Saturday, 17 December 2011

عبث.....قمة العبث

لا اعلم من اين علي ان ابدأ....
فالحديث اصبح مكررا....
و كأننا لا نتعلم من اخطاءنا....
و كأننا مصرون على ارتكاب نفس الأخطاء....
كل مرة يتكرر نفس الفعل....
ندين و نشجب و نندد....
و يتعهد المجلس العسكري و الحكومة بمحاسبة الفاعل و محاكمة المسئول...
لا (فاعل) بيتحاسب....و لا (مسئول) بيتحاكم...!!
ليتكرر نفس الفعل مع اختلاف (اليد) التي ترتكبه...
و ان كان من يعطي الأمر....واحدا
في موقعة محمد محمود كانت (الشرطة) هي اليد التي تقتل و تسحل و تصيب....
اما في  موقعة مجلس الوزراء  (فقوات الجيش) هي اليد التي تقتل و تسحل و تصيب...
و الضحايا مواطنون مدنيون متظاهرون او معتصمون....
تتفق او تختلف معهم.....
تؤيد اعتصامهم او تصفه بالغباء....
تنعتهم بالوطنية او بالتبعية....
كل ذلك لا يبرر على الإطلاق ازهاق روح بشرية .....
لا يوجد مبرر ابدا لإزهاق روح او تعذيب نفس بشرية تحت اي مسمى....
ليس هكذا تفض الإعتصامات او تحل المشكلات....
العنف لا يورث الا العنف....
هل هذا هو المقصود..؟
حلقة مفرغة من العنف و العنف المضاد....؟!!
لمصلحة من كل هذا....؟!!
لمصلحة من يتم وضع جيش مصر في مواجهة مع شعبها....؟!!
اليس هذا الجيش هو نفسه الذي رفض من قبل حماية ثوار التحرير يوم موقعة الجمل بحجة ان الجيش لا يدخل في معارك ابدا مع مدنيين حتى و ان كانوا بلطجية...؟!!!
اليس هذا الجيش نفسه هو من قال يوما للشعب "رصيدنا لديكم يسمح"...؟!!
هل لازال رصيدكم لدى الشعب يسمح....؟!!!
انا احد الذين كانوا  متحفظين على الإعتصام امام مجلس الوزراء...
و لكن تحفظي او رفضي لهذا الإعتصام لم يدعوني لحظة واحدة للمطالبة بسحل هؤلاء المعتصمين و قتلهم....
بل ناديت بضرورة الحوار معهم من اجل معرفة مطالبهم و تحقيق الممكن تحقيقه منها....
لم اتخيل ان يأتي اليوم الذي يسحل فيه جنود مصريون فتيات و سيدات مصريات في الشارع و يجردهن من ملابسهن...
لم اكن اتخيل يوما  ان تحدث تلك المواجهة المشينة  بين بعض من ابناء مصر....
لعن الله من جرنا اليها.....
المشهد اصبح فوضويا و عبثيا........
الجيش الذي يفترض ان يحمي الشعب...يقتله و يصيبه....
و الشعب الذي يفترض ان يهب و يثور اعتراضا على قتل او سحل بعض ابناءه..نجده مؤيدا بل مشجعا على قتلهم...!!
و المعترضون على استخدام الجيش للقوة المفرطة في فض الاعتصام.......في نظر الكثيرين (خونة)....!!
و المؤيدون لإستخدام القوة المفرطة حتى و ان ازهقت مليون روح و ليست روح واحدة.....هم (مواطنون شرفاء)...!!
فعلا.....
مشهد اقل ما يوصف به انه (عبث).....
بل (قمة العبث)...


*اعتذر عن نشر هذه الصورة......و لكنه الواقع بكل مأساويته...!!!!

12 comments:

  1. معلش يااحمد شيل الصورة البنت اتبهدلة كفاية قلبنا اتعصر عليها
    وان شاء الله اللي عملوا فيها كده ربنا هينتقم منهم شر انتقام
    استرها وقول لكل من نشرها يشلها

    ReplyDelete
  2. لا حول ولا قوة إلا بالله

    حسبنا الله ونعم الوكيل .. لك الله يا مصر ويا بنات مصر

    ReplyDelete
  3. على الرغم من ان الصورة سيئة ولكن الاسوأ هو ملابس المرأة التي تعلم أنها ستهاجم الجيش وتتصدر الصفوف في عز الشتاء ثم لا ترتدي سوى عباءة واحدة ذات ازرار أماميةسهلة الفتح من أقل شد ولا ترتدي تحتها أي ملابس تحتية لسترها الااذا كان الغرض هو التقاط صور مسيئة للجيش ومحاولة النيل منة

    ReplyDelete
  4. كنت صاحب نظرة تشاؤمية عندما أطل علينا السيد عمر سليمان ويبشرنا بتخلى مبارك عن الحكم لصالح المجلس العسكرى .. قلت يومها أننا سنشهد أياما أحلك سوادا من أيام مبارك .. لم يصدقنى أحد وقتها بل اتهمونى بالتشاؤم والغباء السياسى ... حسبنا الله ونعم الوكيل

    ReplyDelete
  5. شمس النهار:
    الصورة رغم قسوتها الا انها لابد ان تنشر في كل مكان علشان العالم يعرف ازاي بعض من ابناء مصر بينهش في لحم بناتها بدلا من حمايتهن
    للأسف الواقع و الحقيقة دائما مؤلمة

    ReplyDelete
  6. وجع البنفسج:
    حسبنا الله و نعم الوكيل

    ReplyDelete
  7. د/سماح محمد:
    و تفتكري يا دكتورة كم يمكن ان يدفع لأي واحدة علشان تنضرب الضرب المبرح دة بالعصي و الأقدام و الركلات و الشلاليت
    و تتعرى في فضيحة اصبحت عالمية و ليست محلية.....
    مش شايفة ان دة صعب جدا...؟!!!

    ReplyDelete
  8. foxology:
    كنا ايامها زي الغرقان اللي بيتعلق بقشاية
    و ما صدقنا انه اتنحى
    انما الواضح ان الناس اتسرعت بمغادرة التحرير
    ربنا يستر على البلد دة

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails