Tuesday, 30 January 2007

يوم في معرض الكتاب

كان بقالي بتاع 3 سنين مارحتش معرض الكتاب اللي انا الحقيقة بحب المعرض دة جدا ومش عارف ليه؟
المهم قلت فرصة بقى اروحه السنة دي اهو الواحد منها يتفرج على كتب جديدة ومنها يتفسح ويغير مناظر.
طلعت من الزقازيق الصبح ووصلت المعرض على الساعة 12 كدة وطبعا رايح بقى ومش هممني الزحمة اللي انا شايفها دي خالص علشان واحد قريبي اداني كارت دخول بالسيارة ومكتوب عليه طبعا في اي بي قلت بقى هدخل المعرض زي الباشا ولا حد هيقللي انت بتعمل ايه وشايف طبعا العربيات مش عارفة تركن خالص وانا ولا هممني على رأي محمد صبحي في مسرحيته تخاريف "قلت يا واد طنش خاااااااااالص"مانا بقى معايا كارت الفي اي بي ولا حد هيقدر يكلمني.
المهم وصلت لبوابة دخول السيارات وجة الدور عليا وقدمت الكارت للراجل اللي على البوابة بكل قلاطة وكبرياء لقيته بيبص فيه كدة وبيقلبه وبيقول لي "دة مش مختوم يا استاذ وبعدين فين امضة الاستاذ فلان"طبعا انا صعقت قلت له ختم ايه وامضة ايه اومال ايه لزمة الكارت دة اساسا.
طبعا لا حياة لمن تنادي قلت اطنشه واخش على الموظف التاني اللي واقف بعده بحاجة بسيطة بص برضة شوية ثواني فب الكارت كدة وراح قايل لي: دة قديم يا استاذ!!!!!!!! قلت له قديم ايه هو عليه تاريخ اصلا؟!!!قال لي اه هو قديم التصريح الجديد شكله مش كدة.
قلت في نفسي اه دة انتم مش عايزين تدخلوني اساسا واحد يقول لي قديم والتاني يقول لي مش مختوم وماعاليهوش امضة فلان.
اشتريت دماغي وقلت له طب اركن فين سيادتك؟!!!قاللي قدام ع اليمين
اتاري بقى اللي قدام ع اليمين دة باركينج هما بتوع المعرض عاملينه والركنة ب 5 جنيه للعربية وياريت كمان بتركن لا دة انت بتسي العربية صف 3 او 4 وهم يتصرفوا بقى كل شوية يحركوا عربية علشان يركنوا عربية تانية وهكذا.
المهم سيبت العربية ليهم وقلت يالا ع المعرض على الرغم من ان موقف بتاع تصريح دخول السيارة دة ماكانش مبشر على الاطلاق.
افاجأ بقى بصفوف مالهاش نهاية في كل الاتجاهات والله بلا مبالغة ماتعرفش الصف من دول بيبدأ فين وينتهي ازاي ناس واقفة صفوف بالعرض وناس واقفة صفوف بالطول اي حد طبعا هيفتكر ان الناس دي مستنية تقطع تذاكر علشان تدخل .
طلع لا اتاري شباك التذاكر فاضي تماما والناس دي قاطعة تذاكر فعلا بس مستنية دورها علشان تدخل.
طيب ايه المشكلة يا جماعة؟ ايه الزحمة دي؟ ايه اللي معطل البوابة اساسا ؟ ولا حد عارف اي حاجة.
والغريب فعلا ان الصفوف مابتتحركش تحس ان الدخول بيتم بشكل بطيء جدا.
المهم الناس انتظرت وكلنا احتسبنا عند الله واستغربنا ان الزحمة دي على معرض للكتاب رغم ان غالبية افراد الشعب المصري حتى من الناس المتعلمين علاقتهم بالقراءة محدودة ان لم تكن معدومة
لما قربنا بقى من البوابة تبين السبب اللي مسبب الزحمة الرهيبة دي وهي جهاز كشف الاسلحة اللي على البوابة واللي بسببه الدخول لازم يتم واحد واحد
الحمد لله دخلت المعرض واول حاجة هتفابلك وانت داخل مدبولي ودار الشروق طبعا قلت يا ما انت كريم يا رب صبرت ونلت هو دة اللي انا بدور عليه بالضبط.
دخلت على دار الشروق كانت تحفة بجد وهي الشهادة لله احلى مافي معرض الكتاب كتب جميلة وجديدة وتنظيم قوي وطباعة فاخرة ومهرجان لكتب العالمي نجيب محفوظ وانا بقى محفوظاوي خالص.
ماتعرفش تشتري ايه ولا ايه من جمال الكتب وقوتها.
ببص كدة في الجناح لقيت مين؟!!!!! لقيت ريتشارد دوني السفير الامريكي بالفاهرة موجود في الجناح بتاع دار الشروق مع ابراهيم المعلم رئيس دار الشروق وشوية ناس من السفارة الامريكية بالقاهرة.
ساعتها حسيت فعلا بقمة الرقي والتحضر وان الناس الامريكان دول ماوصلوش لقمة العالم من فراغ. الرجل بيتصرف بطبيعته جدا لا قفلوا المعرض ولا الجناح بتاع دار الشروق علشان هو موجود وكان ممكن ماتحسش بوجوده من اساسه لولا ان انت تعرف شكله لدرجة ان عدد كبير جدا من اللي كانوا متواجدين في المكان ماكانوش عارفين ان السفير الامريكي موجود معاهم بيتفرج ع الكتب وبيشتري.
دة خلاني اقارن بسرعة مابين الموقف دة والموقف لو كان اي وزير مصري الناس مش عارفاه على الاطلاق وهو اللي بيتفرج ع المعرض كان ممكن يحصل ايه في الناس؟
وسع يا جدع وممنوع الدخول واستنى لما الباشا يخلص فرجة وكل الكلام اللي بنشوفه يوميا دة.
المهم سبت الشروق ودخلت على مدبولي مالفتش نظري فيها الا الحاج مدبولي نفسه
راجل فعلا مدرسة بسيط تماما بلبسه البلدي العريق تحس ان انت قدام دماغ جامدة جدا قدام راجل جدع على حق ابن بلد مش قدام رجل اعمال او واحد من اكبر اصحاب المكتبات في مصر.
بعد الشروق و مدبولي يتحول معرض الكتاب الى معرض الكتاب الديني.
لو قلنا ان باقي 100 جناح مثلا هتلاقي 80 منهم بتعرض كتب وشرايط كاسيت اسلامية واسطوانات دينية وهتلاقي ال 20 الباقيين بيعرضوا منتجات دينية مسيحية من كتب وشرايط كاسيت واسطوانات وشرايط فيديو.
ومفيش اي حاجة مميزة عن التانية خالص كله بيصبح زي بعضه وبيتبقى بقى اللي بيبيعوا اسطوانات بلاي ستيشن واسطوانات افلام.
والملاحظ بشدة انتشار الكافيتريات والمطاعم والقهاوي كمان اللي بيقدموا كل حاجة اكل وشرب وسندويتشات .
مش مجرد استراحة او 2 للي عايزين يستريحوا من زوار المعرض لا دة انت تحس فعلا بأن الكافيتريات والمطاعم دي بيزينس على كبير قوي .
الملاحظ بقى كمان هو خلو المعرض من اي لوحات ارشادية للاجنحة الكبيرة اللي الناس لازم تكون عارفة اماكنها لدرجة اني علشان اوصل لجناح الاهرام اللي بيعتبر اكبر جناح في المعرض سألت حوالي 10 اشخاص عن مكانه والحمد لله ولا واحد عرف مكانه على الرغم من انهم كلهم من العاملين بالمعرض.
واخيرا وصلت اليه بالمجهود الذاتي فقط لا غير مفيش اي لوحة ارشادية على الاطلاق وطبعا الاهرام هو الاهرام بلا جديد بلا تنظيم مساحة مهولة مليانة كتب ودورين وهيلمان ولكن بلا اي تنظيم بلا اي ترتيب كعادة كل ماهو حكومي.
الى هنا ادركني التعب تماما على الرغم ان كان لسه في اجنحة وسرايا كتير مارحتهاش ولكن حسيت انها لن تضيف جديد اكيد هي عبارة عن كتب واسطوانات دينية بس فمن الواضح ان دي موضة المعرض السنة دي.

No comments:

Post a Comment

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails