Sunday, 20 January 2008

لا سامحك الله


في 15 يناير من كل سنة بيكون عيد ميلاد جمال عبد الناصر صاحب انقلاب يوليو 1952
وفي 15 يناير السنة دي كان عيد ميلاده التسعين لأنه من مواليد 1918
لو كان عبد الناصر لسة عايش...حي يرزق...تفتكروا كان زمانه بيحكم مصر وهو في التسعين؟
اكيد طبعا...كان زمانه بيحكم مصر البائسة لحد دلوقتي وكان زمان خالد عبد الناصر رجل اعمال بيمتلك المليارات وكان اكيد السيد عبد الحكيم عبد الناصر كان هيبقى ماسك لجنة السياسات بالاتحاد الاشتراكي
بس المؤكد والاكيد ان ساعتها ماكانش هيكون في حاجة اسمها حركة كفاية لأنهم قبل ما يكملوا كلمة كفاية وهم لسة بيقولوا كفــــــــ.....كانوا هيبقوا ورا الشمس دة طبعا في حالة ان لسة في شمس لم تختفي
وطبعا لو اي ناصري عاشق ومتيم بالقائد الملهم الزعيم قرأ البوست دة هيصب عليا لعناته وانتقاداته بأعتبار ان عبد الناصر هو اللي حرر مصر واسس مصر وعمل مصر وعلم الشعب وملِك الفلاحين وكسا العريانين وانشأ المصانع والمدارس والجامعات والحاجات والمحتاجات
ودايما ينسوا او يتناسوا انه هو اللي اعتقل محمد نجيب في بيته ومات بحسرته وهو اللي استولى على الحكم وهو اللي كرس الحكم العسكري الى الان وهو اللي خلى كل الوظائف المدنية القيادية يشغلها ضباط جيش سابقين وهو اللي سلم الجيش لواحد صاحبه وشلته علشان يجامله وكانت النتيجة المئات من شبابنا اللي استشهد في حروب بلا اي سبب او داع
وهو كمان اللي بعت الجيش يحارب في اليمن معرفش ليه؟ وبينسوا كمان انه هو اللي اسس المحاكمات العسكرية للمدنيين اللي مازلنا بنتكوي بنارها الى الان..(اسألوا عنها اهل معتقلي الاخوان المسلمين)...هو كمان اللي في عهده ظهر مصطلح (ورا الشمس)..عبد الناصر هو اللي استبدل ملك واحد بعشرين ملك ركبهم وملكهم رقبة الشعب الغلبان دة
المتيمين عشقا براعي العروبة والوطني الحر المخلص بيتناسوا دايما حرب 67 اللي دخلها بلا اي استعداد وبناء على استشارة اصدقاؤه الغارقين في الملذات
الغريب والعجيب ان الاخوة الناصريين بيردوا دائما على الكلام دة بأنه كان مضحوك عليه من الشلة المحيطة به..وهو والله لعذر اقبح من ذنب
دايما يرد الناصريون على منتقديهم بانجازات السد العالي والمصانع الحربية والوطنية وامتلاك الفلاحين للاراضي الزراعية وكأن لم يكن من المفترض ان يكون له انجازات على الاطلاق
وهو حد في الدنيا يحكم بلد ومايكونش له انجازات؟....طب ما السادات له انجازات ومبارك كمان له انجازات..انما القياس يتم بالانجازات وايضا بالكوارث والنكبات والسياسات الخاطئة الكارثية
لما تتأمل احوال البلد دي من بيروقراطية وفساد وحكم عسكري وحكم حزب واحد ويكتاتورية وتخلف علمي وسياسي...فتش عن عبد الناصر ونظامه قبل ما تسأل عن نظام مبارك
فتش وحاكم اللي امتلك فرصة تغيير الاوضاع وتكريس حكم ديمقراطي وعودة الجيش لثكناته وتسليم مصر لمجتمعها المدني يحكمها زي اي دولة محترمة..ولكنه فضل الكرسي الوثير والشهرة على نهضة بلد وحركة ديمقراطية كانت اثارها هتمتد الى كل الدول المحيطة عربية وافريقية
السيد البكباشي جمال عبد الناصر صاحب انقلاب يوليو 1952:
لا سامحك الله
ومن غير عيد ميلاد سعيد كمان

52 comments:

  1. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    اول حاجه بس احب اوضح اني لاانتمي لاي حد كان

    بس عاوزه اقولك ان لو كان عبد الناصر لسه عايش لحد دلوقتي كان هايحصل كل الكلام اللي انت قلته ده وزياده عليه كمان انه كانت مصر هاتبقي متقدمه جدا في مجالات كتير اوي وعلي راسها التطورالعسكري والتسليح وكان زمان جيوش امركيا وحلفائها مشرفين هنا وحطين جزمهم علي رقابينا لان من مشاكل جمال عبد الناصر انه كان بيحب الظهور

    في ال 15 سنة اللي كانوا عمر الثوره وبالرغم من كل القهر والمعتقلات اللي كانت موجوده بس كان في تقدم في كل حته ، مصانع كتير اوي لحاجات مكانتش بتتعمل في مصر قبل كده
    وده اللي كان بيقلق الغرب ومخليهم بيفكروا ازاي يوقفوا عجلة التقدم دي باي شكل واي تمن كانوا بيقولوا لو مصر فضلت بنفس المعدل ده كمان 5 سنين ماحدش هايقدر يحصلهم
    وللاسف مع كل ده كان عندنا قياده عندها حب الظهور والفشخره والكلام علي الفاضي والمليان في كل مكان بالعالم وعندها متعه غريبه في الاستفزاز ، قياده متهور
    وده اللي جاب لينا الكافيه ، وخير مثال علي كده شوف الصين اللي بدأت معانا هما فين واحنا بقينا فين ، هما ناس بيشتغلوا من سكات من غير مايلفتوا ليهم انظار اي حد علشان كده دلوقتي ماتلاقيش بيت في العالم مافيهوش حاجه صيني
    احنا وهما بس بنتساوي في اساليب القهر والديكتاتوريه ان ما كناش احنااتقوقنا عليهم

    جمال عبد الناصر لو فضل كنا هانتقدم بدرجه كبيره جدا بس كان هايحصل لمصر زي الخراب اللي حصل للعراق بسبب صدام حسين اللي في رايي سمات شخصيته فيها شبه كبير جدا من شخصية جمال عبد الناصر، مثلا الاثنين كانوا بيحبوا يخوضوا مغامرات كتير عواقبها غير محسوبة تجر علي شعوبهم المصايب ، الاتنين بيحبوا الظهور و الكلام الحنجوري والاتنين كانوا بيعشقوا قهر شعبهم وغيرها من الحاجات الكتير اوي المتشابهه
    ده طبعا غير ان الاثنين جم بعد انقلابات عسكريه ثم اطاحة الرجل الاول وتولي مكانه

    الحمد لله انه ما طولش في القعده علي قلوبنا وربنا يسهل للي بعده بقي احسن خلاص الواحد طهق

    سلام

    ReplyDelete
  2. أبوسمرة ـ لافض فوك ـ انه هو السبب فى ازمة الاسكان لانه خلى العلاقة ما بين الملاك والسكان زى الهباب بسبب تخفيض الايجارات ـ وانه هو اللى حول ضاحية حلوان من اجمل مكان الى مكان مسبب لتحجر الرئة لكل من يعيش بالقرب من بسبب مصانع الاسمنت وانه حول القاهر الى بؤر عشوائية ببناء المساكن الشعبية بدون تخطيط وانه بتوزع الارض على الفلاحين خمس فداين وبعد وفاة صاحب الخمس فداين واعادة تقسيمهم على ورثتة من بعدة طلع لكل وريث منهم خمس قراريط ـ من كتر الاولاد ـ مينفعوش يتزرعوا اى حاجة ونسيت تقول ان ضياع القدس الشرقية وقطاع غزة كان على ادين رمز الكرامة ـ ولا اعرف اى كرامة هذة ـ وهناك الكثير ولكن يكفى هذا ـ جمال عبد الناصر كان السبب فى كل مصايب مصر الحالية

    ReplyDelete
  3. لا اكاد ادرك رغم كل ما علمت من ما خلفه فينا عصر عبد الناصر من آثار ما زلنا نعاني منها وحتى الان وخاصة هزيمة يونيو 1967 و التي شكلت هزيمة سياسية واقتصادية واجتماعية ونفسية دفعت بمصر للخلف لتبدأ مسيرة البناء من الصفر مرة أخرى
    ولكن لقد إختل ميزان العدالة في يدك وأنت تافي كل مزايا هذا العصر راما الزعيم الخالد عبد الناصر بالبكباشي المستبد المتهور
    وواصفا ثورة يوليو نعم ثورة يوليو بانقلاب عسكري رغم كل ما غيرته في وجداننا من تغييرات ثقافية واجتماعية قبل ان تكون سياسية واجتماعية .. لا يدرك هذه التطورات ابناء المدينة بل الفلاحون من جلدتنا الذين لم يكن ليتسنى لهم أن ينالوا أبسط الحقوق في أن يجلسوا جنبا الى جنب سواسية مع باقي فئات المجتمع و أن يتعلموا دون مقابل و أن يتملكوا الاراضي الزراعية .. تلك كلها حقوق كانت بعيدة عن احلم الفلاح المصري الذي احس بالفرق بعد ثورة يوليو 1952
    انظر الى ما نراه الان من انعدام الطبقة الوسطى التي صنعها عبد الناصر و الى عودة الاقطاع لذي قضى عليه عبد الناصر ورفاقه و الى ارتفاع تكلفة التعليم الذي كفل عبد الناصر وحده مجانيته
    انظر الى السد العالي الذي يعد اعظم مشروع مصري في القرن العشرين
    انظر الى المصانع التي ارسى دعائمها عبد الناصر
    انظر الى واقعنا وقارنه بعصر عبد الناصر لتعلم اننا ارتددنا ردة عظيمة الى عصر الباشوات و البكوات عصور الظلام ما قبل ثورة يوليو
    لا يمكن ان نجرد عبد الناصر من كل مزاياه ليبقى عاريا امامنا من اي ورقة توت على الاقل تداري سؤته
    لا تكن ظالما اخي كما ظلمه الكثير
    ففي هذا العصر كان الظلم حالا حتى لا ترتد البلاد الى عصر فاروق ثانية
    ربما كانت الضغوط عليه كبيرة ربما لم يحسن التصرف ربما ظلم محمد نجيب وربما قتل صديقه عبد الحكيم عامر وربما لم يحسن اختيار رجاله ربما كانت تلك متطلبات هذه الفترة لكنه ابدا لم يكن خائنا لم يبع الغاز لاسرائيل انه اخي الفاضل لم ينحني
    نعم لم ينحني
    خالص تحياتي

    ReplyDelete
  4. من غير لاسلام ولا كلام عفوا اسفة ارفض هزا البوست وشكرا ليك ع الكروس اللى شوهت بية صورة متوفى ليس التعبير بحرية معناة تجريح الاخرينوخصوصا من هم فى زمة اللة لقد ثارت ابنة السادات لكون الدكتورة هدى عبد الناصر زكرت بشروع السادات فى قتل ابيها وبعد كل ما زكرتة من قتل وحبس وتدمير لامة مازا نحن بفاعلين بك ؟
    ومن فضلك لا تقارن ناصر باحد ولاتدعى بما لاتعلم وحاول ان تقرا ازا كان ف حياة عبد الناصر ثمة بزخ ام لا؟

    ReplyDelete
  5. طب ليه كده ياسمير يوم عيد ميلادي يبقي وحش قوي كده بنظرك انا بهرج
    طبعا كل ريس وله سلبياته وايجابياته
    بس انت مش ذاكر ليه اي ايجابيات
    انا عمتا مش بحبه اصلا وكل مااقري عنه او اسمع عنه حاجات بتخليني برضه مااحبوش وانت زيدتها لما قوتلي انه مولد يوم عيد ميلادي
    شكرا ليك يااحمد

    ReplyDelete
  6. أضم صوتي لصوتك وصوت جدو

    ReplyDelete
  7. يا معلم عبناصر مات

    مات من سبعة وتلاتين سنة

    انت لسه فاكرة

    ايه الخيبة دي

    ReplyDelete
  8. وماذا يضير الشاة بعد ذبحها؟
    مع الأسف كلامك جاء متأخرًا بعد رحيل الراجل بكثير ولو كان اتقال وقت ما كان عايش كان حصل لك زي ما وصفت مع اللي ممكن يحصل مع حركة كفاية لو كان لسه عايش ، على فكرة كلامك يبرز مدى الديمقراطية التي نتمتع بها في عصر مبارك
    :)

    تحياتي

    ReplyDelete
  9. يا سيدى ربنا يسامحه ويسامحنا

    المدهش حقاً ان بعد كل هذه السنين مازال عنده القدره على خداع البشر حتى ممن لم يعاصروه

    انا صوتى معك انت وعصفور وجدو

    ReplyDelete
  10. اضم صوتى لصوتك وصوت جدو وصوت عصفور المدينة

    تابع معى احداث غزة
    "مصر أكدت على دعمها للاغاثة باعتقال الزعفرانى"



    تحياتى
    شيماء

    ReplyDelete
  11. كنت بتكلم مع شيكابالا أمبارح وبتقولى شفتى موضوع أحمد الجديد قلت لها شفت العنوان وما كملتش ولو كملت مش هعلق ولو علقت هقول كلام يزعله

    بص يا أحمد اولا ده شخص ميت سواء كان حلو أو وحش ما ينفعش تعمل كده على صورته وكمان تدعو عليه بأن ربنا ما يسامحوش
    ثانيا
    بغض النظر عن أى حاجة هو عملها يعنى اللى بعد كده عملوا ايه حضرتك
    وما ينفعش أصلا تحطه فى مقارنة مع حد حتى لو أنت مختلف معاه ما تكونش دى طريقة تعبيرك فى الكلام والراجل فى ذمه الله
    وطبعا الأختلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية ولا أيه يا دكتور

    واخييييييييييييييييييييرا كفاية كلام لحد كده

    ReplyDelete
  12. اي عندي تقولي خش اتفرج !
    تصدق وتؤمن بالله انا مش هقولك حاجه اصلي هقولك ايه !!!
    يلااا انعم بالديموقراطيه والســلام!!!
    ..

    ReplyDelete
  13. انا اسفه اني دخلت بجد
    معنديش نعليق اقوله ليك غير لا سامحك الله انت
    عشان اقل حاجه تدعي على راجل محترم يوم لما مات ماكنش في خزنته مليم واحد يورثه لأولاده
    راجل كانت الدنيا كلها بتتهز ليه و لكلمته
    مايهمنيش أي كلام تقوله و لا حتى دعوه تقولها عليه عشان ربنا أعلم بالي عمله
    و يكفيني مشهد الملايين الي لما مات كانوا كلهم بيعيطوا عليه و طالعين يودعوه
    يكفيني ان واحد زي شافيز يطلع و يعلن انه ناصري
    يكفيني ان كل الدول العربية بتحبه و بتقدره و عارفه كويس قوي هوا عمل ايه للوطن العربي و مصر
    و انا اسفه فعلا و دي آخر مره هدخل فيها عندك و عارفه انه مايفرقش اذا كنت اجي و لا ماجيش
    و لا سامحك الله فعلا

    ReplyDelete
  14. بصراحة الحسنة الوحيدة اللى عجبانى انه كتم صوت حاجه اسمها الاخوان المسلمين
    طب ياريت مبارك يعمل كدا يخلص عليهم ويحلصنا منهم وانا احبه وانتخبه لمية سنة جاية

    ReplyDelete
  15. بصراحه يا احمد انا متفقه مع بوسبوس وشيكابالا

    وكمان بالرغم من السلبيات كان برضه فى ايجابيات كتيير
    ليه ماسك فى الوحش بس زى ميكون مفيش حد غلط لا قبله ولا بعده

    سلامى

    ReplyDelete
  16. ياعنى الناصر مكانش ليه اى
    حاجه حلوة تفتكرهالوا
    طيب فكرنا كدة بقه بالحلو بتاع محمد نجيب ولا السادات
    مع احترامى الكامل ليك ياسمير
    التوبك مش صح
    ومحتاج حاجات كتير وعقليات اكبر عشان يقدروا يقيموا عبد الناصر
    الرئيس الوحيد
    اللى مات ومحلتهوش حاجه

    ReplyDelete
  17. الى بيخلينى أحب عبد الناص هو صديقى الصدوق ابن ناصر

    بص متفق معاك فى كل بلاوى عبد الناصر بل واكتر من تزييف وتحريف للتاريخ ولمناضلي ما قبل الثورة وبلاوى سودة اقتصادية وسياسية وعسكرية

    دى مافيهاش خلاف

    لكن جانب تانى .. كان بيتمتع بكاريزما القائد والزعيم الشعبى الى يقدر يلتف من حوله الجماهير من المحيط الهادر إلى الخليج الثائر :)) وده أهله انه فعلا يبقى زعيلم لكل عربى

    قدر يعمل حاجة مهمة جدا أيا كانت بالباطل من غير تخطيط وبنحجورية وبهبل .. بس قدر يخلى الناس تؤمن بقضية وباهداف وتشعر ان الى بيحصل ده ليها هي .. بمعنى ان لو اتعمل مشروع فعلا بيبقى مشروع قومى حسس الناس كلها انه ليها بيخدمها وشركاء فى تحقيقه

    اينعم ظلم ناس تانية

    بس أنا بتكلم على كارزيما زعيم .. وهمية آه حنجورية آهين .. لكن محتاجين زيها دلوقتى مع الى يقدر يعمل توازن عملى

    يارب تكون فهمت وجهة نظرى زي ما هي

    تحياتى ووحشتنى المدونة الرائعة دى

    ReplyDelete
  18. هو ليه الناس فاكرة ان عبد الناصر هو الوحيد اللي في الكون اللي كان على الشاكلة دي

    عبد الناصر نموذج إتكرر في التاريخ كتير و بنفس التسلسل سبحان الله و كان قومي برضه و كان هيتنحى و رجع و راح حارب وحط كل حاجة في الجيش و كان دكتاتور

    عايزين تعرفوا واحد مشي بنفس سيرة عبد الناصر بالمللي

    نموذج اسمه

    مالك بن عوف النصري زعيم قبيلة هوازن ايام فتح الرسول صلى الله عليه و سلم لمكة

    اتفضلوا اقروا سيرته بس هخليها في الرد اللي بعديه علشان هو طويل جدا

    ------------------------------

    ReplyDelete
  19. مالك بن عوف النصري يوحد قبائل هوازن لحرب المسلمين

    ظهرت في قبيلة هوازن في الفترة التي سبقت فتح مكة مباشرة، وأثناء فتح مكة ظهرت شخصية هوازنية قلبت الموازين في هذه القبيلة الكبيرة، وغيرت كل شيء فيها، وهى شخصية مالك بن عوف النصري من بني نصر من هوازن، وأمثال هذه الشخصية كثير في التاريخ، فهذا الرجل كان شابًا لم يبلغ الثلاثين من عمره بعد، ولكنه كان يملك ملكات قيادية متميزة، عنده علم كبير بالخطط العسكرية، والفنون القتالية، كما كان خطيبًا مفوهًا له قدرة كبيرة في التأثير على الناس، كما كان يتميز بقدرته الفائقة على الحشد على تجميع الطوائف المختلفة لأداء مهمة معينة ولديه طاقات هائلة، لكن للأسف الشديد كل طاقاته هذه كانت موظفة في الشر.

    بدأ مالك بن عوف يجمع كل فروع هوازن تحت راية واحدة، وهذا حدث فريد في تاريخ هوازن، فهذه هي المرة الأولى تقريبًا التي تتجمع فيها بطون بني نصر، وبني سعد، وثقيف تحت راية واحدة، وبالطبع هذا يدلنا على مدى كفاءة هذا القائد، وخاصة أنه من بني نصر، وجمع تحت رايته ثقيف، ومعروف أن ثقيف هي أكبر، وأعز، وأعظم قبيلة من قبائل هوازن، ومع ذلك قبلت أن تسير تحت راية مالك بن عوف النصري، ولكن كم جمع منهم؟ لقد جمع أكثر من خمسة وعشرين ألف مقاتل، وهذا أكبر رقم تجمع في معركة واحدة في تاريخ العرب قاطبة، جيش هائل فعلًا، ولكن على أي شيء جمعهم؟!

    لقد جمعهم على شيء واحد فقط، ألا وهو (القبلية)، نحن من هوازن، ومحمد - صلى الله عليه وسلم - من قريش، هذا هو المنطق مع أن الرسول صلى الله عليه وسلم ما سعى أبدًا إلى تجميع القرشيين ضد القبائل العربية الأخرى، بل على العكس، فقد كان العدو الأكبر للرسول صلى الله عليه وسلم في خلال السنوات العشرين السابقة قبيلة قريش، وكان جيشه صلى الله عليه وسلم يضم أفرادًا من كل قبائل العرب، فقد كان الجانب الأعظم من جيش فتح مكة من الأوس والخزرج، وغفار، وأسلم، والأزد، ومزينة، وجهينة، وغطفان، وبني سليم، وبني تميم، وغير ذلك من الفروع القريبة، والبعيدة عن قريش، ولم يكن من القرشيين، فقد رأينا أن غطفان، وبنو سليم، وهما الأكثر قربًا لهوازن، كانا في جيش الرسول صلى الله عليه وسلم الذي فتح مكة.

    وقد كان المُحفز الوحيد الذي استخدمه مالك بن عوف في ذلك هو قضية (القبلية) وأقنع الناس بما نشأ عليه العرب من أن القبيلة فوق كل شيء، وقبل كل شيء، وأن عز القبيلة مُقدّم على الحق، وعلى العدل، وعلى القيم، وعلى المثل العليا، وعلى أي شيء، نفس فكرة القومية التي ينادي بها الكثيرون في زماننا، أو في الأزمان التي سبقت، أو الأزمان التي ستأتي بعد ذلك، فكرة القومية، أو الوطنية فيها تقديم مصلحة أي مصلحة، القوم أو الوطن أو العنصر، بصرف النظر عن الحق، فإذا خاض الوطن أو القوم حربًا ظالمة، فأنا معهم لأن مصلحة الوطن مقدمة على الحق والعدل، هذا منطقهم إذا رأى البعض أن مصلحة القوم، أو الوطن تتعارض مع حكم شرعي، أو عرف دولي، أو قاعدة أخلاقية، يترك الحكم الشرعي، أو العرف الدولي، أو القاعدة الأخلاقية، وتقدم مصلحة القوم أو الوطن، وهذا الكلام سقيم لا وزن له عند رب العالمين سبحانه وتعالى.

    وليس معنى ذلك أن فكرة حب القوم، أو الوطن مرفوضة إسلاميًا، أبدًا، بل على العكس، إن حب الأهل والعشيرة فضيلة يحض الإسلام عليها، لكن بشرط ألا تكون على حساب الدين، والحق، والعدل، اسمع لكلام المولى سبحانه وتعالى إذ يقول في كتابه الكريم:

    [قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ وَاللهُ لَا يَهْدِي القَوْمَ الفَاسِقِينَ]
    {التوبة:24}.

    ففي هذه الآية الجامعة وضح لنا ربنا سبحانه وتعالى أن تقديم الأهل، والعشيرة، وتقديم المساكن أي الوطن، تقديم هذه الأشياء على أمر الدين، هو نوع من الفسق، ومن فعله فعليه أن ينتظر العقاب من رب العالمين، والعقاب مُخوّف جدا لدرجة أن ربنا سبحانه وتعالى أخفاه، ولم يُعينه لزيادة الرهبة، قال عز وجل: [فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللهُ بِأَمْرِهِ] {التوبة:24}.

    فما هو هذا الأمر؟

    لقد أخفاه رب العالمين سبحانه وتعالى، لكن على الناحية الأخرى، هل معنى الآية أن حب الآباء، والأجداد، والأبناء، والعشيرة، والقوم، والقبيلة، والوطن، والتجارة، هل هذا حب مذموم؟

    حاشا لله، ليس هذا هو المعنى مطلقا، بل أمرنا الله عز وجل أن نصل آباءنا، وأجدادنا، وأهلنا، ولو كانوا مشركين، لكن إذا تعارض الأمر مع الدين، فلا بد من مفاصلة، إذا تعارض الأمر مع الحق، والعدل، فلا بد من المفاصلة، قال الله تعالى: [يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونُوا قَوَّامِينَ بِالقِسْطِ شُهَدَاءَ للهِ وَلَوْ عَلَى أَنْفُسِكُمْ أَوِ الوَالِدَيْنِ وَالأَقْرَبِينَ إِنْ يَكُنْ غَنِيًّا أَوْ فَقِيرًا فَاللهُ أَوْلَى بِهِمَا فَلَا تَتَّبِعُوا الهَوَى أَنْ تَعْدِلُوا وَإِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللهَ كَانَ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرًا] {النساء:135} .

    الوضع عند القوميين أو عند مالك بن عوف النصري كان على خلاف ذلك، فهو على علمه اليقيني، وهو بليغ من أهل اللغة، على علمه أن القرآن حق، وأن الرسول صلى الله عليه وسلم صادق إلا أنه ضحى بهذا الحق، والدين في مقابل إعلاء القومية الهوازنية، وهذه بمنتهى الوضوح أزمة أخلاقية وعقائدية خطيرة، وهذه هي الجاهلية بعينها، وكل من دعا إلى هذا الفكر، فهو يدعو إلى فكر جاهلي.

    وهذا ليس كلامي، إنما هو كلام الرسول صلى الله عليه وسلم، واسمع إلى رواية مسلم، وابن ماجه، والنسائي، وأحمد عن أبى هريرة رضي الله عنه وأرضاه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ قَاتَلَ تَحْت رَايَةٍ عَمِّيَّةٍ يَغْضَبُ لِعَصَبَةٍ، أَوْ يَدْعُو إِلَى عَصَبَةٍ، أَوْ يَنْصُرُ عَصَبَةً، فَقُتِلَ فَقِتْلَةٌ جَاهِلِيَّةٌ.

    أي لا يدري لأي سبب، أو هدف يقاتل، فهو يغضب من أجل عائلته أو قومه، فإذا فعل ذلك، وقُتِل، فهو يموت ميتة جاهلية، والرسول صلى الله عليه وسلم قال فيما رواه أبو داود عن جبير بن مطعم رضي الله عنه: لَيْسَ مِنَّا مَنْ دَعَا إِلَى عَصَبِيَّةٍ، وَلَيْسَ مِنَّا مَنْ قَاتَلَ عَلَى عَصَبِيَّةْ، وَلَيْسَ مِنَّا مَنْ مَاتَ عَلَى عَصَبِيَّةٍ.

    الكلام في منتهى الوضوح، وكانت هذه أول نقطة سلبية عند مالك بن عوف، فهو يدعو إلى قومية، وقبلية، بصرف النظر عن مواطن الحق، والعدل.

    أما النقطة السلبية الثانية، فقد كانت خطيرة جدا، فهو يستخدم البلاغة، وحسن البيان في خداع الناس، فهو يوهمهم بخلاف الواقع، ومن ثَم يغرر بشعبه، فانظر إلى قوله لهم عندما وقف يخطب فيهم وهو يقول:

    إن محمدًا- صلى الله عليه وسلم- لم يقاتل قط قبل هذه المرة - أي أن كل المعارك السابقة ليس لها وزن أو قيمة - وإنما كان يلقى قومًا أغمارًا، لا علم لهم بالحرب فينصر عليهم - أي كان يحارب قومًا لا دراية لهم بالحروب فلذلك كان ينتصر عليهم - أما نحن فأهل الحروب، وإذا التقينا سيكون الظفر لنا.

    وهذا الخطاب من الخداع غير المقبول بالمرة لشعب ساذج حقًا، شعب هوازن، يبدو أنه كان شعبا معزولا عن العالم الخارجي، لا يقرأ، ولا يكتب، ولا يرى، ولا يسمع، وإلا فما كان من السهل أن يخدع بهذه الصورة، ولكن أي أقوام أولئك الذين لقيهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وكانوا أغمارًا لا علم لهم بالحرب، هل قريش التي هزمت منذ أيام في عقر دارها أو قبل ذلك في بدر والأحزاب لا علم لها بالحرب؟

    هل غطفان التي أكتُسحت في ديارها فأذعنت، وأطاعت، وسلمت، وأسلمت لا علم لها بالحرب؟

    هل اليهود من بني قينقاع، وبني النضير، وبني قريظة، بل في خيبر لم يكن لهم علم بالحرب؟

    هل الرومان وأعوان الرومان من نصارى العرب بأعدادهم المهولة، وأسلحتهم المتقدمة، وتاريخهم الطويل في الحروب، وخبرتهم الفائقة فيها...هل كل هؤلاء لم يكن لهم علم بالحرب؟!

    حقًا إن شعبا لا يدرك أحوال الدنيا حوله لجدير أن يُدَلس عليه، ويسخر منه، ويُهزم، ويُذل، نعم قد خدعهم مالك بن عوف بكلامه المعسول، وخطابه البلاغي، فهم شعب ساذج، قابل للخداع، قَبِلَ أن يرى الدنيا بعيون مالك بن عوف، فلذلك كان ولا بد له أن يدفع الثمن باهظًا، وهذه كانت خصلة خطيرة فيه فهو مخادع، يتكلم بكلام جميل، ولكنه خلاف الواقع، ويقنع الناس بأمور وهمية، ليس لها أصل أو واقع في حياة الناس.

    وأما النقطة السلبية الثالثة فيه أنه لم يقم وزنًا يذكر لشعبه مع أنه في الظاهر يعمل لشعبه، فهو لم يكن لديه أي مانع أن يضحي بشعبه كله بكل ممتلكاته من أجل تحقيق المجد الشخصي له، ولننظر ماذا فعل بشعبه؟

    لقد أمر أن تؤخذ النساء، والأطفال، والأنعام، والأموال، وكل ممتلكات شعب هوازن معه إلى أرض القتال، فتوضع خلف الجيش؛ تحفيزًا للجيش على القتال، كأنه يقول لهم إذا انهزم جيش هوازن، أو فر من أرض القتال، سيستولى المسلمون على كل ممتلكات هوازن، وبالطبع، فهو لم ينظر بالمرة إلى احتمالية الهزيمة، وهذا أمر وارد في أي معركة، فلا يوجد مانع أن يدفع الشعب كله رجالًا، ونساءً، وأطفالًا ثمن تحقيق النصر لمالك بن عوف؛ ليحقق مجده الشخصي.

    أما النقطة السلبية الرابعة في قائد هوازن أنه كان ديكتاتورًا لا يستمع لرأي الآخرين، ولو كانوا من الخبراء، كما أخبر الله تعالى عن فرعون الذي كان يقول لقومه: [مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ] {غافر:29}.

    لقد حاول بعض الخبراء العسكريين في هوازن أن يبعدوا عن ذهن مالك بن عوف قرار أخذ النساء، والأطفال، والأنعام، والأموال إلى أرض المعركة، لكنه أصر إصرارًا عجيبا، وقد نقلت لنا كتب السيرة حوارًا دار بينه وبين دريد بن الصمة أحد المخضرمين عسكريا في هوازن، كان عمره أكثر من مائة سنة، تعجب لاصطحاب كل ممتلكات هوازن في أرض القتال، فسأل مالك عن ذلك، فقال مالك:

    أردت أن أجعل خلف كل رجل أهله، وماله؛ ليقاتل عنهم.

    فدريد غضب غضبا شديدا، وقال: راعي ضأن والله، ما لك والحرب.

    أي أنت لا تعدو إلا أن تكون راعيًا للغنم، والله ما تصلح للقيادة العسكرية، ثم ذكر له وجهة نظره، وكانت وجهة نظر صحيحة قال:

    هل يرد المنهزم شيء، إنها إن كانت لك لم ينفعك إلا رجل بسيفه، ورمحه، وإن كانت عليك، فضحت في أهلك ومالك.

    ثم قال دريد بن الصمة وهو رجل مجرب خبير: إنك تقاتل رجلا كريما، قد أوطأ العرب، وخافته العجم، وأجلى اليهود.

    فدريد قدر قوة الرسول صلى الله عليه وسلم تقديرًا سليمًا، وقال الرأي الأصوب، لكن مالك لم يأخذ بمشورته، ولم يسمع له لأنه لم يكن يرى إلا رأيه فقط، ومع ذلك لم ييأس دريد واستمر معه في الحوار، ثم سأله:

    ما فعلت كعب وكلاب؟

    فهو يسأل عن آراء الخبراء من قومه أفضل بطون هوازن عسكريًا، وفيهم العدد والعدة، فهو يود أن يعرف رأيهم في هذه الكارثة التي قد تحدث بعد قليل، فقال مالك: لم يشهد منهم أحد.

    أي لم يحضر أحد منهما المعركة، فقال دريد وقد ازداد يقينًا برأيه: غاب الحد والجد، لو كان يوم علاء ورفعة، لم تغب عنه كعب وكلاب.

    ثم نصح مالك مرة ثانية، لكن مالك رفض بإصرار شديد، فنفسية الديكتاتور لا تقبل أبدًا لأي رأي معارض لرأيه، ولو على سبيل الاقتراح أو المشورة، الشورى عنده تصبح طاعنة للكبرياء والكرامة، ومن ثم فهم لا يريدون الخير إلا إذا جاء منسوبًا لهم، وهذه كانت خصلة خطيرة جدًا في مالك بن عوف أنه كان دكتاتورًا لا يستمع أبدًا للشورى.

    أما النقطة السلبية الخامسة لمالك بن عوف، وهذه آخر نقطة نذكرها في تحليلنا هذا، هو التلاعب بعواطف الناس بصورة مسرحية، تؤثر على العوام، فهو يستغل الأزمات التي تحدث للأمة في صالحه، فماذا فعل عندما رأى توجهًا في الشعب لعزله؟ عندما شعر أن هناك ميلًا شعبيًا لتخطيئه في قضية صحبة النساء والأطفال والأنعام إلى أرض المعركة، وقف يخطب في شعبه كأنه ممثل كبير على مسرح درامي، يهددهم بأنه سيترك منصبه:

    والله لتطيعونني يا معشر هوازن أو لأتكأن على هذا السيف حتى يخرج من ظهري.

    الشعب مخدوع، فقد أقنع قبل ذلك أن هذا هو الزعيم الأوحد، وأنه حبيب الملايين، وأنه صاحب الإنجازات الضخمة، وأن الحياة لا تستقيم بدونه، وكيف يعيشون من غيره، وكأني بشعبه الساذج يخرج في مظاهرات يطلب من مالك ألا يتنحى مهما كان الثمن، ونسي الشعب المصائب التي فعلها مالك، وما سيفعله بعد قليل، وإزاء هذا الضغط الشعبي الجارف، اضطر مالك أن يقبل زعامة هوازن رحمة بهم، أما الناصح الخبير دريد فقد توجه بكلمة إلى الشعب قال لهم فيها: يا معشر هوازن، إن هذا فاضحكم في عورتكم - يقصد في النساء والذرية والأطفال - وممكن منكم عدوكم ولاحق بحصن ثقيف، وتارككم، فانصرفوا واتركوه.

    تأمل هذه النظرة العميقة لدريد، فالقواد من هذه النوعية سيتركون شعوبهم في الأزمات، ويلحقون بالأمان في حصون وقلاع، وقد يغادرون البلاد إلى غيرها، ومالك سيتركهم ويلحق بدولة أخرى حيث أصدقائه من الزعماء، فالشعب المسلوب الإرادة قد افتقد أي قدرة على الإبصار، واتبع مالكًا فيما يرى، وأحضر كل رجل من هوازن كل ما يملك، ووضعه خلف الجيش المقاتل، وخرج مالك بالجيش إلى سهل أوطاس بالقرب من حنين، وبدأ بالفعل في تنظيم الجيوش هناك، ووضع الكمائن على جانبي سهل حنين حيث سيمر المسلمون، فقد ذكرنا قبل ذلك أنه كان يتمتع بعبقرية عسكرية فريدة، وعنده قدرة على تنظيم الصفوف، والترتيب للحروب، فقد رتب جيشه في صفوف متوازية، ووضع الخيل في المقدمة، ثم الرجالة خلفهم، ثم وضع النساء فوق الإبل خلف الرجال؛ لكي يوهم المسلمين أن هناك أيضا من الرجال عدد كبير فوق الجمال، فيتزايد العدد إلى الأضعاف، ويؤثر ذلك سلبًا على نفسية المسلمين، ثم صف بعد ذلك الغنم، وأخيرًا النعم، لقد كان هذا الترتيب بالفعل ترتيبًا عسكريًا في غاية الإتقان، وأنس بن مالك رضي الله عنه يصف جيش هوازن ويقول:

    فجاء المشركون بأحسن صفوف رأيت.

    لقد كان مالك بالفعل شخصية قيادية بمعنى الكلمة، له القدرة على تجميع الناس، وتحميسهم، وإقناعهم بوجهة نظره، سواء عن طريق العقل، أو العاطفة، كما كان له قدرة أيضًا على وضع الخطط العسكرية وتنفيذها، ولولا ما ذكرناه من سلبيات في حقه لكان مالك هذا يحسب من القواد المعدودين في تاريخ الجزيرة العربية.

    ReplyDelete
  20. اولا اللى مات ماتجوزش علية غير الرحمة

    إحنا كدة زى اللى بننبش فى القبور وبنطلع جثث الاموات ناكلها الراجل لو عايش كان دافع واتكلم ، ولو كان فية مصطلح ( ورا الشمس ) يبقى مش هو اول من ابتدعة . انا غير منتمى لاى اتجاة سياسى ولكن لكل حكم ايجابياتة وسلبياتة ، وأولا واخيرا

    ياريت نبص للى بنعيشة حاليا وازاى نواجهه مش نقعد طول الوقت نتكلم فى اللى فات وراح وناسيين اللى بنعيشة

    اللى راح راح خلاص ابص لقدام واشوف انا حاطط رجلى فين

    اكتشفت حاجة اننا كلنا بنحب نرجع لورا نتكلم عن تاريخنا والفراعنة والاثار واحنا فين من دا كلة ؟

    عملنا إية؟

    وصلنا لفين

    انجزنا إية ؟

    كلام فى كلام وبس

    قالوهالى بصيغة تهكم ( مفيش مصرى يقعد ساكت أبدا مش بيريح )

    تصدقو فيها جانب من الصدق


    ربنا يرشدنا للصواب جميعا محدش عارف بكرة فية اية

    تحياتى

    محمد فوزى

    ReplyDelete
  21. خمسة فضفضة:
    كان بيحب الظهور ودة الي ادى الى اختفاء مصر
    ظهوره كان على حساب امة
    لازم نتفق على قاعدة
    مفيش تقدم وتنمية بدون حرية وديمقراطية
    هو اه ماطولش اكتر من كدة بس رحل بعدما كرس نظام حكم عسكري ديكتاتوي مازلنا بنعاني من تداعياته حتى اليوم
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  22. جدوو:
    والله العظيم قانون الاسكان اللي هو عمله وبيغنوا انه منجز رهيب من منجزاته ماهو الا مثال للظلم البين
    كما لو ان المستأجرين دول هم الشعب والملاك دول مجموعة من الصهاينة كل ذنبهم انهم امتلكوا شيء في بلد الامتلاك فيه جريمة لا تغتفر
    كل منجزاته وانجزاته..اذا كانت انجازات يعني تتضاءل قدام ديكتاتوريته وحكمه الفردي
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  23. موجة:
    وهل نكسة 1967 دي هينة؟
    من خلال كل من عاصروا هذه الحرب اقسموا ان نظام عبد الناصر لم يكن مستعد على الاطلاق رغم انه هو من حضر لهذه الحرب وهو من مهد لها
    انا لا انكر انجازات هذا الرئيس وهل هناك رئيس في الدنيا بلا اي انجازات؟
    ولمنه انحاز لطبقات معينة من الشعب على حساب طبقات اخرى على الرغم من كونهم جميعا مصريين
    وهل تسليم البلد للعسكريين لا تعتبر جريمة؟
    اذا كانت لا تعتبر جريمة...فتحيا عبد الناصر
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  24. شيكابالا:
    عبد الناصر لا يعامل كشخص متوفي..فهو رجل ارتضى في حياته ان يكون شخصية عامة وقيادية ومؤثرة وبالتالي لا تنتفي هذه الصفة بمماته
    فما فعله في حياته اكبر من ان يقال ان هذا الرجل قد مات وعفا الله عما سلف والا كان علم مثل التاريخ قد اندثر على اساس ان كله اموات
    وهل شخصية ومدى نجاح اي شخص اصبحت تقاس بذمته المالية فقط؟
    يعني ممكن بني ادم يكون ديكتاتور وقاتل ومتسلط ومستبد ومع ذلك ذمته المالية نظيفة بالتالي يصبح اشرف الرجال واخلص الرجال؟!!!!!
    عموما هي شخصية جدلية
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  25. meroooo:
    اولا كل سنة وانتي طيبة
    ثانيا:
    اكيد هو له ايجابيات وايجابيات كتيرة كمان...بس انا -ودي وجهة نظري- بشوف ان سلبياته واخطاؤه كارثية وبتتضاءل جنبها اي انجازات او ايجابيات
    خاصة ان كل ايجابياته مفعولها الزمني انتهى تقريبا ومازالت سلبياته هي اللي عايشة ما بيننا من الحزب الواحد ل 50% العمال والفلاحين اللي ماسكين فيها بايدهم وسنانهم ل دخول شخصيات عسكرية في وظائف مدنية...الخ
    معلش جت في عيد ميلادك بقى
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  26. عصفور المدينة:
    النجدة يا باشمهندس....تيار الناصريين هيخلص علينا دلوقتي
    تقريبا كلموا صلاح نصر يعتقلني
    تحياتي

    ReplyDelete
  27. ابو شنب:
    زي ماحنا فاكرين هولاكو وجنكيز خان والملك فاروق
    يا سيدي الفاضل
    في علم اسمه علم التاريخ...وبدل ما تتهكم كدة اقرا في العلم دة شوية علشان تشاركنا بحاجة مفيدة

    ReplyDelete
  28. ياسر حسين:
    نظام مبارك امتداد لنظام السادات اللي مستمد شرعيته من نظام عبد الناصر
    ولو حسبناها كدة بحسبة بسيطة هنكتشف ان لو ماكانش فيه عبد الناصر بالتالي كان هيبقى مفيش سادات وبالتالي مبارك
    انتقادي لعبد الناصر نظرا لانه اول من بدأ هذه السلسلة المتوالية من الجمهوريات الملكية وبالتالي لابد من تحميله المسئولية
    وتحميل عبد الناصر المسئولية مش بالضرورة يعفي من جاءوا بعده منها
    تحياتي يا فنان

    ReplyDelete
  29. محمد عبد الغفار:
    قول لهم والنبي
    احسن الاخوة دراويش العصر الناصري نازلين سلخ في شخصي المتواضع
    تحياتي

    ReplyDelete
  30. شقاوة شعب:
    طب الحمد لله....الاخوة الناصريين من كتر هجومهم حسسوني ان انا باغلط في حد منزه و مؤله
    الحمد لله ان لسة في ناس بيشاركوني الرأي
    تحياتي ليكي يا شيماء

    ReplyDelete
  31. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    انا لا أتفق مع طريقتك فى ابداء رأيك بهذا الشكل
    وموضوعك أبعد ما يكون عن الموضوعية يا صديقى العزيز ... أين الحياد؟؟ اذا أردت أن تكتب عن شيء ما فعليك الإلتزام بقواعد النشر والكتابة وهى أن تذكر كل ما يحيط وكل ما يخص محور موضوعك
    أما أن تأخذ فقط بإحدي الجوانب السيئة وأن تسفه وتقلل من قيمة بعض الأحداث والانجازات .... فهذا ما لا أرضى به ابدا

    عزيزي أبو سمرة أريد أن أقول لك أنى لست بناصري أو ساداتى حتى ولكن يجب أن تذكر ما له (عبدالناصر) وما عليه ،، هذا الرجل كان يؤمن بشيء عظيم وكان له هدف سامى ولكن الظروف والجوقة المحيطة وأسباب اخري كثيرة لم تعطه الفرصة
    حتى لو كان هذا الرجل دكتاتورا أو متسلطا فإنه كان باحثا عن الحرية للشعوب وكان ذو شخصية كاريزمية مبهرة ويكفينى ما قاله الزعيم الفنزويلى تشافيز (أكبر معارض لأمريكا وهيمنتها) بأنه ناصري الهوي كما قالت الأخت روز فى تعليقها والذي سمعناه جميعا فى حواره مع قناة الجزيرة

    الرجل قام بإصلاحات كثيرة وقام ببناء مصر صناعيا وعسكريا وبنى قلاع مصر الحديثة والتى تباع الان بأبخس الأسعار ، كان الرجل نزيها جدا ومناضلا ضد قوي الاستعمار
    وأذكر هنا قصة ذكرها الكاتب الفذ ابراهيم عيسى عندما قال أن أمريكا حاولت أن ترشى عبدالناصر بمبلغ من المال(يقارب الثلاثة ملايين دولار) فقام عبدالناصر ببناء برج القاهرة بهذا المبلغ ، وبعدها تم معايرة امريكا بهذه الفضيحة وأطلقوا على هذا البرج اسم خازوق القاهرة
    وقال قائل بعدها : لو أن جميع الحكام العرب بنزاهة عبدالناصر ... لإمتلئت العواصم العربية بالخوازيق !!! ، لول عبد الناصر يا ابوسمرة لما كان معظمنا الان متعلمون وما استطعنا أن نقرأ لك هذا البوست يا صديقى
    قد تكون سياسته خاطئة أو طريقته فى التنفيذ غير مدروسة وعلمية ، ولكنه على الأقل كان ذو هدف وفكر
    أما حسنى مبارك فحدث ولا حرج ... واعتقد انكم جميعا غير محتاجين لما قد أكتبه عنه

    بخصوص الاخت قطة الصحراء
    desert cat
    اود أن أعبر لها عن حزنى لما كتبت عن الاخوان المسلمين ، هؤلاء القوم الذين احتمى بهم عبدالناصر وناصروه ودعموا الثورة ولولاهم لما نجحت الثورة والكل يعلم ذلك
    الاخوان المسلمون الذين قدموا آلاف الفدائيين فى فلسطين منذ 1948
    وغدر بهم عبدالناصر بعد ذلك كما غدر بالقضاة (مذبحة القضاة الشهيرة) واغتيال كبير قضاة مصر السنهوري.

    الاخوان المسلمون الذين لهم لمساتهم الخدمية فى كل انحاء الجمهورية والذين تحاربهم الدولة وتمنعهم حتى من مساعدة مجتمعهم ومد يد العون لكل محتاج ، وتصادر أموالهم وتقفل مصانعهم والتى تفتح بيوت العديد والعديد من المواطنين

    قولى لى يا أختاه ماذا فعل الاخوان المسلمون لكى تقولى عليهم ذلك؟؟
    انا منتظر اجابتك يا بنت بلدي
    كلمة اخيرة : أصدقائي واخوتى المدونين يعلمون جيدا أنى لست اخوانيا حتى لا يعتقد البعض ذلك بسبب دفاعى عنهم ولو أنه ليس عيبا أن اكون منهم

    قد يكون للحديث بقية

    دمتم جميعا بخير

    ReplyDelete
  32. نفسى نفتكر حد بالخير بس مش عارفه سنة الفين

    ?? وكام

    ReplyDelete
  33. السلام عليكم
    أنا مش ناصري و الله و لا حاجة أنا مصري عادي جدا
    بس بجد لما بشوف صورته و حب الناس له جسمي بيقشعر
    أنا أظن و الله أعلم أنه كان في الطريق الصح لكن حب الناس الجارف له و عدم معارضته من الأول هي التي أدت إلي تحوله و إنعزاله عن الناس
    الناس هي التي صنعت منه الديكتاتور
    دي وجهة نظري
    و بالرغم من كده ياريتني كنت عشت هذه الفترة من وجود الكرامة لمصر

    ReplyDelete
  34. سمير كدا معلش من غير القاب
    اصل انا عايزة نكون اصدقاء ممكن؟؟؟
    لو موش ممكن قول يعني
    تمنياتي للك بالتوفيق في حياتك

    ليه الكلام في السياسه .. وزة

    ReplyDelete
  35. لكي نكون موضوعيين .. إذا درست الفترة اللي حكم فيها عبد الناصر بتعمق هتلاقي حاجة من أغرب ما يمكن

    هتلاقي إنه كان فيه مساويء يسيب لها شعر الوليد .. لكن في نفس الوقت وعلى النقيض تماما هتلاقي محاسن بنفتقد لعواحد في المائة منها دلوقت

    كل الناصريين بيدافعوا بإستماتة عن عصرة وكأن ما فيش أي حاجة من المساوئ اللي إنت قلت عليها هنا

    وعكسهم بقى زي البوست ده هنا بيعرض المساوئ فقط وممكن ألاقيك بترد عليا وتقولي هي فين المحاسن دي؟ وإيه وجه أهميتها بالنسبة للمساوئ اللي ذكرناها هنا دي كلها؟

    اللي عايز أقوله إن عبد الناصر لم يكن 100% سيء ولا هو 100% رائع .. إنما أخطأ وأصاب في نفس الوقت

    اللي أحب أقوله إننا لازم نتعود إننا نبص للأمور من كل جوانبها

    مش عايز أخرج برة الموضوع وأقول ياريت نعقد مقارنة بين ذلك العصر وعصرنا الحالي .. هيبقى الموضوع وسع قوي

    ReplyDelete
  36. bosbos:
    بصي يا بس بس عبد الناصر مش واحد صاحبنا مات ولا كان ساكن في اول شارعنا وتوفى
    عبد الناصر دة كان شخصية عامة ملىء السمع والابصار وبالتالي يبقى مثيرا للجدل حيا وميتا
    وهو انتقادي لعبد النصر يعني تأييدي للي جاءوا بعده؟
    بالعكس هما امتداد له...وشوفي انتي بقى الاصل لو كان غير كدة كان الامتداد هيبقى عامل ازاي
    عموما
    زي مانتي قلتي الاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية
    منوراني

    ReplyDelete
  37. ibn naser:
    نفسي مرة اشوف واحد ناصري بيتحاور ويتناقش ويختلف
    نفسي الاقي ناصري قادر على التحاور
    نفسي الاقي من نفسي واحد ناصري يقنعني..يرد حتى على اللي كتبته..يقولي انت غلطان علشان كذا وكذا
    منورني يا باشا

    ReplyDelete
  38. rosa:
    هو ماينفعش حد يختلف معاكي يا روزا ولا ايه؟
    انتي دايما كدة لما بتدخلي عند حد وتلاقيه كاتب حاجة مش على مزاجك بتقولي انا اسفة اني دخلت؟
    انتي لو قريتي اللي انا كتبته كويس هتلاقي اني لم اقترب من الذمة المالية للرجل...وعلى فكرة من حظ مصر ان اولاده كانوا اطفال لان مكنش حد عارف كان ممكن يحصل ايه لو كانوا كبروا ووالدهم لسة في الحكم
    هو الفساد فساد مالي بس؟
    طب ايه اخبار التعذيب والديكتاتورية؟ ياترى رأيك فيهم ايه؟
    عموما تشرفي وتنوري في اي وقت واهلا بكل اراءك وافكارك حتى لو خالفت افكاري
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  39. desert cat:
    بما اني راجل ليبرالي فلا اجد اي غضاضة ولا احمل اي ضغينة للاخوان المسلمين
    قطاع كبير ومحترم من الشعب المصري وجب احترامه
    ولكن ليبراليتي برضة تحتم علي احترام رأيك
    تحياتي

    ReplyDelete
  40. shymaa:
    ماسك في الوحش لانه كان كارثة بكل المقاييس
    ماسك في الوحش لان الحلو مش قادر يمحي الخطايا اللي ارتكبها الراجل دة في الوطن والشعب
    اللي بعده مشيوا على نهجه مع وجود تغييرات شكلية ولكن الاساس واحد
    قهر وديكتاتورية وحكم عسكري
    تحياتي

    ReplyDelete
  41. امل عبد الحكيم:
    يا امل هو ماينفعش يكون في ديكتاتور ومش حرامي؟
    دي حاجة ودي حاجة
    اشهد يا ستس انه كان ايده نضيفة ومش حرامي..بس كمان كان ديكتاتور
    له ايجابيات طبعا وانا قلت كدة في التوبيك هو كان ممكن كمان مايكنش له ايجابيات؟
    محمد نجيب يكفيه فخرا انه كان اول بني ادم رقبته هتطير في حال فشل الانقلاب دة..اما السادات فيكفيه انه جاسر وحارب ولولا كدة كان زمان سيناء محتلة حتى الان طبعا
    السادات له اخطاؤه هو كمان محدش معصوم..بس انا بتكلم عن فداحة الخطأ
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  42. monzer:
    على فكرة يا منذر
    هتلر كان يتمتع بكاريزما مالهاش حل
    واغلب الظن ان جنكيز خان كمان كان له كاريزما رهيبة والا ماكانش اجتاح العالم
    انما القصة مش قصة كاريزما القصة قصة ازاي استغل كاريزمته وقوة شخصيته دي في ايه؟
    انت كمان واحشني على فكرة وواحشاني تعليقاتك القيمة
    تحياتي

    ReplyDelete
  43. kimexlilo:
    يا باشا الف الف شكر على المعلومات القيمة دي
    تعبناك معانا والله
    شكرا جزيلا
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  44. انا من اهوى ومن اهوى انا:
    الميت لا تجوز عليه الا الرحمة دة لو بنتكلم عن خالي ولا جوز خالتي انما دة رئيس جمهورية راحل وزعيم سابق له ماله وعليه ما عليه ولابد من تحليل اعماله وافعاله والاستفادة من اخطاؤه وحسناته
    والا كان زمان علم التاريخ اصبح في حكم المحرمات خاصة انه بيتناول الاموات فقط
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  45. كلام لوجيك:
    يا صديقي العزيز..لم اتكلم عن السلبيات نظرا لان اصدقاءنا الناصريين كفيلون بذلك وهم قادرون
    انما لان سلبياته تتحدث عن نفسها بينما اغلب انجازاته قد اندثرت بحكم الزمن او لانها اثبتت فشلها (راجع موضوع ال 50%عمال وفلاحين)فبذلك تكون سلبياته تتحدث عن نفسها فعلا
    انا اصلا ليبرالي لا ساداتي ولا ناصري ولا مباركي انا مذهبي السياسي هو الليبرالية
    وطبعا الناصرية والليبرالية لا يجتمعان على الاطلاق
    مصر هي الاساس...وفي أيي ان عبد الناصر اذى مصر اكثر مما افادها
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  46. حبة حاجات ايمان:
    لما يكون الحد دة يستحق ان احنا نفتكره اصلا يا ايمان
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  47. no fear:
    الحاكم لو ماكنش عنده استعداد لحكم معين ولا الجن الازرق ممكن يقوده لكدة
    بمعنى ان اللي عنده نزعة ديكتاتورية هيبقى ديكتاتور واللي عنده نزعة ديمقراطية هيعمل المستحيل من اجل نشر الديمقراطية واللي نزيه هيفضل طول عمره كدة واللي عنده استعداد يكون حرامي هيكون كذلك
    الف شكر
    تحياتي

    ReplyDelete
  48. انين الحزن:
    صداقتك تشرفني
    اهلا بيكي في اي وقت
    واسمحيلي اكون صديق لمدونتك الجميلة
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  49. يا مراكبي:
    اللوم والخطيئة لدى عبد الناصر انه كان يمتلك فرصة للتغيير وبناء الدولة النموذج ولم يفعل
    وهي دي المشكلة من وجهة نظري
    تحياتي واحتراماتي

    ReplyDelete
  50. مممممممممممممممممم

    كلام جميل ..كلام معقول ..ما اقدرش اقول حاجة غيره

    :D

    شوف يا عمنا ..جمال عبد الناصر كشخص انا شايفاه شخص مناسب انه يحكم مصر نفسها ..او كرجل قائد لدولة معينة

    والعصر بتاعه كان ليه مميزاته وبرده ليه عيوبه ..زيه زى اى حاكم ..يمكن بس العيوب كان طافية حبتين تلاتة فى العصر بتاعه

    بس ده لا يمنع انه سياسى بارع ..وكويس فى المجال ده

    وعموما اختلاف الرأى لا يفسد للود قضية


    تحياتى

    :)

    ReplyDelete
  51. انا مكنتش عايزة اعلق اصلا لان كلامك معجبنيش لاني بحب عبد الناصر مهما قلت
    تحياتي والاختلافي في الراي اسمة اية

    ReplyDelete
  52. انا برضه لما قريت البوست و قبل ما اشوف التعليقات قلت اكيد البوست ده هايكون عليه و لا 100 تعليق.. بس خاب ظني.. طلعوا 55 بس

    انما انت ايه يابني الجرأة اللي بتتمتع بيها دي؟ ازاي تعمل بوست زي ده عن عبد الناصر؟ انت مش عارف مريديه متيمين بيه ازاي؟

    عموما كلامك أصاب كبد الحقيقة و أوؤيده بشدة.. اما موضوع سامحه الله او لا سامحه الله فكل ده متروك لخالقه يفعل به ما يشاء و ما ربك بظلام للعبيد.

    ReplyDelete

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails