Sunday, 17 July 2011

مرحبا بك في الثلاجة

اكره بشدة كيان اسمه (جامعة الدول العربية)...لا اجد له اي عذر او سبب يجعله موجودا و قائما منذ منتصف القرن الماضي و حتى الأن على الرغم من فشله الدائم و المستمر في حل اية (عقدة) و لن اقول قضية عربية منذ ما يقرب من قرن من الزمان و حتى الأن...!!
جامعة الدول العربية ينطبق عليها المثل العامي القائل (لا بتحل و لا بتربط).....!!!
منذ ان وعيت على الدنيا و انا ارى هذا الكيان يندد و يشجب و يرفض فقط....!!
لم اضبط هذا الكيان متلبسا مرة بإتخاذ موقف شديد اللهجة من دولة ما سواء كانت هذه الدولة احدى اعضائه او دولة خارجية....لا اذكر انها عاقبت احدى الدول الأعضاء التي خالفت ميثاقها يوما ما او حتى اخذت موقفا ما من دولة اعتدت على احدى الدول الأعضاء...!!
لم نراها تتخذ موقفا تجاه ايران التي تحتل بعض الجزر الإماراتية سوى الشجب و التنديد....لم نراها اتخذت قرارا بقطع علاقات الدول الأعضاء بأيران مثلا حتى تنسحب من هذه الجزر و لا هددت مرة بإستعمال القوة لرد هذا العدوان عن دولة عضوة في الجامعة العربية.
اما مواقفها من اسرائيل فحدث و لا حرج.....شجب و تنديد و رفض و ادانة لدرجة ارعبت اسرائيل و جعلتها تلزم حدودها و تحترم نفسها..!!
و لكني بعد فحص و بحث و تمحيص اكتشفت ان لجامعة الدول العربية العديد من المميزات و لكنها حكرا على مجموعة من البشر الا و هم (موظفيها) و سفرائها و مندوبيها....الخ 
جيش جرار من العمالة المنتفعة و المستفيدة من وجود هذا الكيان اللي (بيدفع) كويس بالإضافة للبرستيج و الهيلمان الذي يضفيه على منتسبيه...!!
ميزة اخرى ظهرت لجامعة الدول العربية وهي انها (ثلاجة) قادرة على تجميد (اجدع) شخصية و تحويلها من شخصية شعبية رائعة تحظى بالتأييد الشعبي الواسع الى شخصية (مجمدة) شبيهة بالدجاج المجمد لا طعم لها و لا رائحة....!!
حدث هذا مع السيد عمرو موسى امين الجامعة العربية السابق الذي وصل الى منصبه العربي بدفعة قوية من الرئيس المخلوع رغبة منه في تجميد الرجل بعدما تخطت شعبيته لدى الشارع المصري الحدود المسموحة و الأمنة...!!
و لقد احسن المخلوع اختيار الثلاجة بحق...فهي ثلاجة ذات قوة تجميدية رهيبة حولت السيد عمرو موسى من وزير خارجية نشط ذو شعبية و تاريخ الى مجرد دبلوماسي رفيع المستوى يشجب و يندد و يرفض بالإضافة الى (الطبطبة) و (الدلع) في القادة العرب...!!
فهذا يرفض حضور القمة و ذاك (واخد على خاطره)...و فلان (زعلان) و علان (مقموص) و على عمرو موسى ان يطيب خاطر الجميع فهذه وظيفته الأساسية و هو يتقاضى راتبه نظير ذلك.....!!
لم نسمع على مدار عقد من الزمان السيد عمرو موسى ينتقد ديكتاتور عربي واحد - وما اكثرهم- او يطالب الحكام العرب ان (يختشوا) على دمهم و يتقوا الله في شعوبهم المغلوبة على امرها...!!
اي ان هذا الكيان الكبير (بيت العرب) لا نافع في القضايا الخارجية و لا شافع في القضايا الداخلية...!!
اما الأمين العام الجديد للثلاجة عفوا (لبيت العرب) فلقد وضح تأثير الثلاجة الرهيب عليه اسرع من سابقه بكثير...فتصريحات السيد نبيل العربي الأخيرة في دمشق بعد لقاءه ديكتاتور سوريا قاتل الأطفال بشار الأسد حولته فورا من وزير خارجية مصر الثورة الى موظف بدرجة امين عام الجامعة العربية او بمعنى اخر (مطيباتي) الرؤساء العرب..!!
السيد نبيل العربي بعد لقاءه بالدكتاتور صرح تصريحا غاية في الغرابة و الصدمة عندما صرح قائلا انه لا يحق لأحد سحب الشرعية من أي زعيم...!!!!
ملمحا الى تدخل الدول الغربية في الشأن السوري و تنديدهم بممارسات نظام الأسد تجاه شعبه.
هذا هو بالضبط ما يمكن ان يقال عنه انه حق يراد به باطل...!!
تناسى سيادة الأمين العام الجديد و هو يخطو اولى خطواته في (الثلاجة) ان النظام السوري يقوم حاليا ب (سحل) شعبه و قتله رجالا و نساءا و اطفالا لمجرد انهم قالوا لا لهذا الحكم القمعي الغاشم...!!
فإذا كانت مثل هذه الأنظمة و مثل هؤلاء الحكام من فئة اصحاب (الجلد التخين) الذين لا يردعهم صور الشهداء او عويل الأمهات الثكالى و الزوجات الأرامل...؟!!
لا تردعهم الا التهديدات و الضربات الجوية و التدخل العسكري...فئة من البشر لا يردعهم اي حديث عن الديمقراطية و الحريات و حقوق الشعوب انما يردعهم تهديد الغرب و ملاحقتهم دوليا و جنائيا...!!
لا شرعية يا سيدي الأمين العام لمن يقتل شعبه و ينكل به تنكيلا....المفترض بالطبع ان الشعب هو من سيسقط الشرعية عن السفاح...و لكن اذا كانت الة القتل و التدمير و الخراب اقوى بكثير من العقل و الإرادة الشعبية...فماذا عسى الشعب السوري ان يفعل؟!!
الكل توقع ان يخرج السيد نبيل العربي وزير خارجية مصر الثورة يطالب الديكتاتور السوري بإحترام مطالب شعبه المشروعة...و الكف عن قتل و ترويع المدنيين بقواته المسلحة.
لا ان يخرج بتصريح يرفض التدخل الخارجي في الشئون السورية.......ايهما كان أولى يا معالي الأمين العام ان تخرج و تندد بممارسات الأنظمة القمعية الديكتاتورية في سوريا و اليمن و ليبيا و ما يستجد و تطالبهم بالكف عن القمع و الا علقت عضوياتهم في الجامعة العربية و هو الإجراء الذي لن يطرف لهم رمش ان حدث و لكنه اجراء قد يبعث برسالة الى الشعوب العربية ان هناك كيان اسمه (الجامعة العربية) لا يزال حيا و ان كان يحتضر...!!
ام (الطبطبة) على اباطرة القرن الحادي و العشرين و طمأنتهم ان الجامعة العربية لن تسمح بالتدخل الخارجي و المساس بكراسيهم المبطنة بأجساد ضحاياهم و انهم في أمان و لا عزاء للضحايا و اهلهم...؟!!
لم اصدم من تصريحات السيد نبيل العربي...فمن الواضح ان هذه التصريحات هي احد متطلبات منصبه الجديد...و ان ثورية وزير خارجية مصر الثورة لا تستقيم مع امين عام منظمة عربية لا تزال اغلب الدول الأعضاء بها تعاني من فساد و قمع و ديكتاتورية حكامها....!!!
السيد نبيل العربي..........مرحبا بك في الثلاجة...!!

7 comments:

  1. سمعت الجمله دى بس توقعتها من السيد العرابى وزير خارجيتنا الغير مرغوب فيه بالمنصب خلفا لل نبيل العربى
    دى صدمه
    ولكن ربما الطبع يغلب التطبع
    ونرى فرن من الحماس فى الجامعه العربيه
    الصبر طيب بس مش كتير طبعا
    دمت بخير

    ReplyDelete
  2. لا لا لا
    احنا هنتكلم علي جامعة الدول العربية
    لا لا لا
    دي برضوا ولية واللي بيجي علي الولاايا مابيكسبش
    دي جرااااااااااج كبير
    هاتي لي مره واحدة عرفوا يعملوا حاجة
    هو لو العرب كان لهم هيبة ولا قوة كان الناتو قدر يقرب لليبيا اللي سايبين المجنون يصفي سكانها
    ياعم قول ياباسط قال جامعة دول قال

    ReplyDelete
  3. دى مش تلاجة دى ديب فريزر وانت الصادق

    تحياتى

    ReplyDelete
  4. بسنت:
    اعتقد ان الجامعة العربية بوضع الدول العربية حاليا لا فائدة مرجوة منها على الاطلاق
    ربنا يخلف ظننا

    ReplyDelete
  5. شمس النهار:
    يا باااااااااااااااااسط

    ReplyDelete
  6. foxology:
    معاك حق..........قوة تجميدية غير طبيعية
    قادرة على تجميد اجدعها شخصية

    ReplyDelete
  7. الجامع دى من يوميها ومن يوم ما اتحط الميثاق وهيا واتعدل بسبب الاحتلال وهيا زفت الزفت

    ولازم تكون مع الاجانب والا....

    يعنى بالعربى اتحاد حكومات لاااا شعوب

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails