Thursday, 1 December 2011

حوار مع نفسي...حول الإسلام السياسي



انت ليه بتكره (الإسلاميين).....؟!!
بداية انا معترض على المصطلح دة....(إسلاميين)..!!
لو كنت بتقصد (الإخوان المسلمين) و (السلفيين) ياريت تختار مصطلح لوصفهم من المصطلحين دول:
اما (المتأسلمين) او (تيارات الإسلام السياسي)..
اما (اسلاميين) فهو مصطلح غير دقيق...كل المسلمين إسلاميين...!!
طيب....انت ليه بتكره (المتأسلمين)......؟!!
انا لا اكرههم...و لكني اختلف معهم في الأسلوب و الطريقة و المذهب السياسي....
فقط اختلاف سياسي و ليس اختلاف ديني او عقائدي..
و بتختلف معاهم في ايه....؟!!
بداية:
انا ضد دخول الدين في السياسة...لأن التداخل بين الدين و السياسة يفسدهما معا.
السياسة لعبة قذرة و اساليبها و حيلها حقيرة و دنيئة بينما الدين شيء مقدس لا يجب ان يتم تلويثه بالسياسة و قذارتها.

و بالتالي فأنا ضد تلويث الدين و اللعب بورقة الدين فوق موائد السياسة..

ثانيا:
هذه الجماعات او معظمها على الأقل يستغل ظروف اغلب افراد الشعب المصري من فقر و جهل و قلة وعي و يلعب على عاطفة (التدين) لديهم..!!
بمعنى ايه.....وضح هذه الفكرة...!!


غالبية افراد الشعب المصري من غير المثقفين....
و نسبة كبيرة من افراد هذا الشعب (أميون)....
و لقد تعمدت حكومات مصر منذ 1952 الا تنهض بفكر و وعي و ثقافة الشعب المصري لغرض غير خاف على اي مبصر و هو تأمين انفسهم و المحافظة على كراسيهم..
نفس فكر العثمانيين و من بعدهم الإنجليز في حكم مصر...
فما اسهل ان تحكم امة من الجهلاء..تستطيع ان تسوسهم بكل سهولة و كيفما شئت...
اما ان تحكم امة واعية...مثقفة...فهذا شيء متعب للغاية خاصة اذا كانت انظمة الحكم هذه غير شرعية بالأساس و الفساد هو منهج حكمها..
تيارات الإسلام السياسي استطاعت ان تلعب على هذا الوتر...
وتر (الجهل) و (الفقر) و (التخلف) الذي تعاني منه اغلبية هذا الشعب لتوهمهم ان التصويت لهم من الدين...!!
و ان انتخاب هذه التيارات من تعاليم الإسلام...!!
و ان من يختارهم فقد اختار (الدين) ....!!
من منا ينسى مهزلة استفتاء 19 مارس 2011 عندما روج بعض مشايخ السلفية لفكرة ان اختيار (نعم) هو اختيار للدين و الإسلام و ان اختيار (لا) هو اختيار العلمانيين و كارهي الإسلام..!!


بس مش كل التيارات الإسلامية بتستعمل نفس الإسلوب دة....
فعلا....دة صحيح.
الإخوان المسلمين يختلفون عن التيارات السلفية
صحيح ان كلهم يشتركون في لعبهم على وتر (الدين أفيونة الشعوب) 
الا ان الإخوان اكثر خبرة في السياسة...و قدرة على تقبل الأخر....و مرونة في الفكر....و القدرة على الحوار و النقاش مع المختلفين معهم.
اما اغلب التيارات السلفية فهي حديثة العهد بلعبة السياسة...غير قادرين او (متقبلين) للحوار و التحاور....لهجتها (فظة) بشدة...
طريقة تعاملهم مع (الأخر) في حاجة الى اعادة نظر...
متخيلين انهم وحدهم من يمتلكون (توكيل) الدين...


و ان غيرهم من (المسلمين) ناقصي الدين...!!
فإذا كان هذا فكرهم تجاه (المسلمين) فماذا سيكون فكرهم تجاه (غير المسلمين)..؟!!
اذن لا يوجد لديك مشكلة في ان يحكم مصر (الإخوان المسلمين) و انما مشكلتك مع السلفيين...؟!!
بداية...انا ضد استخدام الدين في لعبة السياسة بشكل عام...
الا انه و اذا كان لابد من الحكم الديني...فأخف الضررين هو (الإخوان المسلمين) بالطبع
للأسباب السابق ذكرها
و ان كانت جماعة الإخوان المسلمين تفرض على اعضائها (الطاعة) بل (الطاعة العمياء)..!!
فما يقرره مكتب الإرشاد بمثابة (قانون) ...على كل اعضاء الجماعة الإلتزام به..و لا يجوز مناقشته او الخروج عنه..!!
و هذا ما يضرب مبدأ الديمقراطية في (مقتل)...!!


و لكن الإخوان و السلفيين سيحكمون مصر خلال الفترة القادمة..هذا امر واقع..فماذا ستفعل..؟!!
كوني ليبراليا...فهذا بفرض علي احترام اختيار الشعب..حتى و ان كنت ارى ان الشعب لم تتهيأ له الظروف المناسبة للإختيار الأصوب..!!
و لكنه قد اختار بالفعل...و هؤلاء هم من سيمثلونه...
اذن لابد ان نتعامل معهم...هذا امر واقع..
و لكننا سنتعامل معهم كتيار سياسي يحكم...
و بما انه تيار سياسي فهو قابل للنقد...و المناقشة...و الإختلاف معه.
لابد ان يدركوا انهم (سياسيون) و ليسوا (كهنة)...!!
لابد ان يتخلوا عن فكرة انهم يمتلكون (مفاتيح الجنة)..و ان من معهم فهو (مؤمن) و من ضدهم فهو (كافر)...!!
لابد ان يتخلوا عن فكرة (صكوك ) الجنة و النار التي يوزعوها على الجميع..!!
ماذا تتوقع و تتمنى خلال المرحلة القادمة و التي ستشهد بروز تيارات الإسلام السياسي على الساحة ؟


بالنسبة للتمني...
اتمنى ان تعمل هذه التيارات لصالح مصر في المقام الأول و الأخير...
اولويات المرحلة القادمة واضحة للعيان..و لا تحتاج الى اية خبرة سياسية لإدراكها..
الأمن.....الإقتصاد.....توفير وظائف عمل لملايين الشباب العاطلين....دستور جديد لمصر يواكب التطور الديمقراطي و يحترم تضحيات المئات ممن استشهدوا من اجل مصر.
دستور يدرك طبيعة المجتمع المصري التعددية ....دستور لا يهمش أحدا و لا يتجاهل فصيل او فكر موجود داخل المجتمع المصري.
هذا عن التمني.......
اما عن التوقع فشيء أخر تماما للأسف الشديد
اتوقع اهتماما اكبر بأشياء مثل (مايوهات) السائحات....و (الفيديوكليب) و (الأعمال السينمائية) و التفتيش في النوايا و الضمائر و العقائد...!!
تشريعات لا تحد من الطائفية و التمييز بل تعمقها اكثر...
للأسف ....للأسف الشديد هذا ما اتوقعه و ان كنت اتمنى من كل قلبي ان اكون مخطئا في توقعي..او ان تكون نظرتي (السوداوية) لا أساس لها من الصحة.
طيب..ما نجربهم ال 4 سنوات اللي جاية...فإذا خرجوا عن النص او حادوا عن الطريق الصحيح فسيسقطهم الشعب و يختار غيرهم..
نظريا دة كلام سليم....
بس دة بفرض ان الشعب اختارهم من الأساس على اساس برنامجهم السياسي...!!
الشعب اختارهم اعتقادا منه ان هؤلاء هم من يحملون معهم (مفاتيح الجنة)...!!
و ان اختيار هؤلاء هو اختيار للدين..و ان اسقاطهم هو بمثابة (خروج) عن الدين..!!
و بالتالي ...
فالعقيدة عند هؤلاء هي ان هؤلاء يمثلون الإختيار الإسلامي الصحيح (في ظل جهل الغالبية العظمى من الشعب بالديمقراطية و اصولها)
و بالتالي فهذه التيارات في نظر مؤيديها هي تيارات دينية و ليست سياسية و بالتالي فهي غير قابلة للإسقاط لأن ببساطة فإن اسقاطها بمثابة اسقاط للدين..!!
و لكن التحرير موجود...فإن حادوا عن الطريق الصحيح للديمقراطية...فالحل في التحرير...
في هذه الحالة سيكون التحرير ليس ساحة للثورة...بل ساحة (للحرب الأهلية)..!!
هذه التيارات لها انصارها و متعصبيها كما هو واضح من نتيجة الإنتخابات و من قبلها نتيجة استفتاء التعديلات الدستورية
و هؤلاء الأنصار يشترط فيهم الطاعة العمياء...فالأهم ههي الطاعة...و ما يصدر  عن قادة هذه الجماعات و التيارات هي بمثابة الأوامر التي لا ترد و لا تناقش من الأساس..!!
و هم يرون -او معظمهم- ان قادتهم و مشايخهم غير قابلين للخطأ..!!
و بالتالي فإذا خرج من هو معترض على سياساتهم او اسلوبهم في ادارة البلاد ...
فسيخرج ايضا قوى مضادة تشيد بحكمهم و سياساتهم و هنا ستحدث المواجهة التي نأمل الا تحددث يوما ما.
انت سودتها خالص......طيب ايه الحل....؟!!
الحل في الديمقراطية...
اي ان علينا ان نتقبل وجود هذه التيارات في البرلمان بإعتبارها الممثل الشرعي للشعب المصري طبقا لصناديق الإقتراع..
و ان نتمنى لهم التوفيق في اداء دورهم الوطني في هذه المرحلة الصعبة في تاريخ مصر..
و الا نبخل بالمساعدة في تحقيق نهضة مصر السياسية و الإقتصادية و الإجتماعية و الثقافية و كل المجالات.
و ان نمارس دورنا كمعارضة حقيقية وطنية تراقب و تحاسب و تعارض ما قد يصدر من قرارات و تشريعات تستحق النقد و المعارضة.
فقط نطلب منهم ان يضعوا مصر نصب أعينهم...و ان يحترموا و يستمعوا للأخر..ايا كان هذا الأخر يختلف عنهم سياسيا او دينيا .
و ان يتخلوا عن فكرة كونهم هم المسلمون و ان غيرهم من المسلمين ممن يختلف معهم سياسيا هو مسلم (منقوص الأيمان)..!!
عليهم ان يدركوا انهم تيار سياسي -فقط- تيار سياسي..
قابل للنقد و الخلاف معه...قابل للجلوس على مقاعد السلطة و قابل للخروج منها
نطالبهم  بانتخابات ديمقراطية و هم على سدة الحكم..و الا تكون انتخابات 2011 هي اول و اخر انتخابات ديمقراطية حرة في مصر..
من الأخر:
علينا ان ننتظر و نرى ماذا تخبىء لنا الأيام

20 comments:

  1. تدوينة رائعة ولخصت الوضع بالمللى ..تحياتى :))

    ReplyDelete
  2. محمد حمدان2 December 2011 at 00:09

    ما معنى إدخال الدين في السياسة،الدين ينتظم مناحي الحياة
    يجب ألا يسمح لأحد أن يستخدم ثقة الناس بعلمه في أي مجال(بما في ذلك العلم الشرعي)ليضللهم ويحصل على مصلحة دنيوية له أو لغيره(وهذا يكون ممن اشترى بآيات الله ثمنا قليلا إذا كان مجاله العلم الشرعي والدعوة)والبعض يستغل علمه بالسياسة أو القانون أو الطب لنفس الغرض

    ReplyDelete
  3. محمد حمدان2 December 2011 at 00:16

    لا مشاحة في الإصطلاح،كلمة إسلامي عند استخدامها في السياسة هي لوصف تيار سياسي يسترشد في السياسة بفهمه الخاص للإسلام،ولا تنفي الإسلام عن غيره،ولو فتحنا هذا الباب سيقال لك (لا تقول علماني أو ليبرالي قل لا ديني مثلا ولا تقل مسيحي قل صليبي ولا تقل شيعي قل رافضي ولا تقل صوفي قل قبوري ولا تقل معتزلة قل معطلة)وهذا منهج خاطئ ويوغر الصدور وهو بالمناسبة منهج بعض إخواننا من الإسلاميين أصحاب الفهم القاصر.

    ReplyDelete
  4. برافو عليك

    معاك جدا

    tears-demo3.blogspot.com

    ReplyDelete
  5. اتفق معك تماما فى الجزء الخاص بالتسميةولكن اسمح لى صديقى بالاختلاف معك فى النقطة الخاصة بفصل الدين عن السياسة باعتبار ان السياسة لعبة قذرة ملوثة لما اتصل بها ( أصبت تماما فيما قلت بشأنها ) ولكن دعنى اختلف معك فى أن الدين لا يمكن ان يقترن بالسياسة فالقرءان الكريم والسنة النبوية المطهرة فيهما من الآيات والأحاديث التى تتكلم عن السياسة وأبسط مثال على ذلك موسوعة فقه السنة نجد أن المجلد الأخير منها متعلق بالسياسة كالحروب والعلاقات الاجتماعية بين الأفراد فى المجتمع الواحد وحالات السلم والمعاهدات وغيرها من منظور اسلامى متعلق ومرتبط بالتعاليم الدينية الشرعية

    سجلت تعليقى هذا بعد تفكير كبير خاصة وأنى ذو خلفية دينية أزهرية التعليم والمنشأ :)

    ReplyDelete
  6. أحمد أتفق معك فى الإعتراض على خلط الدين بالسياسه ولكن أقترح عليك أن تكتب مدونه جديده تشرح فيها ماهى مبادئ الليبراليه التى تحب أن تراها مطبقه فى وطننا مصر للأسف هناك من يجعل الليبراليه هى مرادف للكفر ودونهم من يرى أن الليبراليه هى دعوه للإنحلال الخلقى والشذوذ ولا أظن أن أشد الناس دعوه ومناداه بالليبراليه يقصد ذلك أو يدعو إليه أو يقر أحد عليه.....هناك من يستغل جهل الناس ويبث فى نفوسهم تلك المفاهيم

    ReplyDelete
  7. ahmad el-shahhat4 December 2011 at 22:58

    سبحان الله .............. الإسلاميين يحتكرون الدين
    ألا يحتكر الليبراليون الفهم والعقل ومعرفت الإصلح للشعب ؟
    بما أني إسلامي فأنت بمقالك هذا تتهمني بالجهل والتخلف و أني أصوت للدين
    شكرا على إهاناتك لي ولكن أنت بذلك ديكتاتور ولست منفتحا كما تدعي
    أرجو الرد وعدم الاكتفاء بالسكوت

    ReplyDelete
  8. لا اعتقد انهم سيغيرون كثيرا من الاوضاع في هذه المرحله لانها تستعصي علي الحلول السريعه

    ReplyDelete
  9. أستاذ أحمد سمير........
    أعجبنى تخليلك الشيق الذى كان حوارا جادا وبناءا لكن
    هناك نقطة أغفلتها صديقى وهى من يلعب لعبة السياسة
    حتى لو أدخل الدين فيها فهناك قيود... أحكام .. شرائع ودستور وبالتالى لايحق لأى حزب مهما كان أن يخرج عن القوانين والدستور وليس هناك أحد مهما كان فوق القانون وأعتقد أن مصر الآن تغيرت ولن ترجع للوراء والا رأيك إيه ياصديقى

    ReplyDelete
  10. شريف القاضي:
    الف شكر يا شريف...
    ممكن تكون تدوينة حلوة و لكنها بالنسبة لي مقلقة جدا...اصعب شيء هو ان تنقل مخاوفك على الملأ
    تحياتي

    ReplyDelete
  11. محمد حمدان:
    هم يرون ان دخولهم في السياسة هو نوع من الجهاد من اجل اعلاء راية الأسلام
    متناسين او متجاهلين ان للسياسة الاعيبها المليئة بالمكر و الدهاء و بعض العمليات القذرة التي لا يجوز اقحام الدين فيها
    يجب ان يبقى للدين قدسيته المنزهه عن مثل هذه الأشياء
    تحياتي

    ReplyDelete
  12. foxology:
    و هل هم يطبقون السياسة كما ذكرت او بنفس الاسلوب الذي ذكرفي القرأن الكريم و السنة النبوية المطهرة...؟!!
    هل يعجبك اسلوبهم في الرشاوي الانتخابية و التجاوزات الأخرى التي تحدث امام و داخل اللجان...؟!!
    في رأيي ان هذه التصرفات تسيء الى الاسلام و المسلمين
    و على فكرة انا اعتبر الازهر و الازهريين هم العلماء الشرعيون لهذا الدين
    و عندما اراجع تاريخ اغلب مشايخ السلفية اجدهم ذوو خلفيات تعليمية غير ازهرية او دينية اطلاقا فلماذا و بأي حق يفتون في الدين ..؟
    هل من باب الإطلاع و الثقافة...؟؟
    و هل هذا يجوز...؟!!!!

    ReplyDelete
  13. anonymous:
    فكرة رائعة و لكني هحاول اكتب تدوينة عن الليبرالية كما افهمها و بمفهومها الصحيح و ليس كما يدعون عليها
    تحياتي

    ReplyDelete
  14. مع حضرتك جدا في رأيك.. خصوصا مصطلح "الإسلاميين". بتهيألي إني ضدالمصطلحات كلها لأن بيتم استخدامها كلها بطريقة غلط. زي ما الإسلاميين بيطلق على الإخوان و السلفيين "و بعض الآخرين". الليبراليين "اللي المفروض تفكيرهم واضح و مش ضد الإسلام بيتخلط بينهم و بين مفهوم العلمانية الواسع و اللي أكيدناس كتير هتكون رافضاه

    قلقانة من التيار السلفي أكتر حاجة لأن "معظمهم" شايفيين إن أي حد غيرهم يبقى غلط، و دي كارثة لأن مش فيها أي تقبل لرأي آخر ولا فيها أي معنى للحرية و الديمقراطية اللي بنتكلم عنها
    قلقانة منهم لأنهم فاهمين معنى الليبرالية و احترام الرأي الآخر بطريقة غلط و تعامل بعضهم كـ"كهنة"زي ما قلت أكتر من كونهم سياسيين دة هيرجعنا تاني لنشأة كلمة العلمانية اللي كان معناها "الدنيوية"
    secularism
    اللي كانت ظهرت لأن الناس مش حابة إن الدين يبقى المسيطر على كل حاجة. أنا مسلمة، و أحب طبعا إن ديني يبقى المشرع في كل حاجة. بس الطريقة تختلف. و السلف مش حاساهم هيبقوا الصح أبدا
    الإخوان.. مجموعة منظمة و ليهم مزايا كتير، بس فعلا مع حضرتك في موضوع "الطاعة" لمرشدهم، رغم إن معظمهم بيرفضوا يعترفوا بكدة بشدة

    أنا فعلا ساعات كتير بحس إني متلخبطة ومش عارفة إيه الصح!! بس كل اللي بتمناه إن ربنا يرزقنا بالناس اللي تصلح البلد دي و إحنا معاهم... من غير ما نزود الفرقة بيننا أكتر من كدة

    بوست رائع بجد

    ReplyDelete
  15. ahmed el-shahat:
    غالبا انت فهمت كلامي غلط يا احمد
    الليبراليون لا يحتكرون الفهم و العقل ...بالعكس
    الليبراليون يحترمون كل فكر و يدعون الى حرية الفكر و الابداع
    الا ان هناك بعض التيارات الاسلامية المتشددة تحجر على هذه الحرية باعتبار ان حرية الفكر مخالفة للدين...
    و هو القصور في الفكر بعينه طبعا
    بالنسبة لك و قد انتخبت الاسلاميينن...لا طبعا انت مش جاهل
    و لكن ارجوك لا تنكر ان نسبة كبيرة من المصريين تنتخب بعض التيارات الاسلامية على اعتبار انها اختارت الدين و بالتالي فاي اختيار اخر هو الحرام بعينه...!!
    و المحزن فعلا ان في كتير من التيارات دي بتستغل جهل و امية البعض في الترويج ان التصويت لهم امر الهي و ان اي اختيار اخر هو نوع من الشطط و الزندقة...!!
    يارب اكون افدتك و رديت عليك

    ReplyDelete
  16. ذو النون المصري:
    يارب اي تغيير يصب في مصلحة الوطن و المواطن
    سنكون اول من يرحب به
    تحياتي

    ReplyDelete
  17. فاروق سحير:
    كنت اتمنى لو شاركتك هذا التفاؤل يا استاذ فاروق
    و لكن عندما يحكم امثال هؤلاء فإن الخروج عليهم سيعتبرونه بمثابة خروج علىى الدين..و بالتالي ستصبح في نظرهم كافرا في غمضة عين...!!!!!!!!!
    هو دة بيت القصيد

    ReplyDelete
  18. wish i were a butterfly:
    الف شكر بداية على رأيك في البوست
    من الاخر لو الاختيار انحصر بين الاخوان و السلفيين...فطبعا الاخوان افضل بكثير...
    و من الأخر فعلا...
    ربنا يصلح الأحوال و يولي من يصلح ان شاء الله
    تحياتي

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails