها ملك للعامة..؟!
في رأيي الشخصي ان حياة الشخص المشهور ليست ملكا له..
و ان هذه هي ضريبة الشهرة..و طالما ارتضيت ان تصير مشهورا فلتتحمل تبعات ذلك.
في رأيي ان الشهرة مثلها مثل اشياء كثيرة في حياتنا لها وجهان:
وجه جميل ورائع و هو مميزات الشهرة و شهوتها و بريقها و جمالها و اضوائها و العائد المادي و المعنوي و الأدبي من كونك شخصا تتمتع بالشهرة و حب الجماهير..!
و الوجه الأخر هو الوجه القبيح و الخاص بتبعات تلك الشهرة و هو ان اخبارك اصبحت متاحة للعامة بل و يسعون للحصول عليها..!
و ان كل كلامك و تصريحاتك اصبحت محسوبة عليك و عليك ان تزنها بدقة و بميزان حساس..!
ايضا مشاعرك الخاصة و خاصة السلبية هي ملكك انت فقط و لا يجوز اظهار الغضب او الانفعال او الحزن للجمهور بإعتبارك شخصية ذو حيثية لا ينبغي ان تظهر بوجه سلبي يثير غضب الأخرين و حنقهم فضلا عن تساؤلاتهم..!
في رأيي هذه هي الشهرة و هذه هي ضريبتها..
فمن اراد الشهرة فعليه ان يتحمل مرها قبل حلوها..!
و بالتالي كان على الممثل احمد حلمي و زوجته ان يصدرا بيانا يوضح حقيقة مرضه منذ البداية شأنه في ذلك شأن المشاهير من الممثلين و السياسيين و الرياضيين في العالم كله حتى يغلق الباب نحو سوء الظن او المفاهيم المغلوطة مثلما حدث عندما اعلن عن انجابهم لطفلهم في الولايات المتحدة فيصب الناس لعناتهم عليهم قبل ان يصرح بعدها بشهر بأن ذلك حدث نتيجة وجوده في الولايات المتحدة لتلقي العلاج بسبب مرضه فتتحول تلك اللعنات الى دعوات بالشفاء..!
يبدو ان المشاهير المصريين خاصة و العرب عامة حالهم مثل حال بلدانهم يحتاجون للكثير من الوقت حتى يدركوا ان للشهرة و النجاح وجهان و عليهم ان يتقبلوا الشهرة كما هي في العالم اجمع التزام وواجب تجاه جمهورهم قبل ان تكون اضواء و اموال و حب من الناس..!
و ان يدركوا انهم اذا ارادوا ا ان يحيطوا حياتهم بالسرية فعليهم اعتزال الحياة العامة تماما و ان يحيوا كمواطنين عاديين بلا اضواء او شهرة او قيود 
و اعتقد انهم لن يستطيعوا..!

No comments:

Post a Comment

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails