Thursday, 29 July 2010

بعد السابعة


الأقتراح الذي تقوم حكومتنا (الرشيدة) بدراسته و الخاص بإغلاق المحال التجارية في السابعة مساء كل يوم هو ما يمكن ان تطلق عليه 
انه اقتراح (في ظاهره الرحمة....و باطنه العذاب).
لاشك ان الهدف نبيل و عظيم و هو ترشيد استهلاك الكهرباء و خفض الأحمال و بالتالي الحفاظ على الطاقة الكهربائية و عدم اهدارها و توفير ملايين الجنيهات التي تضيع هدرا في الإضاءة المبهرة.....الخ.
كلام جميل و كلام معقول ماقدرش اقول حاجة عنه.......!!!!!
و لكن بفرض انه تم تطبيق هذا الإقتراح و تقرر غلق جميع المحال التجارية في السابعة مساء كل يوم (يستثنى طبعا من هذا القرار الصيدليات و المخابز و محلات المواد الغذائية و السلع التموينية)
دعونا نتخيل انه تم تطبيق هذا الإقتراح فعلا و تم تحويله الى قرار حكومي رسمي....
من يعوض اصحاب المحال التجارية و لتكن محلات الملابس الجاهزة مثلا عن الفاقد في الربح نظير تقليص ساعات العمل....بمعنى من المسئول عن تعويض اصحاب هذه المحلات عن عائد بيع الفترة من السابعة مساءا و حتى منتصف الليل (موعد اغلاقها حاليا)؟؟
و من يعوض العاملين في الفترة المسائية بهذه المحلات عن وظائفهم التي من المؤكد انهم سيفتقدونها اذا تم تطبيق هذا القرار....فلو افترضنا ان العامل او العاملة يتقاضى 300 جنيه نظير عمله من العاشرة صباحا و حتى الحادية عشر مساءا...فمن يعوضه عن تقليص مرتبه (الضئيل اصلا) نظير تقلص عدد ساعات عمله؟!!
ثم متى يتسوق الناس اذا تم تطبيق هذا القرار فعلا....؟؟
عدد كبير من العاملين بالشركات الخاصة و المصانع ينتهي عملهم اليومي عند الخامسة مساءا.....و بالتالي فهم مطالبون (في حالة تطبيق هذا القرار) على ان يتوجهوا (ركضا) من اعمالهم بإرهاقهم و تعبهم و رغبتهم في النوم الى المحلات التجارية و المولات للتسوق قبل ان تغلق ابوابها في السابعة مساءا.
مصر دولة سياحية....عدد كبير من ابناء هذا الشعب يعتمد في المقام الأول على السياحة كمصدر للرزق...هناك ايضا مهن كثيرة ترتبط بالسياحة و التسوق بشكل غير مباشر...كل هذا العدد سيتأثر تأثرا مباشرا بهذا القرار في حالة تطبيقه
ثم ان من اهم ما يميز مصر و يجعلها متفردة بين الدول المجاورة هو جو السهر و الليالي الصيفية...يكفي ان تسمع من اكثر من عربي في اكثر من دولة مقولة ان اهم ما يميز مصر هو سهرها الدائم...فأنت تستطيع الخروج و التنزه و الجلوس على المقاهي في اي وقت و هو ما لا يتوافر لهم في بلادهم...و هو ما يجعلها دولة (مفضلة) سياحيا لدى عدد كبير منهم...بتطبيق هذا القرار بغلق المحال و المتنزهات و المقاهي في السابعة مساءا تفقد مدينة مثل القاهرة احد اهم مميزاتها المتفردة بها بين المدن السياحية المختلفة.
اذن....ففي اعتقادي الخاص ان تطبيق قرار مثل هذا سيوفر الكثير من الطاقة الكهربائية و ملايين الجنيهات المرتبطة بها الا انه سيهدر الكثير من فرص العمل و ايضا التدفق السياحي و ما يدره من ملايين الجنيهات بالإضافة الى تقليص الأرباح المادية لعدد كبير جدا من المحال التجارية و المقاهي مما سيجعل اصحابها عاجزين عن سداد نفقاتهم من ايجار (في تصاعد مستمر) و كهرباء و مرتبات و خلافه..مما قد يؤدي بعدد كبير جدا من هذه المحال التجارية الى غلق ابوابها تماما و ليس قبل السابعة مساءا (بعد الإفلاس)...!!!
قرار يحتاج دراسة متأنية من جميع الزوايا...يحتاج لحساب دقيق للمزايا و الفوائد التي سيدرها هذا القرار و ايضا الخسائر المحتملة لهذا القرار (وما أفدحها) من وجهة نظري
ثم اليس من الأولى تطبيق هذا القرار على ملاهي (شارع الهرم) اذا كان حتما و لابد سيتم تطبيقه....؟!!!!
------------------------
دة كان رأيي الشخصي......و اليكم اراء عدد من اعضاء صفحة الأغلبية الصامتة على فيسبوك:
(لا و النبي......دة انا الحياة بتبتدي عندي بعد الساعة 7)
(دي اجمل حاجة في مصر انها مابتنمش...انا بيتهيأ لينسبة الإكتئاب هتزيد في الشعب لو حصل الكلام دة)
(ضد طبعا.....لإن لو عملوا كدة يبقى الدور علينا ننام بقى من الساعة 7)
(حراااااام و اللهي)
(ايه دة.....هي الناس ناقصة خراب...و اللهي حراااااااااام)
(مع طبعا......بصراحة الحياة في مصر منفلتة جدا....و مفيش حد بيشتغل....الصح المحلات تقفل و الناس تشتغل بجد زي بقية خلق الله...و فيه يومين اجازة...اللي عايز يشتري حاجة يتفضل و اللي عايز ينزل قبل الساعة 8 ينزل)

Tuesday, 20 July 2010

هو.......مسلم و لا مسيحي؟؟!!!


سألتني زوجتي فجأة:
"هو المذيع...........مسلم و لا مسيحي"؟؟
(المذيع المقصود مذيع اذاعي بصوت مميز يقدم احد البرامج العاطفية على محطة من محطات ال FM)
جاويتها....(لا طبعااا...مسلم.....مســــــــــــــــــــــــــــــــلم طبعا.....دايما بيستشهد بالدين في برنامجه....لا و كمااااااااان ايه..دة دايما يهنىء المسيحيين بأعيادهم بقوله "اخواننا المسيحيين")
لا...مسيحي ازاي.....؟؟ لا ممكن ابدااا
عموما نتأكد من الإنترنت....حتما و لابد عنده معلومة في هذا الشأن
و لســـــــــة بكتب إسم الرجل على جوجل لأفاجأ ان (جوجل) بيكمل لي السؤال
"...............مسلم أو مسيحي؟"
لأكتشف ان السؤال دة لا يشغلها هي وحدها انما شغل ناس كتيـــــــــــــر قبلها على الإنترنت!!!
ضبطت نفسي انا كمان شغوف بمعرفة إجابة هذا السؤال.....هو مسلم و لا مسيحي؟!!!
لقيت الموضوع كبر في دماغي
أنا شخصيا متأكد كونه مسلما.....و لكني لا امتلك البراهين لإثبات ذلك...فقررت ان ادخل على نتائج البحث لعلي اجد اجابة لهذا السؤال (المهم)!!!
وجدت ان من بحث في هذه المسألة قبلي وقعوا ايضا في حيص بيص....فلقد اكتشفت ان هذا السؤال تم طرحه من قبل اكثر من مرة...بل لا ابالغ ان قلت انه قد قتل بحثا ايضا.
و لكن الإجابة ايضا لم تكن حاسمة تماما...فهذا يؤكد انه (مسلم) و ذاك يقسم انه (مسيحي)...بل ان احدهم قد ذكر اسمه (الرباعي) و ليس اسمه (الثنائي) كما اشتهر به ليؤكد على (مسيحيته)!!!
اكتشفت ان هذا الموضوع لم يشغل بالها فقط....بل شغل بال الكثيرين قبلها!!!!
حتى تأكدت من الإجابة بفضل فيديو على (يوتيوب) للمذيع بنفســــــــه يحكي فيه عن تجربته الشخصية و سيرته الذاتية و يذكر فيها اسمه الرباعي كاملا ليقطع الشك باليقين و ليؤكد للجميع انه مسيحـــــــــــــــي...مسيـــــــــــــحي....مسيحــــــــــــي!!!!!
اخيــــــــــــــــــــرا......ارتحت....عرفت إجابة سؤال شغل بال الكثيرين....معلومة لا تحتمل اللبس او التشكيك...فهو فيديو لصاحب الشأن و محور القضية...!!
ضبطت نفسي (متلبسا) بحالة من الدهشــــــة...قد لا ابالغ ان قلت انها (صدمة خفيفة)....فلم أكن اتخيله (مسيحيا) على الإطلاق....معقـــــــــــــــــووول؟!!!
سألت نفسي و سألتها ....هل مشاعري تجاهه تغيرت بناء على هذه المعلومة-انا من محبيه-؟!!
وجدت نفسي انا و هي نؤكد انه بالتأكيد لن تتغير فماذا يضيرنا كونه مسيحيا او حتى ملحدا فهو لا يتحدث في الدين على الإطلاق...فبرنامجه الذي يقدمه لا يتحدث في الدين على الإطلاق بل تستطيع ان تقول انه لا علاقة للمادة الإعلامية التي يقدمها بديانته ابدا....!!
ثم اننا نحن الإثنين لسنا متشددين دينيا او متعصبين على الإطلاق....!!
و لكن هذه الإجابة و هذه المشاعر الطيبة تجاهه لم تمنع (صدمتنا) من نتيجة بحثنا...هل تركت هذه المعلومة الجديدة عنه (غصة) في النفس تجاهه...؟؟ و لماذا؟؟
بداية...لا انا و لا هي متعصبين دينيا على الإطلاق....لي و لها اصدقائنا المسيحيين...نحترم الجميع و نقدر الشخص بأفعاله و اخلاقه و ليس ابدا بجنسيته او بديانته.....كل هذه ثوابت و حقائق عنا
اذن...لماذا اهتممنا اساسا ان نفتش عن ديانة هذا الرجل.....لماذا فعلنا كما فعل غيرنا الكثيرون و بحثوا و فتشوا عن نفس المعلومة؟؟
ما قيمة هذه المعلومة اساسا...و لماذا اصابتنا بالدهشة؟؟
أهو الفضول....؟؟ فقط الفضول...ام شيء أخر؟؟!!
ثم لماذا فتشنا و بحثنا عن شيء لا يهمنا معرفته اساسا؟؟!!!
اكتشفت ان هذا السؤال (مسلم ام مسيحي...؟؟) لم يطل هذا المذيع اللامع فقط بل طال الكثيرين من مشاهير المجتمع في كل المجالات
مطربين...ممثلين.....لاعبي كرة قدم.....مذيعين....مصريين....عرب....أجانب
القائمة المطلوب معرفة ديانتها طويلة عريضة...سؤال عن عادل إمام....و أخر يسأل هل سعد الصغير مسلم ام مسيحي؟؟!!
و شخص تساءل عن المطرب الشعبي (حكيم) هل هو مسلم ام مسيحي...؟؟
و هذا يسأل عن ديانة (عمرو اديب)؟؟
حتى (سيد البدوي) رئيس حزب الوفد -(لاحظ دلالة الإسم)-هناك من سأل هل هو مسلم أم مسيحي....!!!!!!!!!!!!!!!
(كريستيانو رونالدو) نفسه مسه نفس السؤال (إسمه كريستيانو...و مع ذلك هناك من يبحث عن ديانته أملا في ان يكون مسلما)...!!
لقد اكتشفت اننا شعب مهوووس بالديانات....بتفرق معاه قوي الشخص دة مسلم و لا مسيحي.....؟
يعني لو عادل إمام كان مسيحيا هيمتنع عن مشاهدة افلامه مثلا....؟؟؟!!!
و تفرق ايه اساسا ان يكون (سعد الصغير) مسلما او مسيحيا.....؟؟!!!!
هتفرق في التمايل طربا و رقصا مع اغانيه.......؟؟!!!
علامات استفهام رهيبة و مثلها من علامات التعجب عن المغزى من هذه الأسئلة...و هل تنال ديانة المشهور من شعبيته و شهرته؟؟؟
و ما سبب هذه الطائفية الرهيبة التي تحملها هذه النوعية من الأسئلة..؟؟؟
و هل وصلت مجتمعاتنا الى درجة رهيبة من التطرف لدرجة ان تحكم على الشخص من خلال ديانته...لا من خلال اخلاقه او أعماله؟؟
و إذا كانت كل هذه الأسئلة تتم بدافع (الفضول) و ليس ال(التطرف) فهل وصل (الفضول) الى هذه الدرجـــــــة؟!!
بحثي عن ديانة (......) على الإنترنت...فجرت الكثير و الكثير من علامات الإستفهام و التعجب بداخلي..ربما ما ظهر منها في هذا الموضوع هو النذر اليسير
فلقد ضبطت نفسي (متلبسا) بتهمة (التفاهة) و (السطحية) و الأمر اني قد اكتشفت اني لست بمفردي على هذه الشاكلة بل ان أمري يهون بجانب الكثيرين قبلي قد قرروا ان يفتشوا في ضمائر الناس و دياناتهم و ان يبنوا قناعاتهم و مدى حبهم لهذا النجم او ذاك بديانته و يقرروا مدى تعلقهم به و حبهم له بذهابه للجامع أم للكنيسة؟؟!!!
احسست ايضا ان المجتمع (محتقن) طائفيا......قد لا تجد مظاهر عنيفة لهذا الإحتقان الدفين (و الحمد لله) الا ان النار تبقى تحت الرماد و طالما بقى تفكير عدد كبير من ابناء هذا المجتمع يفترض فيهم الثقافة (بإعتبارهم من مستخدمي الإنترنت) بهذه الطريقة...يبقى اكيد المجتمع و السلام الإجتماعي يبقى في خطر.
اسئلة كثيرة...و علامات استفهام و تعجب كثيرة......بتقول ان اكيد وراء مثل هذه الأسئلة على الإنترنت الكثير و الكثير من الأسرار في نفسية و تركيبة سائليها تحتاج لأن يكتشفها الباحثون و المهتمون بالشأن الإجتماعي.
و في النهاية.....
"هو المدبلج اللبناني داني بستاني مسلم و لا مسيحي......؟؟؟!!!"
داني بستاني ميـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن؟؟؟

Wednesday, 14 July 2010

متى تنظم مصر المونديال؟



متى تستطيع مصر تنظيم كأس العالم؟
سؤال صعــــــب.....قد يجيب عليه البعض قائلا اننا جاهزون لتنظيم المونديال غدا..و أن مصر كانت أحق من جنوب افريقيا في تنظيم هذا الحدث العالمي...لولا (اولاد الحرام) أعداء مصر اللي حرموها من شرف التنظيم لغرض في نفوسهم الشريرة..!!!
و قد يجيب أخرون ان تنظيم مصر للمونديال يندرج تحت بند (في المشمش)....محال يا ولدي محال...
الحقيقة ان مصر ستكون قادرة على تنظيم المونديال في حال توافرت 20 شرطا (على الأقل)....توافر هذه الشروط-من وجهة نظري- يجعل مصر قادرة على تنظيم (الأوليمبياد) و ليس فقط (المونديال)..!!!
تكون مصر مؤهلة لتنظيم بطولة كأس العالم عندما:
1- يؤمن الجميع ان كون مصر (الدولة المنظمة)لا يعني على الإطلاق انها ستكون (البطلة)...هناك بطولات تنظيمها في حد ذاته شرف كبير و بطولة مستقلة.
2- يكون وجود (ورقة) مرمية في الشارع حدث عجيب يستحق الإستنكار و توبيخ المسئول عنه....!!
3- تختفي (اكوام) الزبالة بأطنان الذباب المتغذي عليها من شوارعنا و ازقتنا....لا ان يصبح كوم (الزبالة) منظر عادي لا يلفت انتباه اي احد.
4- يكون من السهل جدا تقبل ان تصل دولة مثل (اسرائيل) للمونديال و تلعب على ملاعبك بدون صدور دعوات تطالب بالإنسحاب بإعتبار ان وجود اسرائيل في كأس العالم هو نوع من (التطبيع)..!!!!
5- يكون منظر رجل المرور في الشارع شيء يدعو للفخر و التباهي لا للرثاء و التباكي على حالته و مظهره.
6- يكون لدينا (حمامات) عامة نظيفة و أدمية لكي يقضي (البني أدمين) حاجاتهم بها...بدلا من البحث عن اي (زنقة) او (خرابة) يفكوا فيها زنقتهم!!
7- تختفي (التشريفات) و (المراسم) عمال على بطال من شوارعنا ...بحيث يستطيع الإنسان ان يصل لمقصده بدون تدخل (قوى رسمية) (قهرية) لتعطيله على (غفلة) و من حيث لا يدري و لا يحتسب!!!!
8- يؤمن رجال الشرطة ان البني أدم بني ادم بصرف النظر عن جنسيته فالمصري مثل الأمريكي كثل الغاني مثل الهندوراسي.....كلهم بني أدم و كلهم ضيوف وجب احترامهم.....!!
9- يوجد لون واحد معروف للتاكسي......مش (على كل لون)...اصفر و ابيض و اسود و سياحي و كحيتي....الخ...و دة طبعا بعد ما يبقى في تعريفة محددة للتاكسي في مصر!!!
10- ان يتقبل الجميع وجود المشجعات الأوروبيات في المدرجات بملابسهن كما يريدونها هن (مع ضرورة عدم الأفورة) و ليس كما يقررها رجال (الدين) في مصر......!!!!
11- الا يرفع احدهم دعوى قضائية امام القضاء الإداري تطالب بإيقاف تنظيم كأس العالم في مصر بإعتباره عمل ضد القيم الدينية و الإجتماعية ناهيك عما يسببه من اهدار للمال العام!!!
12- ان ترفع جميع صور السيد رئيس الجمهورية من جميع الإستادات.....فلم نرى على مدار التاريخ استادات بها صور لسياسيين الا في الملاعب العربية فقط......(دة طبعا بسبب عشق العرب لحكامهم دونا عن بقية شعوب الأرض)!!!!
13- ان يختفي الشكل البشع لجنود الأمن المركزي الذين يحتلون الصف الأول بعرض اي استاد في اية مباراة كرة قدم تقام في مصر بإعتبار ان المشجعين (بيعضوا) و يجب حماية المخلوقات الراقية (الاعبين) منهم و من شرورهم!!!
14- ان تختفي الأسوار الحديدية التي تفصل الملاعب عن المدرجات و التي لا توجد في اي مكان (محترم) بالعالم الا بعالمنا الثالث و الذي يحس فيه المشجع بإحساس (المسجون) و ليس بإحساس من يستمتع بمشاهدة هواية ممتعة.
15- تصبح كراسي الإستادات مثل كراسي السينما (بالأرقام)....يعني الجلوس على مقعدك بالرقم مش (باللي يلحق)...!!!
16- يذهب المشجعون للإستاد قبل المباراة ب 1/4 ساعة و ليس ب 4 ساعات....!!!!
17- تكون تذاكر المباريات متاحة لجميع البشر.....و ليس فقط لأعضاء مجلس ادارة اتحاد الكرة و ذويهم و جيرانهم و سائقيهم.....!!!!!
18- يوجد 8 مدن مصرية على نفس القدر من المستوى و الإمكانيات قادرة على احتضان مباريات البطولة و ليست فقط القاهرة و الإسكندرية (بفرض تمتعهما بالقدرة التنظيمية)...!!!!
19- ان يحضر المباريات جمهور كرة حقيقي (مشجعون) بجد و ليس (عساكر) الجيش و الشرطة الذين يتم حشدهم لملأ المدرجات بلا ادنى روح او حماس منهم...!!!!
20- تكون جميع مستشفياتنا مجهزة بمهبط طائرات لإستقبال الحالات الطارئة (الإسعاف الطائر).......لا ان تكون هذه الخدمة رفاهية حكر على مستشفيات الصفوة فقط لا غير...!!
من الأخر.....مصر ستكون دولة (حديثة) فعلا اذا قرر المصريون (حكومة و شعب) ان يحبوا بلدهم...لا أن يحبوا انفسهم او مصالحهم او كراسيهم.
عندما تتغير (الدماغ).....ستكون مصر مؤهلة لتنظيم المونديال..!!!

Friday, 9 July 2010

خلوا بالكم من اكونتاتكم


ليس بالضرورة ان نحزن لفقدان الأشياء القيمة او الثمينة (ماديا) فقط....هناك الكثير من الأشياء الغير قيمة (ماديا) و لكنها تساوي الكثير جدا لدى اصحابها.
ربما تمتلك شيئا ما في نظرك لا يقدر بثمن الا انه قد يكون عديم القيمة و الفائدة لدى أخرين...بل و يصابوا بالدهشة و الإستغراب التام عندما يرونك حزينا و مهموما بل و تكاد ان تموت كمدا اذا فقدت هذا الشيء القيم بالنسبة لك و العديم القيمة بالنسبة لهم.
هذا ما حدث معي بالضبط و مازال يحدث معي بداية من مساء يوم الخميس 27 مايو 2010 و حتى كتابة هذه السطور و ربما لفترة طويلة قادمة لا يعلم مداها الا الله .
القصة و ما فيها اني فجأة (اتنشلت)....مش بس كدة...دة انا اتمسح اسمي ووجودي بأستيكة....فجأة و بدون سابق انذار او موعد تم الغاء (الأكونت) بتاعي من على الفيسبوك....او بمعنى أخر تم تعليق عضويتي في الفيسبوك.
كدة....فجأة....تلاقي نفسك مش موجود....شخص ما قرر ان يلغيني....صدمــــــــــــة طبعا.....لو كنت احد اصدقائي على (الفيسبوك) وبحثت عني ضمن قائمة الأصدقاء فلن تجد لي أثرا.
و لو قرر حدهم ان يضيفني لقائمة اصدقائه و بحث عني في الفيسبوك فلن يجد لإسمي اثرا او وجودا.
من الأخر ...ادارة (الفيسبوك) قررت ان تمحو اسم (احمد سمير المسلمي) من الوجود تماما.
اللي يجنن بقى هو السؤال....ليــــــــــــــــــــــــــــــــــــه؟
ايه اللي انا عملته يعتبر بمثابة جريمة نكراء و شنعاء في نظر ادارة الموقع دة تستدعي حجبي و عزلي عن الناس؟!!!
و كل ما احاول ادخل على (الأكونت) بتاعي ..تظهر لي الرسالة دي:

Account Disabled

Your account has been disabled. If you have any questions or concerns, you can visit our FAQ page

و معناها انه تم حجب حسابك...اذا كان لديك اي اسئلة او استفسارات برجاء زيارة صفحة الأسئلة الشائعة

و طبعا ما كدبتش خبر و زرت صفحتهم و كلها من الأخر توضيح ان من اسباب حجب الأكونت (الكلام بشكل عام طبعا مش كل حالة على حدة) هو خرق اخلاقيات الفيسبوك كالحديث عن الدين او الجنس او اهانة شخص ما او تهديده او انتحال شخصية...الخ

و بالتأكيد لم افعل شيئا من الموبقات الموضحة اعلاه.

و الناس كتر خيرهم عاملين (اوبشن) لو انت معترض على الكلام دة و بتقول انك ماعملتش حاجة (زي حالاتي كدة) من حقك تملأ (ابليكيشن) و تحتج فيه على حجب الأكونت بتاعك.

طبعا عملت الإجراء دة معتقدا بل (موقنا) في قرارة نفسي ان الموضوع (غلطة) هتتصلح خلال ساعات...الا اني للأسف كنت واهما بل مغفلا.

اتاري الموضوع دة تكرر مع ناس كتيــــــــــر على مستوى العالم....و الناس دي عمالة تصوت و تولول و تعيط على اكونتاتها المحجوبة...اللي من أيام...و اللي من شهور...و اللي من سنة...و لا حياة لمن تنادي.

ادارة (الفيسبوك) قررت تعمل ودن من طين وودن من عجين و (تحلق) للناس المحجوبة دي كلها...و الناس عمالة تبعت في ايميلات و استغاثات و يستغيثوا في المنتديات و النتيجة....لا حياة لمن تنادي.

قلت اسوق عليهم الناس (حبايبي)....طلبت من الناس حبايبي و اصحابي و معارفي يبعتوا للفيسبوك يطالبوا برجوع (اكونتي) المحجوب المأسوف عليه...و يقولوا كلمتين حلوين في شخصي المتواضح يمكن قلب الخواجة (فيسبوك) يحن عليا و يقرر يرجع لي كياني و شخصيتي الفيسبوكية.

تفتكروا (الفيسبوك) رد عليهم بأيه........؟؟!!

رد برسالتين مش رسالة واحدة

الرسالة الأولى...و دي رسالة اوتوماتيكية بيتم الرد بها على اي رسالة استعطافية من النوع دة (زي الصواريخ و مضادات الصواريخ كدة..بالضبط)

الرسالة دي بتقول ان انا خرقت شروط الفيسبوك مع تعديد اسباب قفل الأكونتات (بشكل عام)....و ان دة قرار نهائي.

و بعدها بيومين تم ارسال الرسالة الثانية لهم و هي بإختصار رسالة من (الفيسبوك) لأصدقائي بأن (كل واحد يخليه في نفسه....و محدش له دعوة بحد)...أه و اللهي...ترجمتها كدة.

قلت بقى مابدهاش....و عملت اكونت جديد و بلاها الأكونت القديم...يرجع او مايرجعش...ما الناس اللي على الأكونت القديم لسة احياء يرزقون الحمد لله و هيتنقلوا على الأكونت الجديد...مفيش مشكلة.

و اذا كان الأكونت المحجوب شاف معايا كل الأحداث و المناسبات و الذكريات و الكومنتات و البوستات و البومات الصور و الفيديوهات....معلــــــــــــش...اللي عمل الأكونت القديم يعمل الجديد ان شاء الله....و معلـــــــــــش اللي بييجي في الريش...بقشيش.

الى ان ظهرت المفاجأة الكبرى......جروب الأغلبية الصامتة على الفيسبوك

بما اني مؤسس الجروب دة......و بما اني قد تم حجبي (و ليس الغائي) فلقد اصبح الجروب تماما مثل (البيت الوقف)....لا منه و لا كفاية شره...اصبح الجروب موجودا بلا مدير....فالمدير (اللي هو انا) محجوبا....و (الفيسبوك) قرر اعتباري (مؤسس) للجروب...زي سعد باشا زغلول بالنسبة للوفديين .

فالجروب اصبح بسبب (حجب) الأكونت بلا مدير يرسل الرسائل للأعضاء و ينظم الموضوعات التي يتم طرحها.....اصبح عبارة عن wall كل واحد يكتب عليه ما يشاء (و دة جميل في حد ذاته) الا ان اي نشاطات اخرى للمجموعة فهي متوقفة تماما.

و من جديد بدأت في مخاطبة (الفيسبوك) بخصوص ال group و برضة من جديد لا حياة لمن تنادي...طالبت بعودة الأكونت بتاعي بلا جدوى....طالبتهم بالغائه اساسا (لا حياة لمن تنادي)....طالبتهم بعودتي ك admin. للجروب و مفيش فايدة.

القصة (السخيفة) دي كلها بتطرح اسئلة كثيرة جدا بتدور في رأسي بلا اجابة محددة:

اولا: ال account بتاعي ليه تم حجبه؟!!! على الرغم اني لم اخالف قواعد او تعليمات الفيسبوك اطلاقا.....؟!!!

ثانيا: لماذا تم حجب ال account بدون اي تحذير مسبق من ادارة ال facebook على الرغم من ادعاءهم انه لا يتم حجب اي اكونت بدون تحذير مسبق بعدم تكرار المخالفة و اذا تم تكرارها يتم حجب الأكونت و هو ما لم يحدث معي؟

ثالثا: هل لما اكتبه هنا في "الأغلبية الصامتة" و بالتالي في ال group الخاص بها على الفيسبوك علاقة بحجب ال account؟!!!

و اذا كانت الإجابة ب (نعم)...يبقى في سؤال مهم جدا لابد من طرحه...

من يتحكم في ال facebook؟؟!!!

رابعا: لماذا يتعامل ال facebook مع اعضائه او عملائه بهذه الدرجة من الامبالاة المتناهية و كل هذا الصلف و الغرور...؟؟!! على الرغم من ان ادارته (اجنبية) الا انها ربما قد اعجبتها طريقة تعامل الحكومات العربية مع شعوبها فقررت ان تحذو حذوها...؟!!!

خامسا: رغم انشائي ل new account الا انه يبقى الأكونت القديم مليء بالذكريات الجميلة و اللحظات التاريخية (بالنسبة لي طبعا) و هو ما لا يمكن تعويضه بأي حال من الأحوال يا بتوع الفيسبوك....بس السؤال هم (علقوه) و لا (الغوه)....؟ّ!!!

و طبعا محدش يقول لي اسألهم علشان محدش هيرد عليا اساسا.

عموما:

اتمنى ان يعود لي ال account بتاعي في اسرع وقت ممكن....حتى تعود لي ال group حتى استطيع ان اتواصل مع الأغلبية الصامتة على صفحات الفيسبوك.

و الى ان يعود ال account القديم او لا يعود.....

دة الأكونت الجديد على الفيسبوك....لإضافتي انقر هنا

و الى ان يعود ال group الخاص بالأغلبية الصامتة.....ابتكرت صفحة خاصة بالجروب على الفيسبوك.....للدخول للصفحة انقر هنا

و في النهاية تبقى نصيحة غالية لازم اقولها لكم

خدوا بالكم من اكونتاتكم

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails