Wednesday, 7 December 2011

عن الليبرالية التي أعرفها

فكرت كثيرا منذ فترة ان اكتب موضوعا عن (الليبرالية)....و لكني كل مرة كنت اتكاسل و اكتب في موضوع أخر..
مع التطورات المتسارعة بسرعة الصاروخ منذ بداية هذا العام الإستثنائي و حتى الأن ..و في خضم الأحداث و الموضوعات نسيت الفكرة تماما..
الا انني وجدت ان كتابة هذا الموضوع اصبحت ضرورة ملحة و حتمية و في ظل التشويه المتعمد للفكر الليبرالي  و محاولة تصويره كمرادف للإلحاد او الإنحلال على اقل تقدير..!!
بعدما حسمت أمري و قررت الكتابة عن الليبرالية وقعت في حيرة أخرى...:
هل اكتب عن الليبرالية بمفهومها العلمي و انواعها و طرق تطبيقها في المجتمعات.....الخ
ام اكتب عن (الليبرالية) كما اشعر بها انا...او بالأحرى كما امارسها و اتمنى ان تكون هي شعار المجتمع المصري بعد الثورة....

و لأني مش غاوي مصطلحات علمية و كلام كبير....قررت ان اكتب عن (ليبراليتي) انا بعيدا عن (ويكيبيديا) و محركات البحث....!!
الليبرالية كما اعيشها و كما اؤمن بها كفكر سياسي..

يعني ايه (ليبرالية)...؟؟
ليبرالية يعني حرية....يعني حرية الفكر و المعتقد...حريتك في ان تعتقد كما تشاء....حريتك في ان تكتب كما تشاء...حريتك في ان تقرأ ما يحلو لك....حريتك ان تمارس طقوسك الدينية....حريتك ان تتحدث كما تشاء...حريتك في التنقل...
حريتك ان تختار مذهبك السياسي....حريتك ان تعارض و حريتك في ان تؤيد.....الخ
بمعنى اخر ان تعيش كمواطن حر في بلد حر..لا قيود على الفكر او الإبداع.
و لكن لحظة من فضلك......
هذا الفيضان من الحرية لا يعني الفوضى.....لايعني ان يفعل كل فرد في المجتمع ما يحلو له ضاربا بالدين و الأخلاق  و المجتمع عرض الحائط...!!
هنا تتحول (الليبرالية) لفوضى.....!!!!
و هذا ما يستغله اصحاب الفكر المتحجر و العائدون الينا من القرون الوسطى لتشويه الليبرالية بدعوى انها انحلال و فجر و ضد مبادىء الدين..و هذا هو الإفك بعينه..
الليبرالية يا سادة لا تعني (الحرية المطلقة)...و لكن اذا اردنا ان نطبق مفهوم الحرية بطريقة صحيحة علينا ان نعي المقولة القائلة
"حريتك تنتهي عند حدود حرية الأخرين"
بمعنى انني حر ان اقول ما اشاء..و لكن ليس هذا معناه ان اقول ما يؤذي مشاعر الأخرين او يسبهم او يحقر من شأنهم..
انا حر ان امارس شعائري الدينية و لكن حقي في هذه الحرية ينتهي  عندما اتعرض لدين أخر او احقر من شأنه او استهزأ بمعتقداته و بشعائره..
انا حر ان ارتدي ما يحلو لي من ملابس...بشرط الا تكون عارية او مثيرة..لأني بذلك اتعدى على قواعد و اخلاق المجتمع و اؤذي الأخرين..
انا حر ان اكتب ما يحلو لي من افكار و ارااء و لكن دون ازدراء الأخرين و احتقارهم و التسفيه او تشويه معتقداتهم و افكارهم..
اي يمكن تشبيه الليبرالية بمجموعة من الدوائر المتماسة....
كل فرد في المجتمع يدور في دائرته...
و دائرته هي افكاره و معتقداته و ديانته و ارائه المختلفة ..
كل افراد المجتمع يدورون في دوائرهم كما يحلو لهم...دوائر لا تتقاطع...
فإذا تقاطعت هذه الدوائر مع بعضها و تداخلت...هنا الخطر....هنا خرجنا من  (الليبرالية) الى (الفوضى)..
يعني من الأخر اللي بيقولوا ان الليبرالية هي ان تخلع النساء ملابسهن..و ان يصبح المجتمع (خمارة) كبيرة..و ان يصبح الإنحلال هو السائد و يضمحل دور الدين في المجتمع...انما هو الكذب و الإفتراء بعينه...
الليبرالية هي الضمان الوحيد لأن يمارس الجميع شعائرهم الدينية بكل حرية ....

ان يتعايش المسلمون و الأقباط داخل وطنهم كمصريين لا فرق بينهم على اساس ديني...فقط (المواطنة)...لا تمييز عرقي او ديني او سياسي..
الغريب ان تجد من يخرج علينا و يتحدث اما عن جهل منه او متعمدا تشويه  صورة الليبرالية بدعوى انها تتعارض مع الإسلام و انه لا يوجد مسلم ليبرالي....و هذا هو الإفك بعينه...!!
لا ادري لماذا يظل فكر البعض عاجزا عن استيعاب ان هناك مسلمون مؤمنون يصلون و يصومون و يزكون و اخلاقهم هي اخلاق الإسلام...و مع ذلك فهم ليبراليون...!!!!
فالليبرالية لا تتعارض مع الإسلام ابدا....
الإسلام يدعو لحرية الفكر و يحمي حرية العقيدة ..و يدعو للتفكر و التدبر...
الإسلام دين يحمي الليبرالية

وحشة الليبرالية......؟!!!!
تستحق كل هذا التشويه و الإفك......؟!!!
و لكن ان يأتي احدهم و يقول ان (فلانة) التي تعرت على مدونتها هي مثال لليبرالية...و ان الليبرالية تنادي بالتعري و اطلاق الحريات بلا حدود او ضابط..!!
ارد عليه قائلا ان كل مذهب سياسي او حتى ديني يوجد به (متطرفون)....
الا يوجد متطرفون اسلاميون...و متطرفون مسيحيون و ايضا متطرفون يهود....؟!!!
الا يوجد متطرفون يساريون و متطرفون شيوعيون....؟!!
اذن ما المانع ان يوجد ايضا متطرفون ليبراليون....؟!!!
يعني من الأخر.....
الليبرالية لا تعني (علياء).....و السلفية لا تعني (الشحات)............!!!
هذه هي الليبرالية كما اراها و كما اعيشها و كما اتمناها لمصر...
قد يغضب وصفي هذا بعض (عتاة) الليبراليين...او (المغالين) في ليبراليتهم ...الا ان هذه هي ليبراليتي كما احياها...كما اؤمن بإمكانية تطبيقها في مجتمعاتنا...و كما اتمناها لمصر و المصريين جميعا.

10 comments:

  1. المشكله إن كل واحد اللي في دماغه في دماغه و اللي شايف إن الليبراليه كفر أو ضد الدين صعب يغير منطقه لأنه قرر إنه يكون متعصب في فكره و العكس صحيح...البوست جميل و هذه هي اليبراليه الممزوجه بعقيدتنا و مبادئنا و مصريتنا.

    تحياتي ليك

    شيرين سامي

    ReplyDelete
  2. فى مصر الليبراليه و اليساريه و العلمانيه و الالحاد و ابو لهب فى كفه واحده...ببساطه انا ليبراليه زيك عادى جدا

    ReplyDelete
  3. تدوينة مميزة وهادفة ذات توقيت مناسب تماما للمرحلة التى نمر بها وإن كنت أتمنى ان اراها قبل عام من الآن على أقل تقدير ... تمنيت كثيرا أن اكتب عن الليبرالية ولكن منعنى وجود شخص متميز الفكر مثلك فى دائرة المدونين والمدونات فأنت أدرى وأكثر الماما بالموضوع وكما قيل قديما : أهل مكة أدرى بشعابها

    شخصان يعبران - بصدق - عن الليبرالية الصحيحة ولا لبس فيها ولا تقاطع مع تعاليم الإسلام : أنت صديقى والدكتور المعتزبالله عبدالفتاح

    تحياتى

    ReplyDelete
  4. كلام جميل بجد

    والمشكلة الحقيقة ننا ما ادناش حد فرصة يعرفنا هو عايز يعمل ايه وهو مين اساسا .. احنا نزلنا نختار بالشبه يا جدعان

    ودى المشكلة بجد والمشكلة ان الواحد لو قال الصبر فا البنتة الصغيرة هيقتلوها بقدم الاستقرار

    ReplyDelete
  5. ختلف معك أبدًا في أي من تلك المعاني الرائعة ولكن لو اتقفنا أن الحرية كما تراها موجودة داخل الأسس الفكرية للأسلام فما محل الليبرالية من الإعراب عندها ؟ فيمكنك حينها أن تقول أنك تتبع قواعد الحرية في الإسلام... فطالما لايوجد تعارض بينهما فلماذا تسميها ليبرالية إن كنت لاتهتم بالتأصيل المصطلحي لليبرالية كما أصل لها منظروها ؟؟.
    إن المشكلة تنحصر هنا تحديدًا في أن الإسلام يحتوي مجموعة قيم مثل الحرية والعدالة والمساواة والحب والفضيلة... الخ ولكن الحرية كما يراها الليبراليون تتعدى حدود الحرية في الإسلام فعلياً فالإسلام لايعطي الحرية الجنسية خارج إطار الزواج والليبرالية تعطيها والإسلام لايعطيك حرية الإحتكار والليبرالية تعطيها تبعاً لقوى السوق والإسلام لايعطيك حرية التعامل بما يضر اقتصاديات الفقراء (الربا) في حين الليبرالية تعطيها وهكذا...
    ياريت يافندم كانت الصورة الوردية دي هي الليبرالية كنت بقيت ليبرالي لكن فعليًا في تصادم فعلي بين الليبرالية والإسلام :)
    تحياتي

    ReplyDelete
  6. شرين سامي:
    ليس علينا الا الكتابة
    ربما اقتنع احد منهم
    ربنا يهدينا جميعا
    تحياتي و احتراماتي

    ReplyDelete
  7. د/دودي:
    ليبرالية.....؟!!!!
    اذن فأنت علمانية....ربنا يهديكي الى الإيمان و الاسلام...!!!!!!!!!!!!!

    ReplyDelete
  8. foxology:
    الف شكر لك على الكلام الجميل دة في حقي و ان كنت لا استحقه
    تحياتي لك

    ReplyDelete
  9. ahmed rady:
    تفتكر لو الناس كانت اخدت وقتها كان اختياراتها ممكن تتغير...؟؟
    اشك بصراحة
    الناس عندما تحتار السلفيين فدة راجع لعوامل كتير قوي ليس من بينها البرنامج السياسي اطلاقا
    واضح ان احنا فاضل لنا كتير قوي
    ربنا يستر على البلد دي
    تحياتي

    ReplyDelete
  10. تامر على:
    حتى و ان كانت تلك هي صورة وردية لليبرالية فهي موجودة بالفعل
    و لدى اغلب الليبراللين
    اما متطرفو الليبرالية فهؤلاء لهم افكارهم الخاصة
    تحياتي

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails