Friday, 31 December 2010

سنة الدماء




في مثل هذا اليوم من عام 2006..تم ولادة (الأغلبية الصامتة)...
لتكمل اليوم عامها الرابع
يعني الأغلبية الصامتة السنة دي اصبحت في KG1
كل سنة و (الأغلبية الصامتة) بتعبر عننا كلنا و يارب ييجي اليوم اللي يبقى مفيش حاجة اسمها (الأغلبية الصامتة)...ليتخلى الجميع عن (صمته) و (سلبيته)..!!
و مش مهم فقط ان الكل (يتكلم) انما الأهم ان كلامنا يبقى له قيمة و مؤثر....تفتكروا دة ممكن يحصل قريبا..؟!!
مش باين....!!!!
******************************
بدأت بمذبحة اقباط نجع حمادي......و إنتهت بمذبحة (الديمقراطية) المسماة زورا إنتخابات مجلس الشعب المصري.
نعم....هي سنة 2010

بدأت بمذبحة و اسالة دماء و انتهت بمذبحة و اسالة دماء و مابين الحدثين الكبيرين احداث و احداث....!!
*بدأت سنة 2010 و بالتحديد ليلة عيد الميلاد المجيد بمذبحة بشعة تم ارتكابها في حق أقباط نجع حمادي بمحافظة قنا و الذين كانوا يحتفلون بعيد الميلاد المجيد ليروح ضحيتها عدد من الشباب القبطي ليشتعل الجدال و بعنف حول احوال الأقباط في مصر و عن دور أحد اعضاء البرلمان و مدى تورطه من عدمه في هذه المذبحة البشعة..!!
لتنذر هذه الحادثة ببداية غير مبشرة على الإطلاق لهذا العام!!!
*كأس امم افريقيا انجولا 2010 و التي انتهت بفوز المنتخب المصري و تتويجه بكأسها و قبل التتويج الفوز على الجزائر 4-0 و الذي اعتقد انه اثلج صدور المصريين اكثر من الفوز بالكأس !!!!
*سفر رئيس الجمهورية لألمانيا لإجراء جراحة بالجهاز الهضمي وسط اشاعات قوية متعددة المصادر (الغير موثوق بها) عن تدهور حالته الصحية بشكل قد يهدد حياته و لكنه عااااااااااااد بسلامة الله ليستكمل مسيرة العطاء و الإنجازات...!!!!
*عودة الدكتور محمد البرادعي من الخارج بعد انتهاء ولايته كمدير للوكالة الدولية للطاقة الذرية و إستقباله في المطار استقبال الفاتحين من قبل الحالمين بالتغيير و المعتبرين الدكتور البرادعي هو مبعوث العناية الألهية لإنقاذ الشعب المصري (النايم في بيته) من الظلم و الإستبداد لتنتهي 2010 و الشعب المصري (لسة نايم) و الدكتور البرادعي (لسة بيتكلم)..!!
*وفاة الإمام الأكبر الدكتور محمد سيد طنطاوي شيخ الجامع الإزهر ليحل محله في منصبه فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب الذي يقرر ان يجعل من منصب شيخ الأزهر (منصب طيب) لا ناقة له و لا جمل ليتحول صاحب المنصب فجأة من شخص مثير للجدل بتصريحاته و أفعاله (رحمه الله) لشخص قرر ان يؤثر السلامة و ان يجعل الناس تنسى من هو شيخ الأزهر الحالي...؟!!!
*استشهاد شاب مصري اسمه (خالد سعيد) بعد ان افترسه اثنان من آكلي لحوم البشر (مخبرين)....كانا يمارسان عملهما وواجبهما في تأديب و تهذيب و تربية الشعب في الشارع و لكنهما فيما يبدو كانا يؤديا عملها بكل (ذمة) و (إخلاص) مما ادى الى تحطيم جمجمة هذا الشاب (الخارق) و تهشيمها تماما...هذا و قد اثبتت تحريات الشرطة ان من هشمت رأس المجني عليه هي لفافة بانجو شرسة عنيفة حاول الضحية ابتلاعها فقاومته بأن هشمت و حطمت رأسه.....و ما تزال القضية مستمرة..!!!
*سنة 2010 يمكن ان نطلق عليها "سنة ذبح الإعلام"....فلم يسبق ان حدثت مثل هذه المذبحة الإعلامية من قبل مثل ما حدث في سنة 2010....اغلاق قنوات دينية...منع برامج تليفزيونية...تدبير مؤامرة محبوكة (لقتل) صحيفة شعبية جماهيرية....سنة الذبح بلا منافس.!!
*في 2010 غاب (عمرو أديب) و برنامجه الرائع (القاهرة اليوم) و ايا كان درجة اتفاقك او اختلافك حول طريقة عمرو اديب و اسلوبه في تقديم برنامجه..فلقد اثبت ما حدث لهذا البرنامج الرائع و مقدمه ان فكرة (التواطوء) مع النظام او انه بمثابة احد (التروس) في لعبة الديمقراطية التي يمارسها النظام كانت محض افتراءات و خرافات من اصحابها ليس الا..!!
*في 2010 تم قتل صحيفة (الدستور) مع سبق الإصرار و الترصد بمؤامرة محبوكة اشترك فيها اطراف عديدة خرجت جميعها خاسرة من هذه الصفقة المشبوهة...صفقة (قتل) الدستور كانت بمثابة إنتحار لمرتكبيها الذين فقدوا كل شيء و لم يربحوا اي شيء سوى الإحتقار و الكراهية و اللعنة..!!
*في 2010 تم اغلاق مجموعة من القنوات الدينية ذات الطابع (السلفي) كقناة الناس و الرحمة....الخ
و على الرغم اني لست من متابعي هذه القنوات على الإطلاق...الا انني ضد (المنع) ايا ما كان..و ارى دائما انه اذا كان (المنع) قد يكون اليوم في صالحي فبالتأكيد قد يأتي يوما ما و يكون (ضدي)..!!
*في 2010 تم (ذبح) البقية الباقية من (الديمقراطية) في مقتل بمهزلة برلمان 2010..!!
اعلم تماما ان مصر منذ يوليو 1952 و حتى الأن لم تنعم بهذا الإختراع العجيب المسمى (ديمقراطية)...و على مدار كل هذه السنوات كان كل نظام حكم يقوم (بحياكة) ثوب من الديمقراطية على مقاسه...الا ان النظام الحالي قد ضاق بهذا الثوب (الضيق) اساسا و قرر ان يمزقه تماما فكانت النتيجة هي برلمان 2010 بشكله الحالي المخجل و المزري..!!!
احداث و احداث اغلبها للأسف (سلبية) إن لم تكن (دموية)....لا أعلم اذا كان السر في هذه الأحداث هو (2010) ام ان (2010) بريئة براءة الذئب من دم ابن يعقوب و ان (2011) مرشحة بقوة لتكون اكثر سلبية و دموية و عنف..؟!!
في اعتقادي العيب ليس في السنة و رقمها...العيب فينا نحن...في من ارتكب كل هذه الأفعال و الأحداث في 2010 و ربما يحدث ما هو افظع و اشد قسوة خلال ايام 2011 لنترحم على ايام 2010 و نطلق عليها (ايام الزمن الجميل)..!!
كل سنة و الجميع بخير
*****************************************

لا اؤمن ابدا بمبدأ (السنة دي كانت حلوة)....او (السنة دي كانت وحشة) لأن مفيش حكم مطلق على طول الخط..!!
بمعنى ان مفيش سنة كلها ايام حلوة سعيدة جميلة و لا سنة كل ايامها بؤس و كآبة....!!
من المؤكد ان الناس اللي شايفين 2010 كانت سنة (رائعة) مرت عليهم فيها لحظات تعاسة و ليالي سوداء..!!
و كذلك من يرونها سنة (شؤم) بالتأكيد مرت عليهم فيها لحظات جميلة لا تنسى...!!
و بناءا عليه
وداعا 2010 بحلوها و مرها بأيامها و لياليها بحنانها و قسوتها و اهلا ب 2011 بكل ما فيها...فقط نطلب من الله عز و جل ان يلطف بنا جميعا في هذه السنة و ان يجعل ايجابيتها اكبر من سلبياتها و سعادتنا فيها اكثر بكثير من تعاستنا خلالها...و ان يحقق الجميع من خلالها كل ما يأملونه و يرجونه من الله عز و جل.
اللهم استجب
*******************************

Sunday, 19 December 2010

قطر...فن صناعة دولة

ضبطت نفسي (متلبسا) بالسعادة بل (الفرحة) الهيستيرية فور إعلان الفيفا اسناد تنظيم مونديال 2022 لدولة قطر!!
ظلت انفاسي محبوسة و بلاتر يمارس لعبة التشويق و الإثارة قبل إعلانه (القنبلة) بإسناد تنظيم المونديال لأول مرة لدولة عربية و شرق اوسطية.
و فور اعلانه وجدت نفسي (اتنطط) بفرحة هيستيرية و سعادة غامرة لا اعلم حتى الأن سببها الحقيقي..!!
فلم يسبق لي على الإطلاق ان قمت بزيارة قطر من قبل او كان لي احد المعارف او الأصدقاء القطريين اطلاقا...و لكني تعاطفت معها تماما في حقها في تنظيم المونديال...
ربما اعتبرت ان تنظيم قطر لمونديال 2022 ليس حقها فقط بل حقنا جميعا..حقنا كدول ينظر اليها كعالم ثالث و متخلف ان ننظم اكبر و اهم حدث عالمي على الإطلاق.
حقنا كدول عربية و شرق اوسطية ان نكون صانعي الأحداث و ليس فقط متابعين لها...!!
حقنا الا ينظر الينا كشعوب استهلاكية لا تجيد شيئا الا (استهلاك) ما ينتجه الغرب...كائنات ليست الا (زكيبة) فلوس عائمة فوق بحيرات من النفط و الغاز!!
حقنا ان نبرهن جميعا للعالم كشعوب (شرق اوسطية) ان التحضر و المدنية ليست فقط حكرا على الجنس الأبيض الأوروبي او الأمريكي و اننا قادرون كشعوب عالم ثالث على تنظيم اكبر و اعظم التظاهرات الرياضية و غيرها!!
لا اخفي ايضا اعجابي بحكام قطر و سياساتهم و التي تصب في المقام الأول في مصلحة بلدهم و شعبهم و ان ضايق هذا (البعض) و جعله يستشيط غضبا و يتهكم عليهم و على بلدهم الصغيرة!!
نعم قطر دولة صغيرة المساحة (11,521) كم2...و عدد سكانها لا يتجاوز المليون نسمة....و لكن منذ متى تتحدد قيمة الدول بمساحتها الجغرافية او بعدد سكانها؟!!
قيمة الدول في تأثيرها...في سياساتها...في احترامها لشعوبها و للشعوب الأخرى...قيمة الدول و الشعوب في إحترامها للأخر.
كم من دولة يطنطن اعلامها ليل نهار بريادتها و بقوتها و بحكمة زعيمها و المحصلة في النهاية (صفر) كبيـــــــــــــر!!
ليست جريمة اطلاقا ان يعمل حكام قطر على جعلها دولة (مؤثرة) و (قوة) اقليمية...بل هو واجب عليهم تجاه بلدهم و شعبهم عكس الكثير من الحكام الذين جعلوا من دولهم التي كانت (كبيرة) اضحوكة للعالم اجمع و من شعبهم الذي كان (مرفوع الرأس) مطية و (ملطشة) لكل من هب و دب!!
تنظيم كأس العالم 2022 جائزة ألهية لأمير قطر و عائلته الذي عمل بجد من اجل بلده....بصرف النظر عمن أغاظه هذا...لم يلتفت للحملات الإعلامية الخائبة التي تصدر من بعض الصحفيين المأجورين لأغراض هو يعلمها جيدا.., نجح في وضع بلده الصغيرة (حجما) على الخريطة....نجح في ان يجعل من قطر حديثا للعالم بخطة طموحة مبهرة ستجعل (إن نفذت) من كأس العالم 2022 حدثا فريدا من نوعه لم يحدث مثله من قبل.
استطاع حكام قطر ان يوجهوا انظار المليارات من سكان العالم نحو بلدهم  ايجابيا بعدما استطاعوا ان يقهروا دول عتيدة و اقتصاديات رهيبة كاليابان و كوريا الجنوبية و استراليا و قبلهم الولايات المتحدة و ينجحوا في انتزاع تنظيم المونديال من بين مخالبهم..بينما هناك من نجح في جذب انظار العالم لبلده ب (صفر) شهير سيظل محفوظا في ذاكرة الملايين بإعتباره سبة و إهانة لدولة و لشعب لن يستطيع الزمن محوها!!
ابهرني اداء الوفد القطري اثناء استعراضهم لملف بلدهم امام الفيفا....ابهرني بشدة اداء الأمير محمد بن حمد رئيس الملف القطري اثناء كلمته ضمن الوفد القطري...ابهرتني ثقافته الواسعة و حضوره الطاغي و ثقته بنفسه و بقدرة بلده على التنظيم...هذا الشاب الخليجي الذي اثبت لي ان نظرتنا للشباب الخليجي بشكل عام يجب ان تتغير...فلقد بدأت هذه الدول السير على الطريق الصحيح نحو الإهتمام بالتعليم و بالثقافة و تنمية الأجيال الجديدة اذا ارادوا التقدم.
ابهرتني بشدة بساطة الوفد القطري و فرحته العارمة فور اعلان فوز بلدهم بالتنظيم دون مراعاة لتعقيدات بروتوكولية لا معنى لها!!!
قارنت بين كل هذا و بين واقعنا المصري المعاصر...فعرفت الفرق بين الدولة الواعدة و الدولة المحتضرة....ايقنت الفارق بين نظام حكم (شاب) يعمل من اجل بلده و شعبه..و بين نظام حكم (شايب) لا يهمه الا اطالة مدة بقائه على الكرسي بكل الوسائل الغير مشروعة قبل المشروعة.
قصة نجاح قطر في مسعاها في تنظيم مونديال كرة القدم 2022 يجب ان تدرس للأجيال القادمة تحت بند
"قطر.......فن صناعة دولة"

Sunday, 12 December 2010

عن (رفائيلي) و (دي كابريو) و....مصر

عارفين (بار رفائيلي)......؟!!
أكيد لا...انا عن نفسي لحد امبارح كنت عمري ما سمعت عنها...!!
طيب عارفين (ليوناردو دي كابريو)...؟!!
لو كنتم شفتم فيلم (تيتانيك) يبقى اكيد عارفينه...هو ممثل امريكي شهير و بطل الفيلم الأشهر (تيتانيك)!!
ايه الموضوع...؟!! و مين الناس دي...؟!! و ايه علاقتهم ببعض...؟!! و ايه علاقتهم بينا اساسا..؟!!!
القصة و ما فيها ان (بار رفائيلي) دي تبقى عارضة ازياء اسرائيلية شهيرة و في نفس الوقت تبقى صديقة الممثل الشهير (ليوناردو دي كابريو) و في قول أخر (عشيقته)...., الثنائي (دي كابريو) و (رفائيلي) قررا يسرقوا كام يوم من عمر الزمن و يقضوا اجازة لمدة كام يوم مع بعض...!!!
و الثنائي (كتر خيرهم) اختارا مصر لهذه المهمة و قررا يقضيا كام يوم (عسل) عندنا في مصر حيث حلاوة شمسنا و خفة ظلنا....!!!
و مصر حقيقة لم تقصر معهما اطلاقا...و استقبلتهما بكل ترحاب...اكيد كلنا عارفين مصر بترحب بالسياح ازاي...دي جزمتهم فوق رقبة ال 80 مليون بني ادم...فما بالك بقى لما يبقى السياح دول (ليوناردو دي كابريو) محطم قلوب العذارى على مستوى العالم و معه (صديقته) العارضة الإسرائيلية الشهيرة....يا ألف اهلا و سهلا...!!!
العاشقان قضوا اجازتهم في مصر و استمتعوا بوقتهم في مدن مصر المختلفة و تجولوا بالأقصر و أسوان و تقابلوا مع صديقتهم عارضة الأزياء الشهيرة (ناعومي كامبل) و قضوا اجازتهم و كل واحد رجع لبلده..!!
القصة و ما فيها ان (بار رفائيل) لم تستمتع في مصر اطلاقا.....(مزاجها) ماجاش على هوا مصر...الست رجعت لبلدها من هنا و هاتك با سب و لعن في مصر و اليوم اللي فكروا يروحوا فيه على مصر هي و ليوناردو...!!
مدام (رفائيل) لم تفوت فرصة لإنتقاد مصر و السياحة في مصر في اي مكان الا و إنتهزتها...من الأخر اصبح شغلها الشاغل هو (تجريس) مصر في جميع وسائل الإعلام الإسرائيلية و العالمية.!!!
قالت ايه بقى السيدة (رفائيل)...؟!!
السيدة (رفائيل) قالت رأيها بصراحة في مصر انها دولة بدائية و قذرة و باردة.....و لا تصلح للسياحة و الإستجمام و إنما تصلح للحيوانات...!!!!!
قالت ايضا ان شوارع مصر تمتلىء بالحيوانات...!!!
قالت ايضا" اذا زرتم مصر ستشعرون انكم في حظيرة...و سترون في الشوارع معظم انواع الحيوانات مثل الدجاج و الجمال و الخراف...الخ....لهذا قررت الا ازور هذا المكان البارد مرة اخرى طيلة حياتي"!!
تصريحات (رفائيلي) اثارت الكثير من ردود الفعل سواء الإسرائيلية او المصرية على حد سواء....في إسرائيل انقسم الرأي العام حول تصريحاتها بين اقلية مؤيدة لها و أغلبية ترى في مصر دولة سياحية من الطراز الأول و أن مثل هذه التصريحات من شأنها تسميم الأجواء بين اسرائيل و مصر..!!
اما ردود الأفعال المصرية فكانت معظمها غاضبة من هذه التصريحات بشكل عنيف و تعتبرها تصريحات غير لائقة و غير مسئولة بل اعتبرها الكثيرون مؤامرة اسرائيلية موجهة ضد السياحة المصرية...!!
رأيي المتواضع يختلف عن معظم الأراء المصرية التي تناولت هذا الموضوع و اعتبروها مؤامرة مدبرة ضد السياحة المصرية (نظرية المؤامرة) كالعادة..!!!
انا ارى ان من حق كل انسان ان يقول رأيه كما يراه هو و ليس كما تريده الناس...!!
بمعنى ان عارضة الأزياء الإسرائيلية قد قالت رأيها بصراحة في مصر (من وجهة نظرها هي) و هي حرة في رأيها.
من حق كل فرد ان يحب مكان ما و يفضله او ان ينتقده و يقرر عدم الذهاب اليه مرة اخرى خاصة اذا كان الأمر يتعلق بالسياحة و الإستجمام.., و للحق و طبقا للنسخة الإنجليزية لصحيفة (هاارتس) الإسرائيلية فإن (بار رفائيلي) اعتبرت جولتها السياحية بمصر (رائعة) الا انها انتقدت وجود جمال و حيوانات بالشوارع...!!!
هل هذا الغضب العارم من هذه العارضة لإنتقادها مصر سببه كونها (إسرائيلية) ام لمجرد انها قد تجرأت و تجاسرت و انتقدت السياحة المصرية...؟!!!
اذا كان سبب هذا الغضب كونها (اسرائيلية) فهذا يعكس تناقض رهيب في الفكر الذي يرحب بالسياحة الإسرائيلية في سيناء على الأخص بإعتبارها المكان المفضل للسياحة بالنسبة لهم و بين انتقادهم و الهجوم عليهم لمجرد ابداء امتعاضهم او استيائهم!!!
و كأن الإسرائيليين عليهم ان (يتسيحوا) و (يستجموا) و يرجعوا بلدهم (من سكات)..!!
اما اذا كان الغضب هو (إنتقادها) لمصر..فعلى السادة الغاضبين ان يحمدوا ربنا و يبوسوا ايديهم وش و ضهر ان (بار رفائيلي) ليست سائحة عادية تتحرك ضمن فوج سياحي او بمفردها في شوارع مصر و الا لرأت اضعاف ما رأته و لكانت فضيحتنا بجلاجل فعلا..!!
الحمد لله انها استاءت من (الجمال) فقط و لم ترى بأم عينها جحافل القطط و الكلاب الضالة و هي تجوب شوارع القاهرة و المحافظات..!!
الحمد لله انها لم ترى بأم عينها اطنان (القمامة) على بعد مترات قليلة من اشهر و اهم الأماكن السياحية...!!
الحمد لله انها لم تتعرض (للتحرش) او (المضايقات) اليومية التي قد تتعرض لها اية سائحة (و بالأخص الحسناوات منهن) ..!!
الحمد لله انها لم تتعرض لزحام القاهرة القاتل و رأت بعينها بعض المواصلات العامة و التي تحولت الى (علب سردين) تتحرك على اربع عجلات...!!!
الحمد لله انها لم تنتقل من مدينة الى اخرى بأتوبيس سياحي (من إياهم) و إلا كان زمانها (هي و دي كابريو) في عداد الأموات و كانت ساعتها فضيحتنا هتكون على كل لسان..!!
بدلا من ان نغضب لهذه التصريحات و نتبنى نظرية المؤامرة المعتادة علينا ان ندرس سلبياتنا و التي يعاني منها الجميع سواء مواطنيين او سائحين من زحام و فوضى و عشوائية و تلوث و إهمال جسيم و (جهل) اغلب الناس بثقافة التعامل مع السائح و التي يجيدها و بشدة الكثير من شعوب دول قريبة و مجاورة و تعتبر منافسة لنا بشدة في الجذب السياحي.
خلاصة القول..:
بصرف النظر عن كون (بار رفائيلي) اسرائيلية او انها (صديقة) ليوناردو دي كابريو الممثل الشهير و هي الملابسات التي اعطت لتصريحاتها و رأيها هذه الأهمية و الضجة الإعلامية....
بصرف النظر عن رأيها اساسا و هل نابع من الحقيقة ام هو مجرد (حقد) و (نفسنة) اسرائيلية!!
علينا ان ندرك ان لدينا الكثير من السلبيات...و هي سلبيات هامة و مؤثرة فعلا في عامل الجذب السياحي...علينا ان ندرك اننا نعاني من فوضى و زحام (خانق) و تلوث (رهيب) و عشوائية و فوضى قد تنفر الكثيرون من العودة مرة أخرى الى مصر لتكرار تجربته السياحية..!!
نعم نمتلك الكثير من مغريات الجذب السياحي من أثار و شواطىء و جو ساحر و ليل جميل و سحر خاص وهبه الله لمصر دون غيرها من البلدان التي قد تكون اجمل او اكثر اغراءا و جذبا للسياح..., الا ان كل هذا لا يكفي وحده اذا اردنا ان تكون لنا الريادة الحقيقية في مجال الجذب السياحي حول العالم او على الأقل في منطقة الشرق الأوسط.
علينا ان نستفيد من رأي عارضة الأزياء الإسرائيلية او غيرها او حتى (الشيطان) نفسه طالما ندرك من داخلنا ان بها (جزء) من الحقيقة و بالتالي وجب تلافي مثل هذه السلبيات اذا اردنا ان نخرس مثل هذه الألسنة.
أجازة سعيدة يا (ليوناردو)...!!!!!!!!!!!!

Monday, 6 December 2010

و (الزبالة) دي حالة عامة

على اي اساس يتم إختيار المحافظين في مصر المحروسة؟
اعلم طبعا الإجابة فأنا إبن هذا البلد....يتم اختيارهم (فقط) على اساس الثقة و الولاء للنظام الحاكم...فالولاء للنظام الحاكم هو اساس اي منصب و ان كان تافها في هذا البلد فما بالك بمنصب (المحافظ) الذي هو ممثل رئيس الجمهورية في الإقليم.
و أعلم يقينا ان هناك بعض الجهات أكثر ولاءا للمؤسسة الرئاسية و أكثرهم ثقة و بالتالي فأبناء هذه الجهات يمثلون الأغلبية الكاسحة من المحافظين و نواب البرلمان...فالولاء و الإنتماء هو الأساس و المعيار ليس إلا!!!
و لكن هل الولاء و الإنتماء للنظام و الحزب الحاكم يتعارض مع مهام وظيفة المحافظ التي حددها الدستور و القانون و قبلهما أمام الله سبحانه و تعالى؟!!
بمعنى لماذا لا يكون المحافظ عاشقا متيما بالحكومة و حزبها و في نفس الوقت (شايف شغله) بما يرضي الله ....لماذا لا يكون (متغطي) بالحكومة و النظام و بالناس ايضا؟!!
المواطن المصري بشكل عام و الريفي محدود الثقافة بشكل خاص لا يطلب شيء من محافظه الا تحقيق متطلباته اليومية من غذاء و شراب و صرف صحي و طرق سليمة مرصوفة و شوارع نظيفة (قدر الإمكان)....لا يهمه اطلاقا ان كان المحافظ داعما و بقوة لمرشحي الحزب الحاكم او متعنتا و متعسفا مع مرشحي المعارضة و الأخوان المسلمين...كل هذا لا يفرق اطلاقا مع المواطن المصري فهو لا يغضب الا عندما تمس احتياجاته الأساسية و اليومية (و إن كان لم يعد يغضب في هذه الحالة ايضا...!!!!).
الطامة الكبرى تحدث عندما يكون معالي الوزير المحافظ لا يهمه الا ارضاء الناس (اللي فوق) اما الناس اللي (تحت) اللي هم إحنا فليذهبوا الى الجحيم!!
على الرغم انه من المفترض (نظريا) ان إرضاء الناس اللي (تحت) من إرضاء الناس اللي فوق...يعني طول ما المحافظ شايف شغله و الشعب الغلبان مبسوط و راضي طول ما القيادة السياسية راضية عنه تمام الرضا....(نظريا)!!!
الا ان التجربة قد علمتني ان هذا ليس الواقع على الإطلاق و أن مدة بقاء المحافظ في منصبه ليست لها علاقة إطلاقا بالخدمات و المجهودات التي يبذلها لتحسين أحوال محافظته و إنما مرتبطا بأسباب نحن (عامة الشعب) لا نعلمها فهي أكبر من قدراتنا و إمكانياتنا, لا يعلمها الا من قام بتعيينه فهو الأقدر بل القادر الوحيد على إقالته من باب (اللي حضر العفريت...هو اللي يقدر يصرفه)!!!
و كم من مرة استجاب الله لدعاء المواطنين الغلابة وأرسل اليهم محافظا (شايف شغله) و لسة الراجل بيقول يا هادي و هيبتدي (ينسف) القديم الا و يفاجأ الجميع بتعيينه محافظا للقاهرة او الإسكندرية و كأن المحافظات الأخرى لا تستحق الكفاءات و اهلها لا يستحقون النظام و النظافة بل هي حكر على العاصمة الأولى و الثانية و اهلهم فقط!!
الغريب و العجيب في تجربتي مع المحافظين بمحافظتي المنكوبة ان اكثر المحافظين (التصاقا) بكرسي المحافظة هم أقلهم عملا و أكثرهم إهتماما بالأبهة و فخامة المكتب و التشريفة و مواكب سيادتهم المدججة بالموتسيكلات و سيارات الشرطة و رجال المرور, في حين ان اقلهم من حيث مدة بقائه كمحافظ هو من إهتم بالشارع و مشكلاته و نزل من مكتبه الفخم العامر ليلتحم بالجماهير الغلابة الشقيانة ليتعرف على مشكلات محافظته (المسئول عن حلها) بنفسه و ليس من خلال معاونيه أو بالأحرى (مضلليه)!!!
محافظ الإقليم الحالي يجلس على كرسيه الوثير بمكتبه الفخم منذ عام 2004 اي منذ 6 سنوات كاملة..و البلد تنهار كل يوم اكثر من الأمس...حالة مزرية تماما....شوارع رصفها لا يصلح الا لسير الدواب و ليس للسيارات....مطبات ليست طبيعية و لا صناعية و إنما نوع جديد تماما من المطبات أرشح خبراء الطرق لدراسته بعناية بإعتباره نوع جديد من المطبات لا يوجد الا هنا...حفر في كل مكان...جدران و حوائط مشوهة تماما...غارقة في القذارة بفعل الملصقات الإنتخابية التي لا تجد من يأمر بإزالتها و غيرها من الملصقات الدعائية و الإعلانية...سيارات سرفيس و ميكروباص تضرب بقواعد المرور و اماكن الإنتظار عرض الحائط و لا تجد من يحاسبها..!!!
كل ما سبق كوم و (الزبالة) كوم تاني.....زبالة في كل مكان...اطنــــــــــــــــــان....على كل رصيف و في كل خرابة و بجوار كل حائط تجد زبالة...وسط كل شارع بجانب كل بيت (زبالة)...لم اكن اتخيل ان (الزبالة) و إزالتها تمثل معضلة حقيقية للمسئولين عن المحافظة الا هذه الأيام.
الغريب بقى و العجيب جدا ان الناس (متعايشين) تماما مع (زبالتهم) و الأشية معدن...!!
الصور دي من (قلب) مدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية...و من أحياء يمكن ان تصفها مجازا بأنها أحياء (راقية)...و لك ان تتخيل كيف الحال في عشوائيات و مراكز و قرى المحافظة و ما أكثرها..!!!
الأكثر غرابة و (طرافة) انه على الرغم من هذه القذارة المفرطة و واقع المواطنين (التعس) و مرافقهم (المنهارة) فإن جميع (مرشحي) الحزب الوطني الديمقراطي قد نجحوا في الإنتخابات البرلمانية (بقدرة قادر) سبحان الله..!!
و هو ما يزيد احتمالات بقاء سيادة المحافظ (الهمام) في منصبه الى ما شاء الله بإعتباره قد نال الرضا (السامي) و الأهم بالطبع من اطنان  الزبالة في شوارع محافظة بائسة يقطنها مواطنون تعساء..!!!
سيادة الوزير المحافظ:
هنيئا لك منصبك و كرسيك الوثير.....و سحقا لهذه الكائنات القذرة المسماة (مواطنين) التي لا تستحق الا كل زبالة و قذارة و اللي هم اساسا مش وش نعمة!!




fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails