Tuesday, 8 September 2009

عن (التسعينات) اتحدث.....الحلقة الثالثة.....الرياضة

الرياضة في التسعينات لها مذاق مختلف عن رياضة الايام دي في كل حاجة
كل ما يمت للرياضة بصلة اختلف تماما من السعينات الى الألفية
بدأت حقبة التسعينات بوصولنا لنهائيات كأس العالم عام 1990 للمرة الثانية في تاريخنا بعد ان كانت المرة الأولى عام 1934 في ايطاليا ايضا....و غالبا ان المرة الثالثة لوصولنا لكأس العالم ستكون بعد 56 سنة اخرى و بالتحديد سنة 2046 و غالبا ستكون في ايطاليا ايضا
انتظرونا في نهائيات كأس العالم ايطاليا 2046
المهم ان التسعينات بدأت بهوس الشعب المصري بمنتخبه الوطني (كان ايامها اسمه المنتخب القومي) ووصوله لنهائيات كأس العالم 1990 و انتهت بهوس من نوع اخر تماما عام 1999
اتذكر تماما فترة الأعداد لنهائيات كأس العالم و المباريات الودية التي لعبها المنتخب القومي استعدادا لنهائيات كأس العالم مع عدة فرق اوروبية زي رومانيا و ايضا اسكتلندا اللي فزنا عليها 3/1 و اتذكر هدف اسماعيل يوسف جيدا في مرمى اسكتلندا
و لعبنا في كأس العالم و لن انسى ليلة مبارة مصر و هولندا في يونيو 1990 (كان عندي 11 سنة) و لكنها فعلا ليلة لا تنسى....عندما نزلت عدالة السماء على استاد باليرمو...اداء رائع و راقي و فرص بالجملة ضائعة من اقدام لاعبينا
لن انسى مظاهرات الحب اللي خرجت في الشوارع ليلتها و الناس اللي سهرت حتى الصباح احتفالا ب (تعادل بطعم الفوز) بين مصر و هولندا بطلة اوروبا
و برضة مش هاقدر انسى مباراة (مصر و ايرلندا) اسوأ مباراة في تاريخ كرة القدم من يوم ما اخترعوا القائمين و العارضة
يا سااااااااااااااتر...اداء قادر على ان يكرهك في رؤية اي شيء مدور مش مجرد رؤية كرة القدم
الجنرال (محمود الجوهري) قرر ان يدخل التاريخ من اوسع ابوابه بأعتباره خطط و ادار اسوأ مباراة كرة قدم في تاريخ بطولات كأس العالم قاطبة
ثم كانت مباراة انجلترا (مباراة باهتة) و اداء دفاعي بلا مبرر و التي انتهت بهزيمتنا و خروجنا من كأس العالم رغم تأهل الثلاث فرق الأخرى في المجموعة انجلترا باعتبارها بطلة المجموعة و هولندا ثانية و اخيرا ايرلندا بأختيارها احسن ثوالث المجموعات
دة كان منتخبنا الوطني في بداية (التسعينات) بدأ بداية حماسية و قوية بوصوله لنهائيات كأس العالم ثم ترنح و تراجع و انتصارات ودية و انكسارات رسمية و خروج مهين من الادوار الاولى لنهائيات امم افريقيا 92 بغانا و 94 بتونس و 96 بجنوب افريقيا و تغيير اجهزة فنية بسبب و بدون سبب و شوية جوهري و شوية (مش عايزين الجوهري) و فشل في الوصول لنهائيات كأس العالم 94 بأمريكا بعد واقعة (طوبة) زيمبابوي الشهيرة و فشل اخر في الوصول لنهائيات فرنسا 98 بعد هدف (جورج وايا) الشهير في مرمى الحضري في زاويته الضيقة (ايامها كان الحضري نقطة ضعف اي فريق يلعب له سواء الأهلي او المنتخب)....و اشارته الشهيرة لدماغه بمعنى ان هذا الهدف لا يسجله الا الأذكياء فقط
و هكذا عاش المنتخب المصري في فترة التسعينات فترة غير وردية على الأطلاق بداية من نهاية كأس العالم يونيو 1990 و نهاية بكأس امم افريقيا 1998 ببوركينا فاسو و التي فاجأ فيها منتخب مصر الجميع و فاز بالبطولة بعدما كان مديره الفني شخصيا (محمود الجوهري) برضة يتوقع ان نحتل المركز قبل الأخير بجدارة
و هوس مرة اخرى يعم الشارع المصري بمنتخبه الوطني و احلام و طموحات بأحتراف لاعبينا في اعرق و اقوى الأندية الأوروبية بعد اداؤهم المبهر في نهائيات بوركينا فاسو 1998
ثم كانت نهاية الحقبة عام 1999 بنهاية مأساوية دراماتيكية كارثية بعد الهزيمة الفضيحة من السعودية في كأس القارات بالمكسيك 5/1 على الرغم من تعادلنا في المباراة السابقة مع المكسيك صاحبة الأرض 2/2 بأداء مبهر
ثم كانت اقالة الجهاز الفني بقيادة محمود الجوهري و حل مجلس ادارة اتحاد الكرة برئاسة سمير زاهر ليدخل المنتخب المصري مرة اخرى دوامة من التخبط و العشوائية
و هكذا كانت فترة التسعينات فترة غير وردية على الاطلاق للمنتخب المصري اللهم الا الوصول لكأس العالم 1990 و الفوزبكأس امم افريقيا 1998 و بينهم كوارث و بعدهم مصائب
هذا عن المنتخب (القومي) في التسعينات (الوطني) في الألفية....فماذا عن احوال الأندية في فترة التسعينات؟
على مستوى النتائج تتشابه التسعينات مع الألفية الى حد بعيد
فخلال حقبة التسعينات فاز الأهلي بالدوري 7 مرات و الزمالك مرتان و الأسماعيلي مرة واحدة....و هو ما قد يتطابق مع الألفية
هذا على مستوى النتائج...انما لا يوجد ادنى تشابه بين التسعينات و الالفية في المباريات و لا البث التليفزيوني لها و لا شكل و جمال (الملاعب)....و لا ملابس الاعبين و لا حتى نوعية الجمهور
مباريات الدوري حتى منتصف التسعينات كانت تلعب (عصرا) في الشتاء و (ليلا) في الصيف...و هذا هو الطبيعي و المنطقي في جميع دول العالم حيث لا مبرر على الاطلاق في لعب مباريات كرة القدم ليلا في عز برد الشتاء الا لو كان الغرض هو تعذيب الاعبين و الجماهير (في بعض مباريات الدوري في الألفية يجلس الاعبون البدلاء متلحفين بغطاء لوقليتهم من البرد)......كانت المباريات في التسعينات تلعب شتاءا في تمام الثالثة عصرا...(مش 9 مساءا) زي الأيام دي
طبعا لو شاهدت احدى مباريات كرة القدم في بدايات التسعينات هتمووت على نفسك من الضحك من ملابس الاعبين (شورت قصير و تي شيرت ضيق) و لو انت متابع هتلاحظ من خلال متابعتك لملابس الاعبين بداية من 1991 و حتى 1999 مدى التطور بل الطفرة التي حدثت في ملابس الاعبين حتى وصلنا الى شكل قريب الشبه مما هي عليه الأن
جمهور الكرة في التسعينات كان مختلفا تماما عن جمهور الكرة حاليا....فلقد عرفت ملاعب الكرة مؤخرا (الجنس الناعم) و (البارفانات) الحريمي.....في التسعينات لم يكن جمهور الكرة على هذه الشاكلة على الاطلاق.....حتى الجمهور الذكوري اختلفت نوعيته من التسعينات الى الألفية...فملاعب الكرة عرفت حاليا (روابط المشجعين) و (التشجيع المنظم) و (الالتراس) و اصبح الجمهور غالبيته من الطلاب و المتعلمين و ابناء الذوات
اما حقبة التسعينات و ما قبلها فكانت ملك جمهور (الحرفييين) و (الصنايعية)......و التشجيع العشوائي الغير منظم على الاطلاق
صفقات شراء الاعبين في التسعينات اختلفت تماما عن صفقات و حرب شراء و بيع الاعبين في الألفية....لن انسى الحرب الشعواء و الشرسة التي دارت رحاها بين الأهلي و الزمالك عند انتقال رضا عبد العال لاعب الزمالك الى الأهلي بمبلغ فلكي ايامها.....فلكي ...فلكي بجد
حوالي 650 الف جنيه
يكفي لكي تدرك الفرق بين انتقالات الاعبين خلال التسعينات و في الالفية ان تعلم ان صفقة انتقال شريف عبد الفضيل من الاهلي للاسماعيلي كلفت خزينة الاهلي حوالي 7 ملايين جنيه و هو ما يعتبر مبلغ عادي جدا و غير مبالغ فيه على الاطلاق
الخلاصة ان الرياضة في التسعينات بالمقارنة بأحوالها حاليا كانت تعتبر (في منتهى البدائية)..و احيانا (الكوميديا).....في كل ما يخصها
سواء الأمور الفنية او الجماهيرية او حتى الملاعب و البث التليفزيوني
***************************
عن التسعينات اتحدث....الحلقة الأولى...الاعلام و الموسيقى اضغط هنا
عن التسعينات اتحدث....الحلقة الثانية...وسائل الاتصالات اضغط هنا

30 comments:

  1. اول ماقرأت العنوان كنت متأكده انى هقول انى ماليش نهائى فى الرياضة
    لكن معجبة جدا بفكرة الحنين للماضى اللى بتكسب دايما بين كل البشر
    لكن فوجئت انى فاكرة بتفاصيل كتير عن كاس العالم 1990 وفاكرة ان كان فى تقريبا ضربة جزاء لمجدى عبد الغنى وكان فى واحد بيقول يارب بصوت عالى
    طبعا انا كنت اكبر من 11 سنة
    لكن بجد كانت ايام جميلة جدا


    شكرا جزيلا على البوستات الرائعة وفكرتهم الاروع

    ReplyDelete
  2. بوست اكثر من رائع
    خصوصا ان فترة التسعينات خلصت وانا عندى 9 سنين
    يعنى كل اللى اعرفه عن الفترة دى حاجات بشوفها على التلفزيون و اليوتيوب وبس
    و دلوقتى من البوستات بتاعتك

    احيك على البوست دا

    ReplyDelete
  3. الله بجد عليك

    سلسه بوستات هايله

    بي للاسف فكرتنى بيوم خمسه واحد
    دا كان حتت يوم فطيع
    ويومها السيد حسنى اقال اتحاد الكوره قبل مايوصلوا مصر

    ReplyDelete
  4. تفتكر هانوصل لكاس العالم 2010
    انا مالحقتش كاس العالم 90 ونفسي اشوف مصر هناك قبل ماموت
    اهئ اهئ

    ReplyDelete
  5. بالنسبه للاستفتاء اللي انت عامله فانا مش لاقيه ولا اجابه مناسبه
    مش عارفه بجد لو مت هايعمل ايه
    هو مبهدلني في الدنيا مش بعيد يبهدلني في الاخره
    بس الاكيد انه مابيستحملش عليا شكه الابره
    بس اكيد مش هايعيش يندب حظه بعدي
    مش عارفه بجد
    هو هايعيش عادي مش هايموت روحه بعدي ولا هايتجوز بعدي بس هايزعل
    شوفلي اجابه مناسبه بقي

    ReplyDelete
  6. هايل بجد يا أحمد
    أنا بقي فاكر مونديال 90 ده كويس جدا رغم أن عمري كان 6 سنوات وقتها
    ومش حقدر أنسي ماتش هولندا وضربة جزاء اللي كزمان شد فيها حسام وترقيصة رمزي لريكارد الشهيرة
    ومش حنسي ماتش ايرلندا اللي خضناه بطريقة 10-صفر
    وماتش انجلترا اللي نزلنا عاملين فيه حساب زيادة للانجليز لحد ما ايان ماركايت استغل خطأ شوبير وجاب جون وبعدها اتحركنا وضغطنا ع الانجليز والواد شيلتون شال فرصة كويسة وخرجنا
    :)
    منتظر الباقي

    ReplyDelete
  7. لا والله الرياضة اتقدمت خالص دلوقتى

    ReplyDelete
  8. مع انى كنت صغيره فى الفتره دى وكنت يدوب بعرف امشى بس برافو عليك

    كتاباتك الاخيره بخصوص فترة التسعينات دى من اجمل وامتع ما يكون

    برافو يا بلديات استمر وهتابع المواضيع اليى فاتتنى

    ReplyDelete
  9. متهياللى محدش ممكن ينسى
    مشاركة الفريق(القومى)فى
    كاس العالم سنة1990ولا ممكن
    ينسى فرحة الشعب= البشر =الناس =العاديين بالمكسب على (هولندااعتقد!)وخروج الناس ساعتها للشوارع للتعبير عن فرحتها دى.فعلا شعور ورد فعل تلقائى لا فيه بروفات ولا تمثيل.

    ReplyDelete
  10. تأريخ جميل اوي
    ومركز
    استمتعت بالقراءة
    ومكنتش واخدة بالي من حكاية القومي والوطني دي
    هم غيروا الاسم ليه ؟

    ReplyDelete
  11. كل سنة وحضرتك والاسرة والمسلمين جميعا بخير

    ReplyDelete
  12. مع ختام رمضان وقدوم العيد .. أدعوا الله أن يتقبل منا ومنكم الشهر ويهل علينا وعليكم والمسملين هلال العيد بسعادة واطمئنان وثبات على الطاعات بعد رمضان

    أذكركم بصيام 6 من شوال لحديث النبي صلى الله عليه وسلم : من صام رمضان وأتبعه بست من شوال خرج كيوم ولدته أمه .. صحيح مسلم

    كل عام وأنتم الى الله أقرب وعلى طاعته أدوم

    ReplyDelete
  13. كل عام انتم بخير
    تقبل الله منا و منكم طيب القول و صالح العمل

    ReplyDelete
  14. بارك الله فيك

    موضوع ممتاز

    منتديات

    http://www.56waat.com/vb

    منتدى

    http://www.56waat.com

    دليل

    http://dalil.56waat.com

    قران كريم

    http://www.56waat.com/quran

    قصايد

    http://www.56waat.com/hair

    منتديات نسائيه

    http://www.fr7ty.com/vb

    فيديو مقاطع

    http://www.fr7ty.com

    ReplyDelete
  15. لقد خلقنا الله احرارا:
    فعلا في بعض الاحداث التي يتفاعل معها الجميع سواء محبي كرة القدم او الغير متابعين لها
    من بينها مشاركات مصر في كأس العالم و لحظات ما بعد الانتصارات الرياضية الكبرى
    الف شكر على الكلام الجميل دة
    تحياتي

    ReplyDelete
  16. sh:
    انا اللي لازم اشكرك على اهتمامك بمتابعة مدونتي
    بالتوفيق دائما
    تحياااتي

    ReplyDelete
  17. nody:
    انا باعتبر اليوم دة في الكرة المصرية يوازي يوم 5 يونيو في السياسة
    كان ماتش كابوووووووووووس بجد
    ربنا ما يعيده ماتش
    تحياتي

    ReplyDelete
  18. عاشقة و غلبانة:
    مش هاقدر اوعدك
    كل اللي اقدر اوعدك بيه اننا نحاول نوصل كأس العالم 2014

    ReplyDelete
  19. عاشقة و غلبانة:
    بالنسبة للأستفتاء انا ناوي اعمل بوست عليه قريبا جدا ان شاء الله لتحليل نتائجه
    اللي هي غريبة جدا
    تحياااتي

    ReplyDelete
  20. micheal:
    قعدنا نهلل لنتائجنا في كأس العالم 90 على الرغم اننا لم نفز ف اية مباراة و لم نحرز الا هدف وحيد من ضربة جزاء
    اومال الكاميرونيين اللي وصلوا لدور ال 8 في 90 و لا النيجيريين اللي وصلوا لدور ال 16 في 94 و لا حتى السنغال اللي وصلت لدور ال 8 في كوريا و اليابان و كمان هزموا حامل اللقب ممكن بقولوا ايه؟؟؟
    لا حول و لا قوة الا بالله

    ReplyDelete
  21. sharm:
    و لــــــــــــــــــــــسة
    انت لسة شفت حاجة؟؟؟

    ReplyDelete
  22. mahasen saber:
    اولا كل سنة و انتي طيبة يا مدونة الشرقية الاولى
    ثانيا:
    ايه الكلام الكبير دة....انا قعدت اتنفخ اتنفخ من الكلام دة لحد ما فرقعت قدام الكومبيوتر
    تحياتي و احتراماتي

    ReplyDelete
  23. norahaty:
    الشعب المصري دة شعب طيب جداااا
    الكرة قادرة على ان تنسيه متاعبه و همومه حتى لو كانت قد البحر
    تحياتي

    ReplyDelete
  24. kochia:
    تم تغيير الاسم من باب الموضة ليس اكثر
    لقيوا ان كل الدول بتسمي منتخبها الاول باسم المنتخب الوطني الا احنا بنسميه القومي
    فقرروا يغيروا اسمه
    بس كدة
    تحياتي

    ReplyDelete
  25. لقد خلقنا الله احرارا:
    و انتي طيبة و عيد سعيد على الدنيا كلها

    ReplyDelete
  26. عالم حبيب:
    كل عام و الامة الاسلامية في تقدم و ازدهار

    ReplyDelete
  27. ذو النون المصري:
    كل عام و انت اقرب الى الله

    ReplyDelete
  28. fr7ty:
    بالتوفيق دائما ان شاء الله

    ReplyDelete
  29. غمض عنيك:
    شرف ليا يابو حميد
    كل سنة و انت طيب

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails