Wednesday, 20 October 2010

نشارك و لا نقاطع...؟

من أكثر القضايا جدلا هذه الأيام على صفحات فيسبوك هي قضية المشاركة في انتخابات مجلس الشعب 2010 من عدمها...؟؟
نشارك و لا نقاطع الإنتخابات؟؟
سجالات لا تنتهي و مناقشات لا أول لها و لا أخر....؟ و الجميع يتساءل نشارك و لا نقاطع؟!!
و سأستعير المقولة الخالدة للرئيس بوش عندما قال (إنقسم العالم إلى فسطاطين).....فسطاط يؤيد المشاركة في الإنتخابات سواء بالترشيح او بالتصويت و الفسطاط الأخر يرى انه (مفيش فايدة) و خليك بالبيت أحسن...!!
فإذا استثنينا (دراويش) الوطني و محاسيبه المؤيدون بشدة للمشاركة في مولد الإنتخابات و كذلك أعضاء احزاب المعارضة (الكارتون) الذين هم بمثابة (الماكياج)  لتجميل وجه (ديمقراطي) لنظام قمعي و مع ذلك لا يزيدونه الا قبحا!!
اذا استثنينا اولئك و هؤلاء الذين لهم في المشاركة في انتخابات 2010 مآرب و مصالح و منافع عدة و تبنينا وجهات نظر شباب مصر (الحقيقي) اللي بجد بيحبوا البلد دي لله في لله سواء ايدوا المشاركة في الإنتخابات او ايدوا مقاطعاتها, وجب علينا مناقشة و تحليل وجهة نظر كل فريق....فلكل فريق منهم وجهة نظره المحترمة و الوجيهة و التي لا تهدف الا مصلحة هذا الوطن و منكوبيه..!!
بداية المؤيدون للمشاركة و المنادين بمقاطعتها يؤمنون تماما و يتفقون ان هذه الإنتخابات ستكون مزورة مزورة مزورة...فتزوير الإنتخابات في مصر المحروسة بعد إنقلاب يوليو 1952 هو منهج حكم و ليس صدفة...!!
إذن فالجميع متفق أن الإنتخابات القادمة سيتم تزويرها من المنبع....بدري بدري المولد لازم ينفض....و الصفقة تم طبخها و كل الأحزاب (اياها) هتاخد حصتها..اللي هياخد 20 كرسي و اللي (اتقاول) على 25 و اللي غلبان و هيكتفي ب 10 كراسي...و كله (فضلة خير) أفندينا!!!
و طبعا الشعارات المزمنة اللي ما قبل الإنتخابات (نرفض الرقابة الدولية على الإنتخابات)....(الإنتخابات القادمة ستتم في جو من الشفافية و النزاهة)...(الشعب سيقول كلمته)....و كل هذه الشعارات التي ما ان تقرأها او تسمعها الا و تدرك و تبصم بالعشرة ان الإنتخابات القادمة ستكون مزورة مزورة مزورة!!
و بما ان (قاض لكل صندوق) اصبح جزء من الماضي الجميل...و اصبح شعار المرحلة هو (موظف لكل صندوق)....و بما ان الإنتخابات القادمة ستتم وسط مراقبة محطات تليفزيونية (مؤدبة) و مقدمي برامج توك شو (عايزين ياكلوا عيش) و صحف مستقلة (مستأنسة) يملى عليها ما تكتبه و ما لا يصح ان تكتبه
فما الداعي للمشاركة في مولد الإنتخابات التي تنبىء الافتات و الدعايات الغارقة فيها الشوارع انه سيكون مهزلة أخلاقية و سياسية من الطراز الأول....؟!!!

المؤيدون للمشاركة في الإنتخابات يرون ان كل هذه المقدمات و الترتيبات الحكومية التي تنبىء بتزوير لا مثيل له هي الأدعى للمشاركة في الإنتخابات.
فلا شيء يقاوم التزوير و تسويد البطاقات الا الحضور للجنة و الإنتخاب....فلن يحمي الصناديق الا الناخبين لا قاضي و لا عشرة قضاة على كل صندوق كفيل بضمان منع التزوير في مراحل اخرى...انما المشاركة في الإنتخابات هي أكبر ضمان ضد التزوير و التلاعب بالنتائج!!
اصحاب رأي المشاركة في الإنتخابات يرون انهم كفيلون بفضح اي تجاوزات تحدث اثناء الإنتخابات و فضح هذه التجاوزات على الملأ و أمام العالم أجمع.
يروا ان مقاطعة الإنتخابات هي قمة السلبية...و التي بالتالي تفسح المجال للتزوير بكل اريحية و سهولة و ان كان التزوير قادم لا محالة فليكن بشق الأنفس..او بالبلدي (ننشف ريقهم)....بدلا من أن يكون التزوير (عيني عينك)!!!
اما من يروا ضرورة (مقاطعة الإنتخابات) فلهم وجهة نظرهم ايضا بإعتبار ان المشاركة في انتخابات (مزورة) هو بمثابة إكساب (شرعية) لشيء غير شرعي اساسا
اي ان المشاركة في هذه الكوميديا السوداء سيظهر هذه الإنتخابات امام الرأي العام العالمي بمظهر الإنتخابات الجادة و التي شهدت اقبالا جماهيريا منقطع النظير مع الأخذ في الإعتبار ان التزوير سيتم سيتم و بالتالي ستكتسب هذه الإنتخابات و الفائزون بها (شرعية) مزيفة..!!
ثم ان عدم المشاركة في هذه الإنتخابات سيكون بمثابة تسجيل موقف الا و هو انه لا يمكن المشاركة في اية انتخابات بدون وجود الحد الأدنى من الضمانات بنزاهنها و هو ما لا يتوافر ابدا في تجربة الإنتخابات المصرية التي تتكفل بها (وزارة الداخلية) من الألف الى الياء!!!
ثم من قال ان المشاركة في الإنتخابات كفيل بمنع التزوير....عودوا ايها السادة بذاكراتكم الى انتخابات 2005 و ماكان يحدث في الشوارع المحيطة باللجان الإنتخابية في المرحلتين الثانية و الثالثة و كيف كان يتم منع الناخبين من الوصول للجنة اساسا و ما صاحب ذلك من معارك و اشتباكات بين المواطنين (الراغبين في الحصول على حقهم الدستوري في الإدلاء بأصواتهم) و بين الشرطة (التي يفترض انها متواجدة حول اللجان لحفظ الأمن و ليس لمنع الناخبين من التوجه للإنتخاب)..!!
ولماذا ترهق ذاكرتك بالعودة الى 2005 عليك بالعودة بالذاكرة الى انتخابات مجلس الشورى العام الماضي لترى (قمة النزاهة) و شفافية الإنتخابات على الطريقة المصرية!!!
ثم هل يعقل ان يشارك الشعب في انتخابات و نحو حوالي 5 مليون مصري (عدد المصريين العاملين او المهاجرين خارج مصر) محرومون من التصويت الذي هو حق أصيل لكل مواطن...؟؟!!
مجرد حرمان المصريين بالخارج من حقهم الطبيعي في الإنتخاب هي جريمة كفيلة بنسف اية فكرة عن سلامة العملية الإنتخابية و نزاهتها.
من الآخر كدة ......مفيــــــــــــــــش فايدة!!!
و رسالتنا للعالم برفضنا لهذه الإنتخابات المشكوك في نزاهتها لن تصل الا بالإحجام عن المشاركة و ليس بالمشاركة في هذه المسرحية!!!
و يستمر الجدال بين الشباب الوطني (نسبة الى الوطن و ليس الحزب الوطني) حول المشاركة في انتخابات نوفمبر التشريعية بإعتبار ان المشاركة هي تسجيل موقف رافض للتزوير و بين عدم المشاركة في هذه الإنتخابات بإعتبار ان المشاركة -من وجهة نظرهم- هي بمثابة مشاركة في مسرحية تزويرية تمثل الكوميديا السوداء بعينها و ان الإحجام عن المشاركة سواء بالترشيح او التصويت هو (عين) العقل و الصواب!!
و إن غدا لناظره قريب.......

12 comments:

  1. طبعا انا ضد المقاطعه
    لان لو قاطعنا ماذا سيحدث
    هتقول غير شرعيه
    طيب
    غير شرعيه وماذا ستستفاد ركود الشعب المصرى
    نقول نقاطع اذا كان هذه الحكومة ديمقراطيه علشان لما نقول غير شرعيه يبقى فيه ديمقراطيه وينسمع لينا
    انا مع المشاركه

    ReplyDelete
  2. بس فيه حاجه
    في الانتخابات الماضيه كان هناك 88 من الاخوان داخل المجلس- وبعض المعارضين
    هل هذا معناه ان الانتخابات كانت سليمه؟
    ولله انا ليا رأي
    ان مفيش انتخابات أصلا- ومن سيدخل المجلس محدد من جانب الحكومه من الآن
    والمعارين عارفين ومنتظرين النتيجه زي نتيجة الثانويه كده

    يعني فعلا مفيش فايده

    ReplyDelete
  3. بصراحة الواحد مش عارف يعمل ايه يعنى مثلا بالنسبة لى عضو مجلس الشعب فى دائرتى الانتخابية لا اعرفه ولا احد يعرف عنه اى شئ باستثناء انه مهندس يمتلك شركة لتأجير المولدات الهربائية وهو مرشح الحزب الوطنى !! طيب واحد زى ده انا معرفوش اصلا ولا اعرف نشاطاته ايه هنتخبه ازاى بفرض انى مؤيد للمشاكرة فى الانتخابات ؟؟

    ولو منتخبتوش او اشارت فى الانتخابات عموما هحد ايدى على خدى واتفرج على احوال دايرتى الانتخابية وهى لا تسر عدو ولا حبيب ؟؟؟

    حاجة محيرة فعلا لكن المجمعات الانتخابية لاختيار مرشحى الحزب الوطنى والعك اللى بيحصل فيها والخناقات والبلطجة متبشرش بأى خير الحقيقة

    البلد خلاص انتهت وماتت بس محدش مصدق

    تحياتى

    ReplyDelete
  4. انتو برضه عندكم نفس المهزلة؟؟ ... احنا في الاردن نفس الجدال باختلاف المسميات ... واللي بينتخب هو شخص اما باع صوته للمرشح او قريبه وهيستفيد منه ... الفكرة انه كل الشعوب تعبت ... بجد تعبنا كلام في كلام وشعارات من العيار الثقيل و الواقع من سيء لأسوأ ... انا عن نفسي مش هشارك ولو انه راي شخصي لا استطيع تعميمه على الجميع

    ReplyDelete
  5. freeskyliner100:
    ofcourse, i will do not participate in this black comedy

    ReplyDelete
  6. بلال قلب فارس:
    بص يا بلال هي مزور مزورة
    بنا من غيرنا مزورة
    يبقى تتزور و احنا مشاركين في المهزلة دي و لا تززور و احنا مقاطعينها؟

    ReplyDelete
  7. لورنس العرب:
    مفيش انتخابات تمت في مصر منذ عام 1952 و كانت نزيهة
    بس في انتخابات 2000 و 2005 كان التزوير يتم بصعوبة شديدة و بعنف بالغ
    انما انتخابات 2010 اعتقد انها ستشهد تزويرا يتم بكل اريحية
    تحياتي

    ReplyDelete
  8. foxology:
    انا شخصيا لا اعول شيئا على النواب الحاليين او القادمين لأن المنظومة فاسدة من الأساس
    تحياتي

    ReplyDelete
  9. غمض عينيك:
    حمدا لله على السلامة يابو سمير
    منتظرين ابداعاتك

    ReplyDelete
  10. nour barakat:
    كلنا في الهم سواء يا نور

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails