Tuesday, 30 January 2007

يوم في معرض الكتاب

كان بقالي بتاع 3 سنين مارحتش معرض الكتاب اللي انا الحقيقة بحب المعرض دة جدا ومش عارف ليه؟
المهم قلت فرصة بقى اروحه السنة دي اهو الواحد منها يتفرج على كتب جديدة ومنها يتفسح ويغير مناظر.
طلعت من الزقازيق الصبح ووصلت المعرض على الساعة 12 كدة وطبعا رايح بقى ومش هممني الزحمة اللي انا شايفها دي خالص علشان واحد قريبي اداني كارت دخول بالسيارة ومكتوب عليه طبعا في اي بي قلت بقى هدخل المعرض زي الباشا ولا حد هيقللي انت بتعمل ايه وشايف طبعا العربيات مش عارفة تركن خالص وانا ولا هممني على رأي محمد صبحي في مسرحيته تخاريف "قلت يا واد طنش خاااااااااالص"مانا بقى معايا كارت الفي اي بي ولا حد هيقدر يكلمني.
المهم وصلت لبوابة دخول السيارات وجة الدور عليا وقدمت الكارت للراجل اللي على البوابة بكل قلاطة وكبرياء لقيته بيبص فيه كدة وبيقلبه وبيقول لي "دة مش مختوم يا استاذ وبعدين فين امضة الاستاذ فلان"طبعا انا صعقت قلت له ختم ايه وامضة ايه اومال ايه لزمة الكارت دة اساسا.
طبعا لا حياة لمن تنادي قلت اطنشه واخش على الموظف التاني اللي واقف بعده بحاجة بسيطة بص برضة شوية ثواني فب الكارت كدة وراح قايل لي: دة قديم يا استاذ!!!!!!!! قلت له قديم ايه هو عليه تاريخ اصلا؟!!!قال لي اه هو قديم التصريح الجديد شكله مش كدة.
قلت في نفسي اه دة انتم مش عايزين تدخلوني اساسا واحد يقول لي قديم والتاني يقول لي مش مختوم وماعاليهوش امضة فلان.
اشتريت دماغي وقلت له طب اركن فين سيادتك؟!!!قاللي قدام ع اليمين
اتاري بقى اللي قدام ع اليمين دة باركينج هما بتوع المعرض عاملينه والركنة ب 5 جنيه للعربية وياريت كمان بتركن لا دة انت بتسي العربية صف 3 او 4 وهم يتصرفوا بقى كل شوية يحركوا عربية علشان يركنوا عربية تانية وهكذا.
المهم سيبت العربية ليهم وقلت يالا ع المعرض على الرغم من ان موقف بتاع تصريح دخول السيارة دة ماكانش مبشر على الاطلاق.
افاجأ بقى بصفوف مالهاش نهاية في كل الاتجاهات والله بلا مبالغة ماتعرفش الصف من دول بيبدأ فين وينتهي ازاي ناس واقفة صفوف بالعرض وناس واقفة صفوف بالطول اي حد طبعا هيفتكر ان الناس دي مستنية تقطع تذاكر علشان تدخل .
طلع لا اتاري شباك التذاكر فاضي تماما والناس دي قاطعة تذاكر فعلا بس مستنية دورها علشان تدخل.
طيب ايه المشكلة يا جماعة؟ ايه الزحمة دي؟ ايه اللي معطل البوابة اساسا ؟ ولا حد عارف اي حاجة.
والغريب فعلا ان الصفوف مابتتحركش تحس ان الدخول بيتم بشكل بطيء جدا.
المهم الناس انتظرت وكلنا احتسبنا عند الله واستغربنا ان الزحمة دي على معرض للكتاب رغم ان غالبية افراد الشعب المصري حتى من الناس المتعلمين علاقتهم بالقراءة محدودة ان لم تكن معدومة
لما قربنا بقى من البوابة تبين السبب اللي مسبب الزحمة الرهيبة دي وهي جهاز كشف الاسلحة اللي على البوابة واللي بسببه الدخول لازم يتم واحد واحد
الحمد لله دخلت المعرض واول حاجة هتفابلك وانت داخل مدبولي ودار الشروق طبعا قلت يا ما انت كريم يا رب صبرت ونلت هو دة اللي انا بدور عليه بالضبط.
دخلت على دار الشروق كانت تحفة بجد وهي الشهادة لله احلى مافي معرض الكتاب كتب جميلة وجديدة وتنظيم قوي وطباعة فاخرة ومهرجان لكتب العالمي نجيب محفوظ وانا بقى محفوظاوي خالص.
ماتعرفش تشتري ايه ولا ايه من جمال الكتب وقوتها.
ببص كدة في الجناح لقيت مين؟!!!!! لقيت ريتشارد دوني السفير الامريكي بالفاهرة موجود في الجناح بتاع دار الشروق مع ابراهيم المعلم رئيس دار الشروق وشوية ناس من السفارة الامريكية بالقاهرة.
ساعتها حسيت فعلا بقمة الرقي والتحضر وان الناس الامريكان دول ماوصلوش لقمة العالم من فراغ. الرجل بيتصرف بطبيعته جدا لا قفلوا المعرض ولا الجناح بتاع دار الشروق علشان هو موجود وكان ممكن ماتحسش بوجوده من اساسه لولا ان انت تعرف شكله لدرجة ان عدد كبير جدا من اللي كانوا متواجدين في المكان ماكانوش عارفين ان السفير الامريكي موجود معاهم بيتفرج ع الكتب وبيشتري.
دة خلاني اقارن بسرعة مابين الموقف دة والموقف لو كان اي وزير مصري الناس مش عارفاه على الاطلاق وهو اللي بيتفرج ع المعرض كان ممكن يحصل ايه في الناس؟
وسع يا جدع وممنوع الدخول واستنى لما الباشا يخلص فرجة وكل الكلام اللي بنشوفه يوميا دة.
المهم سبت الشروق ودخلت على مدبولي مالفتش نظري فيها الا الحاج مدبولي نفسه
راجل فعلا مدرسة بسيط تماما بلبسه البلدي العريق تحس ان انت قدام دماغ جامدة جدا قدام راجل جدع على حق ابن بلد مش قدام رجل اعمال او واحد من اكبر اصحاب المكتبات في مصر.
بعد الشروق و مدبولي يتحول معرض الكتاب الى معرض الكتاب الديني.
لو قلنا ان باقي 100 جناح مثلا هتلاقي 80 منهم بتعرض كتب وشرايط كاسيت اسلامية واسطوانات دينية وهتلاقي ال 20 الباقيين بيعرضوا منتجات دينية مسيحية من كتب وشرايط كاسيت واسطوانات وشرايط فيديو.
ومفيش اي حاجة مميزة عن التانية خالص كله بيصبح زي بعضه وبيتبقى بقى اللي بيبيعوا اسطوانات بلاي ستيشن واسطوانات افلام.
والملاحظ بشدة انتشار الكافيتريات والمطاعم والقهاوي كمان اللي بيقدموا كل حاجة اكل وشرب وسندويتشات .
مش مجرد استراحة او 2 للي عايزين يستريحوا من زوار المعرض لا دة انت تحس فعلا بأن الكافيتريات والمطاعم دي بيزينس على كبير قوي .
الملاحظ بقى كمان هو خلو المعرض من اي لوحات ارشادية للاجنحة الكبيرة اللي الناس لازم تكون عارفة اماكنها لدرجة اني علشان اوصل لجناح الاهرام اللي بيعتبر اكبر جناح في المعرض سألت حوالي 10 اشخاص عن مكانه والحمد لله ولا واحد عرف مكانه على الرغم من انهم كلهم من العاملين بالمعرض.
واخيرا وصلت اليه بالمجهود الذاتي فقط لا غير مفيش اي لوحة ارشادية على الاطلاق وطبعا الاهرام هو الاهرام بلا جديد بلا تنظيم مساحة مهولة مليانة كتب ودورين وهيلمان ولكن بلا اي تنظيم بلا اي ترتيب كعادة كل ماهو حكومي.
الى هنا ادركني التعب تماما على الرغم ان كان لسه في اجنحة وسرايا كتير مارحتهاش ولكن حسيت انها لن تضيف جديد اكيد هي عبارة عن كتب واسطوانات دينية بس فمن الواضح ان دي موضة المعرض السنة دي.

Sunday, 28 January 2007

نظرة طائر محلق على احداث العياط


طبعا معظمنا متابع الايام دي او حتى سمع عن الحادثة اللي حصلت في العياط مابين الاهالي والشرطة بعد ما اهالي القرية رفضوا تركيب محطة تقوية للتليفون المحمول في القرية بتاعتهم بداعي انها بتسبب السرطان حتما.

وطبعا اسفر عن الاشتباكات دي وفاة احد الاشخاص من اهل البلد واصابة عدد كبير بعضهم من الشرطة والبعض الآخر من الاهالي.

طبعا كلنا بننظر للموضوع دة من زاوية العنف الغير مبرر من الشرطة تجاه الأهالي وان ماكانش فيه داعي لاستخدام الذخيرة الحية والقنابل المسيلة للدموع وان العنف الغير مبرر والمفرط جدا دة كان بسبب ان الارض تخص احد كبار اللواءات بوزارة الداخلية كما ذكرت صحيفة صوت الأمة.

كل دة سليم ةجدا ومااختلفناش عليه انما ماتيجوا نبص للموضوع دة من زاوية تانية او نسميها نظرة طائر محلق على رأي عمرو اديب.

النظرة اللي من فوق دي بتفول ان برضة الفلاحين غلطانين....ايوة غلطانين وغلطهم كبير جدا لعدة اسباب بعضها قديم جدا وبيرجع للدماغ الفلاحي اللي لا يمكن تغييرها ولا بالطبل البلدي.

وخليني اقول لكم الفلاحين دول غلطانين ليه:

اولا مين اللي قال لهم ان محطات تقوية التليفون المحمول دي مسرطنة؟!!!!كل دي اشاعات بحتة ومفيش حد ابدا اثبت الكلام دة.

البلد مليانة محطات تقوية تليفونات محمولة ممكن تكون فوق العمارة اللي انت ساكن فيها او في العمارة اللي قدامها ومش شرط ابدا ان اي حد ساكن قريب من محطة تقوية محمول هيجيله والعياذ بالله سرطان.

ممكن حد يقول طيب ما فعلا السرطان انتشر بشدة في مصر وممكن يكون من المحمول؟

اقوله لا السرطان في مصر انتشر من المياه اللي بنشربها والاكل اللي مليان مبيدات والسجاير والشيشة اللي ماليه قهاوينا وشوارعنا.

يبقى كدة اشاعات واخوانا الفلاحين في مصر اول من يطلقوا الاشاعة واول من يصدقها برضة.

ثانيا: من امتى الفلاحين في مصر بيثوروا علشان اي حاجة؟دي اخر ثورة انا شفتها للفلاحين كانت في فيلم الارض وكانت بقيادة الفنان محمود المليجي وحتى دي كمان الحكومة اجهضتها في مهدها ونال جزاؤه الرادع نظير كدة.

ياما مرت بالفلاحين مصايب وقررارات تعسفية وظالمة وتعديات على اراضي زراعيه ومحدش فتح بقه ولا قال بم

جايين دلوقتي علشان محطة تقوية محمول تثوروا؟!!!!!دة انا اعتقد ان الشرطة دورت فيهم الضرب والرصاص من غيظها منهم.

ثالثا: الدماغ الفلاحي دماغ عنيدة جدا ومليانة مفاهيم غلط وكلها تخلف وجهل غير عادي ومهما تحاول توضح لهم الصح او فكرة معينة تلاقيهم غير مقتنعين بالمرة ودة في اغلب الاحيان بيخليك تفقد صوابك وتنفعا عليهم بشدة (بيجادلوا في الباطل)واعتقد ان دة اللي حصل في الواقعة دي وهي انهم نشفوا دماغهم بشكل مستفز وبشكل يصعب معاه التفاهم.

رابعا: الاخوة الفلاحين معودين الحكومة على السمع والطاعة وبدون مناقشة وكله مفابل حاجات بسيطة يعني لو عايز تنجح مرشح ما في الانتخابات يبقى ابني لهم جامع ارصف لهم طريق نور لهم سكة في الحالة دي عمرهم ما يخرجوا عن طوعك .

انما يحتجوا بقى ويعترضوا ويحدفوا الشرطة بالطوب دي حاجة ماتعودناش عليها من اخواتنا الفلاحين ابدا وهنا اعتقد كان السبب في الاشتباكات دي.

انا مش بدافع عن الشرطة خاصة ان اجهزة الامن في بلادنا عايزة الاتحاد الدولي للمحامين علشان يقدر يدافع عنها انا زي ما قلت كدة بأنظر للموضوع نظرة من فوق من خلال معرفتي بعدد من القرويين والفلاحين.

Wednesday, 24 January 2007

نفسي

نفسي
نفسي اصحى الصبح كل يوم بمزاجي مش علشان انا لازم اصحى دلوقتي علشان عندي شغل ولازم اقوم من النوم.
نفسي الاقي كل يوم بوفيه مفتوح ع الفطار اكل اللي انا عايزه واسيب اللي انا عايزه ويمكن يكون ماليش نفس فامفطرش خالص.
نفسي لما اقرر اخرج احتار اركب اي عربية فيهم دة طبعا بعد مااكون نقيت الموبايل اللي هيمشي على لون الجزمة.
نفسي مالاقيش الصبح حد غلس قافل عليا باب الجراج واعرف اخرج بسرعة.
نفسي وانا راكب عربيتي مالاقيش قدامي تاكسي غلس بينزل ناس او بيركبهم في نص الشارع.
نفسي مااتكعبلش وانا سايق بميكروباص مهكع طالع منه عيل لونه بقى اسود من القذارة وعمال ينادي ع الناس علشان تركب معاه.
نفسي اقف في اشارة والاقيها سليمة مش عطلانة ولا مهنجة ولا انوارها مكسورة ومدشدشة.
نفسي الاقي عسكري المرور لابس كويس ومهندم وعليه القيمة وبيحرر المخالفات بضمير ومابيخافش من اي حد طالما في الحق.
نفسي وانا واقف في الاشارة مايجيش كام عيل رخم عايزين يبيعوا لي مناديل بالعافية.
نفسي كل الناس تلتزم بالاشارة وبقواعد المرور حتى لو مفيش عسكري او ضابط واقف في الشارع.
نفسي الاقي مكان اركن فيه بكل سهولة ويسر.
نفسي تختفي من قدام الهيئات والمصالح اليافطة اللي مكتوب عليها المكان مخصص لسيارة السيد رئيس الهيئة على الرغم ان المكان دة في الشارع مش في الهيئة.
نفسي مايطلعليش من تحت الارض حد يقول لي وانا بركن عايزين 2 جنيه يا بيه.
نفسي مالاقيش كل محل من المحلات حتى لو حلاق حاطط طوبتين قدام المحل بتاعه علشان محدش يركن قدامه وكأن دة اللي هيجيب له الرزق.
نفسي مالاقيش واحد عمال يبص على واحدة وهي ماشية وبعد ما يعديها يفضل يبص وراه عليها برضة مش عارف ليه؟
نفسي اللي غاويين اذيه وماسكين مفتاح وعمالين يخدشوا في صاج العربيات اللي راكنة يبطلوا الحركة دي بقى.
نفسي تختفي من مصر منظر النسر اللي بيغطي نمر عربيات السادة الضباط مش عارف ليه؟ وكان المطلوب ان الناس تترعب من منظر النسر على النمرة.
نفسي يختفي الزجاج الفاميه اللي بيغطي العربيات في مصر خاصة عربيات السادة الضباط برضة.
نفسي تختفي الواسطة والمحسوبية في مصر للابد.
نفسي الناس تتعامل في اقسام الشرطة معاملة آدمية وكل اللي ليه حق ياخده
نفسي نبطل الجدل بتاع الحجاب دة بقى ونسيب كل الناس احرار في اللي يعملوه ويقولوه طالما كل واحد ليه قناعاته يتمسك بيها ويصر عليها.
نفسي نبطل تجريح في بعض وكل واحد يحترم الرأي الآخر.
نفسي الاهل مايغالوش في طلبات الجواز و خلوا الشباب يتجوزوا بقى.
نفسي اسمع ان كل الحرامية الكبار دخلوا السجن علشان يكونوا عبرة للحرامية الصغيرين
نفسي اشوف الحكومة خدت موقف من اي دوله عربية في مواطن مصري اتهان واتبهدل على ارضها.
نفسي العرب يبطلوا ييجوا مصر يعربدوا فيها ويعرفوا ان مصر اشرف من انها تكون مكان للي بيفكروا فيه.
نفسي الناس تركب مواصلات نضيفة سواء اتوبيسات او قطارات او سيارات اجرة.
نفسي اي عربية اقل من موديل 1990 يمنعوا انها تتحرك في شوارع مصر رأفة بينا وبشوارعنا.
نفسي يلغوا العربيات الكارو والحنطور دة من الوجود واي حمار هيتقفش ماشي في الشارع يتعدم فورا وبلا نقاش.
نفسي موضوع سحب الرخص دة يتلغي بقى ويستبدلوه يغرامات كبيرة تدفعها في وقت محدد بدل ممارسة السادية على الناس وتعذيبهم لحد ما يرجعوا رخصهم مرة تانية.
نفسي اشوف تليفزيون مصر مالوش علاقة بحكومة مصر خالص وبالتالي اؤكد لسيادتكم اني مش هفتح التليفزيون الاقي تامر امين بسيوني في وشي.
نفسي احمد موسى يسيب برنامج القاهرة اليوم وتامر امين يسيب البيت بيتك والله ساعتها هتكون برامج جميلة.
نفسي وانا بقلب في قنوات التليفزيون مااتكعبلش وانا بتفرج كدة في كرم جبر ولا عبد الله كمال علشان ممكن مايكونش معايا ساعتها دوا للأسهال.
نفسي ونفسي ونفسي
ممكن اقعد اكتب للصبح لا دة ممكن ل3 ايام قدام بس ارجع واقول ايه
طولة العمر تبلغ الأمل

Sunday, 21 January 2007

دة اخواتنا الليبيين كانوا بيهزروا معانا بس!!

طول اليوم النهاردة وانا عمال ابحث في النت في كل المواقع الكروية والرياضية المصرية والعربية على اخبار جديدة عن الاعتداء السافل اللي حصل لمنتخب مصر للكرة الخماسية في ليبيا الشقيقة سابقا.
والحقيقة انه لا حس ولا خبر كل الحكاية ان المواقع كلها ذكرت الخبر ان منتخب مصر للكرة الخماسية كان بيلعب في ليبيا امبارح وسط جو عدائي مش طبيعي وسط شتايم قذرة وسباب جماعي لمصر والمصريين من السادة الليبيين وزجاجات عمالة تتحدف على الملعب وتحكيم متحيز تحيز سافر وسافل لليبيين والشوط الاول انتهى بالتعادل ودة في مصلحة مصر.
وهنا كانت بداية الحرب المقدسة الليبية ضد المصريين والشعب المصري ازاي مصر تاخد البطولة منهم في ليبيا؟!!!!هم اتهبلوا ولا ايه مش ممكن دة يحصل لا يمكن ابدا .
وهاتك يا ضرب وشوم وقزيز وعصيان حديد وخشب وكل من في الملعب يضرب في المصريين من جمهور للاعبين لافراد الامن اللي بدل ما يحموا الناس اللي عمالة تنضرب دي لا دول كمان شاركوا في المهمة الوطنية المقدسة الاوهي حرمان المصريين الشحاتين المتسولين دول من انهم ياخدوا البطوله الرهيبة دي من ارض ليبيا الطيبة المباركة؟!!!!!!!
ايه العبث دة؟ ايه اللي بيحصل دة؟ اول ما سمعت الموضوع دة امبارح بالليل قلت بس الدنيا هتولع يا جماعة واكيد السادة المسئولين مش هيسكتوا وممكن توصل لقطع العلاقات الدبلوماسية مع الهمج دول وليه لا هم مش زمان قالوا ان كرامة العبد من كرامة سيده.
وطبعا بما ان شوية عبيد من عندنا اتبهدلوا واتهانوا وكانوا هيموتوا يبقى لازم السادة بتوعنا برضة مايسكتوش اكيد الدنيا هتقوم و مش هتقعد تاني.
بس الحقيقة لا حس ولا خبر يا معلمين ولا حياة لمن تنادي مفيش مواطن مسئول اتكلم كلمة واحدة لله في الموضوع دة ولا حتى شجبوا ولا نددوا ولا ادانوا ولا حاجة من كدة خالص.
بس اكيد برضة معذورين لازم يحافظوا على الاخوة والمودة وصلة الدم والقرابة اللي بتجمع الاخوة العرب من المحيط الى الخليج وبرضة السكوت من ذهب.
مش السكوت احسن برضة من لو كان طلع حد من المسئولين وقال ان دول جماعة وقلة مندسة من الجمهور الليبي لا تعبر باي حال من الاحوال عن جموع الشعب الليبي العظيم اللي بيكن لاخواته المصريين كل تقدير وود واحترام.
وبعدين افرض واحد من مسئولينا اتهوروا زي ماكنت انا عايزهم يتهوروا كدة وقالوا كلام كبير قوي في ساعة غضب هيعملوا ايه بقى لما الاخ العقيد يرجع المليون مصري اللي عنده هناك زحفا على الاقدام وهو الحقيقة قادر انه يعملها.
لا فعلا الحلم سيد الاخلاق ومعلش نستحمل برضة علشان اخواتنا اللي عندهم هناك ما يرجعوش بلدهم زحفا على الاقدام ويبقى موت وخراب ديار.
فعلا من لا يملك قوت يومه لا يملك قراره بيديه ولا حول ولا قوة الا بالله.

Saturday, 20 January 2007

كرنفال ملابس في الشارع المصري


الشارع المصري مليان حاجات غريبة وعجيبة فعلا.مش عارف ليه بحس انها موجودة عندنا احنا بس في مصر.
انا سافرت برة اي نعم مش كتير يعني بس قعدت سنتين في السعودية كنت بشتغل هناك وبرضة سافرت تركيا اسبوع وقعدت اسبوع كمان في الاردن لقيت ان الشارع هناك على اختلافه من بلد لبلد ولكنه في وحدة بتجمع شكل الشوارع هناك.
يعني بتلاقي الناس اللي ماشية في الشارع في اي دولة من الدول شكلهم قريب من بعض الى حد كبير بتلاقي مثلا الشارع السعودي الناس كلها لابسة جلاليب بيضة وعقال حمراء والستات او البنات لابسين اسود لدرجة انك تتخيل انك لو بتبص على السعودية من فوق هتلاقي 3 الوان مالهمش رابع ابيض واسود واحمر.
وعلى الرغم من تحفظاتي الرهيبة على المجتمع السعودي واللي مش وقت الكلام فيه دلوقتي الا انك تحس انه مجتمع ليه هوية محددة ليه شكل موحد اي نعم هو شكل من برة بس عملا بمبدأ من برة هلا هلا ومن جوة يعلم الله وما خفي كان اعظم الا انه مجتمع له هوية وشكل وكيان.
كذللك الحال في معظم دول العالم فيه وحدة بتجمع افراد الشعب من حيث الثقافة والشكل وكمان اللبس الا احنا هنا في مصر.
جرب تنزل الشارع او تبص من البلكونة ساعة زمن واحدة هيورد عليك اشكال والوان واحجام هيورد عليك ناس محجبة حجاب مودرن يعني استريتش او جينز ملبوس باللبيسة وكمان بودي وعليهم ايشارب واهو حجاب!!!!!
وكمان هتلاقي حجاب عادي اللي هو يعني ملابس محترمة وواسعة وفوقيها ايشارب.
بعد شوية هيعدي عليك شوية خمارات وكمان نقابات وبعض الاسدالات اللي جاية لينا من ايران رأسا بس الفرق بينا وبين ايران ان هناك الشعب كله لابس اسدال انما هنا كل واحدة ومزاجها.
شوية وهيعدي عليك بقى القسم غير المحجبات هتلاقي بنات لابسة محترم جدا وبنات مش لابسة محترم وبنات مش لابسة خالص وبنات مش عارف دول محجبات ولا لا يعني ممكن جيبة قصيرة وايشارب وممكن استريتش وطرحة وهكذا......
اما الشباب بقى حدث ولا حرج شوية جينز وشوية بيعتبروا الجينز دة كلام عيال ولازم نلبس قماش وناس بيروحوا الجامعة بالبدلة وناس بيلبسوا صيفي في عز الشتاء وناس بيلبسوا جواكت في الصيف وناس بيلبسوا كاب على راسهم وناس بيلبسوا بندانة.

كرنفال كرنفال الشارع المصري فعلا لذيذ انك بتتفرج عليه من بعيد انما لو تعمقت كويس قوي في اللي انت شايفه هتكتشف ان احنا مفككين كل واحد منا في ناحية كل مجموعة واخدة جنب.

ممكن الملابس تكون مسألة شكلية لكنها فعلا بتدي انطباع عن ثقافات الناس وطرق تفكيرهم.

Wednesday, 17 January 2007

http://www.egybloggers.com/images/egypt_flag_ar02.png

احمد بك موسى..........حرام عليك


مش عارف ليه الواحد الموود بتاعه اتغير مرة واحدة كدة؟ اليوم كان ماشي عادي يوم شغل وارهاق ومن الصبح لبليل وماصدق الواحد روح بفى علشان يتعشى ويفعد ع النت شوية وهو بيتفرج ع التليفزيون في نفس الوقت وكان عندي احساس او يقين ان اما هنام بدري اليوم دة من التعب والارهاق.

بس كان فيه سبب اقوى من الارهاق خلاني فعلا مش قادر انام او بمعنى آخر شخص طير النوم من عيني وهو:

احمد موسى

مندوب الاهرام في وزارة الداخلية واللي بيظهر من حين لآخر في بعض حلقات برنامج القاهرة اليوم كمشارك في تفدبم البرنامج مع عمرو اديب.

احمد موسى وكأن الطين ناقص بلة صعبان عليه انه ما يحطش الاخوان في جملة مفيدة ومايلبسهمش تهمة جديدة اتهمهم في اول البرنامج انهم بيهددوه ولمح ان حياته مهددة بسبب مقالاته الجريئة والنابعة من ضميره الحي وقعد بغني علينا انه لا يخشى في الحق لومة لائم.

مش كدة وبس لا دة كمان طلبت معاه انه انه يثبت ان المنتجة هويدا طه بتاعة قناة الجزيرة عميلة وخاينة للوطن وانها باعت ضميرها الميت للجزيرة وبتحاول تشوه سمعة الداخلية المصرية اللي سجونها واقسامها مثال عظيم على احترام آدمية الانسان وان الشرطة صديقة الشعب ومعندناش مشاكل في مصر على الاطلاق.

انا شوفت الساعة اللي طل علينا فيها الاستاذ احمد موسى وكان سرها باتع وراح الارهاق والتعب والرغبة في النوم تماااااااااااما.

استاذ احمد موسى..........علاج فعال لعاج الارهاق والنعاس

Saturday, 13 January 2007

الكلمة.........عبد الرحمن الشرقاوي

كنت بتابع مسلسل سكة الهلالي بتاع يحيي الفخراني في رمضان ولفت نظري الكلمة بتاعة عبد الرحمن الشرقاوي اللي كان بيرددها اقصد الفخراني طبعا في المسلسل.
دورت عليها ع النت لحد ما جبتها وقلت لازم احطها في المدونة بتاعتي:
هي حوار يدور بين الوليد وبين الحسين رضي الله عنه:
الوليد: نحن لا نطلب الا كلمة فلتقل بايعت واذهب بسلام الى جموع الفقراء....فلتقلها واذهب يابن رسول الله حقنا للدماء
فلتقلها ما ايسرها ان هي الا كلمة
الحسين: كبرت كلمة
.....وهل البيعة الا كلمة
وما دين المرء سوى كلمة
وما شرف الله سوى كلمة
ابن مروان بغلظة: فقل الكلمة واذهب عنا
الحسين: اتعرف ما معنى الكلمة
مفتاح الجنة في كلمة
دخول النار على كلمة
وقضاء الله هو كلمة
الكلمة لو تعرف حرمه زاد مزخور
الكلمة نور
وبعض الكلمات قبور
وبعض الكلمات قلاع شامخة يعتصم بها النبل البشري
الكلمة فرقان بين نبي وبغي
بالكلمة تنكشف الغمة
الكلمة نور
ودليل تتبعه الأمة
عيسى ما كان سوى كلمة
اضاء الدنيا بالكلمات وعلمها للصيادين
فساروا يهدون العالم
الكلمة زلزلت الظالم
الكلمة حصن الحرية
ان الكلمة مسئولية
ان الرجل هو كلمة
شرف الله هو الكلمة
نقلا عن مدونة وجع دماغ

Thursday, 11 January 2007

شيكاجو............د/علاء الاسواني

انتهت قصة شيكاجو للكاتب الرائع علاء الاسواني والتي نشرتها الدستور على مدار شهرين تقريبا.
ايه الروعة دي روايه بجد تحفة روعة روعة روعة.
على الرغم من اني صعب جدا اني اتابع اي قصه على هيئة اجزاء وعلى مدار اسبوع من الانتظار بين كل عدد والتاني الا ان الرواية دي بالذات شدتني بشكل مش طبيعي وبتخليك تعيش مع ابطال الرواية دي كأنهم انت تعرفهم من زمان او انهم معاك وبتنشغل بيهم وبمصايرهم.
اهم ما في قصة شيكاجو للكاتب المبدع علاء الاسواني هي طبعا الجرأة الرهيبة اللي فيها ورغم ان دي تاني رواية اقرأها للكاتب الرائع دة بعد رائعته عمارة يعقوبيان الا ان خلاص اتعرف اسلوبه المميز والجميل واتعرف انه كاتب ما بيخفش بيتكلم براحته تماما مفيش عنده خطوط حمراء سواء وهو بيتكلم عن السياسة او وهو بيوصف حالة جنسية مثلا ما بين ابطال القصة.
رواية فعلا ممتعة بس طبعا عيبها او مش عيبها انما اللي زعلني انا شخصيا النهاية المأساوية لمعظم الابطال اللي عيشنا معاهم شهرين بالكامل وحبيناهم
شيماء محمدي اللي عملت عملية اجهاض بعد ندالة طارق حسيب معاها.
طارق حسيب نفسه وانهياره العلمي وبعد ما كان نابغة اصبح مهدد بالفصل من الجامعة.
ناجي عبد الصمد واعتقاله عن طريق السي اي ايه بعد وشاية صفوت شاكر.
محمد صلاح اللي انتحر بعد ما اكتشف انه عاش جبان ومات جبان.
سارة اللي ماتت بجرعة زايدة من المخدرات.
كارلا اللي اضطرت تبيع نفسها علشان عقد اعلانات جديد
مروة اللي رجعت لمصر علشان تهرب من دنانة وصفوت شاكر كمان.
تحس كدة ان القصة انتهت نهاية مأساوية لجميع الابطال تقريبا وكأن النوع دة من النهايات اصبح السمة المميزة لروايات الدكتور علاء الاسواني.
رغم كدة بأكرر ان الرواية دي من احلى واجمل الروايات اللي الواحد ممكن يقراها والف شكر ليك يا دكتور علاء على الامتاع والابداع دة
والف شكر كمان لجريدة الدستور العظيمة اللي قدرت تهدي قراءها الرواية الجميلة دي ويارب تكون عادة عند الجريدة الجميلة دي ان تخلص رواية وتبدأ رواية جديدة

Wednesday, 10 January 2007

يوم من الاحباااااااااااااط

مش عارف ليه فجأة كدة سيطرت عليا فكرة الاحباط وحسيت ان انا عايز اكتب على احباطات كتيرة بتمر علينا.
بس لقين نفسي مش عايز اتكلم على الاحباطات اللي احنا بنمر بيها في مشوار الحياة لا لقيت ان الافضل الكلام عن احباطات بتمر بينا في مشوارنا اليومي من يوم ما نصحى الصبح لحد ما ننام اخر اليوم.
واكتشفت ان في كتير من الاحباطات دي بتكون قدرية مالناش يد فيها وفيه حاجات بتكون من صنعنا احنا بمعنى ان احنا اللي بنحبط نفسينا بادينا.
وجت لي فكرة كدة اني اتخيل واحد قضى يوم كله احباطات ممكن يكون ايه شعوره بنهاية اليوم دة؟!!!
طبعا المنبه ضرب الساعة 8 الصبح واخينا دة بيدور على المنبه علشان بقى يطفيه ويكمل نومه كالعادة وهو بيدور على المنبه دة ايديه جت فيه وقعه من ع الترابيزة وكسره ودة للعلم خامس منبه يتكسر بنفس الطريقة.
طبعا فاق على صوت وقوع المنبه على الارض وقال لا حول ولا قوة الابالله وايه الصباح اللي مش باين له معالم دة وعلى مافاق شوية من وقع سقوط المنبه قرر ينام له بتاع ربع ساعة دي بتبقى النوم فيها ليه طعم تاني خالص.
المهم الربع ساعة جرت وراها نص كمان وصحي بقى من النوم مفزوع على صوت الموبيل بتاعه ولقاها نمرة مديره وطبعا نظرا لانه المفروض يكون دلوقتي في الشغل بتاعه مش نايم في سريره فمعرفش يرد على المدير بتاعه علشان صوته هيبان فيه النوم ومش طالبه بهدلة على الصبح.
قام بسرعة ياخد دش وينزل يكلم مديره من الشارع على اساس انه معرفش يرد عليه المرة اللي فاتت علشان كان في الشغل.
لسه بيدخل الحمام لقي ان الميه مقطوعة وطبعا كالعادة هي مقطوعة علشان بيصلحوا المواسير في الشارع بس الحقيقة هم مانبهوش الناس للحكاية دي علشان ياخدوا حذرهم بس مش اشكال هي عادتهم ولا هيشتروها؟!!!
لبس بسرعة وفطر من غير ما يغسل وشه طبعا وقال هبقى اشتري زجاجة مياه من برة اغسل وشي بيها وخلاص.
نزل طبعا وبيركب عربيته لقى واحد قافل على عربيته على الرغم انه كاتب على الجراج بتاعه انه جراج ومن فضلكم ممنوع الوقوف بس بقى مين يقرى ومين يسمع؟!!!
قعد مستني بتاع نص ساعة لحد ما صاحب العربية اللي كانت قافلة عليه تعطف وتكرم وقرر انه ييجي يشيل عربيته وطبعا تسبقه ابتسامة مصطنعة من الاسف وانه ماكنش يقصد على الاطلاق واخيرا اتحرك وقال يكلم مديره بقى فاكتشف ان الشبكة واقعة كعادتها من حوالي شهر كل كام ساعة كدة تقع لها ساعة ولحسن الحظ ان الساعة دي كانت الشبكة واقعة فيها.
دور على محل يتكلم منه ولقى اخيرا بعد ما كانت المحلات يا اما مقفولة يا اما الموبيلات اللي عندها من نفس الشبكة لحد ما لقى المحل الحمد لله وكلم مديره اللي بلغه انه اتنقل وانه المفروض يروح دورة تدريبية من بكرة على الرغم انه كان مواعد العيله بتاعته انه هياخد اجازة بكرة ويروحوا الساحل الشمالي بس كل دة كان من فعل الماضي لان الحاضر بيقول ان خلاص كدة شكرا.
المهم قرر انه يروح البيت وبلاها شغل النهاردة ماهو خلاص اتنقل يروح بقى احسن.
اول ما وصل البيت اكتشف ان النهاردة يوم النضافة وان البيت مقلوب ويستحسن انه يا اما ينزل يقعد في اي حتة يا اما يقعد بقى في مكانه ما يتحركش لحد ما التنضيف يخلص وطبعا الامر لا يخلو من كام كلمة كدة من انت جيت بدري ليه؟ وانت معندكش شغل النهاردة ولا ايه ........الخ.
قعد الراجل في مكانه لحد التنضيف ما خلص وقرر ينام شوية بع الغدا واول ما نام اكتشف ان المحل اللي تحتهم معلي الكاسيت على الاخر ومشغل اغنية العنب بتاع الاستاذ سعد الصغير ومنسجم معاها جدا وطبعا قرر انه مايحاولش يكلم صاحب المحل لان مفيش فايدة.
الراجل من نفسه قفل الكاسيت لان كان فيه مأتم بيتنصب في الشارع اللي جنب البيت فالراجل كان ذوق وقفل العنب علشان يبدأ بقى المقرىء يقرا بحوالي 4 مكبرات صوت من بتاعة صدى الصوت الرهيب دة.
طبعا بلاها نوم خالص خاصة انه لازم يبلغ الاسرة انه مفيش سفر بكرة وحصل انه بلغهم وسمع بقى كلام من كل واحد في الاسرة قال اللي ربنا قدره عليه.
نزل بقى الراجل يخرج بالليل يفك عن نفسه شوية ويتفرج على ماتش الاهلي والاسماعيلي مع صحابه على اي قهوة على اساس ان الماتشات والفوز بيحلو في اللمة وهو طبعا اهلاوي متعصب.
نزل ركب عربيته ومحدش كان قافل عليه الجراج بيدور العربية لقاها ما بتدورش لقي العربية عطلانة
يا خبر ابيض معقول ايه اليوم دة؟ خلاص قرر انه يتفرج ع الماتش في البيت وامره لله.
بيشغل التليفزيون اكتشف ان مفيش قنوات راضية تيجي خالص ومكتوب بالنجليزي لا توجد اشارة.
طلع الراجل فوق السطح يشوف الموضوع دة بسبب ايه اكتشف ان الدش وقعوانه لازم الراجل ييجي علشان يصلحه وطبعا علشان الراجل ييجي وفاضل ع الماتش نص ساعة دي مستحيلة يبقى الحل انه ياخد تاكسي ويروح يتفرج ع القهوة.
وقف الراجل تاكسي ومشي به التاكسي علشان يوديه للقهوة وفي الطريق وقفتهم لجنة مرور وسحبت الرخص بتاعة التاكسي وطبعا الراجل سواق التاكسي قرر انه يتخانق مع الضابط ولما ما نفعش يتخانق معاه قرر انه يتحايل عليه ويستعطفه علشان يرجع له الرخص ومفيش فايدة طبعا.
طبعا في هذه الاثناء صاحبنا كان خلع من الموقف دة وخد تاكسي تاني ووصل القهوة واكتشف ان الاهلي ناديه المفضل مغلوب واحد صفر وشوية وراح التاني جاي وعلى اخر الماتش التالت راح جاي واتغلب الاهلي 3 صفر.
طبعا روح الراجل ع البيت وفي الطريق اشترى عشا من محل فول وطعمية فاتح جديد وقال اجربه وفعلا وصل البيت وغير هدومه وبدا ياكل اكتشف ان طعم الساندوتشات غريب وان السلطة اللي فيها حمضانة فماكملش امل وقال انام بقى علشان اليوم دة يخلص لان اكتر من كدة مش عارف ممكن يحصل ايه.
ونام فعلا استعدادا ليوم جديد يكون اقل احباطا

Thursday, 4 January 2007

يفط التهنئة بالعيد

طبعا بمناسبة هوجة الاعياد اللي مصر بتمر بيها اليومين دول انتشرت وبكثرة لافتات التهاني بالعيد السعيد وراس السنة في كل شوارع مصر المحروسة وطبعا يفط التهاني دي انواع على حسب الشخص اللي بيهني بالعيد.
ففي طبعا يفط من السادة نواب البرلمان اللي طبعا كلنا عارفين هم نجحوا ازاي وبيهنوا السادة الضباط الكبار والسيد المحافظ والسيد مدير الامن والسادة القيادات واخر ناس بيتم تهنئتهم بالعيد السعيد هم الشعب الغلبان اللي المفروض نظريا انهم هم الي جابوا السادة النواب دول لكرسي البرلمان انما طبعا انتم عارفين ان دة نظريا بس وحتى السادة النواب الموقرين مش هاين عليهم انهم يهنوا الشعب يعني من باب المجاملة لا تلاقى الواحد من دول عامل 5 يفط 4 منهم لتهنئة ضباط امن الدولة وواحدة بس لتهنئة الشعب الكريم والغريب ان ظاهرة تهنئة السادة ضباط امن الدولة دي انتشرت بشكل غريب جدا يعني بدل ما النائب من دول يخطب ود الناس علشان يعيدوا انتخابه لا دة بيوجه الدعاية لضباط امن الدولة وبيجيب من الآخر ماهم عارفين كويس قوي هم نجحوا المرات اللي فاتت ازاي!!!!!
النوع التاني من اليفط خاص بالسادة المشتاقين اللي عايزين بقى ينزلوا انتخابات مجلس الشورى السنة دي ولازم بقى يعملوا دعاية انتخابية وطبعا لان الناس دي عايزة تنجح وماعندهاش وقت تضيعه مع الناخبين اللي لابيقدموا ولا بياخروا وجهوا الدعاية الانتخابية بتاعتهم تجاه السادة الضباط سواء كانوا ضباط مباحث او ضباط امن الدولة وهو كلها داخلية وليذهب الناخب المصري الى الجحيم وهو معقول الناس دول صدقوا ان ممكن صوتهم يعمل حاجة.
يفط العيد مهزلة فعلا ورغم مايبدو من ان الموضوع دة تافه ولا قيمة له الا ان ليه مدلول كبير جدا وفعلا كم اليفط اللي موجهة لتهنئة ضباط الشرطة دونا عن بقية طوائف الشعب بتقول ان الموضوع بقى ع المكشوف وعلى عينك يا تاجر وان البلد دي فيها حاجة غلط.
وعجبي

Wednesday, 3 January 2007

اولاد الشوارع هوجة هتنتهي في اسرع وقت ممكن


الموضة اللي شغالة اليومين دول في الجرايد هي موضة اولاد الشوارع كل ما تفتح جرنان تلاقي قصة جديدة من قصص اولاد الشوارع وتحس كدة من المواضيع اللي كل يوم بتكتشف ان في منجم انفتح وطلعت منه حواديت لطيفة الجرايد بتتسلى عليها كل يوم حكاية.

مرة التوربيني وعصابته ويوم تاني ونلاقي ان التوربيني وعصابته ارشدوا عن عصابات تانية وتصحى الصبح تلاقى ان التوربيني طلع هو المسئول عن حادثة قطار كفر الدوار ونخلص من التوربيني نلاقي عصابات دعارة بتشغل بنات الشوارع وبتقدمهم لمسئولين كبار وضباط وشوية شوية ممكن نسمع عن عصابة لاولاد الشوارع كانت بتسعى لقلب نظام الحكم مثلا.

انا شخصيا بعتبر هوجة اولاد الشوارع دي موضة الجرايد والبرامج التليفزيونية شغالة عليها اليومين دول علشان يعني لزوم الميديا والانسانية وكدة انما انا اؤكد ان الهوجة دي هتنتهي في اسرع وقت ممكن .

ايه يا اخوانا اطفال واولاد الشوارع دول موجودين من قديم الازل بنشوفهم من يوم ما وعينا على الدنيا كل يوم بتتكعبل في 10 او 20 واحد منهم شوية تسول وشوية تبيع مناديل في الاشارات وشوية بيلموا الزبالة في الشارع بس هم الحقيقة مش بيلموها ولا حاجة هم بيدوروا فيها على حاجة ياكلوها او يسرقوها سبوبة يعني.

لا والذيذ في الموضوع دة ان ان كل واحد في الجرايد او التليفزيون بيتكلم عن واجب المجتمع تجاه العيال دول وان لابد من معاملتهم المعاملة الائقة وان ممكن تهذيبهم واصلاحهم وجعلهم كائنات مفيدة في المجتمع بدل ماهي كائنات ضالة ومؤذية.

وانا متأكد ان كل واحد من اللي بيقول البوقين دول اول ما بينزل من الجرنان او التليفزيون اللي بيتكلم فيه ويركب عربيته ويلاقي واد من دول جاي يشحت منه ويتلزق في العربية بتاعته كدة وهو بيصيبه الاشمئزاز و القرف ويقعد يهشه ولا كأنه دبانة ويقرف حتى يبص له وهو نفس البني ادم اللي كان من اقل من نص ساعة بيتكلم عن ضرورة احترام العيال دول وضرورة معاملتهم معاملة كريمة لائقة.

يا سادة كل اللي بيحصل دة موضة وهتعدي وتحبوا افكركم بموضات وعدت؟

طيب تفتكروا عبدة الشيطان بلاش الزواج المبكر بلاش دي كمان افتكروا الختان.

احنا بنعيش في اعلام الموضة يا جماعة؟ اعلام الفرقعة اعلام شعاره يومينهم وهييجي غيرهم.

Tuesday, 2 January 2007

اتعينت وزيرا للداخلية!!!!!!!!!

وانا قاعد كدة ساعة العصاري قررت اني اكون وزير الداخلية اه وزير الداخليه انا حر انا قررت اني اعين نفسي وزيرا للداخلية وقعدت كدة مع نفسي اقول بما اني بقيت وزير الداخلية ايه الحاجات اللي فاقعاني ومبهدلة مررارتي في الشارع كل يوم وعايز اغيرها وبما اني استوزرت فانا قررت اني اغيرها بقى براحتي.

طبعا اول يوم رحت فيه مكتبي في الوزارة قررت اني استدعي مساعدي لشئون المرور علشان اشوف معاه بقى اللي طول عمره بيحصل في المرور من يوم ما وعيت ع الدنيا ونغيره فورا:

اولا: مفيش حاجة اسمها لوح بيضة ولوح سودة ولوح كبيرة ولوح صغيرة وارقام باينة وارقام عايزة ميكروسكوب علشان تتقري وبادج شرطة على النمرة وبادج قضاء ونيابة وارقام لوح مكتوبة يدوي وارقام مكتوبة بالكومبيوتر حاسس ان في كرنفال في الشارع دة انا حاسس ان انا لو عايز اعمل لون اللوح بتاعتي موف هعملها ومحدش هيكلمني.

علشان كدة انا قررت ان مفيش الكلام دة وان لو كان مين اللي راكب العربية وكانت اللوح مش لونها ابيض ومكتوبة بالكوممبيوتر وبخط واضح وماعلهاش اي بادج لاي مهنة في الدنيا تتسحب رخصها فورا ولو كنت انا اللي سايقها شخصيا.

ثانيا: ليه كل النمر المميزة نلاقيها للسادة الضباط ومعارفهم ومحاسيبهم وانجالهم وابناء عمهم وولاد خالتهم طبعا كل الكلام دة يتلغي فورا واي نمر مميزة يا اما تتوزع بالدور يا اما يتعمل عليها مزاد علني زي ماكل الدول العربية المتخلفة اللي جنبنا دي بتعمل.

ثالثا: الرادارات بقى والمخالفات والذي منه ايه موضوع الكوسة اللي منتشرة في الموضوع دة بشكل رهيب دي بقت فعلا حاجة غير عادية مستفزة جدا بامارة ايه ان السادة الضباط وعيالهم وقرايبهم ومعاهم السادة القضاة واخواتهم ومحاسيبهم ماتتسحبش رخصهم لا وكمان ايه مايدفعوش مخالفات من الاساس بامارة ايه دة حتى والله حرام دة ربنا مايرضاش بالظلم علشان كدة انا اصدرت اوامري فورا بتحويل اي ضابط مرور يخالف القواعد دي للتحقيق فورا وبدون اي رحمة او شفقة وعليه دفع قيمة المخالفة اللي عداها او فوتها علشان الواسطة والمحسوبية والمهلبية.

رابعا: ايه اللبس اللي بيلبسوه عساكر المرور دي دة احنا علينا ميزانية في الوزارة ملهاش اول من اخر ما نجيب للناس الغلابة دى حتى يبقى شكلهم عليه القيمة وكمان عنينا ترتاح لما نبص ليهم وبرضة الناس دي واجهة لمصر برضة واللي يمسهم يمسنا احنا كمان.

خامسا: نزود بقى السرعة المسموح بيها على الطرق زي كل مخاليق ربنا في كل دول العالم ونخليها 120 كم في الساعة لان معظم العربيات اللي موجودة في السوق دلوقتي جديدة وتستحمل السرعة الجديدة دي من غير ما تنقلب ولا حاجة.

احلام احلام احلام بس الظاهر كدة انها مش ممكن تتحقق الا لو اتعينت وزيرا للداخلية مع انها والله العظيم بديهيات وبتمثل الحد الادنى للانضباط في الشارع والمجتمع ككل ولكني استغرب ان عمر ما حد من السادة المسئولين فكر في انه ينفذها طيب ما يجربوا هيخسروا ايه؟!!والله العظيم ساعتها نص مشاكل الشارع المصري هتتحل.

ولو انتم ملاحظين معايا ان عنوان المشاكل دي كلها وحلها بيتلخص في كلمتين الظلم والعدل

الظلم اللي الناس شايفاه من المرور وضباطه اللي معتمد بشكل رهيب على الواسطة والمحسوبية وانت ابن مين علشان اشوف رخصتك هتتسحب ولا لا؟

والعدل اللي لو طبق والله هنعيش في مجتمع آمن تماما بلا احقاد ولا ضغائن.

المهم ان انا صحيت الحمد لله من النوم واكتشفت ان رخصتي مسحوبة ولازم اروح اجيبها بقى علشان انا ماليش ضهر واللي مالوش ضهر ينضرب في البلد دي على بطنه.


fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails