Thursday, 11 January 2007

شيكاجو............د/علاء الاسواني

انتهت قصة شيكاجو للكاتب الرائع علاء الاسواني والتي نشرتها الدستور على مدار شهرين تقريبا.
ايه الروعة دي روايه بجد تحفة روعة روعة روعة.
على الرغم من اني صعب جدا اني اتابع اي قصه على هيئة اجزاء وعلى مدار اسبوع من الانتظار بين كل عدد والتاني الا ان الرواية دي بالذات شدتني بشكل مش طبيعي وبتخليك تعيش مع ابطال الرواية دي كأنهم انت تعرفهم من زمان او انهم معاك وبتنشغل بيهم وبمصايرهم.
اهم ما في قصة شيكاجو للكاتب المبدع علاء الاسواني هي طبعا الجرأة الرهيبة اللي فيها ورغم ان دي تاني رواية اقرأها للكاتب الرائع دة بعد رائعته عمارة يعقوبيان الا ان خلاص اتعرف اسلوبه المميز والجميل واتعرف انه كاتب ما بيخفش بيتكلم براحته تماما مفيش عنده خطوط حمراء سواء وهو بيتكلم عن السياسة او وهو بيوصف حالة جنسية مثلا ما بين ابطال القصة.
رواية فعلا ممتعة بس طبعا عيبها او مش عيبها انما اللي زعلني انا شخصيا النهاية المأساوية لمعظم الابطال اللي عيشنا معاهم شهرين بالكامل وحبيناهم
شيماء محمدي اللي عملت عملية اجهاض بعد ندالة طارق حسيب معاها.
طارق حسيب نفسه وانهياره العلمي وبعد ما كان نابغة اصبح مهدد بالفصل من الجامعة.
ناجي عبد الصمد واعتقاله عن طريق السي اي ايه بعد وشاية صفوت شاكر.
محمد صلاح اللي انتحر بعد ما اكتشف انه عاش جبان ومات جبان.
سارة اللي ماتت بجرعة زايدة من المخدرات.
كارلا اللي اضطرت تبيع نفسها علشان عقد اعلانات جديد
مروة اللي رجعت لمصر علشان تهرب من دنانة وصفوت شاكر كمان.
تحس كدة ان القصة انتهت نهاية مأساوية لجميع الابطال تقريبا وكأن النوع دة من النهايات اصبح السمة المميزة لروايات الدكتور علاء الاسواني.
رغم كدة بأكرر ان الرواية دي من احلى واجمل الروايات اللي الواحد ممكن يقراها والف شكر ليك يا دكتور علاء على الامتاع والابداع دة
والف شكر كمان لجريدة الدستور العظيمة اللي قدرت تهدي قراءها الرواية الجميلة دي ويارب تكون عادة عند الجريدة الجميلة دي ان تخلص رواية وتبدأ رواية جديدة

No comments:

Post a Comment

نرحب بالرأي و الرأي الأخر

fb comments

wibiya widget

LinkWithin

Related Posts with Thumbnails