Tuesday, 24 June 2014

عن أزمة (الصلاة ع النبي)..!

القضية ليست قضية ماذا يحتوي الملصق..
القضية هي قضية هل الملصقات مسموح بها في الأصل ام لا..؟!
كالعادة تلعب تصريحات غير مسئولة لأحد قيادات وزارة الداخلية دورا رئيسيا في اشعال قضية جدلية سفسطائية عقيمة ان دلت على شيء فإنما تدل على ان الفراغ قد بلغ بنا مبلغه بحيث اصبحنا نخترع ازمات من لا شيء لننسج حولها قصصا او بالأحرى (لنهري) حولها قدر الأمكان..!
و كله في مصلحة محترفي تويتر و عاشقي الفيسبوك و (هاشتاج) جديد يضاف لحرب الهاشتاجات و الهاشتاجات المضادة بين الإخوان و محبيهم و متعاطفيهم من جهة و بين العسكر و محبيهم و عاشقيهم على الجهة الأخرى و بين الجهتين الملايين من المصريين الذين لا الى هؤلاء و لا الى هؤلاء و انما فقط (بيشجعوا اللعبة الحلوة)..!
سيادة اللواء الذي اشعل (ازمة الصلاة ع النبي) بلا ادنى مبرر سوى افتقاره للحصافة و الكياسة التي ان كانت قد توفرت لكانت اغنتنا عن قضية جدلية لا محل لها في اي مجتمع متحضر او (عايز) يكون متحضرا..!
هل كانت ستحدث ازمة ان كان سيادة المسئول قد خرج علينا موضحا ان الملصقات بجميع انواعها محظور وضعها على وسائل النقل المختلفة (بقوة القانون)..!
جميع انواع الملصقات سواء السياسية او الفكاهية او الدينية او المحرضة او حتى الباعثة على البهجة.
و ينتهي تصريحه عند هذا الحد و يا دار ما دخلك شر..!
هل كانت ستنشأ ازمة من اي نوع ان كان قد فعل ذلك..؟!!
هل اصبحت جميع الملصقات التي تحتل السيارات و الجدران و اعمدة الإنارة في ربوع مصر حلال بينما هذا الملصق بالتحديد هو سبب كل الأزمات و التشوه البصري و الفتن الطائفية في مصر..؟!
تصريح المسئول بوزارة الداخلية اظهر و كأن حملات صليبية من قوات الشرطة ستهب عن بكرة ابيها لتطهير شوارع مصر و سياراتها من هذا الملصق فقط دونا عن كل الملصقات و الأوراق و العبارات التي تحتل السيارات و المركبات بجميع انواعها في مصر من التوكتوك للنقل بمقطورة..!
اعتقد ان شوارعنا و جدراننا تعاني من تلوث بصري رهيب ينبغي النظر اليه بعين الإعتبار و محاولة القضاء على هذه الظاهرة السلبية الخطيرة بحيث يكون الحل كالتالي
قولا واحدا
ممنوع وضع الملصقات ايا كان نوعها سواء اكانت دينية اسلامية او مسيحية او فكاهية او تراثية او علم مصر او صورة لأية شخصية عامة مهما كانت تلك الشخصية او النسر الذي يحتل الزجاج الخلفي للسيارة بالكامل في احيان كثيرة او الملصقات و العبارات الكوميدية.
هكذا كان يجب ان يخرج علينا السيد المسئول ليصرح به لا ان يصرح ان الداخلية ستقضي على هذا الملصق بالتحديد تاركة الكرنفال العشوائي للملصقات بجميع انواعها دينية او سياسية او كوميدية يرتع في شوارع المحروسة من خلال وسائل المواصلات او على الجدران و الحوائط في كل مكان..!
الملصقات اما ممنوعة او مسموحة...لا ان تكون (ع الكيف) و على حسب المزاج..!
اما بالنسبة لمن يقومون بلصق هذا الملصق بالتحديد و بعد الصلاة على النبي عليه السلام فهل من الإسلام ان تتحول الصلاة على النبي الى حالة عناد مع الداخلية و هاشتاج على تويتر و محاولة بث شائعات عن حرب ضد الإسلام غير مبررة و غير مفهومة و غير منطقية رغم ان الأمر لا يعدو كونه -من وجهة نظري- سوء تصرف و تصريح طائش من احد المسئولين ليس الا؟!!
وهل الرسول سيكون راض و انتم تلصقون هذا الملصق في كل مكان و اي مكان بصرف النظر عن كون هذا المكان خاص بأحد المواطنين او ملكية عامة؟!
هل اللوحات التي تحمل اسماء الشوارع او اتجاهات السير هي المكان المثالي للصق مثل هذا الملصق؟!
هل طمس اسماء الشوارع و اتجاهات السير بهذا الشكل سيكسب من يقوم بفعل ذلك ثوابا عظيما بفرض انه لا يبتغي من وراء هذا الملصق الا الثواب ليس الا؟!
الخلاصة
انه اذا كانت الملصقات ممنوعة فلتكن جميع انواع الملصقات سواء الدينية او غيرها لا ان يكون تطبيق القانون بالمزاج و على حسب محتوى الملصق..!
و على السادة المسئولين ان يتوخوا الحذر في تصريحاتهم بحيث تبتعد قدر الإمكان عن الإستفزاز او ان تخلف وراءها علامات استفهام كثيرة ستجد الكثير ممن يستغلونها لتأجيج وضع هو كالنار تحت الرماد.
و اكرر للمرة المليون:
اذا كانت الملصقات ممنوعة فلابد ان تكون كل الملصقات ممنوعة سواء اكانت دينية او سياسية..
بمعنى ان منع ملصق (هل صليت على النبي اليوم) يجب ان يكون مقترنا بمنع لصق صورة فلان او شعار يحض على انتخب علان لا ان يكون هذا ممنوعا و ذاك مسموحا..!
و في النهاية:
الف صلاة عليك يا نبي.

1 comment:

  1. انا اعيش حالة من الاستياء بسبب هذا الموضوع لان احنا فعلا مش ناقصين خفة عقل
    مش قادر اصدق ان الموضوع ده تقريبا واخد مجهود الشباب ع الفيس بوك كله تقريبا
    ........
    كل عام و انت بخير
    تقبل الله منا و منكم طيب القول و صالح العمل

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails