Saturday, 25 February 2012

صنفرة (الدماغ)...هي الأساس

للأسف الشديد...و لا مليون (قانون) سيحول دون حدوث احتقان طائفي جديد....!!
اعذروني على (تشاؤمي) و لكنها للأسف  الحقيقة..!!
لا شك ان (قانون بناء دور العبادة الموحد) قد يقلل من وتيرة  الأحداث الطائفية و لكنه لن ينهيها او يقضي عليها.
ليس لشيء الا لأن مشكلتنا كمصريين او لنقل نسبة كبيرة من المصريين (خاصة في الريف) لا تكمن في عدم وجود قانون منظم لبناء دور العبادة بقدر ما تكمن في (أدمغتنا)..!!
المشكلة في (الدماغ)...!!
هناك اعداد كبيرة من المسلمين لا تتقبل و لا تتحمل بناء كنيسة او دير في شارعها او قريتها او مدينتها..!!
هم (دماغهم) كدة...!!
المثير للدهشة ان اغلب من يتحركوا لمنع (جريمة) بناء كنيسة  او حتى تعلية (دور) او توسعة في كنيسة مثلا لا يحركهم الدين  او غيرتهم عليه فأغلبهم (مابيركعهاش) اصلا..!!
انما بتحركهم (دماغهم)....!!
هي دماغهم كدة....!!
متابعتي الجيدة ل (فيسبوك) و (تويتر)  جعلتني اكتشف مأساة اسمها (الدماغ)...!!
في ناس فعلا  و للأسف معظمهم شباب زي الورد دماغهم (تعبانة) جدا...شغلهم الشاغل في الحياة هم (النصارى)....!!
كرس وقته و مجهوده و رسالته في الحياة  لمهاجمة (النصارى)...و اثبات ان (المسيحي) كافر...كافر...كافر.
فلنفرض ان المسيحي (كافر)....ما تسيبه في حاله يا أخي...سيبه (كافر) كدة زي ماهو...مالك و ماله...؟!!
يا أخي دة ربنا سبحانه و تعالى بيقول في كتابه العزيز (لكم دينكم و لي دين) صدق الله العظيم.
الغريب انك تجد هؤلاء الشباب  يستثاروا  و ينتفضوا اذا هاجم احدهم الإسلام او اهان رموزه على الرغم انه هو نفسه قد اهان دين سماوي أخر و اهان رموزه....!!
لي صديق ابعد ما يكون عن التطرف في حياته العادية و لكنه و للعجب يكرس اغلب  وقته الذي يقضيه على شبكة الإنترنت  في  مهاجمة (النصارى) و دينهم و قساوستهم و اللي يتشدد لهم كمان....!!
و مش عارف هو ليه كدة....؟!!!
بس غالبا السبب في (الدماغ) برضة......!!!!!
ماذا يضير الإسلام من بناء كنيسة او اثنتين او حتى مليون...؟!!
ايهما افضل عند الله عز و جل...الصلاة و الصوم و الزكاة و العمل الصالح و الإجتهاد في العمل و إعمال العقل و النهوض بالمجتمع ام تكريس كل الجهد في محاربة النصارى و سبهم و منعهم من بناء كنائسهم و ممارسة شعائرهم الدينية و احداث فتنة ووقيعة بين افراد الشعب الواحد؟!!!
بالطبع الإجابة بديهية و معروفة....بس تعمل ايه انها (الدماغ)...!!
على الجانب الأخر..هناك الكثير من المسيحيين رهنوا تدينهم بمهاجمة الإسلام و الرسول محمد عليه الصلاة و السلام....
و كأن مسيحيته لن تكتمل و ايمانه سيصبح منقوصا اذا لم يكن مقترنا  بالتشكيك في الإسلام و التطاول على رسوله...!!
برضة .....(دماغهم) كدة....!!
لا شك ان هناك الملايين من العقلاء الذين يؤمنون بأن الدين لله و الوطن للجميع...و ان الديان سبحانه و تعالى هو من سيحاسب البشر على اعمالهم و معتقداتهم  و ليس البشر هم من سيحاسبون بعضهم البعض.
اذا كان ما ذكرته هو نمط تفكير شريحة من المصريين  يفترض انهم مثقفين...فهل قانون (بناء دور العبادة الموحد) هو الذي سيحل  الأزمات الطائفية التي تطل برأسها علينا من وقت لأخر؟!!
لا اظن............
هذا القانون في غاية الأهمية ....و مطلوب ان يتم اصداره اليوم قبل الغد...الا انه يخطىء من يظن انه سيكون بمثابة العلاج (السحري) لكل مشكلاتنا الطائفية .
هو خطوة من ضمن خطوات عديدة لابد ان نخطوها من أجل  ضمان مستقبل آمن لهذا البلد خال من الطائفية...خطوة مهمة بلا شك..
الا ان الأساس ليس هذا القانون و إانما (الدماغ)...!!
(الدماغ) هي الأساس...بل (صنفرة) الدماغ هي الأساس....!!!

3 comments:

  1. This comment has been removed by the author.

    ReplyDelete
  2. ولله كنت لسه هاصور بوست عن موضوع الدماغ ده بس بشكل مختلف شويه
    توارد الافكار وارد- وخاصه مع تقدم لوقت وملاحظة ان الدماغ التعبانه هي اللي هاتودي البلد في داهيه

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails