Monday, 25 May 2009

الفيسبووك و قصر العروبة


و كأن (الجدل) صفة سائدة ومميزة في جينات الشعب المصري
كل الموضوعات و اي موضوعات مطروحة للجدل على موائد حديث افراد هذا الشعب
حتى في موضوعات لا تقبل الجدل و المناقشة على الاطلاق
و يا ليتنا نجيد فن (الأختلاف)..الا انه سرعان ما تحتد المناقشة و (تسخن) نجد ان المناقشات قد تحولت في اتجاه اخر تماما يؤدي الى اقرب (صفيحة) قمامة
نفسي احضر مناقشة (ساخنة) بين اثنين مختلفين تنتهي بلا اتهامات و لا تراشق لفظي او تشابك بالأيدي
مش بالضروري ان تنتهي المناقشة بفوز طرف على الأخر....يكفي ان تعرض وجهة نظرك و ليس بالضرورة ان تقنع الطرف الأخر بها و ليس ايضا بالضرورة ان يقتنع الطرف الأخر بوجهة نظرك
ظاهرة (التلذذ) بحالة (الجدال) المصرية الأصلية دخلت اليوم منعطفا خطيرا مع وفاة حفيد الرئيس مبارك و ردود افعال ناشطي الفيس بوك على الخبر دة
بداية فأن وفاة (طفل) او (صبي) ايا كانت ملابسات اسرته ووضعه الأجتماعي هو حدث حزين يستدعي التعازي لأسرته و الدعاء له بالرحمة ولهم بالصبر و السلوان
الا ان حالة (غريبة) من المشاعر المتناقضة قد سيطرت على (الفيسبوكيين)....فالكل اتفق على مشاعر الأسى و الحزن لوفاة (طفل) حتى لو كان جده هو رئيس الجمهورية
الا ان عدد لا بأس به دعا رئيس الجمهورية لأن (يتعظ)...من وفاة حفيده...و ان يعلم ان (عزرائيل) قادر على زيارة قصر العروبة (بحسب نص مكتوب لأحد اعضاء الفيسبووك)...و انه اذا زاره مرة ليقبض روح حفيده فهو قادر على زيارته مرة اخرى ليقبض روحه شخصيا
احد الفيسبووكيين تعامل مع الحدث بمنطق (رب ضارة نافعة) فلقد رأى في وفاة حفيد رئيس الجمهورية -الديكتاتور- من وجهة نظره فرصة لكي يحس هؤلاء القوم بفقدان احبة لهم و لكي يذوقوا ما اذاقوه للمئات من الأسر التي فقدت اطفالها اما بالمرض او بالأعتقال
احدى الصديقات (الفيسبوكيات) ما خلصهاش الكلام دة طبعا فأرسلت (بصقة) كبرى لكل من يشمت في وفاة طفل صغير
الأخوة المتهمون بال(شماتة) دافعوا عن انفسهم طبعا بأن دي مش شماتة بقدر ما هي طلب من الرئيس بالأتعاظ ليس اكثر...انما هم اخلاقهم ارقى من ان يشمتوا مع كامل تحفظهم على (اهل) الفقيد
احد (الفيسبوكيين) المتعاطف مع الأخوان المسلمين كتب على صفحته بيان عزاء (الأخوان المسلمين)للسيد رئيس الجمهورية في وفاة حفيده و لم ينس ان يقارن بين موقف مبارك من الأخوان المسلمين بمصادرة اموالهم و اعتقال قياداتهم و محاكمتهم عسكريا و بين موقفهم النبيل بعد ان سموا فوق خلافاتهم مع النظام و ارسلوا تعازيهم الحارة والصادقة لرئيس الجمهورية في مصابه الجلل
صديق لي على (الفيسبووك) نظر للموضوع من زاوية تانية خاااااالص.....و لفت نظره و اثاره بشدة ان يعلن التليفزيون المصري الحداد حزنا على وفاة حفيد رئيس الدولة في حين لم يحدث ذلك في حوادث اجل و افدح كحادثة العبارة او قطار الصعيد
طبعا اصدقاؤه ما خلصهمش الكلام دة و طالبوه بأحترام (الحدث) و الكف عن المقارنة لأن ضحايا العبارة و قطار الصعيد لم يكونوا في يوم ما و لن يكونوا..احفادا لرئيس الجمهورية
احد الصديقات (الفيسبوكيات) اكتشفت ان وفاة (حفيد) رئيس الجمهورية بيثبت حقيقة ان (مفيش حد خالد في الدنيا دي)...دة طبعا على اساس انها كانت حقيقة غير مؤكدة و تم تأكيدها اليوم فقط
و يستمر (الجدال) بين ضرورة الحزن و عدم الشماتة و بين جماعة (العظة) و (العبرة) و جماعة (يستاهلوا) و جماعة (لا شماتة في الموت) ......الخ
بعض الشباب تناول الموضوع من منظور مختلف تماما حيث اهتموا بتحليل اسباب الوفاة و مناقشة بعض التقارير الصحفية عن ان وفاته نتجت عن تناول وجبة غذائية فاسدة خارج المنزل و تحول الموضوع الى (تنكيت) و محاولة تخيل مصير صاحب المطعم المنكوب و محاولة تخمين المطعم و هل هو (عبده تلوث) بالسيدة زينب ام هي (عربية كبدة) داخل القصر الجمهوري
و هكذا تنوعت ردود الأفعال من الشماتة الى الأعتدال الى الحزن الفعلي الى السخرية مع جدال لا ينتهي بين المؤيدين والمعارضين لكل موقف من تلك المواقف
الا انه في النهاية تبقى حقيقة واحدة
ان الموت هو الموت بجلاله وهيبته و عظاته سواء اكان المتوفي حفيد رئيس الجمهورية او حفيد بواب العمارة.....ان الحزن و الأسى هو الشعور الطبيعي لأهل المتوفي بصرف النظر عن مناصبهم و اموالهم....اي ام او اب او جد فقد ابنه او حفيده هو شخص (مكلوم) لا يستحق الا كل رثاء
ان السمو فوق الخلافات و الصراعات هي من شيم الفرسان.....وللأسف لسنا جميعا فرسانا

14 comments:

  1. وللأسف لسنا جميعا فرسانا

    لأننا يا عزيزى فى مصر وهى دى أجابتى على الجملة اللى فاتت

    ReplyDelete
  2. طيب ده انت شفته من المصريين
    ومال لو شفت اخوانا العرب -واكيد انت شفت- في مواقع الاخبار
    واحد بيكتب ويقول "احنا مش هانشمت لكن بقوله فاكر اطفال غزه اللي انت حاصرتهم"
    لأ وبيكتب كدهوبيقول اللهم لا شماته وانا مش شمتان
    طيب ده تقول عليه ايه؟

    ReplyDelete
  3. شوف يا احمد .
    انا طبعا ضد كل اللى اتكتب .. لأن كل اللى كتبوا كلام وفى الآخر يختتموا بالجمله الشهيرة ( دى طبعا مش شماته)
    بقولهم لأ هى شماته . لأن الكلام بالشكل ده وفى الوقت ده هو فعلا شماته مش تذكرة ولا عبرة .
    لكن برضه خلينا واقعيين .. فى ناس قلوبهم انفطرت على اولادها بسبب سوء او اهمال أو أو أو أو
    الناس دى لازم تقول كده
    لازم يكون اللى جواها مش حزن ولا حتى فرح .
    لكن ولا حاجه .. لأن الحدث عندهم هيكون ابسط من كل ده .. لأن دول ناس شافوا الأصعب من كده بسبب ظروف أكبر

    لكن معتقدش أبدااا ان اى انسان ليه قلب .. ممكن يشمت فى وفاة طفل .. مهما كانت عداوته لأهله .. لكن فى الآخر بيظل اللى راح ده روح وانسان ولازم ندعيله بالرحمه من قلبنا .

    شكرا لك يا احمد .
    على نقل كل محادثات الفيس بوك .. خاصه لناس زيى مش بتحب الفيس بود ابداا
    تحيتى لك

    ReplyDelete
  4. طبعا لا شماته فى الموت

    بس تقول لمين لينا احنا المصريين انسى

    ReplyDelete
  5. سمير
    دة الميل بتاعى
    raniarachad@yahoo.com
    ابعت لى الميل بتاعك وقولى فيه انك سميرعشان ابعت لك دعوة لقراءة مدونتى لانها اتقفلت للعامة وبقت مفتوحة للى عندهم دعوات بس
    سلام عليكم

    ReplyDelete
  6. اعجبني رصدك لحاله الفيسبوكيين
    فايام وفاه الحفيد كانت غريبه
    متناقضه المشاعر سلبيه الاحساس
    لاتفهم ماذا يريد الناس بحق
    ولم يجروء كثيرين علي الافصاح عن مشاعرهم الشامته
    لم يجروء علي الافصاح عنها وتحمل اللوم او حتي الادانه
    انما تلاعبوا بالالفاظ وبالكلمات وقالوا ثم عدلوا
    والاخطر كان تعليقاتهم علي بعضهم البعض
    للاسف ... يزعجنا القبح الذي نراه احيانا ولايقلل من انزعاجنا اننا نعرف انه موجود ويسكن النفوس الموحشه فعلا

    ReplyDelete
  7. لا شماته في الموت
    ولا شماته في المرض
    اللهم ارحم شعب مصر

    ReplyDelete
  8. bosbos:
    تفتكري يا بس بس ان احنا كشعب في مجمله شعب مش متربي؟؟؟
    السؤال دة بيخطر في بالي كتير

    ReplyDelete
  9. لورنس العرب:
    كل يغني على ليلاه

    ReplyDelete
  10. ضي القمر:
    فعلا
    اللي ايده في المية مش زي اللي ايده في النار
    و في ناس موجوعة جداا و في قلبها نار بسبب ظروف مأساوية حصلت لها
    ملحوظة:
    حاولي تراجعي موقفك من الفيس بووك...هيعجبك

    ReplyDelete
  11. mahasen saber:
    هأنسى.....هأحاول انسى
    بس على فكرة
    احنا فينا صفات جميلة جدا...احسن من ناس كتيــــــــــــــــــــــــر
    تحياتي

    ReplyDelete
  12. سبهلله:
    شكرا يا رانيا على دعوتك الكريمة
    تم قبول الدعوة
    تحيااااتي

    ReplyDelete
  13. اميرة بهي الدين:
    شكرا يا استاذة على تعليقك القيم
    لك كل التحية

    ReplyDelete
  14. yasertoon:
    الفقر مع القهر يعملوا اكتر من كدة
    تحياتي و احتراماتي

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails