Monday, 28 November 2011

حوار مع صديقي المسيحي


قبل ان تقرأ:
كان من المفترض ان انشر هذا الموضوع الأسبوع الماضي...
الا ان الموجة الثانية من الثورة المصرية دفعتني لتأجيله لمدة أسبوع..!!
_____________________
رن جرس الهاتف معلنا عن اتصال منه....

وجدته يتصل بي مهنئا بعيد الأضحى المبارك....
اسعدتني مكالمته بشدة بقدر ما احزنتني او بالأحرى أرعبتني...!!
اسعدتني معايدته لي و التي تؤكد دوما ان مصر يعيش فيها (مواطنون) (مصريون) بصرف النظر عن دياناتهم...مسلمون او اقباط...!!
مصريون يجمعهم تاريخ واحد...
تاريخ واحد من السعادة و الفرح..و تاريخ واحد من المعاناة و القهر و الظلم و الفساد...
كلما هاتفني او ارسل لي احد اصدقائي الأقباط رسالة معايدة كلما اطمئننت على مستقبل هذا البلد و ان اهلها سيظلون في رباط الى يوم الدين.
ارعبتني نبرة صوته و هو يهنئني بالعيد...نبرة صوت لم اعتادها منه...نبرة صوت بها مزيج من الخوف و الفزع و الحزن...!!
سألته: مالك في ايه صوتك مش عاجبني...؟!!
رد قائلا: ربما ستكون المرة الأخيرة التي اهنئك فيها بالعيد...من يدري اين سنكون العام القادم...!!
سألته:  ليه بتقول كدة...؟!! انت ناوي تسافر و لا ايه...؟!!
قال لي: ناوي أهاجر...و الحقيقة انا مش ناوي ...انا مضطر أهاجر....!!
رديت: مضطر....؟!! و ايه سبب الإضطرار...؟!!
رد: محدش عارف ايه اللي جاي...؟ و انتخابات البرلمان دي هتسفر عن ايه...؟!!
و مين اللي هيحكم مصر الفترة اللي جاية..؟!!
و هل هيكون لنا مكان في مصر...؟!!
و لا هنبقى اشخاص (غير مرغوب) فينا....؟!!
استغربت بشدة من تعليقه..و كأنه يتحدث عن بلد معار اليها و قد تنهي تعاقده في اي وقت و تستغنى عن خدماته و ليس عن وطنه الأم...!!
اجبته: ايا كانت نتيجة الإنتخابات القادمة فهو سيكون خيار الأغلبية..
حتى و ان اعترضنا على هذا الإختيار فعلينا ان نمتثل له فهذه القاعدة الأساسية للعبة (الديمقراطية) اذا اردنا ان نكون احد ممارسي هذه اللعبة.
ثم انك بالتأكيد تقصد (التيار الإسلامي) و بالأخص (السلفيين)...اليس كذلك...؟!!
اجاب: طبعا....هل تتخيل اننا يمكن ان نعيش في هذا البلد في ظل حكم (السلفيين)...؟!!
هل نسيت عندما دعانا احدهم قبل عدة اشهر للهجرة الى كندا او استراليا بعد نجاح غزوة (الصناديق)...!!
هل نسيت عندما قال (البلد بلدنا...و اللي مش عاجبه يهاجر)..؟!!
يا سيدي الفاضل هم لا يؤمنون بحق الأخر في الحياة ..و لا يعتبروننا مصريون من الأساس...!!

انزعجت من كلماته التي تنضح مرارة و احباط....حاولت ان اهدىء من روعه ..
فقلت له:

انتم مصريون...لا يستطيع أحد ان يطردكم من بلدكم...الدنيا مش فوضى...و ايا من سيفوز بالإنتخابات فلن يستطيع ان يفرض هيمنته و سيطرته على الساحة او ان يتسلط على حياة المواطنين...نحن في دولة القانون.
رد قائلا:  و مين قال لك ان حد هيطردنا او هيقول لنا اطلعوا برة...!!
انت ماسمعتش قبل كدة عن سياسة (التزهيق)...؟!!!
عندما لا تستطيع ان تعيش في بلدك...عندما لا تكون أمنا في عملك او في الشارع او حتى في بيتك...عندما يمارس عليك (ضغط)  نفسي بسبب ديانتك...عندما يصبح (الترقي) في العمل شبه مستحيل....عندما يصبح خروج زوجتك للشارع محفوفا بالمخاطر بسبب لبسها الذي قد يكون من وجهة نظرهم (غير محتشم)...عندما..عندما...!!
عندما يحدث كل هذا و اكثر سيصبح الفرار و الهجرة من مصر هو خيارك انت و ليس قرارهم هم...!!
انزعجت جدا من رده و من كمية اليأس و الأحباط في كلامه...!!
رددت قائلا: اعتقد يا صديقي انك غارقا في التشاؤم....لم يصرح احدا من اي تيار انه سيفعل هذا بالمسيحيين...بالإضافة الى  انه لن  نقبل كمسلمين معتدلين -و اعتقد اننا نمثل الأغلبية الكاسحة-ان يحدث هذا لأخواننا و شركاءنا في هذا الوطن...
فذلك ليس من الإسلام السمح في شيء.
و في رأيي ان مصر دولة كبيرة و شعب عظيم العدد و من الصعب بل المستحيل ان ينفرد تيار ما بتحديد مصير هذا البلد  او بمصير جزء لا يتجزأ من شعبها...
او ان مصر دولة المؤسسات التي نطمح  في ان تكون يمكن ان تترك فصيلا او تيارا ما ان ينفرد بحكم هذا البلد و العبث به و بمستقبله و مستقبل ابنائه مسلمين و اقباط.
اجابني و قد هذأت نبرة غضبه قليلا:
اتمنى ان أشاركك تفاؤلك هذا و لكن الحقيقة انني ارى المستقبل اكثر سوادا من الماضي...!!
ارجوك لا تغضب مني...و لكن الحقيقة ان اغلبنا كأقباط نادم على مشاركته في ثورة 25 يناير..يوم ان خرجنا الى التحرير  و التحمنا مع اخواننا المسلمين ..حالمين جميعا بالتغيير و بمستقبل اجمل لهذا البلد...بلدنا جميعا..!!
اما اليوم و قد اصبحنا نشعر اننا في طريقنا لكي نصبح مواطنين من  (الدرجة الثانية) ..فقد بدأ أغلبنا يشعر بالندم على مشاركته في هذه الثورة...!!
فنار مبارك...أهون من جنتهم.....!!
اجبته: ليس الأقباط فقط هم من يتخوفون من فوز التيار السلفي في انتخبات البرلمان...بل نحن كمسلمون جزء كبير منا يتخوف ايضا من نجاحهم...!!
و مع ذلك لم نكفر بالثورة او نفكر في الهجرة و الفرار من مصر...فليس هذا هو الحل..
ارى انكم كأقباط غارقون في التشاؤم بشكل مفرط بدون اي مبرر او سند الا التفتيش في النوايا و التنبؤ بأشياء قد لا تحدث...
أنا عن نفسي لا اتعاطف مع التيار السلفي..و أخشى ان يفوزوا في الإنتخابات القادمة فتحدث انتكاسة للحريات في مصر و مع ذلك لا يمكن ان احاسبهم على (ظني) فيهم او على ما لم يحدث بعد..
فهذا يسمى (رجما بالغيب)...!!
اجابني: عموما لقد نقلت لك مخاوفي...بل مخاوف اغلب اقباط مصر..
و ارجوك الاتغضب مني...!!
فهذه الهواجس تعتمل في نفوسنا كأقباط و انت من طلبت مني ان أبوح و أفضفض...
و عموما اتمنى الا يحدث فينا مثلما حدث للمصريين (اليهود) على يد جمال عبد الناصر....!!!
تضمن لي اننا ما يحصلش معانا كدة...؟!!
سكتُ عن الكلام المباح....و لم أرد.....!!!

9 comments:

  1. حبيبى ... مش امسيحيين بس اللى ندموا انهم شاركوا ف الثورة ... ده الكل هيندم ... احب ازيد ساعدتك من الشعر بيت واقولك ... ان التنظيم العالمى للاخوان المسلمين ... جند كل قوته ... وكل امواله المغسولة لشحن المصريين ف الخارج الى لجان الانتخابات بعد ان اختاروا امام اعينهم قوائم وفردى الاخوان تحت تهديد لقمة العيش او تنغيصها ... او كما قال صديقك المسيحيى ... التزهيق

    الثورة محتاجة ثورتين تلاتة

    ReplyDelete
  2. الثورة محتاجه ثورتنا علي النفوس اللي جوانا وبعدين نثور علي الناس الفاسده فينا

    الثورة محتاجه تكون ثورة مصريه فيها كل الفئات صامتين ومعبرين كل مصري يثور علي نفسه

    بلغ صحبك يا سيدى ان احنا نفسنا كمسلمين خايفين اكتر منهم

    كلنا في الهوا سوا وللاسف

    ReplyDelete
  3. الحقيقة كلامك صح يا دكتور .. مسلمين كتير خايفين من ان السلفيين يحكمو البلد .. لو هيحكمو بشرع ربنا مفيش مانع بالعكس ده كدة الدنيا هتتظبط وهيبقى فى عدل بمعنى الكلمة .. لكن لو حكومها بالأفكار المتطرفة والتشدد اللى ملوش اى معنى يبقى لا

    تحياتى

    ReplyDelete
  4. انت ترحب بالرأي الآخر
    وليس عندي رأي آخر
    الخلط بين تطبيق شرع الله - الجميل - وبين عبد المنعم الشحات وشومان لم يدع لقول مكان

    ملحوظة: متأكدة إن ربنا أتم علينا الثورة المصرية لشيء رائع قادم
    يمكن يتأخر شوية لكن كشف كل الوجوه مهم علشان يتم
    المشكلة الوحيدة اننا جيل متعب تعبان
    ها يجي ويمشي وسط كل الزخم ويمكن يرتاح اللي ورانا ب30 سنة

    تحياتي

    ReplyDelete
  5. eng.elsayed:
    بصرف النظر عن اتفاقي او اختلافي مع حضرتك في مضمون التعليق
    الا ان الثورة بالفعل لم تنتهي...
    الثورة مستمرة

    ReplyDelete
  6. rona ali:
    للأسف هي دي الحقيقة
    كلنا خايفين

    ReplyDelete
  7. foxology:
    للأسف الشديد
    السلفيون متشددون بشكل فج اقرب الى التطرف و ليس لديهم خبرات سياسية من اي نوع
    و هنا المشكلة

    ReplyDelete
  8. ستيتة حسب الله الحمش:
    غالبا و الله اعلم نحن نعمل من اجل الاجيال القادمة\
    تحياتي

    ReplyDelete
  9. مسلم ومسيحى ايد واحده

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails