Tuesday, 16 August 2011

استنطاع 3....يا حوادثك يا مصر


يعني ايه استنطاع؟!!!
(استنطاع) صيغة مبالغة على وزن (استفعال) زيها زي (استهبال)... (استسهال)..و (استعباط)...!!!

و زي ما (استهبال) من (الهبل)...و (استسهال) من (السهولة)..و (استعباط) من (العبط)...كذلك (استنطاع) من (النطاعة)..!!
اما (النطع) فهو الفهلوي...المفتح...اللي فاكر نفسه صايع..اللي متخيل نفسه أذكى اخواته...اللي قرر ان افضل طريقة لكسب الرزق او التعامل مع المجتمع هو (تلقيح) الجتة و (سواقة) الهبل على الشيطنة...!!

في عدة موضوعات -لسة لحد دلوقتي مش عارف عددها بالضبط-هتناول بالنقد و التحليل عدة مظاهر للإستنطاع في الشارع المصري اللي ممكن نكون كلنا ملاحظينها بس مش عارفين نعمل حيالها اي رد فعل.
و غالبا برضة بعد الموضوعات دي هنفضل عاجزين عن مكافحة (الإستنطاع)..لإنه للأسف قد تحول الى سرطان  ينهش جسد المجتمع المصري و لا أمل قريب في الشفاء منه..!!

-----------------------------------------
اما عن  استنطاعات الطرق السريعة في مصر فحدث و لا حرج...حتى لقد صارت المخالفات و السلوكيات الشاذة واقعا مريرا  لا يشغل بال أحد و لا يثير انتباه احد...!!
من منا لم يلاحظ سلوكيات قائدي سيارات النقل الثقيل و (كيفهم) في السير في الحارة الشمال على الرغم من اللافتات بطول الطريق و التي توضح ان النقل الثقيل عليه ان يلزم اليمين...!!
اساسا وجود مثل هذه السيارات المسماة ب (التريلات) بشكلها البشع و مقطوراتها المخيفة هي كارثة في حد ذاتها...!!
اكاد ان اجزم ان مصر تعتبر الدولة الوحيدة في العالم التي لا تزال هذه النوعيات من (المقطورات) تجري في شوارعها و طرقها...و حتى لا اكون مبالغا او متجنيا ربما ينافس مصر في هذا المجال بعض الدول الأفريقية كموزمبيق و اوغندا....!!!
وجود مثل هذه المقطورات على قيد الحياة حتى الأن هو (الإستنطاع) بعينه ناهيك عن سلوكيات قائدي مثل هذه المصائب او بالأحرى (النعوش) المتنقلة  بداية من السير في الحارة الغير مخصصة لها و الحمولة الزائدة و التي تهلك الطريق تحتها و تتسبب في حفر و مطبات بفعل الحمولة الزائدة للغاية عن الحد المسموح به   مرورا بالرمل و (الزلط) الصغير الحجم الذي يتطاير من هذه السيارات  و القادر على الفتك بأمتن أنواع الزجاج لأفخم انواع السيارات....!!
نهاية بالسرعات الجنونية التي تسير بها مثل هذه السيارات خاصة في ساعات الليل و التي تحولها الى وحش مخيف  يبحث عن ارواح بريئة شاء حظها العاثر ان تقف في طريق هذه السيارات الطائشة و سائقيها المجانين..!!
هذا عن النقل  الثقيل و ما اكثر استنطاعاته ...اما عن (الاستنطاع) المتفشي كالسرطان في قطاع الطرق و الكباري فحدث و لا حرج...!!
الطرق السريعة في مصر حالها لا يسر عدو او حبيب..و كثيرا ما تساءل الا يمر على هذه الطرق اي مسئول كبير فيرى بنفسه هذا الفساد البشع المتجلي في طرق غير ممهدة تعتبر طبقا لمعظم الإحصائيات هي السبب المباشر لمعظم الحوادث و التي جعلت مصر تحتل مركزا متقدما للغاية على مستوى العالم في هذا المجال...!!
و لا ادري اين تذهب الأموال التي يتم تحصيلها  عن طريق بوابات تحصيل الرسوم  و التي من المفترض ان الجزء الأكبر منها مخصص لتطوير الطرق و تحديثها الا ان العكس هو ما يحدث عندما تكتشف ان يوما بعد يوم تزداد هذه الطرق سوءا  مؤكدة على ذلك عدد الحوادث التي نسمع عنها  او التي نقرأ أخبارها في الصحف يوميا...!!
هذا عن الطرق الصحراوية...اما الطرق الزراعية و ما يحدث فيها فهو (الاستنطاع) ال pure فعلا ..!!
على طرق مصر الزراعية كل شيء مستباح..و على كل اهل قرية التصرف كما يحلو لهم في الجزء من الطريق المار امام قريتهم..!!
مطبات صناعية غاية في البدائية  لا تخضع لأية معايير او مقاييس الا معايير سكان القرية الذين قرروا معاقبة قائدي السيارات على مرورهم بالطريق الزراعي بوضع مطبات لا يوجد  مثلها في العالم و لا من مستفيد من وجود مثل هذه الجبال على الطريق الا السادة اصحاب ورش اصلاح الشكمانات...!!
اما بقى (مزلقانات) القطارات  على الطرق الزراعية فدي قصة لوحدها لن تسعني الكلمات لوصفها...عليك ان تقود سيارتك بنفسك و تتوجه لأقرب مزلقان لسيادتك و ستشعر بنفسك  ما عجزت الكلمات عن وصفه..!!
الطرق السريعة في مصر بنوعيها الزراعية و الصحراوية  هي مثال واضح و صريح و بين للإستنطاع...مخالفات بالجملة  و ليتها مخالفات و السلام..الا انها مخالفات (مميتة).
دفع الكثيرون من ابناء هذا الوطن حياتهم ثمنا (لإستنطاع) غيرهم من معدومي الضمير او محدودي الأفق  الذين تسببوا و يتسببوا يوميا في موت العشرات من ابناء هذا الشعب الذي شاء حظهم العاثر ان  يكونوا ضحية (استنطاع) بعض  ابناء وطنهم من معدومي الضمير و عديمي الذمة.

لقراءة (الإستنطاعات) السابقة:
استنطاع 1....................اضغط هنا
استنطاع 2 ...الطوبتين...............اضغط هنا

4 comments:

  1. ياااااااااا ده انت كده هتكتب مليون استنطااااااع
    كان لسه في خناقة الضهر تحت بلكونتي بسبب الاستنطاع بتاع اللي بيركن صف تاني ويعشق الفتيس ويشد فرامل اليد بمنتهي الاستعباط
    وكانت خناقة عجب بصراحة
    الاستنطاع في بلدنا بقا سيد الاخلاق

    ReplyDelete
  2. فعلا استنطإع !بس
    أرجع أقولك ما هو ألدولة
    ما حمتهوش فاضطر
    يحمي أو يتخذ اجراء
    لحماية نفسه
    وكمان لأن سلطة
    الدولة على الجميع
    ليست واحدة

    ReplyDelete
  3. ثقافة الهزيمة .. مغامرات البقرة الضاحكة

    ما قصة لوسي أرتين؟
    ـ لوسي أرتين كانت علي علاقة بالرئيس مبارك والعلاقة بدأت عن طريق زكريا عزمي وجمال عبدالعزيز، و كان فيه رجل أعمال مشهور بيحب يعرف مبارك علي فتيات من دول شرق أوروبا وحسين سالم كان متولي دول غرب أوروبا.

    هل قصر الرئاسة كان يدار بهذه الطريقة؟
    - القصر كان يدار بالسفالة والأسافين والنقار والقمار والنسوان وقلة الأدب ودا كل اللي كان شغلهم ومصلحة البلد بعدين .

    هي سوزان كانت بتحس بالغلط اللي كان بيعمله الرئيس؟
    - هي كانت مقهورة من اللي بتشوفه والنسوان داخلة طالعة قدامها واللي جايين من أوروبا الشرقية وأوروبا الغربية ومش قادرة تتكلم وبتبكي علي طول بسبب اللي بتشوفه وأحيانا كنت بأصبرها وأقولها مصر مافيهاش غير سيدة أولي واحدة، بس بعدها قرر الرئيس أن ينقل جلساته الخاصة في شرم الشيخ وبرج العرب

    ھل تزوج علیھا؟
    -لا ھو مش محتاج یتجوز .. البركة في زكریا عزمي وجمال عبدالعزیز. …باقى المقال ضمن مجموعة مقالات ثقافة الهزيمة ( بقلم غريب المنسى ) بالرابط التالى

    www.ouregypt.us

    ReplyDelete
  4. ياصاحبى بتكلم فى اية سعد الله يرحمة قال ليك مفيش فايدة.

    كل سنة وانت طيب

    مع خالص تحياتى

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails