Wednesday, 26 August 2009

عن (التسعينات) اتحدث.....الحلقة الثانية...وسائل الأتصال

لو انت غاوي موبايلات و نغمات و (كلمني شكرا) و (سلفني شكرا)....الخ
يبقى انت بالتأكيد لا تود ان تتذكر (سنوات التسعينات) على الأطلاق
فسنوات (التسعينات) من القرن الماضي كانت (بلا موبايلات).......حيث ان المحمول لم يكن في يد الجميع ايامها
انا عن نفسي اشتريت الموبايل اواخر عام 1999 تقريبا بحوالي 1200 جنيه...(دلوقتي ببلاش تقريبا)....ايــــــــــــــــه دنيا
في (التسعينات) لما كان شلة اصحاب يحبوا يخرجوا مع بعض (يشموا) شوية هوا او يلعبوا كورة او حتى يتسكعوا كانوا بيتصلوا ببعض على التليفون الأرضي طبعا (تليفون البيت).......في وقت كانت التليفونات الأرضية بتتركب بالواسطة و الا ستنتظر دورك لشهور و ربما لأعوام
(دلوقتي التركيب فوري و ببلاش برضة تقريبا)
يعني لو عايز تتصل بصاحبك علشان ترتبوا الخروج بالليل يبقى لازم تتصل بيه ساعة العصاري علشان تضبطوا الخروج مع بعض.....و انت بقى و حظك
يا اما هو اللي يرد عليك...يا اما يكون مش موجود في البيت...يا اما والده او والدته (قافشين) عليه و حالفين ماهو خارج النهاردة فتلاقي واحد منهم بيرد عليك و يقوللك دة فلان نايم او في الحمام او خرج.....الخ
و لو راجل بقى ورينا هتوصل له ازاي
و لو واحد من الشلة نزل من بيته بدري او محدش اتصل بيه في البيت يبقى يا اما نقابله صدفة يا اما راح عليه اليوم و نتقابل بكرة و عليه خير
اما (مراهقي) التسعينات فمن المؤكد انهم يكنون كل الحقد و الحسد على (مراهقي) و (حبيبة) الألفية, فمراهقي التسعينات لم يكن امامهم الا تليفون البيت علشان يكلم (الجو) بتاعه بما ينطوي عليه ذلك من مخاطرة كبيرة ان اي حد تاني يرد و يسمعه من المنقي خيار او (البيت) يكون مش فاضي....او (بابا) قطع سلك التليفون....او (اخويا الكبير) واخد التليفون في اوضته...او ان (الجو) اساسا معندهاش تليفون في بيتها
اما هواة (المعاكسات التليفونية) في التسعينات فكانوا اسعد حالا من (معاكسي) الألفية, ففي التسعينات كان من السهل جدا ان (تعاكس) و (تخنق) على خلق ربنا و انت مطمئن البال فلم يكن اجهزة (اظهار رقم الطالب) قد ظهرت ايامها
عكس هذه الأيام التي لايخلو جهاز تليفون محمول او ارضي من هذه الخاصية
اما (هواة التزويغ) من الشغل فسنوات التسعينات بكل تأكيد هي العصر الذهبي لهم.....فمع غياب المحمول يصبح (الزوغان) ممتع و يعتبر (عملية نضيفة) مية في المية
فلن يستطيع مديرك ان يتصل بك في اي وقت و من اي مكان ليسألك سؤاله المفضل ؛ انت فين دلوقتي؟؟ تعال حالا
اما الأن فأنت حاليا (اندر كووول)......و الوصول اليك اصبح ب(كبسة زر) ليس الا
و طبعا في (التسعينات) كانت ارقام التليفونات (اقصر) مما هو عليه الأن قبل ان يتم اضافة رقم اضافي كل كام سنة لأستيعاب الزيادة الرهيبة في عدد خطوط التليفون حاليا
هذا عن التليفونات.....فماذا عن الأنترنت في حقبة التسعينات؟
طبعا (التسعينات) هي حقبة (لا انترنت) فالأنترنت بدأ في الظهور على نطاق شبه واسع في اخر التسعينات و بداية الألفية و طبعا كانت بالمقارنة بالأنترنت حاليا يعتبر غاية في البدائية
فالأنترنت اواخر التسعينات كان (دايل اب) فقط و تقريبا للمحترفين فقط او (المرفهين) او من يملك دفع فاتورة تليفون باهظة لأن من كان يمتلك جهاز كومبيوتر من الأساس كان يعتبر في قمة الرفاهية
لم يكن الانترنت بنهاية التسعينات و بداية الألفية بهذا الشكل على الاطلاق...من حيث السرعة و عدد المواقع و حجم المستخدمين و انتشاره
كان الأنترنت بطيء جدا و مرتبط بالتليفون....وكان لما تبقى ع النت يبقى لازم التليفون يكون مشغوول...وكانت عدد الساعات على النت يتم شراءها عن طريق (الكروت)....و على حسب الشركة المنتجة للكارت...وانت وحظك
يا اما يقطع كل 5 دقائق يا اما يكون فيه ساعات اقل من اللي مكتوبة على الكارت.....الخ من المقالب اياها
بأختصار فأن (عشاق) الفيس بووك و النت بشكل عام لا يريدون تذكر ايام التسعينات على الأطلاق.....فلم تكن ايام تكنولوجية او انترنتية خااااااااااااالص
هواة غرف (الشات) و التعارف عن طريق النت و تبادل الرسائل الألكترونية بالتأكيد واجهوا صعوبات جمة في ممارسة هواياتهم خلال حقبة (التسعينات) من القرن الماضي
فهواة (التعارف) كانت طرقهم مسدودة مسدودة......اما عن طريق المراسلات البريدية ببدائيتها الشديدة و طول المسافات......او عن طريق برامج (هواة المراسلة) بالأذاعة
بشكل عام فلقد شهدت السنوات السابقة بداية من اول الألفية حتى الأن طفرة غير مسبوقة في مجال الأتصالات من تليفونات و انترنت و ووسائل اتصال مختلفة لو تم مقارنتها بأحوال (التسعينات) و ما قبلها لأيقننا كم كانت حقبة (التسعينات) بسيطة
جدا في هذا المجال الذي توحش و تطور بشكل مذهل
***************************************
الحلقة القادمة: الرياضة في التسعينات
لمتابعة الجزء الأول من موضوع عن التسعينات اتحدث

31 comments:

  1. مش عارفة أقولك إيه بس موضوع رااااااائع ومقارنة رائعة جدا
    بس تصدق أن زماااااان كانت الحياه أهدى بكتيييييييييييييير من دلوقتى وكانت أحلى من الوش اللى بقينا فيه حاليا

    أستمر فى سلسلة المواضيع الممتعة جدا دى

    ReplyDelete
  2. فكرة حلوة بتاعة التسعينات دي
    قد ايه الدنيا بتتغير بسرعة
    متابعة

    ReplyDelete
  3. مدونتك كلها جميلة جدا

    وبوستس التسعينات تحفة

    بجد المرحلة دى كانت احلى مرحلة

    كل سنة وانت طيب

    رمضان مبارك عليك

    ReplyDelete
  4. عجبتني الحلقة الأولى جدا .. بسم الله ما شاء الله على ذاكرتك الممتازة لحد التفاصيل

    بجد كانت أيام جميلة .. ولو إني كنت إتخرجت وإشتغلت خلاص

    أنا بجد حبيت أضيف لينك الموضوع ده عندي في التدوينة الجديدة .. هيكون إضافة جيدة

    أحييك

    ReplyDelete
  5. رمضان كريم
    موضوع جميل لكن مع دلك كل فترة ولها ايجابياتها وسلبياتها فحنينا لفترة التسعينات لايعني انها كانت جنة الله على ارضه
    تحياتي

    ReplyDelete
  6. هايل بجد يا أحمد..الكام بوست دول حيبقوا أرشبف ممتاز للحقبة دي..حنتظر الجزء الثالث بالذات بفارغ الصبر
    :)
    تحياتي

    ReplyDelete
  7. عاوز تعرف دينك اكتر

    وكمان ازاى تكسب ثواب وحسنات فى نفس الوقت

    تعالوا زروروا مدونه طــ الجنه ـــور

    اللى هدفها زياده الثقافه الدينيه وكمان خدمه الاسلام

    عاوزين تعرفوا ازاى تخدموا اسلامكم انتوا كمان وتكسبوا ثواب

    تعالوا وهتشوفوا بنفسكوا

    ReplyDelete
  8. تدوينات جميلة جدا
    خصوصا الاولى
    لانى ماليش اوى
    فى وسائل الاتصال
    بس حقيقى عجبتنى جدا
    وخصوصا
    المسلسل اللى كان بيتأخر علشان مجلس الشعب
    ومازنجر
    والشعراوى اللى بسذاجتى
    ماكنتش بركز معاه اوى
    وامانى واغانى
    والمطربين الشباب
    عمرو ومدحت ومحمد فؤاد

    فى حاجة كمان
    ماما كان لازم تشوف برنامج حياتى
    يوم الجمعة
    وندوة للرأى

    لا ان لو افتكرت مش هخلص

    شكرا جزيلا لك
    على التذكير
    والعرض الجميل

    ReplyDelete
  9. أهــ :)فكرتنى بالذى مضى
    وخصوصاً المعاكسات التليفونية
    واللى كن بيحصل فيها
    وتداخل الخطوط
    كمان
    كانت بتسلينا
    بدال التلفزيون او النت:)

    ReplyDelete
  10. عجبتنى اوى
    القاهرة والناس:)

    ReplyDelete
  11. Hi ahmed happy ramadan , i really like your blog and how well you organize and make it , Please i want more details about being medical rep. in libya . is there any political issues that make you afraid to write about that nice and interesting new experience .Wait you anser

    ReplyDelete
  12. يا دكتور انا عايزة ارجع اعيش فى التسعينات كانت الحياة مريحه للغاية على الاقل مفيش الارهاب اللى الماما بتعمله كل شوية انتى فيين مش شايفه انك اتاخرتى ارجعى البيت حالالالالالالا
    وان قفلت الموبايل يبقى انت متعمد بقى تحطها قدام الامر الواقع
    يامين يرجعنا تانى

    ReplyDelete
  13. ههههههههههههههههههههههههه

    حلوه حلوه يعنى

    اول مره ازور مدونتك يا فندم

    اتشرفت بيها واتشرفت بزيارتك ليا

    بس انا عايزه ذمتك مالها الحياه كانت من غير موبايلات وتليفونات وانترنت

    على اد ما لكل الحاجات دي من مميزات

    الى انى احيانا كانت بتوصل معايا الى انى يجيلى انهيار عصبي من التليفونات واقفل كل التليفوناااااااات واقفل عليا باب الاوضه والمخده على راسي وانااااااااااااااام

    وساعات باخير جوزي ما بين قفل الموبايل او النوم فى اوضه تاااااانيه مش هانعيش فى سنترال طول حياتنا يعنى

    هييييييييه فين ايام الكوز

    ReplyDelete
  14. من أجمل الايام اللي انا شخصيا عيشها
    فترة التسعينيات
    احييك على بوستاتك حول هذه المرحلة
    خالص التحية

    ReplyDelete
  15. كانت فترة جميلة فعلا

    ReplyDelete
  16. bosbos:
    شكرا ليكي يا بس بس
    ع الكلام الجميل دة
    فعلا هناك فرق شاسع بين الحقبتين
    بين حقبة الزحمة الرهيبة في كل حاجة اللي احنا فيها دي و الحقبة التسعينات الهادئة تماما
    تحيااااااااتي

    ReplyDelete
  17. kochia:
    اللي حصل من التسعينات الى الان يمكن ان يطلق عليه لقب
    "طفرة"
    تحيااااتي

    ReplyDelete
  18. reem:
    الف شكر ليكي يا ريم
    رمضان مبارك عليكي ان شاء الله
    تحياااااتي

    ReplyDelete
  19. يا مراكبي:
    شرف ليا اضافة التدوينة الخاصة بي لموضوع خاص بمدونتك الرائعة
    الف شكر
    تحياتي

    ReplyDelete
  20. يا خوف فؤادي من غدي:
    بالتأكيد هي لم تكن جنة الله في ارضه
    و بالتأكيد كانت لها مشاكلها و سلبياتها
    و لكنه ليس اكثر من حديث للذكريات
    و من المؤكد ان الذكريات نوعان:
    سعيدة و مريرة
    تحياتي

    ReplyDelete
  21. micheal:
    انت الوحيد يا مايكل اللي منتظر البوست دة يا نمس
    الهواية بتحكم بقى
    ماشي ياعم
    قريبا ان شاء الله
    الرياضة في التسعينات

    ReplyDelete
  22. طيور الجنة:
    جزاك الله كل خير

    ReplyDelete
  23. لقد خلقنا الله احرارا:
    فعلا...لو الواحد افتكر مش هيخلص....ممكن نعمل مجلدات
    فكرتيني و الله بندوة للرأي و حياتي
    ياااااااااااااااااااه
    ايااااااااااااااااام
    تحياتي و احتراماتي

    ReplyDelete
  24. norahaty:
    المعاكسات التليفونية ايامهت كان ليها عشاااااااااااقها
    ههههههههه
    تحياتي

    ReplyDelete
  25. sammvus:
    thank you for ur opinion about my blog.
    being a medical representative in Libya is like being a medical rep. in any other country like Egypt, Saudi Arabia or gulf.
    no differences
    i am not afraid.....afraid from what??
    no no.....life in Libya is very comfortable and job description in Libya not differ than that in Egypt or other Arabic countries
    thanks

    ReplyDelete
  26. اشراقة فجر:
    بالتوفيق ان شاء الله

    ReplyDelete
  27. desert cat:
    عايزة ترجعي لأيام زمان....قولي للزمان ارجع يا زمان

    ReplyDelete
  28. صبرني يا رب:
    يا فندم الشرف ليا
    المدونة نورت
    و الله كانت ايام جميلة حيث البساطة
    مين عارف
    يمكن لو ربنا ادانا العمر نقول على سنوات الألفية انها ايام البساطة
    مين عارف؟؟؟؟

    ReplyDelete
  29. ياسر حسين:
    الف شكر لك يا فنان على الكلام الجميل دة
    حمدا لله على السلامة

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails