Sunday, 12 December 2010

عن (رفائيلي) و (دي كابريو) و....مصر

عارفين (بار رفائيلي)......؟!!
أكيد لا...انا عن نفسي لحد امبارح كنت عمري ما سمعت عنها...!!
طيب عارفين (ليوناردو دي كابريو)...؟!!
لو كنتم شفتم فيلم (تيتانيك) يبقى اكيد عارفينه...هو ممثل امريكي شهير و بطل الفيلم الأشهر (تيتانيك)!!
ايه الموضوع...؟!! و مين الناس دي...؟!! و ايه علاقتهم ببعض...؟!! و ايه علاقتهم بينا اساسا..؟!!!
القصة و ما فيها ان (بار رفائيلي) دي تبقى عارضة ازياء اسرائيلية شهيرة و في نفس الوقت تبقى صديقة الممثل الشهير (ليوناردو دي كابريو) و في قول أخر (عشيقته)...., الثنائي (دي كابريو) و (رفائيلي) قررا يسرقوا كام يوم من عمر الزمن و يقضوا اجازة لمدة كام يوم مع بعض...!!!
و الثنائي (كتر خيرهم) اختارا مصر لهذه المهمة و قررا يقضيا كام يوم (عسل) عندنا في مصر حيث حلاوة شمسنا و خفة ظلنا....!!!
و مصر حقيقة لم تقصر معهما اطلاقا...و استقبلتهما بكل ترحاب...اكيد كلنا عارفين مصر بترحب بالسياح ازاي...دي جزمتهم فوق رقبة ال 80 مليون بني ادم...فما بالك بقى لما يبقى السياح دول (ليوناردو دي كابريو) محطم قلوب العذارى على مستوى العالم و معه (صديقته) العارضة الإسرائيلية الشهيرة....يا ألف اهلا و سهلا...!!!
العاشقان قضوا اجازتهم في مصر و استمتعوا بوقتهم في مدن مصر المختلفة و تجولوا بالأقصر و أسوان و تقابلوا مع صديقتهم عارضة الأزياء الشهيرة (ناعومي كامبل) و قضوا اجازتهم و كل واحد رجع لبلده..!!
القصة و ما فيها ان (بار رفائيل) لم تستمتع في مصر اطلاقا.....(مزاجها) ماجاش على هوا مصر...الست رجعت لبلدها من هنا و هاتك با سب و لعن في مصر و اليوم اللي فكروا يروحوا فيه على مصر هي و ليوناردو...!!
مدام (رفائيل) لم تفوت فرصة لإنتقاد مصر و السياحة في مصر في اي مكان الا و إنتهزتها...من الأخر اصبح شغلها الشاغل هو (تجريس) مصر في جميع وسائل الإعلام الإسرائيلية و العالمية.!!!
قالت ايه بقى السيدة (رفائيل)...؟!!
السيدة (رفائيل) قالت رأيها بصراحة في مصر انها دولة بدائية و قذرة و باردة.....و لا تصلح للسياحة و الإستجمام و إنما تصلح للحيوانات...!!!!!
قالت ايضا ان شوارع مصر تمتلىء بالحيوانات...!!!
قالت ايضا" اذا زرتم مصر ستشعرون انكم في حظيرة...و سترون في الشوارع معظم انواع الحيوانات مثل الدجاج و الجمال و الخراف...الخ....لهذا قررت الا ازور هذا المكان البارد مرة اخرى طيلة حياتي"!!
تصريحات (رفائيلي) اثارت الكثير من ردود الفعل سواء الإسرائيلية او المصرية على حد سواء....في إسرائيل انقسم الرأي العام حول تصريحاتها بين اقلية مؤيدة لها و أغلبية ترى في مصر دولة سياحية من الطراز الأول و أن مثل هذه التصريحات من شأنها تسميم الأجواء بين اسرائيل و مصر..!!
اما ردود الأفعال المصرية فكانت معظمها غاضبة من هذه التصريحات بشكل عنيف و تعتبرها تصريحات غير لائقة و غير مسئولة بل اعتبرها الكثيرون مؤامرة اسرائيلية موجهة ضد السياحة المصرية...!!
رأيي المتواضع يختلف عن معظم الأراء المصرية التي تناولت هذا الموضوع و اعتبروها مؤامرة مدبرة ضد السياحة المصرية (نظرية المؤامرة) كالعادة..!!!
انا ارى ان من حق كل انسان ان يقول رأيه كما يراه هو و ليس كما تريده الناس...!!
بمعنى ان عارضة الأزياء الإسرائيلية قد قالت رأيها بصراحة في مصر (من وجهة نظرها هي) و هي حرة في رأيها.
من حق كل فرد ان يحب مكان ما و يفضله او ان ينتقده و يقرر عدم الذهاب اليه مرة اخرى خاصة اذا كان الأمر يتعلق بالسياحة و الإستجمام.., و للحق و طبقا للنسخة الإنجليزية لصحيفة (هاارتس) الإسرائيلية فإن (بار رفائيلي) اعتبرت جولتها السياحية بمصر (رائعة) الا انها انتقدت وجود جمال و حيوانات بالشوارع...!!!
هل هذا الغضب العارم من هذه العارضة لإنتقادها مصر سببه كونها (إسرائيلية) ام لمجرد انها قد تجرأت و تجاسرت و انتقدت السياحة المصرية...؟!!!
اذا كان سبب هذا الغضب كونها (اسرائيلية) فهذا يعكس تناقض رهيب في الفكر الذي يرحب بالسياحة الإسرائيلية في سيناء على الأخص بإعتبارها المكان المفضل للسياحة بالنسبة لهم و بين انتقادهم و الهجوم عليهم لمجرد ابداء امتعاضهم او استيائهم!!!
و كأن الإسرائيليين عليهم ان (يتسيحوا) و (يستجموا) و يرجعوا بلدهم (من سكات)..!!
اما اذا كان الغضب هو (إنتقادها) لمصر..فعلى السادة الغاضبين ان يحمدوا ربنا و يبوسوا ايديهم وش و ضهر ان (بار رفائيلي) ليست سائحة عادية تتحرك ضمن فوج سياحي او بمفردها في شوارع مصر و الا لرأت اضعاف ما رأته و لكانت فضيحتنا بجلاجل فعلا..!!
الحمد لله انها استاءت من (الجمال) فقط و لم ترى بأم عينها جحافل القطط و الكلاب الضالة و هي تجوب شوارع القاهرة و المحافظات..!!
الحمد لله انها لم ترى بأم عينها اطنان (القمامة) على بعد مترات قليلة من اشهر و اهم الأماكن السياحية...!!
الحمد لله انها لم تتعرض (للتحرش) او (المضايقات) اليومية التي قد تتعرض لها اية سائحة (و بالأخص الحسناوات منهن) ..!!
الحمد لله انها لم تتعرض لزحام القاهرة القاتل و رأت بعينها بعض المواصلات العامة و التي تحولت الى (علب سردين) تتحرك على اربع عجلات...!!!
الحمد لله انها لم تنتقل من مدينة الى اخرى بأتوبيس سياحي (من إياهم) و إلا كان زمانها (هي و دي كابريو) في عداد الأموات و كانت ساعتها فضيحتنا هتكون على كل لسان..!!
بدلا من ان نغضب لهذه التصريحات و نتبنى نظرية المؤامرة المعتادة علينا ان ندرس سلبياتنا و التي يعاني منها الجميع سواء مواطنيين او سائحين من زحام و فوضى و عشوائية و تلوث و إهمال جسيم و (جهل) اغلب الناس بثقافة التعامل مع السائح و التي يجيدها و بشدة الكثير من شعوب دول قريبة و مجاورة و تعتبر منافسة لنا بشدة في الجذب السياحي.
خلاصة القول..:
بصرف النظر عن كون (بار رفائيلي) اسرائيلية او انها (صديقة) ليوناردو دي كابريو الممثل الشهير و هي الملابسات التي اعطت لتصريحاتها و رأيها هذه الأهمية و الضجة الإعلامية....
بصرف النظر عن رأيها اساسا و هل نابع من الحقيقة ام هو مجرد (حقد) و (نفسنة) اسرائيلية!!
علينا ان ندرك ان لدينا الكثير من السلبيات...و هي سلبيات هامة و مؤثرة فعلا في عامل الجذب السياحي...علينا ان ندرك اننا نعاني من فوضى و زحام (خانق) و تلوث (رهيب) و عشوائية و فوضى قد تنفر الكثيرون من العودة مرة أخرى الى مصر لتكرار تجربته السياحية..!!
نعم نمتلك الكثير من مغريات الجذب السياحي من أثار و شواطىء و جو ساحر و ليل جميل و سحر خاص وهبه الله لمصر دون غيرها من البلدان التي قد تكون اجمل او اكثر اغراءا و جذبا للسياح..., الا ان كل هذا لا يكفي وحده اذا اردنا ان تكون لنا الريادة الحقيقية في مجال الجذب السياحي حول العالم او على الأقل في منطقة الشرق الأوسط.
علينا ان نستفيد من رأي عارضة الأزياء الإسرائيلية او غيرها او حتى (الشيطان) نفسه طالما ندرك من داخلنا ان بها (جزء) من الحقيقة و بالتالي وجب تلافي مثل هذه السلبيات اذا اردنا ان نخرس مثل هذه الألسنة.
أجازة سعيدة يا (ليوناردو)...!!!!!!!!!!!!

26 comments:

  1. لقد أصبت كبد الحقيقة

    تحياتى

    ReplyDelete
  2. صحيح
    لابد ان تنتهي سلبياتنا دون النظر لنقد الاخرين لاننا نبني بلدنا لانفسنا لا لغيرنا
    هذا هو المفترض
    لكن للاسف حكومتنا تبنيها للسياح فقط
    لذلك تيقي النقد العنيف من ان لاخر

    ReplyDelete
  3. كتاب العبرات
    تاليف /مصطفي لطفي المنفلوطي
    ........................................
    قصة الشهداء/مترجمة
    ...........................
    و كذلك يعبث الدهر بالانسان ما يعبث ،و يذيقه ما يذيقه من صنوف الشقاء و الوان الالام حتي اذا علم انه قد اوحشه و ارابه و ملا قلبه غيظا و حنقا اطلع له في تلك السماء المظلمة المدلهمة بارقة واحدة من بوارق الامل الكاذب فاسترده بها الي حظيرته راضيا مغتبطا كما تقاد السائمة البلهاء باعواد الكلا الي مصرعها ،فما اسعد الدهر بالانسان و ما اشقي الانسان به.
    ص24
    ........................................
    ما اسعد الامهات اللواتي يسبقن اولادهن الي القبور ،و ما اشقي الامهات اللواتي يسبقهن اولادهن اليها،و اشقي منهن تلك الام المسكينة التي تدب الي الموت دبيبا و هي لا تعلم هل تركت ولدها وراءها ،او انها ستجده امامها؟
    ص28

    ReplyDelete
  4. ..........................................
    متي كانت هذه الحياة موطنا للسعادة او مستقرا لها ؟و متي سعد ابناؤها بها فتسعد مثلهم كما سعدوا ؟و ان كان لا بد من سعادة في هذه الحياة فسعادتها ان يعيش المرء فيها معتقدا ان لا سعادة له فيها ليستطيع ان يقضي ايامه المقدرة له علي ظهرها هاديء القلب ساكن النفس لا يكدر عليه عيشه امل كاذب ،و لا رجاء خائب.
    ص32
    .....................
    ان الذي خلقنا و بث ارواحنا في اجسامنا هو الذي خلق لنا هذه القلوب و خلق لنا فيها الحب ،فهو يامرنا ان نحب ،و ان نعيش في هذا العالم سعداء هانئين ،فما شانكم و الدخول بين المرء و ربه ،و المرء و قلبه؟
    ص36
    .....................................

    ReplyDelete
  5. ان الله بعيد في علياء سمائه عن ان تتناوله انظارنا ،و تتصل به حواسنا ،و لا سبيل لنا ان نراه الا في جمال مصنوعاته و بدائع اياته ،فلابد لنا من ان نراها و نحبها لنستطيع ان نراه و نحبه
    ص36
    ............................
    ان كنتم تريدون ان نعيش علي وجه الارض بلا حب فانتزعوا من بين جنوبنا هذه القلوب الخفاقة ثم اطلبوا منا بعد ذلك ما تشاؤن ؟؟فاننا لا نستطيع ان نعيش بلا حب مادامت لنا افئدة خفاقة.
    ص36
    .................
    قصة الحجاب
    ...........................
    الشرف كلمة لا وجود لها في قواميس اللغة و معاجمها ،فان اردنا ان نفتش عنها في قلوب الناس و افئدتهم قلما نجدها ،و النفس الانسانية كالغدير الراكد لا يزال صافيا رائقا حتي يسقط فيه حجر فاذا هو مستنقع كدر،و العفة لون من الوان النفس لا جوهر من جواهرها،و قلما تثبت الالوان علي اشعة الشمس المتساقطة.
    ص41

    ReplyDelete
  6. ......................
    كل نبات يزرع في ارض غير ارضه ،او في ساعة غير ساعته ،اما ان تاباه الارض فتلفظه ،و اما ان ينشب فيها فيفسدها .
    ص48
    ....................
    قصة الذكري/مترجمة
    ...........................
    السرور نهار الحياة و الحزن ليلها ،و لا يلبث النهار الساطع ان يعقبه الليل القاتم.
    ص56
    ..............
    لا يظلم الله عبدا من عباده ،و لا يريد باحد من الناس في شان من الشؤون شرا و لا ضيرا ،و لكن الناس يابون الا ان يقفوا علي حافة الهوة الضعيفة فتزل بهم اقدامهم ،و يمشون تحت الصخرة البارزة المشرفة فتسقط علي رؤوسهم.
    ص56
    ...............
    كما ان السماء في ظلمة الليل تختلف اليها النجوم فتضيء صفحتها و تمر بها الشهب فتلمع في ارجائها ،حتي اذا طلعت الشمس من مشرقها محا ضوؤها ضوء جميع تلك النيرات ؛كذلك القلب الانساني لا تزال تمر به مختلف العواطف و اشتات الاهواء مجتمعة و متفرقة حتي اذا بلغ و اشرقت عليه شمس الحب غربت بجانبها جميع تلك العواطف و الاهواء.
    ص62

    ReplyDelete
  7. ..............
    ليس احق بدموع الباكين من العظماء الساقطين.
    ص64
    ...................
    العطف دائما طريق الحب او هو الحب نفسه لابسا ثوبا غير ثوبه.
    ص65
    .................
    طريق الدين في القلب غير طريق الحب.
    ص67
    ......................
    لم لا يكون الحب نفسه غاية من الغايات التي نجد فيها السعادة ان ظفرنا بها؟
    ص67
    ................
    للسلطان عزة لا تبالي بعهد و لا وفاء.
    ص69
    .................
    اذا عجزنا ان نكون اقوياء ،فلابد ان ينالنا ما ينال الضعفاء.
    ص70

    ReplyDelete
  8. قصة الهادية
    ..........................
    طريق الشر واحدة فمن وقف علي راسها لا بد له ان ينحدر فيها حتي يصل الي نهايتها.
    ص74
    .......................
    الوجوه مرايا لنفوس تضيء بضيائها و تظلم بظلامها.
    ص76
    ...............
    السعادة سماء و الشقاء ارض ،و النزول الي الارض اسهل من الصعود الي السماء.
    ص79
    ........................
    البلد الذي لا يستحي اطباؤه ان يطالبوا اهل المريض بعد موته باجرة علاجهم الذي قتله لايمكن ان يوجد فيها طبيب محسن او متصدق .
    ص82
    ..............

    ReplyDelete
  9. قصة الجزاء /مترجمة
    ............................
    لا شيء احب الي المراة من المراة.
    ص84
    ...............
    لا تعرف المراة لها وجودا الا في عيون الرجال و قلوبهم ،فلو خلت رقعة الارض من وجوه الناظرين ،او اقفرت حنايا الضلوع من خوافق القلوب ،لاصبح الوجود و العدم في نظرها سواء ،و لو ان وراءها الف عين تنظر اليها ثم لمحت في كوكب من كواكب السماء نظرة حب ،او سمعت في زاوية من زوايا الارض انة واجد لاعجبها ذلك الغرام الجديد و ملا قلبها غبطة و سرورا.
    ص85
    .....................
    كما ان النار لا تطفيء النار ،و شارب السم لا يعالج بشربه مرة اخري ،و كما ان مقطوع اليمني لا يعالج بقطع اليد اليسري ؛كذلك لا يعالج الشر بالشر ،و لا يمحي الشقاء في هذه الدنيا بالشقاء .
    ص103
    ......................
    الطامعين المداهنين لا يبالون ان يخوضوا بحرا من الدم اذا تراءي لهم علي شاطئه الاخر دينار لامع.
    ص112
    .....................
    لولا قسوة القاسي ما كانت سرقة السارق.
    ص114
    ....................

    ReplyDelete
  10. قصة الضحية/مترجمة
    ..............................
    الخوف من الحب هو الحب نفسه.
    ص128
    ...............
    الاشقياء في الدنيا كثير،و اعظمهم شقاء ذلك الحزين الصابر الذي قضت عليه ضرورة من ضروريات الحياة ان يهبط بالامه و احزانه الي قرارة نفسه فيودعها هناك ،ثم يغلق دونها بابا من الصمت و الكتمان ،ثم يصعد الي الناس باش الوجه باسم الثغر متطلقا متهللا ،كانه لا يحمل بين جنبيه هما :و لا كمدا !
    ص 155
    ..............
    الحب نبات ظلي تقتله شمس الشقاء الحارة
    ص155
    ...................
    كل سعادة في العالم غير مستمدة من سعادة المال او لاجئة الي ظلاله فهي كاذبة لا وجود لها الا في سوانح الخيال .
    ص155
    .....................
    ان للحب فنونا من الجنون ،و اقبح فنونه ان يعتقد المتحابان ان حبهما دائم لا تغيره حوادث الايام.
    ص156
    ...................
    الحب لون من الوان النفس ،و عرض من اعراضها الطائرة ،تاتي به شهوة و تذهب به اخري.
    ص156
    ...............
    المستقبل نتيجة الماضي و ثمرته الطبيعية.
    ص163
    .................
    .....................................................................................
    .......................................................................................

    ReplyDelete
  11. مموعة التعليقات الاخيرة عن كتاب المنفلوطي مشاركة مني في مدونتكم عن الكتاب
    ارجو ان تكون مشاركة اولي نافعة و سيتبعها مشاركات اخري ان شاء الله

    ReplyDelete
  12. انا معاك في الجزء الأخير طبعا لكن أنا أصبحت أؤمن بنظرية المؤامرة جدا جدا خاصة في اي شئ له علاقة باسرائيل مش علشان احنا عندنا حساسية ناحية اسرائيل لكن لأن اسرائيل مركزة و عارفة هي بتعمل ايه أما احنا سايبنها على اللى فوق
    و الأسلوب القذر ده اسلوبهم فعلا

    لو لاحظت في الفترة بتاعت انتخابات مجلس الشعب كل ما كانت تكتبه الصحافة عن مصر هو موضوع القرش ، مع ان دي حاجة بتحصل عندهم بردو و يمكن قبلنا و اكتر مننا لكنهما ركزوا عليها بطريقة كبيرة قوي و انا لا استبعد أبدا ان ده يكون تآمر ذد السياحة في مصر
    طبعا المشكلة فينا احنا لأن مافيناش حد بيفكر بالطريقة دي و مالناش نفس ادواتهم ، هما عرفوا ازاي يمسكوا الاعلام العالمي و يوجهوه كما شاءوا و ده و إن كان تفكير شيطاني لكنه ذكاء منهم
    أما نحن..... فلنا الله
    نتواكل على أولى الأمر اللى مش في دماغهم أصلا لا شعب و لا بلد و لا حتى سياح

    طبعا معاك في ان بلدنا لازم تكون نظيفة و جميلة لأهلها قبل ضيوفها

    تحياتي

    ReplyDelete
  13. المشكلة يا عزيزي
    أننا عندما نهاجم أنفسنا حلال وجائز
    وعندما يهاجمنا آخرون ...نهاجمه و ندعوه ألا يتدخل , ممكن تكون وجهة نظر صحيحة
    موقف غريب ومتناقض وغير مفهوم

    ReplyDelete
  14. عندك حق يا استاذ أحمد
    من حق أي ان انسان يقول رأيه بحرية بس في حدود الادب برضه
    والا تحول الى انتقاد مذموم
    وفي النهاية لا يسعني الا أن أقول
    تحيا مصر !

    ReplyDelete
  15. أخي الكريم، هذا حالنا، نقبل فقط أن نُمدح، ولا نقبل أن ندم، وكما نقول في المغرب: قولو العام زين (يعني قولو بأن السنة جميلة، لا نكد ولا منغصات بها) وهذا طبعا نفاق

    كنت هنا

    ReplyDelete
  16. لو كل حاجه تبقيس مؤامره يبقي احنا مرضي نفسيين بالاضطهاد

    ReplyDelete
  17. مدون فارس:
    لا تعليق

    ReplyDelete
  18. ذو النون المصري:
    و ياريتهم بيتقبلوا هذا النقد ايضا
    تقريبا لابد على السائح ان يعبر عن اسمى ايات الشكر و العرفان و هو رايح و كمان و هو جاي

    ReplyDelete
  19. ذو النون المصري:
    شكرا على المقتطفات الرائعة دي
    تحياتي

    ReplyDelete
  20. الحلم العربي:
    الحقيقة انا لو من اسرائيل لا اعير مصر الحالية اي انتباه
    فالسياسات الداخلية و الاساليب اياها كفيلة بتدمير اية دولة و بالتالي على التركيز في الدول الاسلامية ذات الانظمة القوية و السياسات الواضحة كتركيا و ايران مثلا
    تحياتي

    ReplyDelete
  21. Hu-Man:
    دة عملا بالمثل الشعبي القائل
    ادعي على ابني....و اكره اللي يقول آمين

    ReplyDelete
  22. دكتور جدا:
    بس احنا عندنا هنا في مصر من حق اي حد انه يقول رأيه بحرية طالما رأيه دة على مزاجنا و في صالحنا
    اما لو كان رأي مخالف فالويل له
    تحياتي

    ReplyDelete
  23. خالد ابجيك:
    منورني دائما
    و اتمنى ان تصير صديقا للمدونة
    تحياتي

    ReplyDelete
  24. dr.lecter:
    بدأت اؤمن ان احنا كدة فعلا

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails