Thursday, 30 June 2011

عن المواطنة و (كاريكاتير) ساويرس


احيانا ينتابني احساسا غريبا انني (حالة استثنائية)....!!
او انني استحق ان اكون حالة طبية في عدد من المراجع العلمية المتخصصة في الطب النفسي بإعتبار ان (مفيش مني اتنين)...!!
الحكاية بإختصار انني مسلم...مؤمن بالله و برسوله...الحمد لله أصلي و أصوم...و أزكي ...و حججت لبيت الله الحرام...و اعامل الناس بأخلاق الإسلام التي تحض على البر و التقوى و حب الخير للغير اتقاء الله في الأفعال و الأقوال....الخ
و لكنني و ياللعجب....على الرغم من ذلك فإني أزعم اني (ليبرالي)...!!
مؤمن بالدولة المدنية بإعتبارها الحل السحري لمشكلات هذا البلد...و يرى ان (الموطنة) هي الحل لجميع المشكلات الطائفية التي تندلع بين حين و أخر على ارض مصر...!!
الغريب و العجيب ان تجد من يخرجك من الملة و ينزع عنك اسلامك ان صرحت برفضك للدولة الدينية و بأنك من انصار الدولة  المدنية...!!
ففي نظر الكثيرين لا يجوز الجمع ابدا بين ان تكون مسلما مطيعا لله و رسوله و بين ان تكون (ليبراليا) يؤمن بحق الجميع في الحياة على نفس الأرض تحت نفس العلم...!!
و هو ما جعلني اقتنع انني حالة فريدة  من نوعي تستحق الدراسة...!!
--------------------------------------------------------
منذ حوالي عدة اسابيع..طرحت سؤالا لللإستفتاء بين زوار مدونة الأغلبية الصامتة...و كان السؤال كالتالي:
"هل توافق على تولي قبطي منصب الرئاسة في مصر...؟"
و كانت نتيجة الإستفتاء كالتالي:
طبعا اوافق....هو مصري و له كل الحقوق.......................................38%
لا طبعا مصر دولة اسلامية و لن يحكمها الا مسلم.....................................62%
نتيجة الإستفتاء  التي انتهى اليه طرحت العديد من الأفكار  و التساؤلات في رأسي :
اولا: اذا كان من شارك في هذا الإستفتاء  اغلبهم من المدونين او زوار المدونات  و كان هذا رأيهم فيما يخص المواطنة....فما بالك ببقية ال 80 مليون مصري و الذي تمثل الأمية نسبة لا بأس بها من هذا الرقم...؟!!
ثانيا: لماذا دائما نطالب بالديمقراطية بل و نكاد نقاتل من اجلها و مع ذلك لا نحترم  خياراتها...بمعنى اخر اننا  نريد ان نلعب لعبة و في نفس الوقت لا نحترم قواعدها ...!
اذا اردنا تطبيق الديمقراطية  فعلينا ان نحترم خياراتها و لا نصادر عليها...!!
 فلنفرض ان  صناديق الإقتراع اتت بقبطي رئيسا لمصر....هل سنصادر على حرية الإختيار...؟
هل سيخرج علينا من يقول انه غير معترف بنتيجة الإنتخابات و ما اتت به صناديق الإقتراع لأنها مخالفة للدين...؟!!
ثالثا: هل من حكموا مصر لمدة تقارب الستون عاما منذ عام 1952  و حتى اليوم  كانوا مسيحيين او يهودا....؟!!
لقد كانوا مسلمين و لكنهم للأسف الشديد  كانوا فاسدين....اولهم كان ديكتاتورا دمويا و اخرهم كان لصا محترفا..!!
هل يعني هذا ان كل الحكام المسلمين فاسدين....لا طبعا....و انما يعني ان القضية ليست قضية دين بقدر ما هي قضية كفاءة و نظافة يد.
القضية مش قضية دين....هناك مسلمون صالحون و ايضا فاسدون...مسيحيون صالحون و فاسدون و كذلك الملحدون هناك منهم الفاسد و ايضا الجيد...!!
ايهما افضل لمصر ..المصري المخلص المحب لهذا البلد...نظيف اليد...القادر على النهوض بها و بجميع ابناءها  ايا كانت دياناتهم ..ايا كانت ديانته مسلم كان ام مسيحي...؟!!
ام لابد ام يكون مسلما بصرف النظر عن اي شيء أخر...؟!!
رابعا: هل (المواطنة) مفهوم قابل للتطبيق في مصر....؟
و اذا  لم يكن قابلا للتطبيق حاليا فمتى سيكون قابلا للتطبيق....؟
اي متى سينظر المصريون لبعضهم البعض كمصريين  بصرف النظر عن دياناتهم و عقائدهم....؟!!
متى سيكون اختيار الشخص لأي منصب في هذا البلد على اساس كفاءته و استحقاقه لهذا المنصب و ليس على اساس دينه...؟!!
-------------------------------------------------
الكاريكاتير الذي يهاجم بسببه نجيب ساويرس و خرجت العشرات من الحملات على الفيسبوك  التي تطالب بمقاطعة شركاته مثال صارخ و حي على عدم قابلية المجتمع  المصري لتطبيق مبدأ (المواطنة)  في الوقت الراهن...!!
الأغلب الأعم  اعتبروا ان صورة كاريكاتيرية لميكي ماوس بلحية و ميمي بنقاب هو نوع من الإهانة للإسلام و المسلمين ... لا اعلم لماذا..؟
على الرغم ان اغلب المسلمين غير ملتحين و اغلب المسلمات غير منتقبات...!!
لم يعتبروها  نقدا لتيار سياسي طرح نفسه على الساحة السياسية و العامة...او اعتبروها كما اوضح ساويرس نفسه انها (مزحة) ...و لكنها مزحة قد تكون (بايخة)...!!

انا افهم ان اهانة ديانة ما تكون بإهانة مقدساتها و رموزها...كالسخرية و التهكم على الإسلام نفسه او الرسول الكريم عليه الصلاة و السلام او القرأن الكريم مثلا
اما اللحية و النقاب فهي ليست اهانة للإسلام بقدر ما هي نوع نوع من النقد لفصيل معين قرر ان يدخل المعترك السياسي ...و بما انه قرر ان  يدخل في لعبة السياسة فعليه ان يقبل اللعبة بكل قواعدها و شروطها...!!
انا اعتقد ان  غالبية  من اعلنوا الحرب على ساويرس بسبب صورة (ميكي) لم يفعلوا ذلك  الا لأن ساويرس (مسيحي)...!!
و هو ما يؤكد اننا فعلا نحتاج لوقت و مجهود جبار  من اجل اعلاء قيمة المواطنة فعلا لا قولا....من اجل ان نصف شخصا ما انه مصري فقط غير متبوعة بديانته...فديانته علاقة بينه و بين ربه ليس للمجتمع علاقة بها.
--------------------------------------------
و في النهاية اؤكد انني الحمد لله مسلم..محب لله و رسوله...التزم بأوامر الإسلام و اتجنب نواهيه...اؤدي الفروض التي أمر بها الله قدر المستطاع.
و مع ذلك اؤمن بحق الأخرين في الحياة..اؤمن ان الدين لله و الوطن للجميع...اؤمن ان الدين هو علاقة بين العبد  و ربه و لا يجوز لأحد ان يتدخل فيه...اؤمن ان الله هو من سيحاسب البشر و هو من سيجازيهم على اعمالهم...احترم جميع الأديان و لا اقبل ان يسيء احد لديني.

حالة تستحق الدراسة............مش كدة....؟؟!!!

6 comments:

  1. اللي زعلو م الكاريكاتير بتوع الدين الصوري دقن وزبيبة ونقاب

    ReplyDelete
  2. كلامك صح للأسف !! محدش فاهم حاجة ومحدش عاوز يفهم حاجة وللأسف ماشيين بثقافة القطيع والمستفيد من حدوتة ساويرس هو ساويرس نفسه !! لو حد متابع خطته لشراء موبينيل هيفهم قصدى :)

    تحياتى

    ReplyDelete
  3. عندك حق ..وعلي فكره مفيش حد في منه اتنين اطمن :))

    ReplyDelete
  4. tarkieb:
    بس للأسف الشديد في ناس كتير حصروا الاسلام في الجلابية و الزبيبة
    تحياتي

    ReplyDelete
  5. foxology:
    في ناس كتير بتقول ان دي خطة اقتصادية فغلا

    ReplyDelete
  6. i am the crazy one:
    طب الحمد لله طمنتني

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails