Friday, 26 February 2010

عن الفيسبوك و أشياء اخرى

لأني غاوي انترنت .....بأقضي على الشبكة وقت طويل من اوقات الفراغ بأعتبارها هوايتي الأولى
لاحظت خلال الفترة الماضية بعض الظواهر (النتاوية) العجيبة شوية (من وجهة نظري) طبعا.....حبيت اكتب عنها البوست دة
بداية لابد ان اوضح نقطة و هي احترامي الكامل و المطلق لحرية الأفراد في التصرف كما يحلو لهم بأعتباره لا يضر بحريات الأخرين او يتعدى على حقوقهم
و حتى لا يعلق احد على هذا الموضوع بأعتبار ان "كل واحد حر يعمل ما بدا له" قررت ان استبق هذا التعليق بإقرار احترامي لحقوق الأخرين...ولكن هذا البوست من باب تحليل ظاهرة و نقدها و ليس الأستهزاء منها او ممن يقوم بها
ندخل في الموضوع:
و انا بأتصفح المدونات المختلفة.....دخلت على مدونة صاحبتها (فتاة)...وواضح ان المدونة ناجحة من كثرة التعليقات على موضوعاتها...فوجئت ببوست غريب عجيب ليس في موضوعه و لكن فيما استهلت به (الفتاة) موضوعها...لقد قررت هذه الفتاة العظيمة عدم الرد على اي تعليقات (ذكورية)...اي و الله
اعتذرت عن الرد على اي تعليق يكون صاحبه (ذكر) لأن هذا على حد قولها حرام شرعا
اه و الله هذا حدث.....في اغرب ما صادفني خلال رحلتي مع التدوين منذ 2006 وحتى يومنا هذا
قعدت مع نفسي افكر و افكر في سبب يجعل رد فتاة على شاب في موضوع عام على الانترنت بمدونة مفتوحة للجميع حرام....
ولماذا حرام اذا كان صاحب الرد سيرد بكل احترام و هي ستعقب بكل ادب وفي نفس الموضوع؟
هل اعتبرت ردها على تعقيب من شاب بمدونتها بمثابة خلوة بينها و بين شخص اجنبي عنها؟
لم أجد ردا على تساؤلاتي و اندهاشي الا ان اضرب كفا بكف و أكتفي بالقول ان لله في خلقه شئون

ظاهرة اخرى لاحظتها خلال الأسابيع الماضية خاصة بقائمة (اصدقائي ) على الفيسبوك.....وهي اختفاء بعض (الصديقات) الواحدة تلو الأخرى من قائمة الأصدقاء لدي
و الحقيقة انه نظرا لضخامة عدد (الأصدقاء) على الفيسبوك فلم الاحظ اختفاء (الصدبقات) مرة واحدة....ولكن بعد فترة من الغياب و عدم ظهور اي نشاط لهن على الفيسبوك قررت البحث عنهن لعل السبب خيرا خاصة ان منهن من هي زميلة عمل و الأخرى من اقارب زوجتي و احداهن زميلة دراسة .....الخ
لأكتشف انهن قرروا (الغاءي) من قائمة اصدقائهن......ولست وحدي من تم شطبه بل لقد قررن (بدون اي علاقة تجمع بعضهن ببعض) حذف معظم الأصدقاء (الرجال) من قائمة اصدقائهن
لقد اكتشفن فجأة انه لا يصح ان تحتوي قائمة الأصدقاء لديهم على (رجال)......فهذا ضد الأخلاق
هم كانوا فاكرين (الفسبوك) دة ايه بالضبط؟
المفروض و دة السبب اللي مبتكر هذا الموقع اخترعه من اجله هو ان يكون شبكة (اجتماعية) تربط الناس ببعضها خاصة من فرقت بينهم الحياة لظروف السفر او العمل و تجمعهم سمات مشتركة كأن يكونوا اصدقاء قدامى او زملاء دراسة او اقرباء او لهم نفس الهواية او الموهبة او راغبي اكتساب صداقات جديدة.............الخ
لم يدر بخلده قط ان يأتي يوما يتبرأ فيه شخص من صداقته او قرابته او معرفته بشخص أخر ارضاءا لشخص ثالث سطحي الفكر
لا اخفي سرا ان قلت ان هناك سمة مشتركة جمعت بين هذه الشخصيات على اختلاف اعمارهن و ثقافتهن الا وهي الأرتباط سواء بالخطوبة او بالزواج او حتى (بالكلام)......و يبدو ان التعليمات قد صدرت بأن يتم تنقية (البروفايل) من (اللبش) و (الناس) اللي مالهاش لزمة امثالي انا و غيري ارضاءا للسيد (سي السيد)
انا اتفهم جيدا ان يحمي الرجل زوجته او خطيبته او اخته من (الدخلاء) او المتطفلين او (المستظرفين) و ما اكثرهم في هذه الشبكات الأجتماعية ....اما ان يطالبها بأزالة اي (ذكر) من قائمة معارفها حتى لو كان قريب او زميل او صديق....فهو ما لا أفهمه على الإطلاق
احيانا تعتبر (الفتاة) ان محو هذه الكائنات الغريبة من (البروفايل) الخاص بها بمثابة (قربان) و (عربون محبة) للحبيب القادم و زوج المستقبل....بأعتبار انها (قدمت) السبت و منتظرة منه الأحد و الأثنين و حتى الخميس
بس ارجع و اقول....."لو ادوا للمجنون الف عقل على عقله....مش هيعجبه الا عقله"
وبرضة "لله في خلقه شئون"

من الظواهر الخاصة بالمدونات هو قلة عدد التعليقات على الموضوعات.....تلاقي الموضوع مميز جدا و يطرح قضية للمناقشة...و تلاقي ان العدادات الخاصة بالزوار تثبت ان المتصفحين للمدونات في تزايد مستمر الا ان التعليقات و المشاركات في تناقص حاد
ايه السبب اللي يخللي المهتمين بالمدونات (لاحظ اني لا اتحدث عن اشخاص يتصفحون الانترنت بغرض التسلية و المرح فقط) ايه اللي يخللي مدونين مهتمين بالشأن العام يتكاسلوا عن التعليق على مدونات بعضهم و يكتفوا بالفرجة و ابداء الإعجاب او الإمتعاض (من بعيد لبعيد)
هل هو كسل او تكاسل او ايه بالضبط؟
انا عن نفسي احترت و احتار دليلي في هذه الظاهرة

من ظواهر النت مؤخرا ظهور اكثر من شبكة اجتماعية تؤدي نفس الغرض.....و لكنه التنافس فبعد المنافسة الطاحنة بين (فيسبوك) و (تويتر) ظهر عملاق أخر هو (جوجل بظ)
google Buzz
شبكة اجتماعية اخرى ظهرت لتنافس (فيسبوك) و (تويتر) و من الواضح ان الشبكات الأجتماعية دي هي (سبوبة) القرن الحادي و العشرين
و تقريبا عمالقة الأنترنت في العالم اعتنقوا (الفكر المصري) في المنافسة...بمعنى ان لو السبوبة اليومين دول (سيراميك) مثلا يبقى كل المحلات تحول نشاطها للسيراميك و لو السبوبة (اكسسوارات) محمول يبقى مصر كلها لازم تتاجر في التليفون المحمول و قس على ذلك موضة النت كافيه و محلات (الفول و الطعمية)......الخ
فمن الواضح ان السبوبة النتية اليومين دول هي (الشبكات الأجتماعية) و يا خوفي يلاقوا نفس مصير معتنقي (الفكر المصري) في المنافسة برضة.....الا و هو (الأفلاس) ثم (الأغلاق) ف(تغيير النشاط) لسبوبة جديدة

Saturday, 20 February 2010

لا 1000 و لا 2000....عايزين 80مليون


بداية, لابد من تحية كل فرد تحمل مشقة التوجه لصالة 3 بمطار القاهرة الدولي لأستقبال الدكتور محمد البرادعي العائد بسلامة الله إلى ارض الوطن محملا بأمال قطاعات عريضة ممن يعشقون تراب هذا البلد و يثقون تماما من انها تستحق افضل بكثير هي و ابنائها مما هي عليه حاليا
من توجه لصالة 3 بمطار القاهرة الدولي توجه (شايل كفنه) كما يطلق على من يخاطر مخاطرة غير مأمونة العواقب
توجه رغم وجود مخاوف من سخافات أمنية محتملة و مضايقات لا قبل للكثيرين بها
ولكنه توجه ايمانا منه بأن التغيير لا يأتي بالكلام...و أن الأمنيات الطيبة لا تصنع المعجزات ابدا
هل كل من توجه للمطار مؤمنا بقدرة الدكتور محمد البرادعي في أن يكون رئيسا للجمهورية؟؟
بالطبع لا,هناك من هو مؤمن بالدكتور البرادعي شخصيا بكل تأكيد الا ان من وجهة نظري ان اغلب من خرجوا لأستقبال البرادعي اكثر من ايمانهم بالدكتور البرادعي كشخص قادر على قيادة مصر هو ايمانهم بالدكتور البرادعي ك (رمز) قادر على تحريك المياه الراكدة و بداية عهد سياسي جديد في مصر
يراهنون على (شخصية دولية) كبيرة ليس عليها غبار قادرة على ان تناطح نظام حكم يحكم البلاد منذ حوالي 30 عاما.....يؤمنون بقدرته في حالة فوزه على احداث انقلاب جذري في الحياة السياسية المصرية و بداية تحولات رهيبة ستمتد أثارها لكل الدول المحيطة عربية و ايضا افريقية
ولكن من ذهب الى المطار لأستقبال الدكتور البرادعي؟
ذهب صفوة الشباب المهتم بالعمل السياسي كشباب 6 ابريل و حركة كفاية و شباب حملة (الدكتور البرادعي رئيسا لمصر 2011) بالأضافة الى نخبة من السياسيين المعارضين و المستقلين و بعض الأعلاميين الشرفاء ....الخ
هؤلاء ذهبوا مدعومين بدعوات دعاة التغيير و الراغبون في (مصر جديدة...قوية)
و لكن هل كل هؤلاء يمكن الرهان عليهم لترجيح كفة الدكتور البرادعي اذا ما قرر خوض انتخابات 2011؟
هل هذه النخبة الرائعة من ابناء مصر قادرة على ترجيح كفة مرشح على اخر؟
بالطبع لا.....و الا لكان حدث هذا مع الدكتور ايمن نور في انتخابات الرئاسة 2005
القادرون على صنع الفارق و انجاح الرغبة في التغيير ليسوا هم من خرجوا لأستقبال البرادعي في مطار القاهرة انما هم اشخاص ربما لم يروا مطار القاهرة في حياتهم على الأطلاق....و ربما لم يسمعوا اسم (البرادعي) الا من خلال مسلسل تليفزيوني قديم كان بطله يحمل نفس الإسم
هؤلاء ليسوا الفا او الفان (طبقا لبعض التقديرات التي قدرت عدد من خرجوا لأستقبال الدكتور محمد البرادعي مسا ء يوم 19 فبراير) انما هؤلاء يزيد عددهم عن 50 او 60 مليون مصري يسكنون قرى و نجوع الدلتا و الصعيد
هؤلاء هم (السكان الأصليين لمصر) كما اطلق عليهم الكاتب الرائع بلال فضل.....هؤلاء هم القادرون على احداث الفارق و اي فارق...انهم الأغلبية المصرية الساحقة
و لكن هل هؤلاء ايضا مهمومون بالتغيير....يبحثون عن مصر جديدة و قوية ايضا؟
هؤلاء الهم (راكبهم) من رأسهم لأخمص قدميهم...ولكن للأسف فكرة التغيير لا تصل اليهم ....المعارضة و دعاة التغيير عاجزون حتى الأن على الوصول لهؤلاء الناس
هؤلاء القوم في الدلتا و الصعيد لا يهمهم التغيير على الأطلاق.....للأسف الشديد فكرهم قاصر على الوصول الى حقيقة ان تغيير السياسات و الوجوه الحالية هو السبيل الوحيد لتقليل معاناتهم اليومية و توفير الحد الأدنى للحياة الكريمة التي يستحقونها
انتخابهم لأي مرشح سواء برلماني او رئاسي لا يخضع لأي حسابات سياسية على الأطلاق بل بتلبية احتياجات بديهية...متطلبات حياتية لابد ان تكون موجودة بالفطرة كإدخال المياه النظيفة للقرية او رصف السكة التي تربط بين قريتهم و اقرب مدينة او توظيف ابنائهم
هؤلاء هم الأغلبية الساحقة المصرية التي تملك القدرة على احداث التغيير و الذي بدونها لن يتغير اي شيء سواء بالبرادعي او غيره....لابد ان توجه جهود منظمات المجتمع المدني و الناشطين السياسيين نحو هؤلاء الناس......من يملكون قوة التغيير...و القادرين عليه....لابد من تغيير مفاهيمهم...من تغيير افكارهم....من اقناعهم ان التغيير هو السبيل الوحيد لحياة كريمة ليس لهم وحدهم ولكن لكل ابنائهم و احفادهم و اجيالهم القادمة
النخبة المثقفة عليها ان تحمل (كفنها) مرة أخرى و تتوغل و تنتشر بين ربوع مصر شرقا و غربا شمالا و جنوبا ......لابد ان يأخذ ال 1000 او ال 2000 بيد بقية ال 80 مليون مصري
لابد ان تتوجه جهود الألف الذين توجهوا للمطار لأستقبال البرادعي نحو ال 60 مليون الذين لم يسمعوا من قبل عن (البرادعي) حتى نعيش اليوم الذي يأتي فيه (برادعي) أخر من الخارج فيجد 80 مليون مواطن مصري في استقباله بمطار القاهرة الدولي

Sunday, 14 February 2010

هابي فالانتاين يا مصر


و لأن الحياة اليومين دول لونها حمرا
و الدنيا من حوالينا عبارة عن قلوب و دباديب و هدايا بمناسبة الفالانتاين
ماكانش ينفع (افوت) مناسبة عيد الحب من غير بوست عن الفالانطاين
بس (البوست) في الأغلبية الصامتة لازم يبقى نوع مختلف........و الكلام لازم يكون غير
فلقد قررت ان اتوجه بالتهنئة بالفالانتاين لنوع مختلف من البشر..........نوع مش بس بيحب..........لا دة محتاج للحب بشدة
هابي فالانتاين لكل من اصيب بالسرطان او الفشل الكلوي نتيجة لسياسات زراعية او غذائية دفع هو ثمنها و قبض أخر ثمنها من حياة الأخرين و صحتهم
هابي فالانتاين لكل طفل او طفلة فقد والده بداخل زنزانة باردة اما بتهمة الأنتماء للمحظورة او الانضمام لتنظيم مسلح او متعاطفا مع حماس
هابي فالانتاين لكل معتصم مطالبا و متمسكا بحقه في حياة كريمة تحقق له الحد الأدنى من الحياة الأدمية
هابي فالانتاين لكل من فقد من يحب او من له في هذه الدنيا.......و اصبحت حياته بلا هدف و لا معنى
هابي فالانتاين لكل من يحب هذه البلد و يكتوي بنارها و يحس بالعجز و الفشل و هو يراها تسرق و تنهب و تتقهقر الى الوراء و هي لا تستحق الا كل خير و رخاء
هابي فالانتاين لكل شاب اقصى طموحه في هذه الدنيا هي (وظيفة) تضمن له دخل ثابت يعينه على الحياة و على تكوين (اسرة) يحيا من خلالها حياة طبيعية كأي بني ادم طبيعي على هذا الكوكب
هابي فالانتاين لكل موظف شريف بيعامل ربنا في معاملاته مع الناس اللي ربنا اختصه لقضاء حوائجهم
هابي فالانتاين لكل رجل او سيدة شريفة في اي مجال من مجالات العمل و الحياة لا يخشى في الحق لومة لائم....لا يهادن و ا ينافق من اجل لقمة العيش
هابي فالانتاين يا مصر

بمناسبة الفالانتين:
ليه بيطلع كل سنة في الوقت دة فتاوى و تحذيرات و تهديدات من بعض السلفيين بيندد و يهدد بالأحتفال بعيد الحب و يبشر المحتفلين بعذاب اليم في الدنيا و الأخرة
الناس دي ايه فكرتها عن عيد الحب بالضبط........؟
فاكرين ايه اللي بيحصل فيه؟؟؟
انا عن نفسي بأحتفل بعيد الحب اني بأهدي زوجتي هدية.............بس كدة..........لا اكثر و لا اقل؟؟
اذنبت انا ام اجرمت؟؟؟
لا بأسكر و لا اعربد و لا ارتكب اي من الموبقات في هذا اليوم على الأطلاق
و بعدين ماهو اللي بيعمل الحاجات دي مش منتظر يوم 14 فبراير علشان يعملها
اذا كانت (فتاوى) تحريم الأحتفال بعيد الحب من باب انه يفتح الباب للعلاقات الغير شرعية.......فهل العلاقات الغير شرعية لا تفتح الا يوم 14 فبراير من كل عام؟
و ماذا عن علاقات الحب (الشرعية) برضة لا يجوز الأحتفال بها في عيد الحب؟؟
اصلا علاقات الحب (الغير شرعية)اعتقد انها محرمة يوم 14 فبراير و كل يوم...............
ثم اننا لا نسمع من شيوخ (الوهابية) اي فتوى تخص الظلم و الأستبداد و الفساد و نهب ثروات الشعوب و السفه......الخ
لا نسمع منهم الا كل ما يكره الناس في حياتهم و انفسهم
ارحموا من في الأرض.......يرحمكم من في السماء

Sunday, 7 February 2010

رجل الأعمال بين الأصالة و المعاصرة


زمااااان وانا صغير...لما كنت بحلم ابقى كبير كان لما اي حد يسألني انت عايز تطلع ايه لما تكبر يا حمادة؟ كنت على طول وبدون تفكير ارد عليه عايز اطلع رجل اعمال يا عمو
ودة طبعا كان بسبب الصورة الجميلة في ذهني لرجل الأعمال حيث انه راجل شيك بيلبس بدلة على هاي كوول وبيدخن سيجار شكله جامد جدا وراكب عربية احدث موديل وماسك شنطة (كانت عاجباني قوي الشنطة ايامها) وطبعا الصورة الجميلة دي انطبعت في ذهني من خلال مسلسلات التليفزيون والأفلام السينمائية
لما كبرت شوية قعدت ادور في الواقع عن الصورة دي لرجل الأعمال مش لاقيها...والغريب ان حتى السينما والتليفزيون بدأت نظرتهم لرجل الأعمال تتغير بمرور الزمن وتحولت صورة رجل الأعمال من شخص جنتلمان بيلبس اشيك لبس و راكب احدث عربية لصورة شخص شرير بكرش و صوته تخين كل همه جمع المال بطريقة مشروعة او غير مشروعة وغالبا بينتهي العمل الدرامي ان رجل الاعمال دة بيشرف في التخشيبة بأحدى تهمتين اما تجارة المخدرات او استيراد بولوبيف فاسد (مش عارف ليه كانوا مركزين في الدراما على موضوع البولوبيف دة)
لما كبرت شويتين وبدأت انظر حولي في المجتمع لقيت رجال اعمال فعلا بس طبعا مش بالصورة التليفزيونية بتاعت الجنتلمان ولا بتاعت البولوبيف الفاسد...لقيت رجل الأعمال" اليافطة"...رجل اعمال يظهر بين الحين والاخر من خلال يافطة تهنئة للمحافظ او مبايعة لرئيس الجمهورية ثم تطور الموضوع ليصبح صورة ضخمة لرئيس الجمهورية تحتها اعلان عن احدى مشروعات رجل الاعمال وماتعرفش ساعتها ايه العلاقة بين الصورة والاعلان بس هو كدة
وغالبا بيكون التطور الطبيعي لرجل الأعمال دة انه بيكون مرشح الحزب الحاكم في الانتخابات القادمة ثم نائب الدائرة الى ما شاء الله لحد ما تخلص فلوسه او لحد ما يظهر في الصورة رجل اعمال تاني فلوسه اكتر ويافطاته اكتر ومبايعاته اكتر..الخ
دة طبعا حال رجال الأعمال في مدينتي...(اذا صح تسميتهم رجال اعمال) لأنهم مهما كان لسة على قدهم برضة بالمقارنة برجال الأعمال اياهم بتوع اللجنة اياها والفضايح اياها فدول علاقتي بهم كانت علاقة تليفزيونية فقط من خلال اعلانات مشروعاتهم المستفزة بالطبع والمفيدة جدا لنومك من خلال الأحلام السعيدة
اما حاليا فعلاقتي بهم علاقة صحفية من خلال صفحات الحوادث والقضايا يوميا وبرضة متابعة اخبار قضاياهم مفيدة جدا لأثارة شعور التشفي والشماتة داخل العقل الباطن
عموما,
اكيد هناك برضة رجال اعمال شرفاء ومخلصين ومحبين لمجتمعهم واهلهم وناسهم ويعملون من اجل تنمية بلدهم بدون اي منفعة شخصية وبرغبة حقيقية وصادقة (انا عن نفسي مااعرفش حد كدة...بس اكيد موجودين...)مش اكيد قوي يعني

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails