Sunday, 13 June 2010

شهيد الذل


الصورة على اليمين لشاب مصري اسمه "خالد محمد سعيد".....28 سنة ......اسكندراني....صاحب شركة استيراد و تصدير
الصورة على اليسار لنفس الشاب "خالد محمد سعيد" برضة....عفوا...هي ليست للشاب "خالد" و لكنها لجثة الشاب "خالد محمد سعيد" بعدما استشهد و لقى ربه بعد وصلة تعذيب على يد (اثنين) مخبرين.
و الحكاية ورائها اكثر من كلمة سر اولها (قانون الطوارىء)....هذا القانون المشبوه الذي لا يستخدم في محله على الإطلاق...بل يتم استخدامه لإشباع (سادية) بعض افراد جهاز الشرطة
و هو ماتم استخدامه بواسطة اثنين من المخبرين (مخبــــــــــــــر....!!!!!!) الذين اقتحما احد محلات الإنترنت (سيبر) بحجة فحص هويات رواده تحت بند الإشتباه (طوارىء بقى)
بلطجة و قلــــــة أدب (مخبرين بقـــى)....الشاب خالد كان لسة بيجري في عروقه دم...مش زي اغلبنا اللي بيجري في عروقه (مية ساقعة)....
الشاب (خالد) طلب من (السادة الباشوات المخبرين) التزام الأدب و الكلام كويس مع الناس....و دة كان أخر طلب طلبه في حياته
لأن بعد علقة ساخنة من (الباشوات المخبرين) فاضت روحه الى بارئها و تحولت الصورة الجميلة للشاب (خالد) يمينا الى صورة (جثة خالد) يسارا
ربما لم يكن غريبا ان يتم استغلال قانون الطوارىء بهذا الشكل من قبل ساديين مثل هذين المخبرين...خاصة انها ليست الحالة الأولى و لن تكون الأخيرة بطبيعة الحال.
و كم من حالة يتم فيها استخدام هذا القانون (سيء السمعة) لأغراض ابعد ما تكون عن المصلحة العامة او الأمنية...كلها حالات (مزاجية) بحتة يستغلها بعض (الساديين) لتحقيق اغراض شخصية دنيئة.
تحول هذا القانون من اداة لتحقيق الأمان لأفراد المجتمع الى (فزاعة) في يد عدد من (ضعافي النفوس) او بالأحرى اصحاب النفوس الإجرامية لإرهاب افراد المجتمع و سحلهم بل و قتلهم.
كل ما سبق ليس غريبا بل و معروفا للعامة قبل الخاصة الا ان ما يندرج تحت بند (الكارثة) في حادثة هذا الشاب هو ان سحل هذا الشاب و قتله لم يتم في (قسم شرطة) او في (مكان سري) بل تم جهارا و على مرأى و مسمع من المارة و رواد النت كافيه (السيبر)....و طبقا لجريدة (الشروق) فإن عملية الضرب و السحل و التعذيب قد استمرت 20 دقيقة وسط توسلات و استغاثة و دموع المجني عليه.
20 دقيقة و وحشين بيفترسوا شاب و يسحلوه بكل قسوة و حيوانية و سادية و الناس بيتفرجوا و يمصمصوا شفايفهم و لا يجرؤ بني ادم (للأسف انا مضطر اسميهم بني أدم) على التدخل لتخليص الضحية .....!!!!!
في اي زمن نعيــــــــش؟؟!!!.....و تلاقيهم بيتكلموا عن (جدعنة ) و (شهامة) و (نخوة) المصري.....اي نوع من البشر هؤلاء (الناس)الذين شهدوا هذه الواقعة البشعة و لم تحرك فيهم اي شعرة من الإنسانية لكي يتحركوا و ينقذوا هذا الشاب من براثن هذين الذئبين؟!!
قصة (خالد محمد سعيد) هي قصة ليست فقط مأساوية و مؤسفة بل هي (جريمة) مليئة بالعبر و الدروس المستفادة (فقط لمن يريد ان يستفيد و يعتبر)
اولها ان (الغاء قانون الطوارىء) يوما ما هو (وهم كبير) يندرج تحت بند المستحيلات كالغول و العنقاء تماما...لن يتم الغاء هذا القانون المشبوه فبالغائه لن يستطيع مثل هؤلاء الساديين اشباع غريزتهم و شهوتهم في السلطة و السحل و التعذيب.
ثانيها ان يوما عن يوم نزداد يقينا بوجود حاجة (غلط) في اجهزة الدولة السيادية ...فالشرطة -يفترض- ان تكون في خدمة الشعب و ليس اداة لإذلاله.
من المفترض -كما بالكتب- ان الشرطة و الشعب وجهان لعملة واحدة و مصلحتهما واحدة الا وهي مصلحة الوطن...الا ان الواقع عكس ذلك تماما....!!!!
ثالثا: اذا تمت محاكمة هذين القاتلين فلا يجب ان يحاكما بمفردهما...فليسا هما فقط من ارتكبا جريمة قتل (خالد محمد سعيد) بل يجب معهما محاكمة كل (شيطان اخرس) شاهد هذه الجريمة البشعة و لم يتحرك لتخليص الضحية من قاتليها....كل من مات ضميره و رجولته و نخوته و لم يحاول....مجرد المحاولة ان ينقذ هذا الشاب المسكين
و يجب قبل محاكمة كل هؤلاء محاكمة من سمح ل (مخبرين) ان يعيثا في الأرض فسادا و يذلوا العباد تحت مسمى شيء حقير اسمه (قانون الطوارىء)
و قبل كل هؤلاء فإن ذنب هذا الشاب (الشهيد) سيظل في رقبة (الموافقين) دائما و ابدا على تمديد قانون الطوارىء بدون اي مبرر سوى الإمساك بهذا الشعب من (رقبته) رغم ان رقبة الشعب المصري (انكسرت) من زماااااااان.
و قبل كل هؤلاء ......سيظل دم هذا الشهيد في رقبة........................المسئول الأوحد عن هذا الوضع المشين الذي تحيا فيه مصر حاليا.
و أخيرا....هذه الجريمة البشعة و ما صاحبها من ذل و هوان و انكسار تثبت ان الشعب المصري قد (مات) و شبع مووووووووووووت
و ان فعلا (مفيـــــــــــــش فايــــــــــــــدة)...لا برادعي و لا ايمن نور و لا اي حد هيقدر يغير شيء في هذا البلد اذا كان اهلها لا يقدرون على التغيير و تضحياته و قبلها لا يريدون التغيير اساسا
حقا.....ان الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم

19 comments:

  1. "بخصوص قضية خالد هناك شئ اثار استغرابي اعتداء المخبرين بحسب روايات الشهود دام حوالي 20 دقيقة وسط صمت الحاضرين دون تدخل من أحد ليمنعهم والمسألة حدثث في شارع عام هذا ايضا جانب مخيف في هذه القضية فكل واحد أصبح يقول نفسي نفسي دون أن يعلم انه بصمته يضع قاعدة تجعل غدا عندما يصل دوره لن يجد هو أيضا من ينجده "
    كان هذا ردي على تعليق في مدونتي حول نفس الموضوع فعلا بالنسبة لي دم خالد يشترك فيه كل من كان موجود في محل الجريمة ولم يتدخل لمنعها
    ولهؤلاء عنوان تدوينتك السابقة وماورد فيها هو خير تعبير عنهم

    ReplyDelete
  2. الاغلبية الصامتة
    هوخير رد على استنكارك لموقف الحاضرين
    ده بقى حالنا فعلا
    كله بقى بيخاف ويقول نفسى نفسى
    محدش قدريتدخل ليجروه معاه ويلقى نفس مصيره
    المخبرين مش غلطانين .. دى وظيفتهم
    الغلط على نظام بحاله شجعهم انهم يبقواكده
    وخوف الشعب كله منهم
    وطول مالحال كده هنفضل كده

    تحياتى لاسلوبك الرائع فى الكتابة

    ReplyDelete
  3. لنفس السبب ( قانون الطوارئ ) سكت الحاضرون سيدى

    ReplyDelete
  4. الغريبه بيقولوا ان المتوفي بلع حاجه وهي اللي موتته
    بس مش عارف ازاي الحاجه اللي بلعها عملت كده في جمجمته

    ReplyDelete
  5. حسبي ربي ونعم الوكيل
    الدم في رقابة الجميع
    حسبي ربي ونعم الوكيل
    حسبي ربي ونعم الوكيل
    حسبي ربي ونعم الوكيل
    حسبي ربي ونعم الوكيل
    حسبي ربي ونعم الوكيل

    ReplyDelete
  6. للمره التانيه
    مثلما تكونوا يولي عليكم
    التغيير مش هييجي من بره
    لو مابطلناش السلبيه والخوف ده مافيش تغيير
    لو منزعناش الخوف من قلوبنا يبقي نستاهل اللي بيجري لنا

    ReplyDelete
  7. محمود احمد حسين14 June 2010 at 11:14

    السلام عليكم
    مش عارف اقول ايه بس يارب

    ReplyDelete
  8. This comment has been removed by the author.

    ReplyDelete
  9. حضرتك قلت الكلام المظبوط فعلا

    خالد دمه مش بس في رقبة المخبرين دمه في رقبة اللى شاف وسكت
    وفي رقاب المسئولين اصلا عن وجود وضع زى كدا عندنا

    انا بسأل بس سؤال واحد
    هو كان ايه هايحصل لو كل الناس اللى في الشارع واللى في بيوتهم ومحلاتهم مسكو المخبرين الاتنين وخلصو خالد من ايديهم وضربوهم لحد ما يموتوهم حتى ؟؟
    مش كان بردو دمهم ضاع في وسط الزحمة ومش كان اتعرف اصلا مين ضرب ومين لا ؟؟
    الناس لو اتجمعت بجد دمهم كان هايتفرق
    ووقتها كانو مش هايعرفو يمكسو كل العدد دا ولا يقبضو على حد
    بجد فهمونى يمكن انا مش فاهمة وبتكلم غلط

    حسبي الله ونعم الوكيل

    ReplyDelete
  10. خواطر شابة:
    رد فعل الناس اللي حضروا الواقعة مثير للدهشة بشدة
    واضح ان الشعب مات من زماااااااااااااان قوي
    و مفيش فايدة

    ReplyDelete
  11. حاجات جوايا:
    الف شكر لحضرتك على الإطراء دة
    بالمناسبة
    فعلا تصرف و سلوكيات الشعب دة ناتجة عن طريقة تعامل حكامه و انظمتهم معه بداية من 1952 و لحد دلوقتي
    قدرروا يموتوا الشخصية المصرية

    ReplyDelete
  12. foxology:
    فعلا......30 سنة طوارىء كفيلة تعمل كدة و اكتر من كدة

    ReplyDelete
  13. لورنس العرب:
    انت ما تعرفش ان لفافة البانجو لما بتتبلع بتطلع تدغدغ بالعها انه مقدرش يحافظ على النعمة اللي معاه و بلعها
    دي قاعدة علمية معروفة

    ReplyDelete
  14. Mr.president:
    فعلا
    حسبي الله و نعم الوكيل

    ReplyDelete
  15. dr.lecter:
    و تفتكر اللي ما قدروش يمنعوا ان مواطن يتسحل قدامهم و هم مكتوفي الأيدي
    تفتكر انهم قادرون على احداث التغيير؟؟؟

    ReplyDelete
  16. محمود احمد حسين:
    مقدر شعورك

    ReplyDelete
  17. للأسف انت عندك حق....أنا كمان مستغربة جدا إزاي كل الناس دي بتحكي و بتتكلم ز محدش فيهم اتحرك علشان ينقذ واحد بيموت . .. فكرت فيها شوية و لقيت ان السبب اننا اعتدنا المنظر ده للأسف ، عمرك ما شفت ضابط شرطة بيشتم سواق ميكروباص في الشارع بأفظع الألفاظ و احنا ساكتين؟ عمرك ما شفت ضابط شرطة بيمد ايده على واحد مشتبه فيه في الشارع ؟ كلنا شفنا و سكتنا ...دي نتيجة طبيعية للهوان و التخاذل اللى بقينا فيهم و كل واحد يقول مادام انا ماجراليش حاجة خلاص ...لكن للأسف الدور جاي علينا و ساعتها هنتمنى اننا نشوف راجل واحد يقول لأ

    الموضوع محزن و مخزي و كارثي بمعنى الكلمة

    ReplyDelete
  18. reem:
    اللي انتي بتقوليه دة هو البديهي و هو اللي كان لازم يحصل
    بس واضح ان الشعب المصري مات
    ماتت النخوة و الشهامة و جدعنة اولاد البلد
    تحياتي

    ReplyDelete
  19. الحلم العربي:
    ثقافة الذل و الامبالاة اصبحت هي السائدة بشدة في مجتمعنا
    مش كدة و بس
    لا دة كمان ثقافة الخوف
    ربنا يرحمنا جميعا

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails