Thursday, 2 February 2012

فتش عن المؤامرة


المسألة أكبر بكثير من جمهور متعصب لفريقه او متعصب ضد فريق ما..
مهما كانت درجة (التعصب) فلا يمكن ان تصل ابدا للقتل و إزهاق أرواح الآخرين..

ازعم انني اهلاوي (متعصب) و لكنني متأكدا انني لن أزهق روحا لمجرد انه يخالفني في التوجه او الإنتماء..
لا يمكن ان تكون أحداث  بورسعيد   الدامية مساء يوم 1 فبراير 2012  وليدة رد فعل همجي لجمهور متخلف غير واع...او انها مجرد (فرط) حماس  من جمهور كرة قدم يعشق فريقه..
الرياضة ليست إختراع....و لا نحن فقط من نمارسها على هذا الكوكب...
و ما حدث في بورسعيد لا يوجد في قواميس الرياضة...و لا يوجد وصف له ضمن مصطلاحاتها..!!

ما حدث في بورسعيد من مجزرة راح ضحيتها (حتى كتابة هذه السطور نحو 73 قتيلا) اذا اردت ان تصفه فلتبحث عنه في قواميس (المؤامرة) او (الخيانة) او (تصفية الحسابات)..
فلتبحث عنه على الإنترنت بعد ان تكتب على جوجل (الثورة المضادة) او (كيف تجهض ثورة؟) او عليك ان تبحث عنها تحت بند (كيف تجعلهم يكفرون بالثورة..؟)..!

عندما يتغيب محافظ بورسعيد و مدير الأمن عن حضور مباراة بكل ما تحمله من تحد أمني هو من صميم عملهما...
اذن فلتفتش عن المؤامرة...!!

عندما يكون كل مصري (شبه متابع) يعلم مدى الشحن الجماهيري المتبادل المحيط بمثل هذه المبارة و مع ذلك  يكون الإستعداد الأمني لها (أقل) من المعتاد...
فلتفتش عن المؤامرة..

عندما  تدرك اي (عين) مبصرة منذ بداية تلك المباراة انها لن تكتمل و ان هناك (أشياء) خطأ و ليس شيئا واحدا و مع ذلك هناك اصرار غير عادي على استمرار  تلك المهزلة....فلتبحث عن المؤامرة..!!
عندما تنتهي المباراة بفوز الفريق صاحب الملعب و مع ذلك يصر الغوغاء على الإعتداء على الفريق الضيف المهزوم..فالأمر ليس فوزا و هزيمة و انما هناك نية مبيتة لحدوث مثل هذه المهزلة...فلتفتش عن المؤامرة..
عندما يصر اتحاد كرة القدم (اتحاد الفلول) على استكمال مسابقة الدوري العام على الرغم من الحالة المزرية للأمن في مصر ارضاءا لأصحاب المحطات الفضائية  (الفلول برضة)....فهي مؤامرة..
عندما يستغل بعض مقدمي البرامج الرياضية هذه الأحداث للتقطيع في الثورة و الثوار  و توصيل للمواطن البسيط فكرة ان هذه الثورة لم تأت الا بكل خراب و دمار....
اذن فهي المؤامرة
عندما تكتشف ان الوفيات ناتجة فضلا عن التدافع  جاءت نتيجة للخنق و الضرب بالشوم مما ادى لتهشم و تهتك بالجمجمة بالإضافة  الى الرمي من المدرجات...
فهذه ليست سلوكيات جماهير اطلاقا (مهما كانت غاضبة)...
هذه عمليات قتل منظمة...فتش عن المؤامرة..!!

عندما يصرح مراقب المباراة  ان تخطي الجماهير للأسوار و تدافعها تجاه الملعب تم تحت بصر و سمع قوات الأمن التي لم تحرك ساكنا...فلتفتش عن المؤامرة..!!

عندما تنظر بتمعن الى هذه الصورة:


ستدرك الفارق بين التأمين المفترض لمبارة مثل هذه كما يظهر النصف الأعلى من الصورة بوجود كردون أمني من جنود الأمن المركزي بمحاذاة المدرجات لمنع تسلل اي شخص (متخلف) تسول له نفسه النزول لأرض الملعب
و بين النصف الأسفل من الصورة و الذي يوضح  كيف كان تأمين مباراة المصري و الأهلي و التي لم يتواجد خلالها فرد أمن واحد بمحاذاة السور......!!!!!
فكر جيدا........ثم فتش عن المؤامرة....!!

عندما تربط بين الغاء قانون الطوارىء و بين حوادث السطو المسلح الممنهج خلال الأيام الأخيرة و بين حالات قطع الطرق و تعطيل مصالح العباد و بين ما حدث في استاد بورسعيد....فتش عن المؤامرة

عندما تربط بين كل ما حدث و بين ان اليوم هو الأول من فبراير عشية الذكرى السنوية الأولى لموقعة الجمل....اذن فهي المؤامرة.

12 comments:

  1. ما حدث اليوم هو بكل صدق أسوأ مأساة عاشتها مصر في وقتها الحاضر نمنا طويلا وقمنا علي كارثه
    اظهرت للعالم مدي نخلفنا وجهلنا
    لا استطيع الكتابة اكقر فأنا أشعر ان قلبي يتقطع
    رحم الله موتانا

    ReplyDelete
    Replies
    1. اللهم ارحمهم و صبر اهلهم و اجعل مثواهم الجنة

      Delete
  2. Replies
    1. انا باكتب الكلام دة و انا باتقطع
      ربنا يصبرهم

      Delete
  3. لا يخفى على أي أحد انها مؤامرة

    المهم لجنة تقصي الحقائق تفهم كده زي ما احنا فاهمين

    ReplyDelete
    Replies
    1. ربنا يظهر الحق ان شاء الله و دمهم ما يروحش هدر

      Delete
  4. ما يحدث هو امر عادي جدا
    ..مصر لن تمر بنجاحها بهذه السهولة التي يتصورها الناس..كما مرت ثورتنا باوقات عصيبة في ايامها الاولي فستمر بالكثير من الاوقات العصيبة كذلك حتي تمامها..المهم الا نفقد ايماننا باننا انجزنا الشيء الاعظم في تاريخ هذا الجيل..انهم يريدون ان نفقد هذا الايمان..

    ReplyDelete
    Replies
    1. ياريت يقولوا لنا هم عايزينا ندفع تمن ثورتنا كام من الدماء

      Delete
  5. ثقافة الهزيمة .. عصابة البقرة الضاحكة 6‏

    و فى حوار مع القيادى الأخوانى إبراهيم صلاح المقيم فى سويسرا منذ عام 1957 و نشرته جريدة المصرى اليوم فى 23 إبريل 2011 جاء فيه:

    وما صحة ما بعض المواقع من أخبار عن رفض سويسرا عرضاً مصرياً لشراء بنادق قناصة وقت الثورة؟
    - حدث بالفعل وحكاها لى أحد رجال المخابرات السويسريين فى حضور عدد من الشخصيات العامة، وقال أنه بعد أندلاع الثورة بيومين تقدم السفير المصرى فى سويسرا مجدى شعراوى، وهو صديق مقرب من «مبارك»، بطلب للحكومة السويسرية لشراء عدة آلاف من بنادق القناصة سويسرية الصنع بها تليسكوب يقرب لمسافة 1000 - 1500 متر، وجهاز يحدد المنطقة المطلوب أصابتها، وجهاز رؤية ليلية ويتم التصويب بدقة الليزر، وذخيرة مخصوصة وهى لا تُحمل باليد، ولكن لابد من تثبيتها على قاعدة ويُقدر سعر البندقية الواحدة بنحو 4000 دولار، ولكن الحكومة السويسرية رفضت الطلب.

    الحكومة السويسرية أدركت كيف سيتم أستخدام تلك البنادق، وبالتالى رفضت أن يكون لها أى دور فى تلك العملية. و تحت عنوان " لواء شرطة : مبارك كان يتسلى بالشرائط الجنسية للفنانات" ...

    باقى المقال فى الرابط التالى
    www.ouregypt.us

    و المقال به معلومات هامة عن عمر سليمان.

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails