Thursday, 31 December 2009

الأغلبية الصامتة......3 سنوات..عيد ميلاد و أشياء أخرى



في 31 ديسمبر 2006 -من 3 سنوات تماما- تم تأسيس مدونة الأغلبية الصامتة
في لحظة من لحظات الملل على الانترنت قررت ان اؤسس مدونة....سمعت عن المدونات و قررت ان اكون مدونا قتلا للوقت و هربا من الملل
و اليوم و بعد مرور 3 سنوات على انشاء مدونة الأغلبية الصامتة اقر و اعترف انها اصبحت جزءا لا يتجزأ من حياتي
جزء من تاريخي....شاركتني افكاري على مدار 3 سنوات كاملة....بوستات من كل الأنواع سياسة...سخرية...حزن....فرح....فلسفة...رياضة...احداث عامة...مناسبات خاصة
كل ما فكرت فيه خلال 3 سنوات اجده موثقا على صفحات مدونتي الأغلبية الصامتة
و اليوم....31 ديسمبر 2009 جوايا كلام كتير قوي عايز اقوله....و ناس كتييييييير قوي عايز اشكرهم
ناس شاركتني عالمي التدويني....شجعتني...دعمتني....شاركتني افكاري.....استحملت خلافي معها في الرأي كما ايدتني في اتفاق ارائي معها...ناس ظهرت مع بداية المدونة و استمرت في متابعتها للمدونة سواء علقت او لا.....و ناس قررت ان تهجر عالم التدوين و تختفي....و ناس تتابع المدونة في صمت و بدون تعليق....و ناس....و ناس ...عاااااالم كبير قوي دخلت فيه بمحض الصدفة لأكتشف انني غصت فيه حتى الأعماق و لا اعتقد انني قادر على الهروب من هذا العالم الجميل
مدونتي "الأغلبية الصامتة".......كل سنة و انتي طيبة.....و كل سنة و انت مرآة لأفكاري و ارشيف لحياتي
Happy Birth Day To My Blog
******************************************
كالعادة كل سنة في مثل هذا التوقيت من العام...يطرح نفس السؤال
ماذا تتوقع في السنة الجديدة.......؟؟؟
و كالعادة (ربنا ما يقطعها عادة) سأحاول ان اتوقع ما قد يحدث في 2010...ليس رجما بالغيب و انما محاولة لأستكشاف المستقبل و استقراء الأحداث (حلوة استقراء) دي
في 2010 يحدث الأتي:
يخرج منتخب مصر من كأس امم افريقيا بأنجولا خالي الوفاض....ربما من دور ال8 او حتى قبل النهائي و لكنه لن يفوز بالبطولة (مش نفسية و لا شكل لعيبة ممكن تفوز بالبطولة) خاااااااالص
يفوز الأهلي بالدوري العالم للعام الخامس على التوالي (لأنعدام المنافسة) اساسا
يفوز الحزب الوطني الديمقراطي بأنتخابات مجلس الشعب بعد انتهاء (كابوس) قاضي لكل صندوق و بعدما اصبح التزوير يتم بكل اريحية و على عينك يا تاجر لتنتهي اسطورة الأخوان المسلمين في مجلس الشعب (مش هيشموه) تاني خلاااااص
قد لا يخلو الأمر في 2010 من حادثة او حادثتين تصادم قطارات(قطارات الغلابة) طبعا....بس مش عارف هيقيلوا مين المرة دي؟؟
تزداد كراهية العرب للنظام المصري و هو ما ينعكس على تعاملهم مع (الشعب المصري) بعد اكتمال بناء الجدار الفولاذي بين مصر و قطاع غزة
يستمر السيد جمال مبارك في نفيه للتوريث او نيته او حتى رغبته في حكم مصر و يستمر في اعلان استغرابه و اندهاشه و لسان حاله يقول (جبتوا الكلام دة منين) اساسا
يستمر الفيس بوك في لحس عقل الشباب و الفتيات مع تنامي اعداد مدمني الانترنت في مصر (طبعا المقصود هو الجانب الهلسي من الانترنت و ليس الجانب العلمي او الاكاديمي)...حاشا لله
قرارات ازالة لمنازل عشوائية مع احتجاجات و اعتصامات من اصحاب هذه المنازل بأعتبار انها منازل (غير عشوائية) تم بنائها تحت سمع و بصر (فساد) المحليات...بس لا حياة لمن تنادي
في 2010 الأمر لن يخلو من اعتصامات لأكثر من فئة اما تطالب بكادر خاص او زيادة مرتبات او الحصول على بعض الحقوق و لكن (عصا الأمن) غليظة و صاحبنا مابيعرفش صاحبه
في 2010 يستمر الجدال الأزلي (النقاب) فرض ام (فضل) ما بين مؤيد و معارض بدون ان نتوصل الى اي شيء في النهاية
تعديل وزاري يسفر عن تغير في الأشخاص و لكن بلا ادنى تغيير في السياسات...(سياسات) الوطني من اجلك انت....اما حركة المحافظين فتشمل وجوه جديدة معظمها من قادة الشرطة و الجيش المتقاعدين يحدثوا العديد من التغييرات و التطوير في محافظاتهم اولها طمس كل أثار المحافظين السابقين ووضع صورهم في الميادين لتحل محل صور سابقيهم من (الفراعنة)....عفوا المحافظين
يستمر الجدل في 2010 عمن سيرشح نفسه للأنتخابات الرئاسية القادمة 2011....هل الرئيس مبارك ام ابن الرئيس مبارك ؟؟ و هل سينافسه الدكتور البرادعي ام الدكتور ايمن نور ام السيد عمرو موسى ؟؟ و من سينافسهم من زعماء الأحزاب الكرتونية اياها لأكتمال الديكور
ولن يحسم هذا الجدل في 2010......و نبقى نتقابل في 2011 اذا كان في العمر بقية
مصر................................كل سنة و انتي طيبة..........سنة سعيدة عليكي
*******************************
و لأن التاجات كانت نادرة في سنة 2009 على عكس اهداءات ا
لتاجات في 2008 و 2007....فلقد اتخذت قرارا و ارجو ان تساعدوني عليه
لقد اتخذت قرارا بأبتكار (تاج) جديد.....سميته تاج (رأس السنة)....و هو تاج اجباري و ليس اختياري
و لأن البوست (بهوء) مني بشدة....فلقد قررت النهاردة طرح التاج على الجمهور و اهداءه لأصحاب نصيبه لنشره على النت و البدء الفوري في الأجابة عليه
اما انا فسوف يكون البوست القادم ان شاء الله (اول بوست في 2010) هو اجاباتي على التاج دة
و نخش ع الجد
السؤال الأول : أجباري
بالنسبة لسيادتك......ياترى سنة 2009 تقدر تعتبرها بشكل عام سنة سعيدة....كبيسة...مملة...مالهاش لازمة.....الخ؟
ياريت تختار لها وصف من كلمة واحدة
السؤال الثاني : اجباري برضة
ايه أجمل حاجة حصلت لك في 2009؟ و بالمرة أسوأ حاجة حصلت في 2009 (لو كانوا كتير اختار الأسوأ)؟
السؤال الثالث: برضة اجباري
لما بيتقال قدامك 2009.....ايه اول حاجة بتتبادر لذهنك على طوووووووووول؟
السؤال الرابع: أكيد عرفت انه اجباري
بتحتفل بليلة رأس السنة؟؟؟ و لا بتعتبر الأحتفال بها حرام؟؟؟ (طبعا اكيد مش مقصود الأحتفال السكر و العربدة لأنها حرام في رأس السنة و رجليها كمان) و لا ايه؟
السؤال الخامس : مبني على اللي قابله
لو مش محبكها..و ما بتعتبرهوش حرام....ياترى هتحتفل بيه السنة دي ازاي؟؟ او احتفلت بيه ازاي لو جاوبت على التاج دة بعد 31 ديسمبر؟؟
السؤال السادس: مش محتاج افكركم انه اجباري
فاااااااااكر 31 ديسمبر 2008 (اه...السنة اللي فاتت)؟ ياترى فاكر حالك ساعتها كان ايه و كنت عامل ازاي؟؟؟
في 31 ديسمبر 2009....ايه اللي اتغير فيك؟؟ ياترى لسة قاعد نفس القعدة و في نفس المكان و لا في حاجات كتير اتغيرت من 31 ديسمبر 2008 الى 31 ديسمبر 2009؟؟؟؟؟
السؤال السابع: برضة
غلطة غلطتها في 2009 و مش هتكررها في 2010
السؤال الثامن: و دة اكيد اجباري برضة
امنية هتتمناها في 31 ديسمبر 2009 و تدعي ربنا انه يحققها لك في 2010....ادعي...(مين عااااااااارف؟) مش جايز تكون ساعة اجابة؟؟
السؤال التاسع : و الأخير
شخص............تتمنى لا تشوف صورته و لا تسمع أسمه في 2010؟؟؟؟!!!! (ياريت بلاش اللي في بالي....عايزين حد غيره)....بلاش تقليدية
كل سنة و مصر كلها بخير
التاج دة لمين بقى:
APPY
البنت المشمية حلوة بس شقية
بس بس
WANDA
خواطر شابة
MEROOO
حاسوباتية
لورنس العرب
رانيا
و كل الأهل و الأحباب و الخلان و كل من يقرأ هذا البوست...عليه الاجابة فورا على التاج و نشره في مدونته و اهداءه الى اصدقائه فورااااا
BYE BYE 2009

Thursday, 24 December 2009

مولد سيدي البرادعي


و لأن حياتنا في مصر اصبحت مليئة بالموالد
فنحن في هذه الأيام ايها السادة نعيش مولد (سيدي البرادعي).....كل فترة نعيش اياما نحتفل بأحد الموالد....سرعان ما ينفض المولد ليبدأ مولد جديد تماما
عشنا منذ عام تقريبا مولد (هبة و نادين)...ثم مولد (انفلونزا الطيور) فمولد (السحابة السوداء) اعقبه مولد (مصر و الجزائر) نهاية بمولد (سيدي البرادعي).....الخ
يداية هذا البوست ليس للتهليل للدكتور (البرادعي) أمل مصر القادم و منقذها و محررها في نظر الكثيرين...كما انه ليس الهدف منه على الأطلاق (التهوين) و (التقليل) من شأن البرادعي و اعتباره (أفة) و (خطر داهم) على مستقبل مصر العامر يجب حماية بلادنا من شروره و أخطاره
انا هنا لأتحدث عن رأيي ف المسألة (البرادعية) بأيجابياتها و سلبياتها...لن انضم لمجاذيب (المولد) و اهلل او لراجمي الحجارة و ارجم
بداية اهم مميزات الدكتور البرادعي اذا قدر له ان يحكم مصر هو انه رجل ذو فكر (اوروبي)....قادر على محاكاة هذا الفكر العظيم (سياسيا) هنا في مصر....فلن نسمع منه ان الشعب المصري غير مؤهل للديمقراطية و لا ان الديمقراطية لابد ان يتعاطاها الشعب على جرعات حتى لا (يتسمم) ديمقراطيا
فالفكر الأوروبي او الغربي بشكل عام كما يتبناه الدكتور البرادعي يرى ان الحرية ليست (منحة) للشعب و لكنها (حق اصيل) من حقوق الشعوب
الدكتور (البرادعي) سيكون اول رئيس مدني يحكم مصر...لتسن مصر سنة جديدة و حميدة عربيا بالخروج من عباءة الجيوش و الاتجاه نحو ان يأخذ المدنيون حقهم في حكم بلادهم مثل كل دول العالم المحترم و الغير محترمة كذلك
الدكتور (البرادعي) يرى ان دستور مصر الحالي لابد ان يتم (نسفه) لكي يتم تأسيس دستور محترم لبلد محترم و ليس دستور معيب مثلما هو الحال حاليا
من أهم ما يجعلني متفائلا بالتجربة (البرادعية) ان تمت هو ان الدكتور البرادعي يرى ان الشعب المصري يستحق حياة افضل من تلك التي يعيشها......و اعتقد ان هذه هي الخطوة الأولى نحو من يريد التغيير......فطالما تخلينا عن مصر الأزدهار....مصر التقدم.....طالما لن يعاير الشعب المصري ببنيته التحتية و شبكة مواصلاته و طرقه (اللي كلها مطبات).....و لا مياه شربه (المسبب الرئيسي للفشل الكلوي لدى المصريين) او بأكله (السبب الرئيسي لأمراض الكبد و الأورام السرطانية)....طالما لن يطنطن او يعاير الشعب المصري بزيادته السكانية ...يبقى اهلا به
دراويش الدكتور (البرادعي) كالغرقان المتعلق بقشة.....و طالما الرجل ذو ثقل دولي و مؤمن بأن الشعب المصري يعاني و ان مصر تحتضر و ان الشعب المصري يستحق الكثير....يبقى يا اهلا به....نحن معه حتى النهاية
اما معارضو او لنقل (المتحفظون) على الدكتور البرادعي فما هو منطقهم في هذا التحفظ؟؟؟؟
بداية انا هنا لا اتحدث عن (الصحافة الحكومية)......فالكل اعلم بأهدافهم من هجومهم الكاسح الغير اخلاقي على شخصية (الدكتور البرادعي)....و الجميع يعلم لمصلحة من هذه الحملة الغير اخلاقية بالمرة
انا اتحدث عن (محبي ) هذا البلد (المتحفظون) على شخصية الدكتور البرادعي لوجه الله و لمصلحة (الوطن) من وجهة نظرهم و ليس لوجه الرئيس و لمصلحتهم الشخصية
المتحفظون على ترشيح الدكتور البرادعي لمنصب رئيس الجمهورية يروا ان الدكتور البرادعي قد يكون عالما جليلا و شخصية عالمية بارزة الا ان حكم مصر شيء مختلف تماما
انهم يرون ان الدكتور البرادعي قد انفصل عن مصر وواقعها منذ زمن طويل و انتقل للعمل و الاقامة بالخارج و بالتالي فهو ابعد ما يكون عن الوطن و همومه و مشاكله
معلومات الدكتور البرادعي عن مصر -من وجهة نظرهم- مستقاة من الاعلام....فلا هو عاش ازمات المصريين و لا معاناتهم اليومية
بمعنى ادق.....الدكتور البرادعي ليس منغمسا في مشاكل المجتمع المصري انما هو ليس اكثر من شخصية مصرية بارزة تنظر للمجتمع من خلال حاجز زجاجي و ليس من داخله
المؤيدون لترشيح الدكتور البرادعي يرون ان البرادعي هو الأمل لأنقاذ مصر في ظل تعذر الوصول لشخصية مصرية توافقية بعدما نجحت اجنحة النظام الأعلامية و ايضا الأمنية في اغتيال جميع الشخصيات المعارضة المرشحة لهذا المنصب الرفيع معنويا
اما المعارضون لترشيح الدكتور البرادعي (اكرر ان المقصود هنا هي المعارضة لمصلحة الوطن...و ليس لمصلحة شيء اخر)...فيروا ان مصر ولادة و انه لابد ان من داخل مصر هناك شخصيات عديدة تصلح لهذا المنصب الرفيع و لسنا مضطرين لأستيراد رئيس (خواجة)
فمصر لم تعقم...على الأقل حتى الأن
اما عن رأيي الشخصي فهو ان اي شخص.......أي شخص يكون قادرا على ان يخرج بمصر مما هي فيه فأهلا به....برادعي او غيره طالما خارج الدائرة أياها
لأن اي فرد سيحكم مصر من الدائرة اياها....يبقى ساعتها عليه العوض و منه العوض في هذا البلد
و مازال (المولد) مستمرا...و الجدل لا ينقطع

Tuesday, 15 December 2009

هي دي النفس البشرية

هي دي النفس البشرية
كل واحد فينا بيبص للي مش عنده...رغم انه لو ركز شوية مع نفسه هيكتشف اكيد ان عنده حاجة مش موجودة عند اللي باصص له
هو دة قانون الحياة
محدش امتلك كل حاجة.....انظر حولك
بص كدة حواليك و تأكد ان مفيش حد امتلك كل مفاتيح الحياة
اللي عنده الفلوس معندوش الصحة و اللي عنده الصحة معندوش فلوس و اللي معاه الاتنين معندوش السعادة و اللي معاه كل دة ربما يكون محروم من الأسرة و دفئها....و هكذا
هو دة قانون الحياة
هي دي قواعد اللعبة
محدش عنده كل حاجة

Monday, 7 December 2009

مصر للأهمال.....(الطيران) سابقا


ان تتخلف حقيبة أحد الركاب عن السفر معه على نفس الطائرة......حدثت كثيرا
ان تتخلف حقائب ركاب كثيرين عن السفر معهم على نفس الرحلة.....تحدث ايضا.....فالأخطاء البشرية واردة و تكاسل الموظفون موجود في جميع انحاء العالم بنسب مختلفة
و على الرغم من ان الدنيا تقوم و لا تقعد في حالة حدوث مثل هذه الحالات في جميع البلدان المحترمة و التي تمتلك شركات طيران محترمة.....الا ان هذا لم يحدث مع (مصر للطيران)...ببساطة شديدة لأن هذا لم يحدث اصلا....فلا تخلفت حقيبة أحد الركاب و لا حتى حقائب مجموعة من الركاب.....كلا و الله فهذا لم يحدث
مصر للطيران.....عملت المستحيل
مصر للطيران اطلقت رحلاتها يوم الأربعاء 25 نوفمبر 2009 و على متن طائراتها ركاب الطائرة و حقائب لا تخصهم على الاطلاق
اه و الله.....هذا حدث
القصة من بدايتها
رحلة مصر للطيران القادمة من طرابلس عاصمة ليبيا اقلعت في موعدها 14.10 مساء يوم الأربعاء الموافق 25 نوفمبر 2009 كاملة العدد بعد اجراءات طويلة و مرهقة في مطار طرابلس العالمي بسبب الزحام نظرا لأن هذا اليوم كان يوافق وقفة عرفات بالجماهيرية و بداية اجازة عيد الأضحى المبارك
اقلعت الطائرة كاملة العدد ....ووصلت مطار القاهرة الساعة 17.20 مساءا....و بدأ الركاب في انهاء اجراءات وصولهم بكل سهولة و يسر....فالمطار الجديد يمتاز بالسعة الشديدة و الابهار البصري و الراحة
وقف جميع الركاب ينتظرون حقائبهم و امتعتهم امام (السير).....الدقائق تمر و تبدأ الحقائب في الظهور.....و لا يوجد راكب واحد مد يده و ازاح حقيبته من فوق السير
تمر الدقائق و الجميع في انتظار ظهور حقائبه بلا جدوى.....حتى انتهت عملية (تحميل) الحقائب فوق السير و بات واضحا ان هذه الحقائب لا تخص ايا من الركاب المنتظرين حقائبهم و القادمين على نفس الطائرة
شيء في منتهى العجب.....سمعت كثيرا عن تخلف حقيبة لأحد الركاب....حقيبتين....مجموعة من الحقائب....اما تخلف حقائب (رحلة) بالكامل......فهذا اختراع مصري اصيل لابد من ذكره في برنامج (مواقف و طرائف) لجلال علام
بدأ جميع الركاب التوجه لمكتب (خدمة الأمتعة) التابع لشركة (مصر للطيران)..للأستفسار عن الأمر بكل ذهول و استغراب و عدم تصديق.....و هنا لابد ان احيي مصر للطيران على اختيارها لكوادرها و موظفيها العاملين في هذا المكتب
هم اناس لا يعرفون الغضب او النرفزة على الاطلاق....اناس فقدوا القدرة على التفاعل مع الجمهور على الاطلاق.....مجموعة من البشر قادرة على تقبل اي اهانات و شتائم و سب و غضب بأبتسامة صفراء اكثر من مستفزة
بدأت تتكشف الحقيقة رويدا رويدا وراء مأساة الحقائب.....اكتشف ركاب الرحلة 830 ان الحقائب التي امامهم و التي لم يمد احدهم يده الى واحدة منها لأنها ببساطة لا تخصهم....اكتشفوا انها تخص ركاب الرحلة رقم 832 و التي وصلت مطار القاهرة مساء الثلاثاء 24 نوفمبر 2009 (الليلة السابقة)...و ان ركاب الرحلة المذكورة تعرضوا لنفس الموقف الليلة الماضية عندما وصلوا لمطار القاهرة العظيم على متن رحلة (مصر للطيران) الرهيبة و لم يجدوا حقائبهم معهم ووجدوا حقائب رحلة سابقة لهم
اي ان ركاب رحلة الأربعاء مساءا...تصل حقائبهم الخميس فجرا....و بنفس المتوالية فأن ركاب رحلة الخميس فجرا لن يجدوا حقائبهم ايضا و لن تصل الا مساء الخميس...و هكذا دواليك
اي ان شركة (مصر للطيران) قررت ان تصل حقائب الراكب بعده ب 12 ساعة و احيانا يوم كامل في سابقة و نادرة هي الأولى من نوعها في العالم حسب معلوماتي المتواضعة في مجال الطيران
لم يجد ركاب الرحلة 830 رحلة مساء الأربعاء امام لامبالاة موظفي مصر للطيران و ابتسامتهم الصفراء و مشاهدتهم لغضب الركاب و كأنه(فيلم كارتون)...الا ان يرفعوا من اصواتهم مرة بالدعاء على مصر للطيران و مرة بالسب في الشركة و اخرى بلعن حظهم العاثر الذي اوقعهم في شركة طيران لا تحترم زبائنها و لا تقدر ظروفهم
و اصبح الركاب امام خيارين:
اما ان ينتظروا قدوم الرحلة التالية من طرابلس ربـــــــــــــــــــــــــــــــما وصلت على متنها حقائبهم و امتعتهم....و ربما لا.....مع العلم ان الرحلة القادمة تصل في الثانية و النصف فجر اليوم التالي ...اي عليهم انتظار 9 ساعات كاملة في المطار على امل ربما لن يتحقق
و اما ان يعودوا الى منازلهم في محافظات مصر المختلفة من الأسكندرية الى اسوان بدون حقائبهم التي تحتوي على ملابسهم و احتياجاتهم الأساسية على ان يعودوا مرة اخرى الى مطار القاهرة و قتما تصل امتعتهم لأستلامها
فعلا.....منتهى الأهتمام براحة الناس و مشاعرهم و منتهى التقدير منهم لركاب رحلاتهم المختلفة الذين شاء حظهم (التعس) ان تكون رحلتهم الى وطنهم على متن طائرات شركة مصر للطيران
تخيل معي راكب مصر من مواطني قنا او اسوان..ماذا عليه ان يفعل؟؟؟
او احد الركاب المرتبطين بطائرة اخرى موعدها بعد ساعتين...ماذا عليه ان يفعل في موقف كهذا؟؟؟ عليه بالتأكيد ان يلغي حجز الطائرةالثانية لأن شركة(مصر للطيران) قررت تأجيل وصول امتعته...فليذهب هو و امتعته و رحلته الثانية بل و كل اقاربه الى اجحيم
المؤسف و المثير للأشمئزاز هو رفض احد مسئولي الشركة الكبار ان يحضر بنفسه لمناقشة هؤلاء الركاب و تهدئتهم او حتى محاولة الأعتذار عن هذا الخطأ البشع
و كلما طلب احد الركاب من موظفي (مكتب خدمة الأمتعة) ان يأتي احد مسئولي الشركة لمناقشته في هذه المشكلة كان الرد على قدر من السخافة مناسب تماما لمدى الأهمال و الامبالاة التي يتعامل بها هؤلاء الموظفون مع ركاب مصدومين في شركة طيرانهم الوطنية
"المسئول في المطار القديم.....وصعب جدا انه ييجي المطار الجديد"
اه و الله.......دة كان الرد...........و لا تعليق
وعندما بلغ الغضب مداه من الركاب الذين لم يجدوا حلا يناسبهم سواء بمغادرة المطار و الانتظار حتى وصول الرحلة القادمة....اذ ربما
ظهر شخص (يقال) انه مسئول بمكتب خدمة الأمتعة و فاجأنا بحقيقة تاريخية طيرانية خزعبلية على اعتبار ان المتحدث اليهم قادمون من
وراء الجاموسة و لم يروا الطائرة في حياتهم الا هذه المرة المشئومة
يقول السيد (المسئول)........"معروف ان لما الرحلة بتكون كاملة العدد.....الطيارة مابتشيلش كامل امتعتها".....اه و الله العظيم قال كدة
و لو حد قال لي محدش رد عليه ليه؟؟؟ اقول له ان الرد على كلام زي دة لازم يبقى بشكل يعاقب عليه القانون
المثير للحزن انك تكتشف من حوارات الركاب الغاضبين ان هذه ليست المرة الأولى التي تحدث فيها مثل هذه الجرائم من مصر للطيران في حق ركابها....فأحدهم حدثت معه هذه الفعلة مرتين و راكب اخر قادم من الدمام فقد حقيبته و لا يعلم مصيرها ....و راكبة اخرى تبحث عن امتعتها
كل هذا الجدل و العراك و التشابك اللفظي بلا اي فائدة فعلى الجميع تحرير محاضر روتينية لدى شركة (مصر للطيران).. بفقدان الحقائب...اي ان الراكب عليه ان يشكو (مصر للطيران)ل(مصر للطيران)...و عليهم بعد تحرير المحاضر الاختيار اما الانتظار او الرحيل الى منازلهم غير مأسوف عليهم
بعض الركاب انتظروا حتى وصول الرحلة التالية و استلموا امتعتهم في الرابعة فجر الخميس على الرغم من وصولهم ارض الوطن في الخامسة مساء الأربعاء.....استلموا امتعتهم وسط ذهول ركاب الرحلة القادمة من طرابلس فجر الخميس الذين اكتشفوا ان امتعتهم ليست على نفس الطائرة لتبدأ جولة جديدة من العراك و الشجار و الذهول بين (موظفي) مصر للطيران و ركاب جدد...او (منحوسين) جدد
اما الأغلب الأعم من الركاب و اغلبهم من النساء و الاطفال و كبار السن و الذين لا يقوون على الانتظار حوالي 12 ساعة بالمطار فلقد فضلوا العودة لمنازلهم استعدادا لبداية جولة جديدة لأستلام امتعتهم من مخازن مطار القاهرة الدولي
هذه (المأساة) اهديها لمن يهمه الأمر...دة بفرض ان سمعة شركة الطيران الوطنية تهم اي فرد في هذه البلد
سيادة الفريق احمد شفيق وزير الطيران:
تطوير مطارات مصر عمل رائع و عظيم فهي واجهة مصر...و انطباع مبدئي ينطبع لدى الراكب عن بلدنا....و لكن تطوير شركة الطيران الوطنية هو الأخر عمل لا يقل اهمية على الأطلاق...(مصر للطيران) هي سمعة مصر...فهل تقبل كمصري ان تكون سمعة بلدنا بهذا الشكل؟؟
كم كان مؤلما رؤية انطباعات العرب القادمين معنا على نفس الطائرة على هذه المأساة....هل تعتقد سيادتكم ان احدا ممن عاش مأساة الحقائب قد يحاول تكرار نفس المأساة بالسفر على طائرات (مصر للطيران) مرة اخرى؟؟
انا شخصيا اشك تماما

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails