Monday, 31 December 2007

النهاردة 31 ديسمبر


في يوم 31 ديسمبر 2006 الساعة 7 مساءا كتبت تدوينتي الأولى
وكانت عن وداع 2006 واستقبال سنة 2007 وتساءلت هل 2007 هتكون زي 2006 وهيكون احمد زي الحاج احمد؟
وانا بقرأ التدوينة دي النهاردة يوم 31 ديسمبر 2007 وبحتفل بمرور عام كامل على مولد مدونتي الأغلبية الصامتة...استرجعت احداث سنة كاملة من التدوين...سنة من الافكار...سنة من الاحداث...سنة من الافراح وسنة من الاحزان
سنة مرت بحماسها وبيأسها بأحباطاتها وبتفاؤلها
سنة خلصت وعدت....غيرت فيا حاجات كتير وماغيرتش في مصر اي حاجة على الاطلاق
فضائيات وصحف بتحتفل بالافضل في جميع المجالات
وبدون اي نظرة تشاؤمية مني على الاطلاق بأقول وبالفم المليان
لم ينجح احد في 2007
يوم 31 ديسمبر 2007 بيمر على مصر ومفيش اي اختلاف بينه وبين 31 ديسمبر 2006 على الاطلاق
نفس الشعب النائم ونفس الاستغلال والفساد والبطالة....نفس الاعلام الحكومي الموجه ونفس الاعلام المستقل والمعارض المتحمس...نفس الحاكم ونفس الحاشية ونفس مجلس الشعب وهو هو مجلس الشورى...لسة برضة الحزب الوطني موجود...لسة ايمن نور في السجن..لسة مرتضى بيفتح الملفات...لسة الاخوان في السجون...لسة المحاكم العسكرية شغالة....لسة نظيف رئيس وزراء ولسة الاسعار بتزيد....لسة الناس مش لاقية لبن اطفال مدعم ولسة الادوية بتغلى....لسة احمد عز بيحتكر الحديد....لسة معظم المحافظين لواءات شرطة وجيش....لسة اسعار الشقق نااار...لسة في شباب مصري بيطفش لايطاليا...لسة الشباب بيتجوزوا عرفي...لسة نواب الشعب بيصفقوا...لسة الانتخابات بتتزور....لسة الشوارع زحمة...لسة الواسطة...لسة المسلمين ما بيصوموش في يوم واحد..لسة العيد في مصر غير اللي في السعودية غير العيد في ليبيا...
لسة علب الصفيح موجودة في مصر...ولسة ناطحات السحاب بيبنوها اهل دبي....لسة العرب بيذلونا ببترولهم..ولسة المصريين بيعايروهم بجهلهم....لسة تامر امين في البيت بيتك..ولسة منى الشاذلي بتتألق في العاشرة مساءا....لسة المصري اليوم هي امل مصر في صحافة محترمة...لسة صحافة الحكومة بتشيد بأمريكا لما امريكا تشيد بالحكومة...ولسة نفس الصحافة بتلعن امريكا لما بتنتقد الحكومة.....لسة سواقين الميكروباص بيحتلوا الطرق...لسة كل كام شهر عمارة بتقع...لسة الافلام السينمائية بتهجم علينا في الصيف...لسة الجامعات الخاصة بتتعمل كل يوم...لسة الثانوية العامة هي بعبع كل بيت...لسة الاهلي بياخد الدوري...لسة الزمالك حاله لا يسر عدو ولا حبيب...لسة محدش عرف سعاد حسني اتقتلت ولا انتحرت...لسة المفتي بيفتي...ولسة شيخ الازهر بيجامل الحاكم...لسة صباح بتغني....لسة اللبنانيين بيتخنقوا مع بعض...لسة الجولان محتلة...لسة حوادث الطرق مستمرة بنجاح ساحق....لسة البوم عمرو دياب بيكسر الدنيا...لسة البنات دايبين في تامر حسني....لسة عادل امام بيمثل...ولسة رمضان هو شهر المسلسلات.....لسة ميلودي بتتحدى الملل...ولسة زووم ع المكشوف....ولسة روتانا فاتحة لنا عينينا وبتورينا اللي عمرنا ما شفناه.....لسة افراح اولاد المسئولين ورجال الاعمال بتتكلف الملايين..ولسة الغلابة مش لاقيين الملاليم...
لسة مصر زي ماهي
مصر لم تتغير في 2007
مصر 31 ديسمبر 2006 هي برضة مصر 31 ديسمبر 2007 بس يارب تكون غير مصر 31 ديسمبر 2008 ...
.بس تكون مختلفة للأفضل لأن مفيش اسوأ من كدة
على كل حال:
سنة سعيدة
مصر في 31 ديسمبر 2007


الى من يهمها الامر:
تواريخ مش هتتنسي مهما طال بي العمر:
يوم 27 يونيو2007
يوم 22 اغسطس 2007
يوم 15 اكتوبر 2007
وجودك في حياتي هو اهم احداث 2007
ربنا يخليكي ليا

Wednesday, 26 December 2007

ثوابت خنقاني


لو انت راجل تليفزيونجي (غاوي تليفزيون) او جورنانجي (غاوي و متابع للجرايد) وكمان ليك شوية صغيرين في السياسة على شوية بسيطة كدة في الرياضة....هتكتشف ببساطة ان اعلامنا المصري عايش على شوية ثوابت في الكلام والحوار لا تتغير من يوم ما وعيت ع الدنيا.
حفظناها عن ظهر قلب
وان في كلمات وحوارات في الاعلام لازم تكون متبوعة ببعض الالفاظ بعدها علشان تعدي وتمر من الرقابة والمساءلة القانونية او الجماهيرية او النقدية.
وعلشان نوضح الصورة اسمح لي اني اقول شوية امثلة بسيطة علشان تعرف ان احنا عايشين في زمن القوالب الجامدة والخوف الاعلامي الشديد:
ومهما السنين بتعدي وهامش الحرية بيتسع شوية ويضيق شوية الا والقوالب الجامدة دي موجودة ولا يمكن المساس بها على الاطلاق
ماتلاقيش اي حوار بيتكلم عن القوات المسلحة وينقدها.....اتحداك انك تكون شاهدت منظر زي كدة او حتى قريت حوار لحد بينتقد القوات المسلحة
وكأن القوات المسلحة وقياداتها دي منزهة عن الخطأ.....دة حتى طلعت السادات ماغلطش فيها على الاطلاق ولا جاب سيرتها بسوء ومع ذلك لبس تهمة اهانة للقوات المسلحة
نفسي اعرف ايه الحكمة من عدم انتقاد القوات المسلحة وكأن انتقاد اي شيء بيقلل من هيبته...وهل نقد اي فرد او مؤسسة بيعني اهانتها او التقليل من شأنها؟
واذا كانت الاجابة لا....يبقى ليه الجيش والقضاء منزهين عن النقد ؟
بلاش دي
ليه كل ماحد يتكلم عن القضاء المصري لازم يشيد بنزاهته وطهارته وكفاءته....ولازم تلاقي عبارة ان القضاء المصري مشهود له بالنزاهة على مستوى العالم
طيب قضاء مين اللي مش مشهود له بالنزاهة؟!!!!!!!
هم القضاة دول مش ناس مننا....فيهم الجيد وفيهم السيء......فيهم ناس نفسها أمارة بالطيب والتقوى والعدل وكمان ممكن تلاقي فيهم ناس نفسها أمارة بالسوء؟
وبعدين تلاقي حد طالع بينتقد حكم قضائي مش على مزاجه او هواه وبيقول اللي هو عايزه واللي نفسه فيه وبعدها لازم يختم كلامه بأحترامه للقضاء ونزاهته وقدسيته.......................!!!!!!!
اما بقى الشرطة.....فحدث ولا حرج
نفسي حد يتكلم عن الشرطة بدون ما يشكرها على مجهودها الكبير والرهيب في حفظ الأمن والأمان للوطن والمواطن
على الرغم ان دي شغلتهم اساسا
وهي وظيفة اي شرطة في اي مكان في الدنيا ايه غير كدة؟
يعني بنفس المنطق لازم اشكر كل طبيب علشان بيعالج مرضاه...ولازم احيي كل صيدلي صرف دواء لمواطن مريض.....وكمان البقالين...لابد من شكرهم الوفير على توفيرهم للجبنة والزيتون في محلات البقالة بتاعتهم
وبعدين فين الامن والامان دة اللي بنشكر الشرطة علشان وفرتهم؟!!!!!!
نفسي الاقي حد اعرفه اتسرقت منه حاجة والشرطة رجعتها له تاني؟
حد سمع عن حد اتسرق منه تليفونه او سيارته او حتى شقته..وراح عمل محضر وبعدها بكام يوم رجعت له مسروقاته؟
وبعدين من ضمن القوالب الصماء في الاعلام ان لازم كل مانتكلم عن تعذيب الشرطة للمواطنين نتبعها بكلمة قلة
قلة من ضباط الشرطة
بس نفسي حد يقول لي القلة دي كام واحد بالضبط؟
قالب كمان تلاقيه متلازم في اعلامنا وهي عند الحديث عن رئيس الجمهورية وتوجيهاته...لازم رئيس الجمهورية هنا يشار اليه بكلمة (القيادة السياسية)....تحس ان كلمة رئيس الجمهورية هنا عورة ماينفعش تتقال
على الرغم ان رئيس الجمهورية هو القيادة السياسية وان القيادة السياسية هي رئيس الجمهورية
فتلاقي المسئول من دول (اللي هو اصلا مش مسئول عن اي حاجة) تلاقيه بيقول....والقيادة السياسية مهتمة بالموضوع الفلاني
طب ماتقول يا عم ان رئيس الجمهورية هو اللي مهتم...ولا هي فزلكة وخلاص
طب سيبك من السياسة يمكن معذورين برضة ويمكن التعليمات اللي بتتوارثها الاجيال مؤثرة عليهم شوية.....
الرياضة كمان فيها ثوابت اعلامية ما ينفعش معلق او مقدم برامج رياضية محترم يحيد عنها والا يبقى نهاره اسود من قرن الخروب
اهمها طبعا التوازن بين الاهلي والزمالك في كل شيء واي شيء....ماينفعش يشيد بنادي من غير ما يشيد بالتاني.....لا يمكن ابدا ينتقد نادي منهم من غير ما يمسي كدة على النادي التاني بنقداية صغيرة بدون اي سبب
ماينفعش يقول اسم الاهلي قبل الزمالك او اسم الزمالك قبل الاهلي والا جمهور النادي التاني يزعل......قمة التفاهة والله.
لو اي معلق رياضي مالتزمش في برنامجه او في تعليقه على الماتش بالموضوعات دي هيبقى ليلته مش معدية
من يوم مااتفرجت على كورة والحكاية دي بتحصل....كرهونا في الكورة ربنا يسامحهم.
اما بقى في المجال الفني....فدول بقى ملك تاني خالص...
عايشين في دولة جوة الدولة
تسمع حوار لأي فنان او فنانة تخاف ع الناس دي من الحسد من كتر حبهم لبعض....وتلاقيه او تلاقيها عمال يشرح باستفاضة رهيبة عن مقدار الحب اللي كان اللوكيشن غرقان فيه وان فلان دة انسان جميل...(بالمناسبة انا مش عارف ليه اضافة كلمة جميل لوصف اي حد في الوسط الفني) تحس انها عدوى عندهم
ويا سلام لما تسمع فنانة بتوصف تصوير اخر مشهد من مشاهد فيلمها وقد ايه التأثر والدموع المصاحبة لنهاية تصوير الفيلم او المسلسل.
كلام محفوظ عن ظهر قلب...انا ساعات بأردد اجابة السؤال قبل ما يسأل من كتر ماانا سمعت اجابات السؤال دة قبل كدة

اما بقى عن الشو اللي بيتعمل لما ممثل بيموت فدي حاجة مكررة لدرجة الملل.....الناس دول يا جماعة اصبح عندهم قدرة رهيبة على التمثيل حتى جوة حياتهم الخاصة

افتكروا معايا جنازة احمد زكي واللي بعض الممثلين والممثلات عملوه عند وفاته....انا نفسي حسيت ان التمثيل انتهى في مصر خلاص وان الناس دي مش هتعرف ترجع تمثل تاني من كتر الحزن والكأبة اللي هم فيه

اسبوع ليس اكثر ولقيت اللي كانوا مموتين نفسهم دول...مموتين نفسهم برضة بس من الرقص في الحفلات الخاصة واعياد الميلاد

وهلم جر......نصيحة

لو فنان توفى الى رحمة الله ولقيت زميلة له بتبكي بحرقة اوعى تتأثر وانتظرها في اقرب عيد ميلاد او حفلة وشاهد ابداعاتها

كل اللي فات دة كان بعض بعض وليس كل الثوابت والقوالب الجامدة اللي اتعودنا عليها سواء في السياسة او في الرياضة او في الفن , ولم تعد تلفت نظر الكثيرين من تكرارها؟

ياترى هييجي يوم ونتخلص من قوالب الاعلام دي

نفسي اعلام بلدنا يحترمنا

اشك




Thursday, 20 December 2007

نفسنة حريمي



دخلت معاها في جدل عقيم لم يسفر عن شيء
ايهمااكثر متانة وصدق وقوة؟
صداقة الصبيان لبعضهم؟
ولا صداقة البنات لبعضهن؟
انا عن نفسي مؤمن تماما ان الرجال مع بعضهم رجالة.....صداقتهم متينة لا تتأثر بالتفاهات والهيافات..لا تهزها عوامل الغيرة والنفسنة
مفيش راجل بيغير من واحد صاحبه...مفيش ولد بيحس بالحسرة ان صاحبه وانتيمه خطب او اتجوز قبله.....!!!!!
مسمعناش عن ولد افسد علاقة واحد صاحبه بخطيبته علشان غيران منه ولا زعلان انه سبقه في الجواز
ماسمعناش كتير عن ولد فضح واحد صاحبه ولا صوره في اوضاع غير لائقة؟
مش كتير برضة الشاب اللي بيخطف خطيبة واحد صاحبه على الرغم ان النسبة دي في البنات مش قليلة
طبعا في حالات استثناء وحالات شاذة بس بتفضل برضة النفسنة الحريمي سمة مميزة بين بنات حواء
بصت لي شذرا وقالت لي:
ايه الكلام العجيب اللي انت بتقوله دة
دة الاخلاص في البنات
دي الصداقة يعني بنات
دة البنت لصاحبتها يعني سرها
اولاد يعني عنف يعني غدر يعني صراع ومنافسة
انما
بنات اصحاب يعني رومانسية يعني هدوء يعني حب
ماوصلناش لحل وسط
سيبتها وكل منا مقتنع باللي في دماغه
ومشيت ولسان حالي بيقول
ان كيدهن عظيم

Thursday, 13 December 2007

لعن الله من ايقظها

واعداها للقائها في صيدلية لقاء 100 جنيه
تشديد أمني بمدينة مصرية بعد توقيف مسيحيين مارسا الفاحشة مع مسلمة
فرضت الشرطة المصرية إجراءات أمن مشددة في مدينة اسنا الجنوبية الأربعاء 12-12-2007، بعد توتر طائفي في المدينة، تسبب به الاشتباه بعلاقة جنسية بين شابين مسيحيين وفتاة مسلمة. وقال شاهد عيان إن قوات الشرطة تحرس متاجر ومنازل المسيحيين، وتفرض ما يشبه حظر التجول في حي بالمدينة، شهد ليل الاثنين تجمهر مئات المسلمين خارج متجر اشتبهوا بوجود شابين مسيحيين بداخله ومعهما طالبة جامعية مسلمة يمارسان الجنس معها.

وأضاف أن مئات من أفراد قوات مكافحة الشغب انتشروا في الشوارع. وقالت مصادر أمنية ان المسلمين الذين تجمهروا أمام المتجر أمسكوا بالشابين وسلموهما للشرطة، بينما سلموا الفتاة الى أسرتها قبل وصول القوات. كما أشعلوا النار في المتجر، وحطموا زجاج صيدلية يعمل فيها الشابان المسيحيان. وقال مصدر ان عاملا مسيحيا في المتجر هرب خلال تجمهر المسلمين. وأضاف أنه تردد بين المسلمين الغاضبين أن الشابين واعدا الفتاة في الصيدلية، وأنهما اتفقا معها على اعطائها 100 جنيه (أي ما يوازي 18 دولار). وأشار مصدر قضائي إلى أن النيابة العامة في المدينة أمرت بحبس الشابين 4 أيام على ذمة التحقيق معهما، كما أمرت بضبط واحضار الطالبة وعامل المتجر الهارب.ويمثل المسيحيون ما يصل الى 10% من تعداد السكان في مصر. وقنا التي تبعد عن القاهرة حوالي 600 كيلومتر هي المحافظة المصرية الوحيدة التي بها محافظ مسيحي
فيه ايـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــه؟
ايه اللي بيحصل يا جماعة؟
مومس بتمارس الدعارة بفلوس مع شباب
فارقة معاكوا قوي اذا كان الشباب دة شباب مسلم ولا مسيحي؟
التجمهر والفوضى والتخريب دة سببه الفعل نفسه (الفاحشة نفسها)....ولا سببه ان الفعل دة بين مسلمة ومسيحي؟
يعني لو كان العكس هو الصحيح...وكانت الفتاة هي اللي مسيحية والشابين كانا مسلمين الموقف كان هيبقى ازاي؟
كان هيحصل ثورة برضة؟
الحادثة دي مش حادثة اغتصاب....دي عاهرة بتمارس الجنس بفلوس مش فارق معاها مين اللي هيدفع الفلوس دي سواء كان مسلم او مسيحي او يهودي او حتى بوذي
الموضوع مالوش علاقة بالديانات على الاطلاق.....وكم من مرة بيكون العكس هو الصحيح بتكون المومس مش مسلمة وبيكون الشباب هم المسلمين
وبعدين عاهرة وزباينها هيكون فارق معاهم قوي موضوع الديانات دة؟
ليه الناس بتعالج المواضيع دي بطائفية على الرغم ان الموضوع دة ابعد مايكون عن كدة
لو افترضنا ان اطراف الواقعة دي جميعهم مسلمين....او ان افرادها كلهم مسيحيين...هل كان اسلوب المعالجة هيكون بالشكل دة؟
مستـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــحيـــــــــــــــــــــــــــــــل
على الرغم ان الفعل واحد في كل الاحوال الا اننا مصممين على الطائفية
احنا ناس غريبة جدا.....شعب في منتهى الغرابة...الفعل مش فارق معاهم على الاطلاق...اللي فارق معاهم ان ازاي مسلمة تمارس الجنس مع اقباط على الرغم انه في جميع الاحوال هو زنا حتى لو كانت بتمارسه مع مسلمين
كان هيجرى ايه لو تم التحفظ ع الجميع في الصيدلية دي وتم ابلاغ الشرطة وقبضت ع الجميع وخلاص؟
انما لا طبعا.....ازاي؟ مايصحش......لازم نعرات طائفية وتخريب وتدمير
الفتنة نائمة لعن الله من ايقظها

Saturday, 8 December 2007

انفصام

حاجة غريبة جدا احنا بنعملها واحنا مش عارفين...او من غير ما نحس ان احنا بنعملها
بندين ونشجب ونندد بسلوكيات احنا بنشوفها سلوكيات مرفوضة ومنحرفة وفي نفس الوقت اول ما بتيجي لنا الفرصة دي بنعملها فورا وبمنتهى البرود
انا بتكلم عن حاجة زي الواسطة
كلنا بيلعن الواسطة وممكن نعمل مجلدات شجب وادانة وتنديد بالواسطة والمحسوبية وان محدش في البلد دي بياخد وضعه وحقه الا بالواسطة ومع ذلك تعال كدة راقب نفسك وشوف تصرفاتك
رخصة عربيتك ورخصة سواقتك طلعتهم ازاي يا معلم؟
رحت المرور وامتحنت واخدت دورك ولا دورت على اونكل فلان اللي في المرور او الواد ميدو صاحبك اللي عمه ضابط وممكن يوصي عليك علشان تطلعها
بلاش دي
وانت في الكلية...عمرك ما دورت على واسطة قبل ما تدخل امتحان العملي او الشفوي...دة انت في عرض درجة تنجح بيها يا راجل
طب وانت رايح مجلس المدينة علشان ترخيص مباني ولا علشان تركب المية والنور لشقتك او رايح تدفع فاتورة التليفون...عمرك ما سألت ماما عن واحدة صاحبتها في السنترال مثلا ولا سألت بابا قبل كدة عن عمو فلان اللي في مديرية الاسكان؟
بلاش دي كمان
لنفترض مثلا انك قررت ماتعتمدش ع الواسطة وانك تتعامل كمواطن عادي بريء ورحت تخلص حاجتك بنفسك..وانت بقى واقف وسط المطحنة دي لقيت طنط سوسن صاحبة ماما بتنادي عليك وبتقول لك انت جاي تعمل ايه هنا؟هات ورقك اما اخلصه ليك؟
هتعمل ايه بقى يا معلم؟!!!!هتسيبها تخلص لك ورقك ولا هتعمل فيها عم الفارس المغوار مكافح الواسطة؟
احنا ليه عندنا ازدواج في الشخصية...ليه بنلعن الحاجة ونعملها؟
كلنا بنكره الواسطة والمحسوبية وانا اول واحد بكرهها وبشمئز منها..ولما اسمع حكاية من حكايات الكوسة دمي بيغلي...بس لما بحتاج لها بألجأ اليها
مين مننا دمه مش بيغلي لما بيسمع عن ان فلان استاذ الجامعة عين ابنه معيد ولا علان المستشار عين ابنه اللي قعد 8 سنين في كلية الحقوق وكيل نيابة؟
بس برضة مين فينا لا يتمنى لو ان ابوه أمن له مستقبله وضبطه تضبيطة العمر؟
مين فينا مش بيتجنن لما يلاقي نفسه متعطل ومش عارف ينجز مصلحة ويلاقي واحد تاني الورق بتاعه بيخلص من غير ما يتعب نفسه ويقف حتى دقيقة واحدة؟
بس لو انت تمتلك الامكانيات ان ورقك يخلص بنفس الطريقة ماكنتش هتتردد
اعترف وانا في كامل قواي العقلية (اللي ممكن تكون غير قوية اصلا) اني كائن يكره الواسطة والمحسوبية والكوسة ومع ذلك يبحث عنها بملقاط لتخليص مصالحه المتعطلة وبأكون في قمة سعادتي لما الاقي فراش او ساعي في اي مصلحة ممكن يعفيني من المرمطة والعطلة في اي مصلحة حكومية تسوقني اقداري اليها

Tuesday, 4 December 2007

فيرتيجو.....VERTIGO



مش بتحصل كتير اني الاقي تفسي مشدود لحاجة من منظرها الخارجي...ومن غير ما اعرف تفاصيل الشيء دة
انما حصلت مع الرواية دي (فيرتيجو) ......وكلمة فيرتيجو دي كلمة انجليزية معناها الدوار.....الدوخة يعني.
وللرواية دي معايا حكاية بدأت من موقع الفيس بووك وبالتحديد في المجموعة الخاصة بدار ميريت للنشر.
لقيت بوستر غلاف الرواية على المجموعة دي...ومكتوب عليه رواية سينمائية
مش عارف ليه شدني الغلاف وحسيت منه ان الرواية دي اكتر من مميزة على الرغم ان الغلاف لا يوحي بأي شيء من احداث الرواية ولا يدل اذا كانت مميزة ولا لا؟
بس قررت اني لازم اقرأ الرواية دي
وقد كان
الرواية بتدور احداثها في 402 صفحة.....ونصيحة بقى...فضي نفسك يوم علشان تقدر تخلص ال 402 صفحة دول في قعدة...لأنك مش هتستحمل انك ماتخلصهاش في قاعدة واحدة.
كمية تشويق واثارة في الرواية دي غير طبيعي.....لغة بسيطة مفيهاش فلسفة ولا تعقيد......تعرية لواقع بلد منكوب بفساد كباره وصغاره برضة احيانا.
هتحس ان انت جوة الرواية دي...ماشي مع البطل في الشارع...ساكن معاه...بتحارب معاه...بتفرح لفرحه وبتحزن لحزنه...همومك هي همومه هي هموم بلد
صحيح ممكن جدا الرواية تصيبك بالأكتئاب لأستشراء الفساد بالشكل الرهيب دة....فعلا ممكن تحس ان جو الرواية في مجملها..مُقبِض
الا انه للأسف هو دة الواقع
طبعا من السهل جدا انك تستشف بعض الشخصيات الواقعيى اللي موجودة في الرواية ودي مش محتاجة ذكاء كبير من القارىء....فتلاقي رجل اعمال متهم في قضية مخلة بالشرف وتلاقي مسئول كبير وابنه ناهبين البلد.
والحقيقة ان احمد مراد الكاتب المبدع لم يبخل علينا بشوية تلميحات لتوضيح بعض الشخصيات اللي في الرواية....بس الحقيقة ان لو فعلا الفساد اللي بيشع من الرواية دي موجود بالشكل البشع دة.....يبقى مصر دي هتنتهي تقريبا خلال 10 سنوات من دلوقتي على اقصى تقدير
اما بقى عن احمد مراد...الكاتب
يمكن دي اول مرة اسمع عنه او اقرأ له حاجة....بس لو كان في العمر بقية .....مش هتكون المرة الاخيرة ان شاء الله
اعتقد ان دي روايته الاولى...بس لما تبقى بدايته بالإبداع دة....اعماله القادمة ان شاء الله هتبقى عاملة ازاي؟!!!!
انا مش ناقد متخصص ولا ادعي ني قريت روايات كتير...انما فيرتيجو حسيت انها مكتوبة بفكر شاب مصري معجون في البلد دي...وموجهة لناس بيحبوا البلد دي
عارف ان عدد كبير لسه لم يقرأ الرواية....بس اتمنى ان اللي بيدور على حاجة محترمة يقراها انه مايفوتش الرواية دي
رواية فعلا تستحق الكثير

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails