Sunday, 25 May 2014

مصر المضبوطة

(انا هانتخب فلان علشان البلد تتضبط بقى)..!!
(هو دة اللي هيضبط البلد)..!!
كثيرا ما كنت اود ان اسأل اصحاب هذه الجمل عن مفهومهم تجاه البلد المضبوطة..
او بمعنى اخر امتى هيقول ان البلد فعلا اتظبطت..؟!!
و فعلا سألت اكثر من شخص حول مفهومهم لمصطلح (ضبط البلد) فكانت اغلب الإجابات تنصب نحو الناحية الأمنية..!
بمعنى ان البلد مش هتنضبط الا بتحقيق الأمن..الا بعودة الأمان للشارع..الا عندما يتنقل الناس على الطرق الزراعية و الصحراوية بأمان كامل و بلا خوف من قطاع طرق او محاولات العصابات سرقة سياراتهم او خطفهم شخصيا.
البلد مش هتنضبط الا بتوقف العمليات الإرهابية و ظاهرة العبوات المفخخة التي يتم زرعها في اماكن مختلفة هنا و هناك.
البلد هتنضبط مع اختفاء المسيرات الإخوانية التي اصبحت سمة مميزة ليوم الجمعة من كل اسبوع و ما يصاحب تلك المسيرات من قطع للطرق و تعطيل لمصالح المواطنين و اشتباكات مع قوات الأمن..!
انا عن نفسي اوافق تماما على منطق ان استباب الأمن في الشارع و توقف مظاهر الفوضى من اهم مقومات او عوامل (ضبط البلد) او بالأحرى (ضبط الشارع) التي يتفق الجميع انها حتمية.
و لكن السؤال هنا 
هل توقف المظاهرات و دحر الإرهاب و استتباب الأمن هو كل ما ينقص مصر حتى تصبح دولة منضبطة و مجتمعها مجتمع صحي و سليم..؟!
في رأيي ان الإجابة لا
الأمن عامل اساسي بل و هو العامل الرئيسي لحياة صحية و صالحة للبشر في اي مجتمع و لكنه ليس العامل الوحيد..!
دعني اصطحبك في جولة حرة لتشاهد بنفسك بعض مظاهر الحياة التي اصبحت سمة مميزة للمجتمع المصري ...!
جربت قبل كدة تركن سيارتك في الشارع ووجدت مكان خال مواز للرصيف و لكنك فوجئت ان صاحب المحل المقابل لذلك الرصيف له رأي اخر رافض لركن سيارة سيدتك امامه بإعتبار ان دي عتبة رزق و ماينفعش نسدها...!!!
بالتأكيد و انت تتأهب لركوب سيارتك بعدما انجزت مصالحك في وسط البلد على سبيل المثال فوجئت بشخص غريب يخرج عليك ليطالبك بإتاوة نظير ركن سيارتك في الشارع...!!
و المشكلة ان اغلب الناس بيدفعوا فعلا و هم مش عارفين هم بيدفعوا ليه او مقابل ايه..!
و الأكثر عبثا ان الشخص دة اما بيفرض عليك مبلغ او بيفاصل معاك في اللي بتدفعه بمنطق (حسنة و انا سيدك)..!!
هي التكاتك ممنوعة و لا مسموح لها بالمرور في شوارع المدن الرئيسية...؟!!
عندما يحين موعد تجديد رخصة القيادة او رخصة السيارة او استخراج اية وثيقة من اية مصلحة حكومية..
لماذا تكثف جهودك في البحث عن واسطة لإستخراج هذه الوثائق على الرغم ان الموضوع مش محتاج اي واسطة و كلها اجراءات روتينية يمكن انجازها و انت جالس امام شاشة الكومبيوتر في منزلك (دة في اي مكان في العالم الا مصر..!!)
تفتكر هل من قبيل الصدف ان اغلب اوائل كليات الطب في كل كليات الطب على مستوى الجمهورية من ابناء و بنات الأساتذة..؟
و هل هناك اي مجتمع محترم يمكن ان يقبل ان يعين ابناء القضاة و المستشارين في سلك النيابة و القضاء حتى و ان كانوا غير مؤهلين لذلك لمجرد ان مناصب اباءهم قد اهلتهم لذلك..؟!
هل لا زلت يا صديقي تبحث عن واسطة لإبنك من اجل ان يتم قبوله في كلية الشرطة او اي من الكليات العسكرية الأخرى..؟!!
هل المواطن المصري ايا ما كانت وظيفته يخضع لمظلة تأمين صحي محترم تكفل له العلاج الأدمي..؟!!
هل هناك الية رقابة على شركات الحاق العمالة المصرية بالخارج من اجل ضمان ان يسافر العامل المصري ايا كانت صنعته بعقد عمل يحترم ادميته ..؟!!
هل تغيرت بالفعل عقيدة الشرطي المصري و اسلوب تعامله مع المواطن في ما يسمى (اللجنة) او (الكمين) ام لا يزال الباشا الضابط يجلس على منضدة تحت الشحرة مرتديا نظارته الشمسية و على المواطن ان يهرول اليه طالبا الرضا و السماح..؟!
بالتأكيد المساحة لا تتسع لسرد كل المآسي التي نعيشها يوميا و لكن عسى ان تكون الفكرة قد وصلت بالفعل..
مصر بالفعل في حاجة الى رئيس (يضبطها) بالفعل الا ان مفهوم الضبط لا يجب ان يقتصر على الناحية الأمنية فقط رغم اهميتها و لكن المجتمع المصري بالفعل في حاجة الى عملية ضبط شامل كامل متكامل..!
ضبط الأمن و السلوك و الأخلاق و العادات 
ضبط للمواطن قبل ان يكون ضبط لأمن المواطن.
عندما تختفي اغلب هذه المظاهر السلبية هنا فقط يكون سيادة الرئيس ايا كان اسمه  قد نجح في (ضبط البلد) .. و كله بالقانون.

*تم نشر الموضوع ببوابة يناير بتاريخ 23 مايو 2014
http://yanair.net/archives/53840

No comments:

Post a Comment

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails