Wednesday, 12 October 2011

(صورة)......مايكل و فيفيان


مش قادر ارتب افكاري و ازوق الكلام...جحيم من الأفكار و الخواطر اجتاحت رأسي فور رؤيتي لهذه الصورة..!!
البوست دة عن (صورة)...و لكنها صورة بمليون كلمة
فكرت ان  اترك البوست بدون و لا كلمة...
فالصورة تكفي..
الا ان كمية التفاعلات النفسية  و الفكرية داخل قلبي و عقلي أبت الا ان اخرجها على هيئة سطور و كلمات قد تكون غير مترابطة او منمقة..!!
تأثير الصورة دي عليا كان قوي جدا للدرجة اللي افقدتني القدرة على الكلام لفترة...
وضعت الصورة دي قدامي و عجز العقل على ابتكار الكلمات المناسبة وسط خضم الأفكار التي اشتعلت في رأسي...!!!
الصورة دي بتوضح الفرق بين الحياة و الموت....
بين المستقبل  بجماله و تفاؤله و بين الواقع المؤلم الصادم.
بين الفرح و الحزن.....!!
اول ما عيني وقعت على الصورة دي ....
اتصدمت....!!!
حسيت قد ايه الأحلام ممكن تنهار فجأة...
حسيت قد ايه القدر ممكن يخبىء لنا اشياء لا نتوقعها...
قد نقضي ايام و ليالي نحلم و نبني قصورا على الرمال ليأتي من يهدمها بكل قسوة...

صحيح هما اسمهما (مايكل و فيفيان)...بس وارد جدا يكون مكانهم اتنين غيرهم اسمهم (محمد و فاطمة)
اي اتنين.....
مش مهم ديانتهم ايه...و لا جنسيتهم ايه...!!
الأكيد ان في روح زهقت...و احلام انهارت...و مرارة ستبقى في القلب أبد الأبدين
لا اعرفهما و لم يسبق لي ان قابلتهما في اية مناسبة من قبل...
و لا اعتقد انهما يمتلكا ربع الشهرة التي تمتلكها بعض الوجوه التي دخلت حياتنا بعد 25 يناير من الباب الواسع..!!
و لكن القدر اراد لهما ان يحققا شهرة من نوع أخر

لقد صارا بطلي احدث قصة مأساوية...!!
(مايكل و فيفيان)

مايكل مسعد:
مش فارق معايا ان تكون مسيحي او مسلم...و لا فارق معايا من المخطىء الجيش ام الأقباط...و لا فارق معايا قضيتك عندما خرجت في مسيرة الأقباط  هل كانت قضية عادلة ام لا؟؟
و لا فارق معايا هل مصر كانت تحتمل مسيرات طائفية اصلا و لا لأ....
كل دة مش فارق معايا
انا اللي فرق معايا قوي في الصورة دي بكل ما تحمله من شجن  و مفارقة هو
 ان اللي راح دة انسان.....
روح ازهقت...
كان بيحلم و بيخطط لمستقبله مع حبيبته
و فجأة كله راح في خبر كان...و لم يتبق لها الا الحسرة و جرح في القلب لن يندمل.

اللي عايز يحس قد ايه الصورة دي مؤلمة انسانيا...يتخيل نفسه مكان (مايكل) و يتخيل (حبيبته) او (خطيبته) او (زوجته) مكان (فيفيان)...و ساعتها هيحس قد ايه الدنيا مش مستاهلة اي حاجة من اللي احنا بنتصارع عليها يوميا...
و ان الحياة ممكن تنتهي في لحظة و لا يتبقى من الإنسان الا سيرة و ذكريات بعضها جميل و بعضها مؤلم.
انا لا اكتب هذه الكلمات لكي احلل لماذا مات مايكل و من قتله.....
انا اكتب هنا لكي انقل مشاعري تجاه (صورة) هزت مشاعري و عقلي و جعلتني افكر و اتدبر في الحياة و الموت و كيف ان الإنسان يعيش عمره و هو لا يدري ماذا يخبىء له القدر....
و ان الموت قد يأخذ منك من تحب فجأة بلا رحمة...و لكنها هكذا هي الحياة...حكمة ربنا
مجرد فكرة فلسفية اردت ان انقلها...فقط لا غير

12 comments:

  1. أحياناً كثيرة تكون الصورة أبلغ من كل الكلمات... ولكن المشاعر الإنسانية لاتحتاج إلى كلمات فهى خير مترجم للوجدان

    تقبل تقديرى واحترامى
    وبارك الله فيك وأعزك

    ReplyDelete
  2. صح كدة..انا مش هاممني مدى عدالة القضية..انا مش مستوعبة اللي حصل

    ReplyDelete
  3. كتبت تعليق ومااعرفش راح فين
    كنت بقول انها صورة
    بس نظراتهم الاتنين في الصورة الاولي رشقت في قلوبنا

    ربنا يستر

    ReplyDelete
  4. كتبت تعليق ومااعرفش راح فين
    كنت بقول انها صورة
    بس نظراتهم الاتنين في الصورة الاولي رشقت في قلوبنا

    ربنا يستر

    ReplyDelete
  5. وغيرها من الصور يوجد الكثير والكثير

    ReplyDelete
  6. الصوره مش عاوزه تعليق
    الصوره لوحدها توجع القلب
    :(

    ReplyDelete
  7. محمد الجرايحي:
    الف شكر لك و اتمنى دوام التواصل

    ReplyDelete
  8. Enjy Ebrahim:
    نظرت للصورة نظرة انسانية بحتة
    فوجدتها غاية في الحزن
    تحياتي

    ReplyDelete
  9. شمس النهار:
    هي صحيح صورة
    بس بتقول كتير قوي
    تحياتي

    ReplyDelete
  10. موناليزا:
    و ما خفي كان اعظم

    ReplyDelete
  11. mado80:
    فعلا الصورة لا تحتاج الى تعليق
    تحياتي

    ReplyDelete
  12. هو ابلغ رد الصمت

    لان لافي تعليق هيوصف الصورة واللي حصل

    ولافي صرخه هترجع اى شخص مات

    لكى الله يامصر:(

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails